+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 1 من 1

الموضوع: عبادة الشكر ( خطبة جمعة )

  1. #1
    داعية


    تاريخ التسجيل
    02 2007
    الجنسية:
    السعودي
    الجنس:
    ذكر
    المشاركات
    437
    Thanks
    0
    شُكِر 53 في 37مشاركة

    عبادة الشكر ( خطبة جمعة )



    الْخُطْبَةُ الْأُولَى
    إنّ الْحَمْدَ لِلَّهِ نَحْمَدُهُ وَنَسْتَعِينُهُ وَنَسْتَغْفِرُهُ، وَنَعُوذُ بِاللهِ مِنْ شُرُورِ أنْفُسِنَا وَسَيِّئَاتِ أعْمَالِنَا، مَنْ يَهْدِهِ اللهُ فَلَا مُضِلَّ لَهُ ، وَمَنْ يُضْلِلْ فَلَا هَادِيَ لَهُ، وأشْهَدُ أَنْ لَا إِلهَ إِلاّ اللهُ وَحْدَهُ لَا شَرِيِكَ لهُ، وأشْهَدُ أنّ مُـحَمَّداً عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ ((يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اتَّقُواْ اللّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلاَ تَمُوتُنَّ إِلاَّ وَأَنتُم مُّسْلِمُونَ )) ((يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيرًا وَنِسَاء وَاتَّقُواْ اللّهَ الَّذِي تَسَاءلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا )) ((يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا * يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَن يُطِعْ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا)) أَمَّا بَعْدُ: فَإِنَّ أَصْدَقَ الْحَدِيِثِ كِتَابُ اللهِ ، وَخَيْرَ الْهَدْيِ هَدْيُ مُحَمّدٍ صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلّم، وَشَرَّ الأمُورِ مُحْدَثاتُها ،وَكُلَّ مُحْدثةٍ بِدْعَةٍ، وكُلَّ بِدْعَةٍ ضَلالَةٍ، وكُلَّ ضَلالةٍ فِي النّارِ .
    إذا كان شُكري نِعْمَةَ الله نِعمةً عليَّ لهُ في مِثْلِها يَجِبُ الشُّكرُ
    فكيفَ وُقُوعُ الشُّكْرِ إلَّا بِفَضْلِهِ وإنْ طالتِ الأيامُ واتَّصلَ الْعُمْرُ
    إذا مسَّ بالسَّراءِ عمَّ سُرورُهــا وإنْ مسَّ بالضَّراءِ أعْقَبَها الْأَجْرُ
    ومَا مِنْهُما إلاَّ لـهُ فيه مِنَّـــــــــــةٌ تَضِيقُ بها الأوْهَامُ والبـرُّ والْبَحْرُ
    أَيُّهَا الْمُسْلِمُونَ / عبادةٌ عظيمةٌ ، ومنزلةٌ سامية رفيعة لا يَبْلُغُها إلا منْ مَنَّ الله تعالى عليه بِالهداية ، وهي صفةُ الأنبياء والصالحين : شُكْرُ اللهِ تعالى الذي هو من كمال الإيمانِ وحسن الإسلام ، وهو شطرُ الدين لأنَّ العبدَ تكونُ حالُه إما ضراءُ فيصْبر وإمَّا سراءُ فيشكُرُ كما جاء في حديثِ صُهيبٍ رضي الله عنه أنَّ النبيَّ صلى الله عليه وسلم قال (( عَجَبًا لِأَمْرِ الْمُؤْمِنِ إِنَّ أَمْرَهُ كُلَّهُ خَيْرٌ وَلَيْسَ ذَاكَ لِأَحَدٍ إِلَّا لِلْمُؤْمِنِ إِنْ أَصَابَتْهُ سَرَّاءُ شَكَرَ فَكَانَ خَيْرًا لَهُ وَإِنْ أَصَابَتْهُ ضَرَّاءُ صَبَرَ فَكَانَ خَيْرًا لَهُ )) رواهُ مُسلم.
    وقد سُمَّيَ الشكرُ بالحافظ لأنه يحفظُ النِّعمَ الموجودة ، وسمي بالجالب لأنه يجلبُ النعمَ المفقودة ، واللهُ تعالى يحبُّ الشكرَ وأهلَه ، ويُبغضُ الكفرَ وأهلَه ، ويَـجْزِي على قدْرِ شُكْرِ العبد لهُ كما قال تعالى (( وَمَنْ يَنْقَلِبْ عَلَى عَقِبَيْهِ فَلَنْ يَضُرَّ اللَّهَ شَيْئاً وَسَيَجْزِي اللَّهُ الشَّاكِرِينَ)) وقال تعالى ((وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِنْ شَكَرْتُمْ لَأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِنْ كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ)) ولذلك قسَّم الله تعالى عبادَه في مسألة الشُّكر إلى قسْمينِ : فقال تبارك وتعالى ((إِنَّا خَلَقْنَا الْأِنْسَانَ مِنْ نُطْفَةٍ أَمْشَاجٍ نَبْتَلِيهِ فَجَعَلْنَاهُ سَمِيعاً بَصِيراً ، إِنَّا هَدَيْنَاهُ السَّبِيلَ إِمَّا شَاكِراً وَإِمَّا كَفُوراً ))
    وقد ذكر أهلُ العلمِ أموراً يقومُ عليها الشُّكْرُ ،ويَعْرفُ الإنسانُ من خلالها نفسَه في باب شُكر الْمُنعم وهي :خضوعُ الشاكرِ وهو العبدُ لِلمشكورِ وهو الله ،وحبُّه له، واعترافُهُ وثناؤُه عليه بِنعمته ،وأنْ لا يستعملُ هذه النعمةَ فيما يُغْضِبُ الله .
    عبادَ اللهِ / لقد أعدَّ اللهُ لِلشَّاكرينَ أجُوراً عظيمةً ، وفضائلَ كثيرةً ، ووعوداً صادقةً ؛ يقولُ تبارك وتعالى : (( وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِنْ شَكَرْتُمْ لَأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِنْ كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ ))
    ففي الشُّكر زيادةُ الفضل من الله جلّ جلاله ، وفي الشكر دوامُ النِّعم ودفعُ النقم ، قالَ تعالى (( فَاذْكُرُونِي أَذْكُرْكُمْ وَاشْكُرُوا لِي وَلا تَكْفُرُونِ )) وقال صلَّى الله عليه وسلم لِمعاذٍ رضي الله عنه (( يَا مُعَاذُ إنِّي لَأُحِبُّك فَلَا تَدَعُ أَنْ تَقُولَ فِي دُبُرِ كُلِّ صَلَاةٍ :اللَّهُمَّ أَعَنِّي عَلَى ذِكْرِك وَشُكْرِك وَحُسْنِ عِبَادَتِك )) رواه أبو داود وصححه الألباني .
    أَيُّهَا الْمُسْلِمُونَ / ومنْ أعظمِ ما يُعينُ على أداءِ الشُّكر لله أمورٌ منْها :
    استحضارُ كمالِ قُدرة الله وغِناهُ المطلقِ وكمالِ رحمته ولُطفهِ وحِلمهِ بالعباد ، وأنَّه يتفضَّلُ على عِبادهِ بالنعم ،ويغمُرُهم برحمته ،ويجودُ عليهم رغْمَ تقصيرهِم معه كما قال تعالى: (( وَمَنْ يَشْكُرْ فَإِنَّمَا يَشْكُرُ لِنَفْسِهِ وَمَنْ كَفَرَ فَإِنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ حَمِيدٌ))
    ومنها : تفكُّرُ العبدُ في كثرة النِّعمِ التي لا يستطيعُ أنْ يُحصيَها مِنْ إيمانٍ وأمْنٍ وسلامةٍ في البدنِ والمال والأهل والولد وغيرِ ذلك فكلُّ نعمةٍ يتولد منها نعمٌ كثيرةٌ ، قال تعالى: ((وَإِن تَعُدُّواْ نِعْمَةَ اللَّهِ لاَ تُحْصُوهَا إِنَّ اللَّهَ لَغَفُورٌ رَّحِيمٌ ))
    ومما يُعينُ على أداء الشُّكر لله : التَّأَمُّلُ في عَظيمِ جزاءِ الشُّكرِ في الآخرة وثوابهِ العاجلِ في الدنيا ،والتأمّلُ في عذاب كُفر النعم في الآخرة ،ومحقِ النِّعم في الدنيا ، قال صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ))الطَّاعِمُ الشَّاكِرُ بِمَنْزِلَةِ الصَّائِمِ الصَّابِرِ(( رواه الترمذيُّ وصححه الألبانيُّ من حديثِ أبي هريرة رضي الله عنه
    ومما يُعينُ على أداء الشُّكر لله : النَّظرُ في أحوالِ الفُقراءِ والمساكينَ والْمُشرّدينَ الذين همْ أقَلُّ منكَ !فكم منْهم منْ لا يملكُ سَكَناً يُؤويهِ ،وطعاماً يُغَذِّيهِ ، وصحّةً تُنجيهِ ،وصاحباً يُسَلِّيهِ وأنتَ كُلُّهُ تَمْلِكُهُ ، فاتَّقُوا اللهَ عبادَ الله واقْنَعُوا بما أنْعمَ اللهُ بهِ عليْكُم ، وأدُّوا شُكْرَ نِعَمِ الله ،واحْذَرُوا كْفْرَها وجُحودَها فإنَّ اللهَ يـُمَتِّعُ بالنِّعمةِ مَا شَاء ، فإذا لمْ يُشكر عليْها قَلَبَها عذاباً ، باركَ اللهُ لِي وَلَكُمْ فِي الكتابِ والسُّنة، وَنَفَعنا بِما فِيهِما مِنَ الآياتِ وَالْحِكْمَةِ ،أقولُ قَوْلِي هَذا، واسْتغفرِ اللهُ لِي وَلَكُم مِنْ كُلِّ ذَنْبٍ فَإنّه هُوَ الْغَفُورُ الرَّحيم
    اَلْخُطْبَةُ الثَّانِيَةُ
    الْحَمْدُ للهِ عَلَى إِحْسَانِهِ ، والشّكْرُ لَهُ عَلَى تَوْفِيقِهِ وَامْتِنَانِهِ ، وَأَشْهَدُ أَلَّا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ تَعْظِيمًا لَشَانِهِ ، وأشهدُ أَنَّ نَبِيَّنَا مُحَمَّداً عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ الدّاعِي إِلَى رِضْوانِهِ ، صَلَّى اللهُ عَليْهِ وَعَلى آلِهِ وأصْحَابِهِ وأعْوانِهِ وسَلّم تَسْلِيماً كثيراً ، أمّا بَعْدُ : فاعْلَموا عِبادَ اللهِ : أنَّ الشكرَ أمرٌ مستقرٌّ في سُلوك المُتعبِّدين، ونهجٌ راسِخٌ في نُفوسِ الصَّالِحينَ، تَمتلِئُ بهِ قلوبُهم، وتلهَجُ به ألسِنتُهم،ويظهرُ على جوارِحهم.
    أَيُّهَا الْمُسْلِمُونَ / ونحنُ في بلادِنا نَنْعَمُ بِنِعمٍ لا تُعَدُّ ولا تُحَدُّ تمتلئُ بطونُنا منْ رزقِ اللهِ ، وننامُ مِلْئَ جُفونِنا بِنعمةِ اللهِ، آمِنينَ في بِلادنا ودُورِنا ؛ قد يحصلُ في بلادنا شدّةٌ في الحرِّ فنَحْمَدُ اللهَ على ذلكَ ، ونشكرُهُ وَنَتسَلَّحُ بِسلاحِ الصَّبْرِ في الضَّراءِ ، والحمْدُ للهِ أنَّنا في حرٍّ وليس في حرْب، وفي حرٍّ ولسْنا مُشرَّدِينَ بين جُوعٍ وعطشٍ وعَراءٍ، وبينَ خوْفٍ وتَشْريدٍ وشَقاء ، فلكَ الْـحَمْدُ والمنّة .
    فاتَّقُوا اللهَ عبادَ اللهِ وأشْكُروا رَبَّكُم فِي الصِّحةِ والسَّقَم، والشَّباب والهرَم، والفَقْرِ والغِنى، والفراغِ والشُّغلِ، والسرَّاءِ والضرَّاء، واليقَظَةِ والْمَنام، والسَّفَرِ والإقَامةِ، وفي الخَلْوةِ والاخْتِلاطِ، قِيامًا وقُعُودًا وعلَى جُنوبِكُم.
    ، هَذَا وَصَلُّوا وَسَلِّمُوا عَلَى نَبِيِّكُم كَمَا أَمَرَكُمْ بِذلِكَ رَبُّكُمْ ، فَقَالَ (( إِنَّ ٱللَّهَ وَمَلَـئِكَـتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى ٱلنَّبِىّ يأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءامَنُواْ صَلُّواْ عَلَيْهِ وَسَلّمُواْ تَسْلِيمًا )) وقال ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي( مَنْ صَلّى عَلَيَّ صَلاةً وَاحِدَةً صَلّى اللهُ عَلَيْهِ بِهَا عَشْرًا)) رَوَاهُ مُسْلِم .

    الموضوع الأصلي: عبادة الشكر ( خطبة جمعة ) || الكاتب: محمدالمهوس || المصدر: مضايف شمر

    كلمات البحث

    اسلام ، حوار ،شعر ، كمبيوتر ،تصاميم ، رياضة، معرض صور




    الملفات المرفقة

+ الرد على الموضوع

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

     

المواضيع المتشابهه

  1. خطبة جمعة بعنوان ( آخر جمعة في رمضان 1437 )
    بواسطة الشيخ/عبدالله الواكد في المنتدى خطب جمعة جاهزة . . اطبع واخطب[ منبر المضايف ]
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 30-06-2016, 22:35
  2. خطبة جمعة الغد بعنوان ( أول جمعة في رمضان ) 1436/9/2هـ
    بواسطة محمدالمهوس في المنتدى خطب جمعة جاهزة . . اطبع واخطب[ منبر المضايف ]
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 18-06-2015, 15:01
  3. ( عبادة المخلوقات لرب الأرض والسموات ) خطبة الجمعة القادمة 1434/4/5هـ
    بواسطة محمدالمهوس في المنتدى خطب جمعة جاهزة . . اطبع واخطب[ منبر المضايف ]
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 12-02-2013, 13:58
  4. هل يجوز أن ننوي أكثر من عبادة في عبادة واحدة .. فائدة جميلة ومفيدة ..!!
    بواسطة طاب الخاطر في المنتدى المنتدى الاسلامي
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 11-09-2008, 03:52
  5. الشكر للجميع وأعجز عن الشكر
    بواسطة الدكتور محمد الشمري في المنتدى المضيف العام
    مشاركات: 14
    آخر مشاركة: 15-01-2004, 05:50

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
بريد وماسنجر شبكة شمر w.......@shammar.net
جميع ما يطرح بالمضايف يعبر عن وجهة نظر صاحبه وعلى مسؤوليته ولا يعبر بالضرورة عن رأي رسمي لإدارة شبكة شمر أو مضايفها
تحذير : استنادا لنظام مكافحة الجرائم المعلوماتية بالمملكة العربية السعودية, يجرم كل من يحاول العبث بأي طريقة كانت في هذا الموقع أو محتوياته