+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: جديد..خطبة عيد الأضحى لسنة 1438 هـ كاملة مع الدعاء

  1. #1
    خاطر توّه واصل


    تاريخ التسجيل
    06 2013
    الدولة
    نفطة - تو
    العمر
    54
    الاقامة:
    نفطة - تو
    الجنسية:
    تونسية
    الجنس:
    ذكر
    المشاركات
    87
    Thanks
    0
    شُكِر 0 في 0مشاركة

    جديد..خطبة عيد الأضحى لسنة 1438 هـ كاملة مع الدعاء



    خطبة عيد الأضحى لعام 1438هـ



    الله أكبر ، الله أكبر ، الله أكبر ، الله أكبر ، الله أكبر ، الله أكبر ، الله أكبر ، الله أكبر ، الله أكبر .
    الله أكبر ، الله أكبر ، لا إله إلا الله ، والله أكبر ، الله أكبر ، ولله الحمد .
    الله أكبر خلق الخلق وأحصاهم عدداً ، وكلهم آتيه يوم القيامة فرداً ، الله أكبر عز ربنا سلطاناً ومجداً ، وتعالى عظمة وحلماً ، عنت الوجوه لعظمته ، وخضعت الخلائق لقدرته ، الله أكبر ما ذكره الذاكرون ، والله أكبر ما هلل المهللون ، وكبر المكبرون ، الله أكبر كبيراً ، والحمد لله كثيراً ، وسبحان الله بكرة وأصيلاً .
    الله أكبر عدد ما أحرم الحجاج من الميقات ، وكلما لبى الملبون وزيد في الحسنات ، الله أكبر عدد ما دخل الحجاج مكة ومنىً ومزدلفة وعرفات ، الله أكبر عدد ما طاف الطائفون بالبيت الحرام وعظموا الحرمات ، الله أكبر عدد من سعى بين الصفا والمروة من المرات ، والله أكبر عدد ما حلقوا الرؤوس تعظيماً لرب البريات .
    الحمد لله الذي سهل لعباده طرق العبادة ويسر ، وتابع لهم مواسم الخيرات لتزدان أوقاتهم بالطاعات وتعمر ، الحمد لله عدد حجاج بيته المطهر ، وله الحمد أعظم من ذلك وأكثر ، الحمد لله على نعمه التي لا تحصر ، والشكر له على آلائه التي لا تقدر ، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، ملك فقهر ، وتأذن بالزيادة لمن شكر ، وتوعد بالعذاب من جحد وكفر ، تفرّد بالخلق والتدبير وكل شيء عنده مقدّر ، وأشهد أن محمداً صلّى الله عليه وسلّم عبده ورسوله صاحب الوجه الأنور ، والجبين الأزهر ، طاهر المظهر والمخبر ، وأنصح من دعا إلى الله وبشّر وأنذر ، وأفضل من صلى وزكى وصام وحج واعتمر ، صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم تسليماً مديداً وأكثر . . . أما بعد :
    فاتقوا الله تعالى واشكروه على ما أنعم به عليكم من نعمة الدين العظيم ، الذي أكمله لكم ، وأتم عليكم به النعمة ، ورضيه لكم ديناً ، قال تعالى : ( اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام ديناً ) ، دينكم يا عباد الله أعظم الأديان ، وأرسخها في العقول والأبدان ، محروس من الزيادة والنقصان ، وما سواه اليوم فهو باطل فيه خلط وهذيان ، ولن يقبل الله من أحدٍ ديناً سوى الإسلام ، قال تعالى : (ومن يبتغ غير الإسلام ديناً فلن يقبل منه وهو في الآخرة من الخاسرين )، وعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه ، عَنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّهُ قَالَ : ( وَالَّذِي نَفْسُ مُحَمَّدٍ بِيَدِهِ ، لَا يَسْمَعُ بِي أَحَدٌ مِنْ هَذِهِ الْأُمَّةِ ، يَهُودِيٌّ وَلَا نَصْرَانِيٌّ ، ثُمَّ يَمُوتُ وَلَمْ يُؤْمِنْ بِالَّذِي أُرْسِلْتُ بِهِ ، إِلَّا كَانَ مِنْ أَصْحَابِ النَّارِ )[ أخرجه مسلم ] ،
    أمة الإسلام :من أعظم أركان الإسلام بعد الشهادتين، إقام الصلاة، فمن أقامها فقد أقام الدين ، ومن هدمها فقد هدم الدين، ولا حظ في الإسلام لمن ترك الصلاة ، قال تعالى : ( وأقيموا الصلاة )، وقال سبحانه: (حافظوا على الصلوات والصلاة الوسطى وقوموا لله قانتين ) ، وعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ رضي الله عنهما ، أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لَمَّا بَعَثَ مُعَاذًا إِلَى الْيَمَنِ قَالَ : ( إِنَّكَ تَقْدَمُ عَلَى قَوْمٍ أَهْلِ كِتَابٍ ، فَلْيَكُنْ أَوَّلَ مَا تَدْعُوهُمْ إِلَيْهِ ، عِبَادَةُ اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ ، فَإِذَا عَرَفُوا اللَّهَ ، فَأَخْبِرْهُمْ أَنَّ اللَّهَ فَرَضَ عَلَيْهِمْ خَمْسَ صَلَوَاتٍ فِي يَوْمِهِمْ وَلَيْلَتِهِمْ ) . (متفق عليه) ، واحذروا أيها المسلمون من التهاون بأمر الصلاة ، أو التفريط فيها ، أو تأخيرها عن وقتها المشروع ، فقد جاء الوعيد الشديد ، والتهديد الأكيد لمن فعل ذلك ، قال تعالى : ( فويل للمصلين * الذين هم عن صلاتهم ساهون ) ، وقال تعالى : ( فخلف من بعدهم خلف أضاعوا الصلاة واتبعوا الشهوات فسوف يلقون غياً )، وويل وغي واديان من أودية جهنم والعياذ بالله ، ألا فاعلموا أنه لا يترك الصلاة إلا من سبقت شقوته ، وخسر دنياه وآخرته . فعليكم معاشر الآباء والأمهات ، تقع مسؤولية التربية ، والعناية بالناشئة ، وإياكم والتفريط في ذلك ، فقد جاء الوعيد ، والتخويف والتهديد لمن فرّط في أمانة التربية ، أخرج البخاري في صحيحه من حديث مَعْقِلَ بْنَ يَسَارٍ أنه قال : سَمِعْتُ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ : ( مَا مِنْ عَبْدٍ اسْتَرْعَاهُ اللَّهُ رَعِيَّةً ، فَلَمْ يَحُطْهَا بِنَصِيحَةٍ ، إِلَّا لَمْ يَجِدْ رَائِحَةَ الْجَنَّةِ ) ، وعند مسلم في صحيحه أيضاً قال صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( مَا مِنْ عَبْدٍ يَسْتَرْعِيهِ اللَّهُ رَعِيَّةً ، يَمُوتُ يَوْمَ يَمُوتُ ، وَهُوَ غَاشٌّ لِرَعِيَّتِهِ ، إِلَّا حَرَّمَ اللَّهُ عَلَيْهِ الْجَنَّةَ ) ، وأي غش أعظم من إهمال الأبناء والبنات والزوجات ، وترك الحبل لهم على الغارب ، يسرحون ويمرحون دونما رقيب أو حسيب ، فاتقوا الله أيها الأولياء ، فعذاب الله شديد ، الله أكبر ، الله أكبر ، لا إله إلا الله ، والله أكبر ، الله أكبر ، ولله الحمد .
    أمة الإسلام : من أعظم الحقوق بعد حق الله تعالى وحق نبيه صلى الله عليه وسلم ، حق الوالدين ، فحقهما عظيم ، وبرهما واجب على الأبناء والبنات ، ولقد قرن الله طاعتهما بطاعته ، وحقهما بحقه ، فقال سبحانه : ( واعبدوا الله ولا تشركوا به شيئاً وبالوالدين إحساناً ) ، ولقد رتب الشرع المطهر على برهما التوفيق ورغد العيش ، وسعة الرزق ، عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ رَضِي اللَّه عَنْه قَالَ : سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ : ( مَنْ سَرَّهُ أَنْ يُبْسَطَ لَهُ فِي رِزْقِهِ ، ويُنْسَأَ لَهُ فِي أَثَرِهِ ، فَلْيَصِلْ رَحِمَهُ ) [ متفق عليه ] ، وعلى النقيض من ذلك فقد حذر الشارع الكريم من عقوق الوالدين وتوعد على ذلك بالعذاب والنكال ، فقال سبحانه وتعالى : ( ولا تقل لهما أف ولا تنهرهما وقل لهما قولاً كريماً ) ، فالعيد فرصة سانحة لتصحيح المسار ، وتقويم الخطأ ، فمن كان عاقاً لوالديه ، أو قاطعاً لرحمه ، فلينتهز الفرصة ، فالفرص ربما لا تعود ، وهذا اليوم العظيم من أيام الله المشهودة ، يوم عيد الأضحى ، لحري أن لا يُضيعه العاق لوالديه ، فواجب عليه أن ينطرح بين أيديهما ، يقبلهما ، ويطلب الصفح والعفو منهما ، فهما جنته وناره ، عَنْ أَبِي الدَّرْدَاءِ رضي الله عنه أنه سَمِعَ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ : ( الْوَالِدُ أَوْسَطُ أَبْوَابِ الْجَنَّةِ ، فَأَضِعْ ذَلِكَ الْبَابَ أَوِ احْفَظْهُ ) [ أخرجه الترمذي وصححه وابن ماجة ، وصححه الألباني ] ، وقال عليه الصلاة والسلام في حق الأم : ( الزمها ، فإن الجنة عند رجلها ) [ أخرجه النسائي وابن ماجة وغيرهما ، وهو حديث حسن صحيح ]
    أمة الإسلام : إن من أسباب عموم العذاب ، وتسلط الأعداء ، ترك شعيرة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ، والتي امتدح الله أهلها وممارسيها فقال سبحانه : ( كنتم خير أمة أخرجت للناس تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر وتؤمنون بالله ) ، واحذروا أيها المسلمون أن تشبّهوا باليهود في تركهم المعروف ، وسكوتهم على المنكر ، فلعنهم الله بذلك وكفرهم ، فقال تعالى : ( لعن الذين كفروا من بني إسرائيل على لسان داود وعيسى بن مريم ذلك بما عصوا وكانوا يعتدون * كانوا لا يتناهون عن منكر فعلوه لبئس ما كانوا يفعلون ) .
    وعَنْ حُذَيْفَةَ بْنِ الْيَمَانِ ، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : ( وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ لَتَأْمُرُنَّ بِالْمَعْرُوفِ ، وَلَتَنْهَوُنَّ عَنِ الْمُنْكَرِ ، أَوْ لَيُوشِكَنَّ اللَّهُ أَنْ يَبْعَثَ عَلَيْكُمْ عِقَابًا مِنْهُ ، ثُمَّ تَدْعُونَهُ فَلَا يُسْتَجَابُ لَكُمْ ) [ أخرجه الترمذي وقال حديث حسن ]
    عباد الله ، طُوبَى للذين صاموا وقاموا، طُوبَى للذين ضحَّوا وأعطَوْا، طُوبَى للذين كانوا مُستَغفِرين بالأسحار، مُنفِقين بالليل والنَّهار، ما أعظَمَ هذا الدِّين! وما أجمَلَ هذا الإسلام! يدعو الله - عزَّ وجلَّ - عبادَه لزيارة بيته الحرام، الذي جعَلَه مثابةً للناس وأمنًا؛ ليجمَعُوا أمرَهم، وليُوحِّدوا صفَّهم، ويشحَذُوا هممهم، وليقضوا تفَثَهم، وليطوَّفوا بالبيت العتيق، نفحات الله، ورحمات الله، ونظرات الله، كانت بالأمس القريب في أفضَلِ يوم، عرفات الله، يوم المناجاة، يوم المباهاة، يوم الذِّكر والدعاء، يوم الشكر والثَّناء، يوم النَّقاء والصَّفاء، يوم إذلال الشيطان المريد واندحاره، يوم غَيْظِ إبليس الملعون وانكساره، يوم وحدة المسلمين العُظمَى، يوم مؤتمر المؤمنين الأكبر، مؤتمر سنوي يجتَمِع فيه المسلمون من أجناس الأرض على اختلاف ألسنتهم وألوانهم، على اختلاف لُغاتهم وأوطانهم، اجتمَعُوا في هذا المكان لهدفٍ واحدٍ ولربٍّ واحد، يَرجُون رحمته، ويَخافُون عذابَه، إنهم يَصنَعون وحدةَ الهدف، ويَبنُون وحدةَ العمل، إنهم جميعًا مُسلِمون، لربِّ واحد يَعبُدون، ولرسولٍ واحد يَتَّبِعون، ولقبلةٍ واحدة يتَّجِهون، ولكتابٍ واحد يقرؤون، ولأعمال واحدة يُؤدُّون، هل هناك وحدة أعظم من هذه الوحدة؟! ليكن ذلك سبيلاً إلى سلامة العبادة وصحَّة العقيدة؛ ﴿ إِنَّ هَذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَأَنَا رَبُّكُمْ فَاعْبُدُونِ ﴾ [الأنبياء: 92].

    نسأل المولى العليّ القدير أن يتقبّل من الحجّاج حجّهم وثجّهم وأن يعيدهم سالمين مغفورا لهم لذويهم ، كما نسأله سبحانه تيسيرا لنا جميعا للحج والعمرة في سبيل الله إنّه سميع قريب مجيب ولا حول ولا قوّة إلا بالله العلي العظيم.



















    الخطبة الثانية :

    الله أكبر ، الله أكبر ، الله أكبر ، الله أكبر ، الله أكبر ، الله أكبر ، الله أكبر .
    الله أكبر ، الله أكبر ، لا إله إلا الله ، والله أكبر ، الله أكبر ، ولله الحمد .
    الحمد لله الواحد الأحد ، الفرد الصمد ، الحمد لله المحمود على كل حال ، ونعوذ بالله من حال أهل النار ، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، أهل الثناء والمجد ، لا رب لنا سواه ، ولا خالق غيره ، ولا رازق إلا هو ، مستحق للشكر والحمد ، وأشهد أن محمداً صلى الله عليه وسلّم عبده ورسوله ، وصفيه وخليله ، وخيرته من خلقه ، صلوات ربي وسلامه عليه ، وعلى آله وأصحابه ومن تبعهم واقتفى أثرهم . . أما بعد :
    فيا أمة الإسلام : إن يومكم هذا يوم عظيم ، هو يوم الحج الأكبر ، وهو آخر الأيام المعلومات ، وأول الأيام المعدودات ، في هذا اليوم العظيم يجتمع الحجاج ليؤدوا فيه معظم مناسك الحج ، ويتقربون إلى الله بالعج والثج ، فيه يرمون الجمرة الكبرى ، وينحرون الهدايا ، فيه يحلقون رؤوسهم ، ويطوفون بالبيت العتيق ، ويسعون بين الصفا والمروة بسكينة وتحقيق ، في هذا اليوم يشترك الحجاج وغير الحجاج بإراقة دماء الهدي والأضاحي تقرباً إلى الله عز وجل ، قال تعالى : (لن ينال الله لحومها ولا دماؤها ولكن يناله التقوى منكم ) ، ولتعلموا وفقني الله وإياكم أنه لا يجوز الأضحية بالهزيلة والمريضة ، والعرجاء والعوراء ، ولا العمياء والكسيرة ، ولا تجوز الأضحية بالهتماء التي ذهبت ثناياها من أصلها ، ولا العضباء التي ذهب قرنها أو أكثر أذنها ، ولا الجداء التي نشف ضرعها ويبس من الكبر ، كما لا تجزئ الجرباء ، ولا يجزئ من الإبل إلا ما تم له خمس سنين ، ومن البقر ما تم له سنتان ، ومن المعز ما تم له سنة ، ومن الضأن ما تم له ستة أشهر ، وتجزئ البدنة عن سبعة ، والبقرة عن سبعة ، والشاة تجزئ عن الرجل وأهل بيته ، ولا يبع منها شيئاً ، ولا يعطي الجزار أجرته منها ، واعلموا رحمكم الله أنه يجوز الأضحية بالخصي والفحل من الأضاحي لحديث عَائِشَةَ وَأَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنهما ، أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَانَ إِذَا أَرَادَ أَنْ يُضَحِّيَ ، اشْتَرَى كَبْشَيْنِ عَظِيمَيْنِ سَمِينَيْنِ أَقْرَنَيْنِ أَمْلَحَيْنِ مَوْجُوءَيْنِ . . ." [ أخرجه ابن ماجة وصححه الألباني رحمه الله ] ، وعن أَبِي سَعِيدٍ رضي الله عنه قَالَ : ضَحَّى رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِكَبْشٍ أَقْرَنَ فَحِيلٍ ، يَأْكُلُ فِي سَوَادٍ ، وَيَمْشِي فِي سَوَادٍ ، وَيَنْظُرُ فِي سَوَادٍ " [ أخرجه الأربعة وصححه الترمذي رحمه الله ] ، واعلموا أن وقت ذبح الأضاحي بعد الانتهاء من صلاة العيد ، ويمتد إلى غروب شمس اليوم الثالث عشر من أيام التشريق ، ومن ذبح قبل الصلاة فهي شاة لحم وليست بأضحية ، ولم يصب سنة المسلمين ، قال صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( مَنْ كَانَ ذَبَحَ أُضْحِيَّتَهُ قَبْلَ أَنْ يُصَلِّيَ أَوْ نُصَلِّيَ فَلْيَذْبَحْ مَكَانَهَا أُخْرَى ، وَمَنْ كَانَ لَمْ يَذْبَحْ فَلْيَذْبَحْ بِاسْمِ اللَّهِ ) [ متفق عليه ] .
    واعلموا رحمكم الله أن هذه الأيام الثلاثة المقبلة هي أيام التشريق ، ويحرم صيامها ، كما يحرم صيام يومي العيدين ، عيد الفطر ، وعيد الأضحى ، عَنْ نُبَيْشَةَ الْهُذَلِيِّ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( أَيَّامُ التَّشْرِيقِ أَيَّامُ أَكْلٍ وَشُرْبٍ وَذِكْرٍ لِلَّهِ ) [ أخرجه مسلم ] ، فأكثروا فيها من ذكر الله تعالى بالتكبير والتهليل والتحميد في أدبار الصلوات وفي جميع الأوقات .
    فطُوبَى لشابٍّ نشَأ في طاعةٍ لله، وطُوبَى لرجلٍ ذكَر الله خاليًا ففاضَتْ عَيْناه، وطُوبَى لفتاةٍ أُمِرتْ بالحجاب، فقالت: لبَّيك يا الله، وطُوبَى لامرأةٍ أطاعَتْ زوجَها، وصامَتْ شهرَها، وصلَّتْ خمسَها حبًّا في الله، وطُوبَى لِمَن أطعَمَ أفواهًا، وكسا أجسادًا، ورحم أيتامًا، ووصَل أرحامًا.
    هؤلاء فَرِحُوا بطاعة ربِّهم، يُؤدُّون هذه الأعمال لا يملُّون ولا يكلُّون، وهم على عَهدِهم ووَعدِهم وأعمالهم لا ينقَطِعون ولا يُفرِّطون، وإنما على أعمالهم يستَقِيمون، لا يَعبُدون أحجارًا ولا أشجارًا، وإنما يعبدون ربَّ الأحجار وربَّ الأشجار، وربَّ كلِّ شيءٍ؛ لذلك هم أصحاب الفرح وملوكه، يفرَحُون فرحًا محمودًا، يفرَحُون فرحًا مَشروعًا، يفرَحُون بطاعة الله، يفرَحُون بفضل الله، ويفرَحُون برحمة الله؛ ﴿ قُلْ بِفَضْلِ اللَّهِ وَبِرَحْمَتِهِ فَبِذَلِكَ فَلْيَفْرَحُوا هُوَ خَيْرٌ مِمَّا يَجْمَعُونَ ﴾ [يونس: 58].
    لكنّ فرحة العيد لا ينبغي أن تنسينا ما يقاسيه إخواننا في شتّى أصقاع الأرض: في العراق وسوريا واليمن وفلسطين وبورما وإفريقيا الوسطى ممّن يعانون الأمرّيْن ويقتل منهم كلّ يوم مئات ظلما وعدوانا بسبب حاكم طاغ أو تدخّل أجنبي مقيت أو بتصفية عرقيّة من البوذيين والصليبيين، نسأل الله السلامة لجميع إخواننا وحفظا لهم وكسرا لشوكة المعتدين إنّه سميع قريب مجيب.
    عباد الله ، احفَظُوا اللهَ في فروضه وحدوده وعهوده، يحفظكم في دينكم وأموالكم وأنفسكم، كونوا مع الله يكن الله معكم، في حلِّكم وتَرحالكم، في حركاتكم وسكناتكم، في يُسرِكم وعُسرِكم، في قوَّتكم وضعفكم، في غِناكم وفقركم، جاهِدُوا أنفسَكم، وجاهِدُوا الأخلاق الفاسدة بالحكمة والموعظة الحسنة، ففي ذلك دليلُ الإيمان.
    أسأل الله العزيز الحكيم أن يبلّغنا مقاصدنا وأن لا يجعل مصيبتنا في ديننا ، كما نسأله عز وجل أن يتقبّل منّا جميعا صالح أعمالنا إنّه وليّ التوفيق .




















    دعاء العيد المبارك

    نسأل الله العزيز الرحيم أن يجعلنا من المغفور لهم في صبيحة هذا العيد المبارك، وأن يجعلنا من شفعاء رسول الله صلى الله عليه وسلّم، وأن يجيب دعاءنا بكرمه ورحمته وما هو أهله :
    اللهم انا نسألك بمحمد الحمد صلى الله عليه وسلّم أن تجعلنا في هذا اليوم وفي كل يوم مثله من سائر الايام ممن حقق اياتك بأيقان، واجاب دعاتك بأيمان، وارزقنا الفوز بفضلك ودار الاقامة في ظلك واسلكنا الخط المستقيم واعذنا من نار الجحيم .
    اللهم أعد علينا من بركات هذا العيد السعيد و اليوم الجديد بأتم النعم واغزرها، وازكى الحكم و ازهرها، واعصمنا باليقين من الشك، واحفظنا بالصدق من الافك، ولا تزغ قلوبنا بعد اذ هديتنا وثبتنا على معرفتك و أحسن اجتماعنا بأهل الاحسان والحقنا باخواننا الذين سبقونا بالايمان يا الله يا كريم يا عظيم.
    أَللّهُمَّ وَاجْعَلْنِا مِنْ أَهْلِ التَّوْحِيدِ وَالاِيمَانِ بِكَ، وَالتَّصْدِيقِ بِرَسُولِكَ وَالاَئِمَّةِ الَّذِينَ حَتَمْتَ طَاعَتَهُمْ، مِمَّنْ يجْرِي ذلِكَ بِهِ وَعَلَى يَدَيْهِ، آمِينَ رَبَّ العَالَمِينَ.
    اللهم اغفر لنا ولآبائنا ولأمهاتنا .اللهم من كان منهم حيا فمتعه بالصحة والعافية على طاعتك حتى يلقاك ،ومن كان منهم ميتا فوسع له في قبره وضاعف له حسناته ،وتجاوز عن سيئاته ، واجمعنا به في جنتك ، يا ذا الجلال والإكرام .
    اللهم احفظ بلادنا وأولادنا وأهلك من يريد بتونس شرا قبل أن يظهر علينا.
    اللهم احفظ جنودنا برا وبحرا وجوا واكتب لهم أجر المرابطين المحتسبين
    اللهم ارحم شهداءنا وتقبلهم عندك في عليين،واحفظ أهاليهم من بعدهم يارب
    اللّهمّ لُمّ شملنا وشعثنا واجعلنا من المتآزرين المتضامنين المتآخين ببركة نبيّك الأمّيّ الأمين اللّهمّ لا تجعل في جمعنا هذا مهموما إلاّ فرّجت عليه ولا مدينا إلاّ وسّعت عليه ولا مريضا إلاّ شفيته ولا طالب علم إلاّ يسّرت له سبل النّجاح ..
    اللّهمّ وفّقنا لما تحبّ وترضى و سدّد خطانا أنت وليّنا ومولانا ..
    اللهم اختم بالصالحات أعمالنا وبالسعادة آجالنا /واجعل إليك اعتمادنا ومآبنا /ولا تجعل مصيبتنا في ديننا /ولا تجعل الدنيا اكبر همنا ولا مبلغ علمنا ولا إلى النار مصيرنا/ واجعل اللهم الجنة هي دارنا /
    ونسألك اللهم أن تلحظنا في هذه الساعة المباركة بعين الرضا/ وتقابل هفواتنا فيها بالصفح والإرضاء/ حتى لا تدع لنا فيها ذنبا إلا غفرته /ولا عيبا إلا سترته/ ولا مريضا إلا شفيته/ ولا صدرا ضيقا حرجا إلا شرحته/ ولا بابا للخير إلا فتحته/ ولا بابا للشر إلا أغلقته/ ولا ولدا حائدا عن طريق البر والرشد إلا هديته وأصلحته/ ولا مسجونا مظلوما إلا أطلقته وسرحته/ ولا حاجة هي لك فيها رضا ولنا فيها صلاح إلا قضيتها لنا يا ارحم الراحمين يا رب العالمين.
    اللهمّ أعد شبابنا للقرآن والمحراب و أعد بناتنا للعفاف والحجاب ويسّر زواجهم بمن ترتضيه لهم يا ديّان.
    ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار.
    عباد الله (إنّ الله يأمر بالعدل والإحسان وإيتاء ذي القربى و ينهى عن الفحشاء والمنكر والبغي يعظكم لعلّكم تذّكرون)..فاذكروا الله يذكركم ، واشكروه على نعمه يزدكم ولذكر الله أكبر والله يعلم ما تصنعون ..وآخر دعوانا إن الحمد لله ربّ العالمين


    كلمات البحث

    اسلام ، حوار ،شعر ، كمبيوتر ،تصاميم ، رياضة، معرض صور





  2. #2
    مـسـيّـر


    تاريخ التسجيل
    07 2009
    العمر
    33
    المشاركات
    4
    Thanks
    0
    شُكِر 0 في 0مشاركة


    الله يعيد علينا العيد




+ الرد على الموضوع

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

     

المواضيع المتشابهه

  1. ( بشـــائر من اليمن ) خطبة جمعة 1438/4/28هـ
    بواسطة محمدالمهوس في المنتدى خطب جمعة جاهزة . . اطبع واخطب[ منبر المضايف ]
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 25-01-2017, 23:03
  2. خطبة عيد الإضحى لسنة 1435 هـ
    بواسطة الياس اسكندر في المنتدى خطب جمعة جاهزة . . اطبع واخطب[ منبر المضايف ]
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 02-10-2014, 23:30
  3. خطبة الجمعة : مكانة المسجد في الإسلام (خطبة كاملة)
    بواسطة الياس اسكندر في المنتدى خطب جمعة جاهزة . . اطبع واخطب[ منبر المضايف ]
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 14-04-2014, 21:41
  4. خطبة عيد الأضحى المبارك لسنة 1434 هـ
    بواسطة الياس اسكندر في المنتدى خطب جمعة جاهزة . . اطبع واخطب[ منبر المضايف ]
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 13-10-2013, 00:04
  5. خطبة عيد الفطر المبارك لسنة 1434 هـ
    بواسطة الياس اسكندر في المنتدى خطب جمعة جاهزة . . اطبع واخطب[ منبر المضايف ]
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 05-08-2013, 14:00

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
بريد وماسنجر شبكة شمر w.......@shammar.net
جميع ما يطرح بالمضايف يعبر عن وجهة نظر صاحبه وعلى مسؤوليته ولا يعبر بالضرورة عن رأي رسمي لإدارة شبكة شمر أو مضايفها
تحذير : استنادا لنظام مكافحة الجرائم المعلوماتية بالمملكة العربية السعودية, يجرم كل من يحاول العبث بأي طريقة كانت في هذا الموقع أو محتوياته