قصة اديد ولزام العروج
ان اشهر ماحفظه الرواة من تراث بني لام هي قصة الفارسين الشجاعين أديد ,ولزام العروج ,وزوجتهم الشاعره المميزة , وقصة القصيدة هي اديد العروج قتله احد فرسان قبيلة عبدة من شمر الشهيرة بلقب السناعيس وتولى لزام مكان اخيه في الزعامة وتزوج من ارملته موضي الكثيرية , الا انه ليس كاخيه فهو لايحب الغزو, لذالك فانه استمر لسبع سنوات دون ان يسعى لااخذ ثار من قتله اخيه , ويبدو ان ذالك اثر كثيرا في ارملته التي كانت تحبه كثيرا , وقد ورث لزام يضا الذلول (فصيلة من الابل تتميز بالسرعه والقوة ويستخدمها الفرسان بالغزو )وفي احد الايام طلب لزام من زوجته ان تعقل الذلول عن الابل فقالت تقصد جمل ماهي ذلول , فقال لزام بل هي ذلول فتذكرت زوجها السابق وكيف تبدل حال الذلول , حيث ركبها الشحم وتغيرت اوصافها من قلة الغزو والترحال فاانشدت قصيده ترثي زوجها المقتول قالت فيها ..

ياالله ياعايد على كل مضماه=يامخضر الارض الهشيم المحايل
انت الكريم ورحمتك مانسيناه=تروف بااللي دوم عينه تخايل
تلطف بمن لكن عينه مداواه=اللي بقلبه حاميات الملايل
الوج مثل ايوب من عظم بلواه=واسهر الى مايصبح النجم زايل
على حبيب كل ماقلت ابنساه=ذكره تفطنى من الهجن حايل
الى نسيته ذكرتني بطرياه=شيبا ظهر من عاصيات الجلايل
يلتاع قلبي كل ماذكر سواياه=كما يلوع الطير شبك الحبايل
لوا حبيبي سبعه سنين فرقاه=عليه انا قصيت كل الجدايل
لوا حبيبي يتلف الهجن ممشاه=الى بغى له نيه مايسايل
لوا حبيبي يسقي الربع من ماه=دليلهن ياضيعوه الدلايل
لوا حبيبي يرعب الهجن بغناه=من كثر مايوحيه ليل وقوايل
لوا حبيبي كل قوم تنصاه=تلقا ربوعه طيبين القبايل
لوا حبيبي تدفق السمن يمناه=يامذبح من بين كبش وحايل
لوا حبيبي وافيات سجاياه=عليه غضات الصبايا غلايل
لوا حبيبي دوم للعفن متقاه=ياما كلنه مدمجات الفتايل
لوا حبيبي بين ذولا وذولاه=خلى بوجه معدلين الدبايل
لوا حبيبي طاح يوم الملاقاه=بنحور غلبا فوق قب السلايل
لوا حبيبي طير شلوى تعشاه=قطاعه المهجة سناعيس حايل
ياعارفين اوديد ياطول هجراه=ياليتني بوديد مبغى بدايل
اخذت اخوه ابي العوض ذاك من ذاه=والبيت واحد من كبار الحمايل
عندي مثيله كنه اياه=عليه من توصيف خلي مثايل
الزول زوله والحلايا حلاياه=والفعل ماهو فعل واف الخصايل
ثم قالت قصيده اغضبت لزام قالت فيها
يافاطري يامجرى لك من العنى=مع دربك العيرات نشت لحومها
غدا عنك نواس العدا مرذي النضا=يجرها مع مانبا من حزومها
غدا عنك وارث في مكانه ازلابه=تروعه الظلما تليلى انجومها
ياما حويتي جل ذود امن العدا=اضحا عليها الغزو يفرق اسهومها
وياما يثور عند عينك امن الدخن=معارك تدنى للارواح يومها
عليك مقدم لابه شاع ذكره=حامى تواليها امقدي يمومها
وبعد تلك القصيده التي ذاع ذكرها بين العربان قام لزام بالارتحال واخذ الثار لااخيه المقتول ممن قتله ومن اعدائه الاخرين وعندما عاد كان ينوي قتل زوجته التي وصفته بالجبن
قدم اليها وكان غاضبا وطلب منها ان تعقل الذلول التي تغير حالها حيث اتعبها الارتحال والغزو
فانشدت قصيده اخرى تسببت في ان تحفضها من ان يفتك بها لزام فقالت
يابكرتي وش علم حالك ضعيفي=اشوف حيلك وانى عقب الاردام
عقب الفسق ومهادرك بالمصيفي=ومصاول القعدان مرباعك العام
عقب الاباهر والسنام المنيفي=صرتي كما المفرود من فعل لزام
قطع عليك ديار قوم تخيفي=تسعين ليله راكب الهجن مانام
اقفى عليك من الحسى للقطيفي=لحوران والحره الى نقره الشام
وتدمر وصلها وخمها مستخيفي=واشبيح والضاحك وقديم الاقدام
واخذ عليك اذواد جو مريفي=وضح كما برق الحبارى بالاكوام
يزفها بقداه مشيه هريفي=واقفا عليهن متلف الهجن لاقام
وعادو على العارض ركيب يهيفي=يتلون ابن عروج مقدم بني لام
زهابهم حب القرايا النظيفي=وسلاحهم صنع الفرنجي والاورام
ياما انقطع مع ساقته من عسيفي=ومن فاطر مشيه عن الجيش قدام
عقب الشحم وملافخه للرديفي=قامت تسندر مثل مبخوص الاقدام
توى هنيت وطاب بالي وكيفي=من عقب ضيمي صرت في خير وانعام
فر د عليها لزام بقصيده قال فيها
اتا ابن عروج وهذي سواتي=موصل اسمان الهجن شن مايجنه
خمسين يوم والنضا مقفياتي=مع مثلهن وهن على وجههنه
نمشي النهار وليلنا مانباتي=كم ذود مصلاح امنيس خذنه
من ظن فينا الطيب شافه ثباتي=واللي هقا فينا الردا ضاع ظنه
كم من صبى عشقه للبناتي=عقب التعجرف بدل الضحك ونه
استاخذ المذهوب عاف الحياتي=هو مادرى ان الهجن بيوصلنه
من فوق هجن من فحلهن خواتى=غيب الصبايا الخافيه يظهرنه
الرااوي حمد العطوني
المصدر / الفضول القبيله اللاميه الطائيه في نجد
المؤلف ايمن بن سعد محمد النفجان 1427
الصفحه 292_293
وكما ذكر في مجله العرب ان حرب عبده من شمر
مع بني لام في القرن العاشر الهجري

الموضوع الأصلي: قصه اديد ولزام العروج || الكاتب: حمد العطوني || المصدر: مضايف شمر

كلمات البحث

اسلام ، حوار ،شعر ، كمبيوتر ،تصاميم ، رياضة، معرض صور