.
.
.

لاصرت فارغ جيب يا راعي الطيب
يمناك عن بعض المواقف أسيره

تصبح غريب قبال كل الاصاحيب
تفرك يمينك في شمالك بحيرة

بالكبد توجس صاليات اللواهيب
والهم يعلن بالمحاني نفيره

يالله ياللي تعلم السر والغيب
يالواحد اللي ما خضعنا لغيره

انت اللي بأمرك تشرق الشمس وتغيب
بحماك حنا من الليال العسيره

وانا الذي قد لاح في عارضي الشيب
وأبديت بعض اللي خفى بالسريرة

وين الرجال اللي تعرف المواجيب
الغانمين اهل الوجيه السفيرة

تدمح لك العثرات لا شك لا ريب
تحفظ مواقف قد مضت لك كثيره

يا ذا الزمان اللي كثير العذاريب
فيك يتنكر العشير لعشيره

بين الوجيه تشوف بعض التعاجيب
فيها معاني للمعاتب مثيره

الناس تنسى ما مضى من تجاريب
تصغر بعيون الصغيرين الكبيره

بعض المراجل تخطي الرجل وتصيب
ولا كل من يقوى يحوش البريره

هي الظروف الكايدة تفطر النيب
منها يواجه كل رجل مصيره

ما فاد كسره يالحبيب التطابيب
جبيرته من عام الاول كسيره

حمله ثقيل و راح عمره مطاليب
يابو رجا ضاقت به ارض الجزيره

يا غازي و انت معرب الساس تعريب
يا شوق من هي في عربها أميره

ما ينفع المحتار بعض الاساليب
اللي قضى ليله عيونه سهيره

صوبت لك بعض العبارات تصويب
يمناي في جرة قلمها جديره

عشرين بيت مسطره لك بترتيب
فيها معاني للمواجع كثيره

غنى بها راعي الحرش العراقيب
عقب العصر و القاع حوله مطيره

-
.

#شعر
فندي الغوينم

.
.

الموضوع الأصلي: يا ذا الزمان اللي كثير العذاريب || الكاتب: رشيد العهد || المصدر: مضايف شمر

كلمات البحث

اسلام ، حوار ،شعر ، كمبيوتر ،تصاميم ، رياضة، معرض صور