يشيـب عـزم المعانـي لا قصـد حـايـل
والـعـز تلـعـج بـروقـه والثـنـا يشـقـى

والمجد حمله ثقيل ومـن عجـز زايـل
وعيوننـا مـن فرحهـا بالحـزن غرقـى

يـا عــل عـيـدك يـعـود يـعـدّل المـايـل
وتشرق شموس الوداد وشفّنا يُسقـى

صـدر المحبـة بحـورٍ موجـهـا هـايـل
يــزف مــن لا يبـيـه وسابـحـه يبـقـى

حبيـت سـور الزبـارة يـا ضنـا حـايـل
ومريـت لـبـدة ونـاحـت بالـغـلا ورقــا

ودجت بغريس الاميرة مطمع العايـل
وبرزان عيده حنيـن ويـذرف الزرقـا

وعيرف تشوف وتنوف وتفتح الفايل
مـثـايــلٍ لـلـفـخـر تــرقـــا ولا تــرقـــى

يسـوق حرفـي فعـول النـادر الطـايـل
الوافي اللـي تعيـش حضـوره الفرقـى

وطيـت نـار العـذول ومدمعـي سـايـا
ولديـت جـرحـي بعـمـري نيـتـي بلـقـا

والروح فارع تحتهـا الصبـر متهايـل
تـغـازل الـكـود عـجْـزت للـوفـا تـلـقـى

#شعر / عمر بن عبدالمحسن

الموضوع الأصلي: حايل + صوتية || الكاتب: عمر عبدالمحسن || المصدر: مضايف شمر

كلمات البحث

اسلام ، حوار ،شعر ، كمبيوتر ،تصاميم ، رياضة، معرض صور