النتائج 1 إلى 1 من 1

الموضوع: خطبة جمعة بعنوان ( الحث على الأضاحي وصوم عرفة وصلاة العيد )

  1. #1
    مشرف المضايف الإسلامية الصورة الرمزية الشيخ/عبدالله الواكد


    تاريخ التسجيل
    09 2001
    الدولة
    www.alwakid.net
    العمر
    56
    المشاركات
    1,543
    المشاركات
    1,543

    خطبة جمعة بعنوان ( الحث على الأضاحي وصوم عرفة وصلاة العيد )



    خطبة جمعة

    بِعِنْوَان

    (الحث على الأضاحي وصوم عرفة وصلاة العيد )
    1441 هـ

    كَتَبَهَا / عبدالله فهد الواكد

    إمام وخطيب جامع الواكد بحائل

    اَلْخُطْبَةُ الْأُولَى
    إِنَّ الْحَمْدَ لِلَّهِ نَحْمَدُهُ وَنَسْتَعِينُهُ وَنَسْتَغْفِرُهُ ، وَنَعُوذُ بِاللَّهِ مِنْ شُرُورِ أَنْفُسِنَا وَسَيِّئَاتٍ أَعْمَالِنَا ، مِنْ يَهُدَّهُ اللَّهُ فَلَا مُضِلَّ لَهُ ، وَمِنْ يُضَلِّلُ فَلَا هَادِيَ لَهُ ، وَأَشْهَدَ أَنَّ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهَ وَحَدِّهِ لَا شَرِيكَ لَهُ ، وَأَشْهَدَ أَنَّ مُحَمَّدًا عَبْدِهِ وَرَسُولِهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ تَسْلِيمًا كَثِيرًا.
    أَيُّهَا النَّاسُ / أُوصِيكُمْ وَنَفْسِي بِتَقْوَى اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ فِي السِّرِّ وَالْعَلَنِ ، وَالْإِخْلَاصِ لَهُ فِي الْقَوْلِ وَالْعَمَلِ ((يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اتَّقُواْ اللّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلاَ تَمُوتُنَّ إِلاَّ وَأَنتُم مُّسْلِمُونَ ))
    أَيُّهَا الْمُسْلِمُونَ / لاَ تَزَالُونَ أَيُّهاَ الْمُسْلِمُونَ تَعِيشُونَ هَذِهِ الْأَيَّامَ الْمُبَارَكَاتِ الْفَاضِلَاتِ الَّتيِ تُجَابُ فِيهَا الدَّعَوَاتُ وَتُقَالُ بِهَا الْعَثَرَاتُ ، فَأكْثِرُوا فِي هَذِهِ الأَيَّامِ مِنْ التَّهْلِيلِ وَالتَّكْبِيرِ وَالتَّحْمِيدِ ، وَأكْثِرُوا مِنْ الأَعْمَالِ الصَّالِحَاتِ ، فَإِنَّ هَذِهِ الأَيَّامَ هِي أَفْضَلُ أَيَّامِ الدُّنْيَا ، فِيهَا يَوْمٌ عَظِيمُ الْقَدْرِ وَالْأَجْرِ ، يَوْمُ إِكْمَالِ الدِّينِ وَإِتْمَامِ النِّعَمِ ، وَيَوْمُ مَغْفِرَةِ الذُّنُوبِ وَالْعِتْقِ مِنْ النَّارِ ، فِيهَا يَوْمُ عَرَفَةَ ، سُئِلَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَنْ صَوْمِ يَوْمِ عَرَفَةَ فَقَالَ : ((يُكَفّرُ السَّنَةَ الْمَاضِيَةَ وَالْبَاقِيَةَ )) أَخْرَجَهُ مُسْلِمٌ فِي صَحِيحِهِ
    وَاعْلَمُوا أَنَّ الْأَضَاحِيِ مِنْ أَعْظَمِ الشَعَائِرِ وَأَفْضَلِ الأَعْمَالِ وَأَحَبِّهَا إِلَى اللهِ تَعَالَى ، وَالأُضحِيَةُ مَشرُوعَةٌ بِاتِّفَاقِ الْمُسْلِمِينَ بِلاَ خِلاَفٍ بَينَهُمْ ، ، وَقَدْ ذَهَبَ بَعْضُ أَهْلِ الْعِلْمِ إِلَى وُجُوبِهَا عَلَى الْقَادِرِ ، وَيَسْتَدِلُّونَ بِقَوْلِهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ (( مَنْ وَجَدَ سَعَةً وَلَمْ يُضَحّ فَلا يَقْرَبَنَّ مُصَلّانا)) رَوَاهُ أَحْمَدُ وَابْنُ مَاجَه وَحَسَّنَهُ الْأَلْبَانِيُّ .
    وَيُشْتَرَطُ فِي الْأُضْحِيَةِ أَنْ تَكُونَ مِنْ بَهِيمَةِ الْأَنْعَامِ ، وَأَنْ تَبْلُغَ السِّنَّ الْمُعْتَبَرَ شَرْعاً، وَأَنْ تَكُونَ مُلْكًا لِلْمُضَحِّي ، أَوْ مَأْذُونًا لَهُ فِيهَا ، وَأَنَّ لَا يَتَعَلَّقُ بِهَا حَقٌّ لِلْغَيْرِ ، وَأَنْ تَكُونَ خَالِيَةً مِنْ الْعُيُوبِ الْمَانِعَةِ مِنْ الْأِجْزَاءِ , كالْمَرَضِ البَيِّنِ، وَالعَرَجِ البَيِّنِ، وَالعَوَرِ البَيِّنِ ، وَالهُزَالِ ، وَيُلحَقُ بِهَذِهِ العُيُوبِ مَا كَانَ مِثلَهَا أَو أَشَدَّ مِنهَا ، أَمَّا مَا كَانَ دُونَهَا فَلاَ يَمْنَعُ الإِجْزَاءَ وَلَكِنَّهُ يُكْرَهُ ، وَاللهُ طَيِّبٌ لاَ يَقْبَلُ إِلاَّ طَيِّبًا ، وَأَنْ تُذْبَحَ فِي الْوَقْتِ الْمُحَدَّدِ شَرْعًا ، يَوْمِ الْعِيدِ وَهُوَ يَوْمُ النَّحْرِ وَثَلاَثَةِ أَيَّامٍ بَعْدَهُ ، ، وَتُجْزِيءُ أَهْلَ البَيْتِ الوَاحِدِ أُضْحِيةٌ وَاحِدَةٌ ، فَقَدْ ضَحَّى النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِكَبْشَيْنِ ، أَحَدُهُمَا عَنْ مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ ، وَالآخَرُ عَنْ مَنْ لَمْ يُضَحِّ مِنْ أُمَّةِ مُحَمَّدٍ ،
    بَارَكَ اللَّهُ لِي وَلَكَمْ فِي الْقُرْآنِ الْعَظِيمِ ، وَنَفَعَنِي وَإِيَّاكُمْ بِمَا فِيهِ مِنْ الْآيَاتِ وَالذِّكْرِ الْحَكِيمِ ، أَقُولُ مَا تَسْمَعُونَ ، وَأَسْتَغْفِرُ اللَّهَ لِي وَلَكُمْ وَلِجَمِيعِ الْمُسْلِمِينَ مِنْ كُلِّ ذَنْبٍ فَاسْتَغْفِرُوهُ ، إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمِ.
    اَلْخُطْبَةُ الثَّانِيَةُ
    الْحَمْدُ للهِ عَلَى إِحْسَانِهِ ، والشّكْرُ لَهُ عَلَى تَوْفِيقِهِ وَامْتِنَانِهِ ، وَأَشْهَدُ أَلَّا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ تَعْظِيمًا لَشَانَهُ ، وأشهدُ أَنَّ نَبِيَّنَا مُحَمَّداً عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ الدّاعِي إِلَى رِضْوانِهِ ، صَلّى الله عَليْهِ وَعَلى آلِهِ وأصْحَابِهِ وأعْوانِهِ وسَلّم تَسْلِيماً كثيراً .
    أمّا بَعْدُ عِبَادَ اللهِ : فاتَّقُوْا اللَّهَ حَقَّ التَّقْوَى ،

    واحْرِصُوا عَلَى شُهُودِ صَلاَةِ العِيدِ مَعَ الْمُسْلِمِينَ وَالتَّكْبِيرِ إِلَى آخِرِ أَيَّامِ التَّشْرِيقِ ، وَسُنَّةُ النَّبيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي يَوْمِ عِيدِ الأَضْحَى ، أَنْ لاَ يَأْكُلَ الْمُسْلِمُ شَيْئاً قَبْلَ الصَّلاَةِ حَتَّى يَرْجِعَ بَعْدَ صَلاَةِ العِيدِ ، فَيَذْبَحَ إِضْحِيَتَهُ وَيَأْكُلَ مِنْهَا فَاتَّقُوا اللَّهِ عِبَادِ اللَّهِ ، وَاشْكُرُوا رَبَّكُمْ الَّذِي تَفَضَّلَ عَلَيْكُمْ بِـمَنِّهِ وَكَرَمِهِ بِمَوَاسِمِ الْخَيْرَاتِ ،وَأَنْتُمْ تَنْعَمُونَ بِأَمْنٍ وَأَمَانٍ ، وَبِمَوْفُورٍ مِنْ الصِّحَّةِ وَالْعَافِيَةِ ، هَذَا وَصَلُّوا وَسَلِّمُوا عَلَى مَنْ أَمَرَ اللهُ باِلصَّلاةِ وَالسَّلاَمِ عَلَيْهِ ، فَقَالَ ﴿ إِنَّ ٱللَّهَ وَمَلَـٰئِكَـتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى ٱلنَّبِىِّ يٰأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءامَنُواْ صَلُّواْ عَلَيْهِ وَسَلّمُواْ تَسْلِيمًا )

    ملف PDF , الوورد على الرابط التالي

    https://drive.google.com/drive/u/0/folders/1iJZdLJYo599b6lHIZt8tRjpWMOCwwJdR



    التعديل الأخير تم بواسطة الشيخ/عبدالله الواكد ; 24-07-2020 الساعة 23:04


معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

     

المواضيع المتشابهه

  1. خطبة جمعة بعنوان ( عرفة والأضحية وصلاة العيد 1440 )
    بواسطة الشيخ/عبدالله الواكد في المنتدى خطب جمعة جاهزة . . اطبع واخطب، منبر مضايف شمر
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 08-08-2019, 03:36
  2. خطبة جمعة بعنوان ( الحث على السعي وذم التسول )
    بواسطة الشيخ/عبدالله الواكد في المنتدى خطب جمعة جاهزة . . اطبع واخطب، منبر مضايف شمر
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 12-09-2018, 10:05
  3. خطبة جمعة بعنوان ( عرفة والإضحبة والعيد )
    بواسطة الشيخ/عبدالله الواكد في المنتدى خطب جمعة جاهزة . . اطبع واخطب، منبر مضايف شمر
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 16-08-2018, 20:17
  4. خطبة جمعة غدٍ بعنوان ( يوم عرفة ويوم النحر )
    بواسطة محمدالمهوس في المنتدى خطب جمعة جاهزة . . اطبع واخطب، منبر مضايف شمر
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 14-12-2007, 07:33
  5. خطبة جمعة عبيد بن عساف الطوياوي بعنوان : يوم وصلاة الجمعة
    بواسطة الشيخ/عبدالله الواكد في المنتدى خطب جمعة جاهزة . . اطبع واخطب، منبر مضايف شمر
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 09-04-2007, 00:53

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
جميع ما يطرح بالمضايف يعبر عن وجهة نظر صاحبه وعلى مسؤوليته ولا يعبر بالضرورة عن رأي رسمي لإدارة شبكة شمر أو مضايفها
تحذير : استنادا لنظام مكافحة الجرائم المعلوماتية بالمملكة العربية السعودية, يجرم كل من يحاول العبث بأي طريقة كانت في هذا الموقع أو محتوياته