خطبة منقولة مع التعديلات والإضافات

بعنوان

الإيمان بالقضاء والقدر


عبدالله فهد الواكد

جامع الواكد بحائل




الخطبة الأولى

الحَمْدُ للهِ رب العالمين ، وَأَشْهَدُ أَنْ لاَ إِلَهَ إِلاَّ اللهُ وَحْدَهُ لاَ شَرِيكَ لَهُ ، وَأَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّداً عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَسَلَّمَ تَسْلِيماً كَثِيراً ،
أَمَّا بَعْدُ أَيُّهَا المُسْلِمُونَ : فَأُوصِيكُمْ بِتَقْوَى اللهِ القَائِلِ ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ )
أَيُّهَا المُسلِمُونَ : لَقَد خَلَقَ اللهُ عِبَادَهُ فِي كَبَدٍ وَمُعَانَاةٍ لِأَنَّ هَذِهِ الدُّنْيَا دَارُ ابْتِلَاءٍ وَامْتِحَانٍ وَالرُّجْعَى إِلَى اللهِ عَزَّ وَجَلَّ ، قَالَ تَعَالَى ( كُلُّ نَفْسٍۢ ذَآئِقَةُ ٱلْمَوْتِ ۗ وَنَبْلُوكُم بِٱلشَّرِّ وَٱلْخَيْرِ فِتْنَةً ۖ وَإِلَيْنَا تُرْجَعُونَ )(الأنبياء - 35) ، فرِمَاحُ المَصَائِبِ عَلَى النَّاسِ مُشرَعَةٌ، وَسِهَامُ البَلاءِ إِلَيهِم مُرسَلَةٌ ، فالإِنسَانَ فِي هَذِهِ الدُّنْيَا لاَ يَخلُو مِنْ الشِدَّةِ وَالعُسْرِ ، فَعَلَيْهِ أَنْ يَصْبِرَ وَيَحْتَسِبَ فَإِنَّ مَعَ الشِّدَّةِ فَرَجًا ، وَمَعَ البَلاءِ عَافِيَةً ، وَمعَ العُسرِ يُسرًا ، قَالَ تَعَالَى ﴿ فَإِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا * إِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا ﴾ [الشرح: 5، 6].
فَاللهُ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى ، هوَ الخَلاَّقُ العَلِيمُ ، المُدبِرُ الحَكِيمُ ، فلا يَقَعُ شيءٌ في السماوات والأرض إلا بعلمهِ ومشيئتهِ ، قَالَ تَعَاَلَى ﴿ قُلْ مَنْ يَرْزُقُكُمْ مِنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ أَمَّنْ يَمْلِكُ السَّمْعَ وَالْأَبْصَارَ وَمَنْ يُخْرِجُ الْحَيَّ مِنَ الْمَيِّتِ وَيُخْرِجُ الْمَيِّتَ مِنَ الْحَيِّ وَمَنْ يُدَبِّرُ الْأَمْرَ فَسَيَقُولُونَ اللَّهُ فَقُلْ أَفَلَا تَتَّقُونَ ﴾ [يونس: 31].
وقَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيهِ وَسَلَّمَ ( عَجَبًا لأَمرِ المُؤمِنِ، إِنَّ أَمرَهُ كُلَّهُ خَيرٌ، وَلَيسَ ذَلِكَ لأَحَدٍ إِلاَّ لِلمُؤمِنِ، إِن أَصَابَتهُ سَرَّاءُ شَكَرَ فَكَانَ خَيرًا لَهُ، وَإِن أَصَابَتهُ ضَرَّاءُ صَبَرَ فَكَانَ خَيرًا لَهُ ) رَوَاهُ مُسلِمٌ. وَمِن أَعظَمِ الخَيرِ الَّذِي تَشتَمِلُ عَلَيهِ المَصَائِبُ ، مُضَاعَفَةُ الأُجُورِ وَتَكفِيرُ السَّيِّئَاتِ وَرِفعَةُ الدَّرَجَاتِ، فَفِي صحِيحِ البُخَارِيِّ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيهِ وَسَلَّمَ أَنَّهُ قَالَ ( مَا يُصِيبُ المُسلِمَ مِن نَصَبٍ وَلا وَصَبٍ، وَلا هَمٍّ وَلا حَزَنٍ، وَلا أَذًى وَلا غَمٍّ، حَتَّى الشَّوكَةُ يُشَاكُهَا، إِلاَّ كَفَّرَ اللهُ بها مِن خَطَايَاهُ ) وَعَلَى المُسْلِمِ أَنْ يُرَكِّزَ عَلَى الجَوَانِبِ المُشْرِقَةِ فِي هَذِهِ الجَوَائِحِ وَالمَصَائِبِ ، لِأَنَّ الشَّرَّ لاَ يَكُونُ مَحْضًا ، فَالخَيْرُ مَوْجُودٌ فِي ثَنَايَا هَذِهِ المَصَائِبِ ، بَلْ قَدْ تَكُونُ هَذِهِ الجَوَائِحُ مِنْ أَسْبَابِ الخَيْرِ قَالَ تَعَالَى ﴿ وَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ ﴾ [البقرة: 216] وَيَقُولُ سبحانه ﴿ فَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا وَيَجْعَلَ اللَّهُ فِيهِ خَيْرًا كَثِيرًا ﴾ [النساء: 19] وَيَقُولُ: ﴿ لَا تَحْسَبُوهُ شَرًّا لَكُمْ بَلْ هُوَ خَيْرٌ لَكُمْ ﴾ [النور: 11].
فيَجِبُ عَلَى المُسلِمِ فِيمَا كَتَبَهُ اللهُ عَلَيهِ وَقَدَّرَهُ، أَنْ يَرضَى بِهِ وَيَستَسلِمَ لله ، كَمَا أَنَّهُ يَجِبُ عَلَى العَبدِ في حَالِ سَرَّائِهِ وَضَرَّائِهِ، وَفي حَالِ الضَّرَّاءِ أَولى أَوجَبُ هو اللُّجُوءُ إِلى اللهِ وَدُعَاؤُهُ وَالتَّضَرُّعُ إِلَيهِ وَالاستِكَانَةُ إِلَيهِ، وَقَد ذَمَّ – الله ُتَعَالى - الَّذِينَ لا يَتَضَرَّعُونَ وَلا يَستَكِينُونَ وَقتَ البَلاءِ، فَقَالَ - سُبحَانَهُ-:﴿ وَلَقَدْ أَخَذْنَاهُمْ بِالْعَذَابِ فَمَا اسْتَكَانُوا لِرَبِّهِمْ وَمَا يَتَضَرَّعُونَ ﴾ [المؤمنون: 76]. وَقَدْ ذَكَرَ اللهُ تَعَالَى دَيدَنَ خَيرِ خَلقِهِ وَهُم أَنبِيَاؤُهُ وَرُسلُهُ، وَكَيفَ كَانُوا إِذَا نَزَلَ بِهِمُ البَلاءُ وَاشتَدَّ بِهِمُ الكَربُ وَعَظُمَت عَلَيهِم المَصَائِبُ، لَجَؤُوا إِلَيهِ وَتَضَرَّعُوا، وَأَظهَرُوا افتِقَارَهُم بِالَّشكَوى إِلَيهِ، فَهَذَا نُوحٌ - عَلَيهِ السَّلامُ - لَمَّا اشتَدَّ عَلَيهِ أَذَى قَومِهِ وَحَاصَرُوهُ وَهَدَّدُوهُ، ﴿ فَدَعَا رَبَّهُ أَنِّي مَغْلُوبٌ فَانْتَصِرْ * فَفَتَحْنَا أَبْوَابَ السَّمَاءِ بِمَاءٍ مُنْهَمِرٍ ﴾ [القمر: 10، 11] وَجَاءَهُ اللهُ - عَزَّ وَجَلَّ - بِالنَّصرِ المُبِينِ، وَأَغرَقَ بِالطُّوفَانِ القَومَ الظَّالِمِينَ، وَأَنقَذَهُ وَمَن مَعَهُ مِنَ المُؤمِنِينَ، وَأَيُّوبُ لَمَّا ابتُلِيَ بِالأَمرَاضِ، فَحَزِنَ لِذَلِكَ وَدَعَا ﴿ وَأَيُّوبُ إِذْ نَادَى رَبَّهُ أَنِّي مَسَّنِيَ الضُّرُّ وَأَنْتَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ ﴾ [الأنبياء: 83] قَالَ اللهُ - تَعَالى-:﴿ فَاسْتَجَبْنَا لَهُ فَكَشَفْنَا مَا بِهِ مِنْ ضُرٍّ وَآتَيْنَاهُ أَهْلَهُ وَمِثْلَهُمْ مَعَهُمْ رَحْمَةً مِنْ عِنْدِنَا وَذِكْرَى لِلْعَابِدِينَ ﴾ [الأنبياء: 84] وَيُونُسُ - عَلَيهِ السَّلامُ - لَمَّا حُبِسَ في بَطنِ الحُوتِ في قَاعِ البَحرِ في ظُلمَةِ اللَّيلِ ﴿ فَنَادَى فِي الظُّلُمَاتِ أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ ﴾ [الأنبياء: 87] فَكَانَت العَاقِبَةُ ﴿فَاسْتَجَبْنَا لَهُ وَنَجَّيْنَاهُ مِنَ الْغَمِّ وَكَذَلِكَ نُنْجِي الْمُؤْمِنِينَ ﴾ [الأنبياء: 88] وَزَكَرِيَّا - عَلَيهِ السَّلامُ - يَتَقَدَّمُ بِهِ العُمُرُ وَيَكبُرُ وَيَشتَدُّ ضَعفُهُ، وَتَهِنُ عِظَامُهُ وَيَشِيبُ رَأسَهُ ﴿ قَالَ رَبِّ إِنِّي وَهَنَ الْعَظْمُ مِنِّي وَاشْتَعَلَ الرَّأْسُ شَيْبًا وَلَمْ أَكُنْ بِدُعَائِكَ رَبِّ شَقِيًّا * وَإِنِّي خِفْتُ الْمَوَالِيَ مِنْ وَرَائِي وَكَانَتِ امْرَأَتِي عَاقِرًا فَهَبْ لِي مِنْ لَدُنْكَ وَلِيًّا * يَرِثُنِي وَيَرِثُ مِنْ آلِ يَعْقُوبَ وَاجْعَلْهُ رَبِّ رَضِيًّا﴾ [مريم: 4 - 6] وَيَرفَعُ الشَّكوَى إِلى اللهِ وَيُكَرِّرُهَا ﴿ رَبِّ لَا تَذَرْنِي فَرْدًا وَأَنْتَ خَيْرُ الْوَارِثِينَ * فَاسْتَجَبْنَا لَهُ وَوَهَبْنَا لَهُ يَحْيَى وَأَصْلَحْنَا لَهُ زَوْجَهُ ﴾
أَيُّهَا المُؤمِنُونَ - لْنَكُنْ مَعَ اللهِ بِطَاعَتِهِ يَكُنْ مَعَنَا بِحِفظِهِ وَتَوفِيقِهِ، فَإِنَّهُ - تَعَالى - مَعَ الصَّابِرِينَ، وَمَعَ المُؤمِنِينَ، وَمَعَ المُتَّقِينَ، وَمَعَ المُحسِنِينَ، ( إنَّ اللهَ مع الذينَ اتقوا والذينَ هُم محسنون )

بارك الله لي ولكم في القرآن العظيم






الخطبة الثانية
الْحَمْدُ لِلَّهِ ولي الصالحين ، وَأَشْهَدُ أَنْ لاَ إِلهَ إِلاَّ اللَّهُ وَحْدَهُ لاَ شَرِيكَ لَهُ ، وَأَشْهَدُ أَنَّ نَبِيَّنَا مُحَمَّدًا عَبْدُ اللَّهِ وَرَسُولُهُ ، اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَيه وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ الطَّيِّبِينَ الطَّاهِرِينَ، وَعَلَى مَنْ تَبِعَهُمْ بِإِحْسَانٍ إِلَى يَوْمِ الدِّينِ.: أَمَّا بَعْدُ عِبَادَ اللهِ فَاتَّقُوا اللهَ القَائِلَ (يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا*يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزاً عَظِيماً)
أَمَّا بَعدُ، فَاتَّقُوا اللهَ وَأَطِيعُوهُ ، وَاعلَمُوا أَنَّ الفِتَنَ وَالأَزَمَاتِ وَالشَّدَائِدَ وَالمُلِمَّاتِ ، فُرصَةٌ لأَن يُرَاجِعَ المَرءُ نَفسَهُ وَيَختَبِرَ إِيمَانَهُ وَقُوَّةَ صَبرِهِ،
وَإِنَّ مِن لَوَازِمِ ذَلِكَ بَذلَ الأَسبَابِ المَشرُوعَةِ، وَالمُشَارَكَةَ في نَشرِ الوَعْيِ وَدَرءِ أَسْبَابِ الهَلَكَةِ، وَتَغْيِيرِ كَدَرِ النُّفُوسِ ، وَالانتِصَارِ عَلَى الشَهَوَاتِ ، وَالعَودَةِ إِلى اللهِ، وَالتَّوبَةِ وَالإِنَابَةِ إِلَيْهِ ، فَإِنَّ النِّعَمَ لاَ تُفقَدُ، إِلاَّ بِسَبَبٍ مِنْ أَنفُسِنَا، ﴿ وَمَا أَصَابَكُمْ مِنْ مُصِيبَةٍ فَبِمَا كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ وَيَعْفُو عَنْ كَثِيرٍ ﴾ [الشورى: 30].
عباد الله إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا


ملف الوورد موجود في الرابط التالي
https://alwakid.ahlamontada.com/t50-topic#50