سنن وآداب العيد
1- الاغتسال قبل الخروج إلى الصلاة : فقد صح في الموطأ وغيره أَنَّ عَبْدَ اللَّهِ بْنَ عُمَرَ كَانَ يَغْتَسِلُ يَوْمَ الْفِطْرِ قَبْلَ أَنْ يَغْدُوَ إِلَى الْمُصَلَّى .
وذكر النووي رحمه الله اتفاق العلماء على استحباب الاغتسال لصلاة العيد .
2- الأكل قبل الخروج إلى صلاة العيد: فمن الآداب ألا يخرج في عيد الفطر إلى الصلاة حتى يأكل تمرات لما رواه البخاري عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ قَالَ كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لا يَغْدُو يَوْمَ الْفِطْرِ حَتَّى يَأْكُلَ تَمَرَاتٍ وَيَأْكُلُهُنَّ وِتْرًا . رواه البخاري
وإذا لم يوجد التمر أكل ما تيسر عنده ولو شرب ماء . 3- التكبير يوم العيد : وهو من السنن العظيمة في يوم العيد لقوله تعالى ((وَلِتُكْمِلُوا الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُوا اللَّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ )) ووقت التكبير في عيد الفطر يبتدئ من ليلة العيد إلى أن يدخل الإمام لصلاة العيد ،وصفته قول الله أكبر الله أكبر لا إله إلا الله والله أكبر الله أكبر ولله الحمد .
4- التهنئة : قال جبير بن نفير رحمه الله :كان أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم إذا التقوا يوم العيد يقول بعضهم لبعض ، تُقُبِّل منا ومنك . قال ابن حجر : إسناده حسن .
5- التجمل للعيد ، قال جابر رضي الله عنهما : كان للنبي صلى الله عليه وسلم جبة يلبسها للعيدين ويوم الجمعة . صحيح ابن خزيمة
فينبغي للرجل أن يلبس أجمل ما عنده من الثياب عند الخروج للعيد ،أما النساء فيبتعدن عن الزينة إذا خرجن لأنهن منهيات عن إظهار الزينة للرجال الأجانب وكذلك يحرم على من أرادت الخروج أن تمس الطيب أو تتعرض للرجال بالفتنة فإنها ما خرجت إلا لعبادة وطاعة .
6- الذهاب إلى الصلاة من طريق والعودة من آخر.
عَنْ جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا قَالَ كَانَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِذَا كَانَ يَوْمُ عِيدٍ خَالَفَ الطَّرِيقَ . رواه البخاري
قيل الحكمة من ذلك ليشهد له الطريقان عند الله يوم القيامة ، والأرض تحدّث يوم القيامة بما عُمل عليها من الخير والشرّ .
7- صلاة العيد : وقد أجمع المسلمون على مشروعية صلاة العيد، ومنهم من قال: هي سنة ، ومنهم من قال: فرض كفاية ، وبعضهم قال: فرض عين ومن تركها أثم، واستدلوا بأن النبي صلى الله عليه وسلم أمر حتى ذوات الخدور والعواتق ومن لا عادة لهن بالخروج أن يحضرن مصلى العيد، إلا أن الحيض يعتزلن المصلى، لأن الحائض لا يجوز أن تمكث في المسجد، وإن كان يجوز أن تمر بالمسجد لكن لا تمكث فيه.
قال ابن باز رحمه الله : ذهب بعض أهل العلم إلى أن صلاة العيد فرض عين كصلاة الجمعة، فلا يجوز لأي مكلف من الرجال الأحرار المستوطنين أن يتخلف عنها، وهذا القول أظهر في الأدلة وأقرب إلى الصواب ، وهو اختيار شيخ الإسلام .
تنبيه : إذا صلى المسلم صلاة العيد في المصلى فلا تشرع له تحية المسجد ، وأما إذا كانت بالجوامع فلا يجلس حتى يصليها .
مخالفات الأعياد
1- التخلف عن صلاة العيد
2- لبس ثياب البيت أو النوم أو الملابس الرياضية ،وتأجيل التجمل إلى ما بعد الصلاة .
3- مصافحة النساء غير المحارم عند التهنئة .
4- تجمل النساء عند الذهاب لصلاة العيد .
5- تخصيص يوم العيد لزيارة القبور .
وفق الله الجميع لما يحب ويرضى ، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه أجمعين .



كلمات البحث

اسلام ، حوار ،شعر ، كمبيوتر ،تصاميم ، رياضة، معرض صور