+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: صدام في عبون عبدالرزاق!

  1. #1

    رسالة صدام في عبون عبدالرزاق!



    فَرْطُ السّكوتِ على فَرطِ الأذى سَقَمُ
    قد يسكتُ الجرحُ لكن˚ يَنطقُ الألــمُ !
    ومعقلُ الظلمِ أيّاً كــان صاحبـُـهُ
    لابدﱠ يومــاً على أهليــِه ينهــدمُ !
    فقُلْ لكلﱢ عُتاةِ الأرضِ .. مَن غَشَموا
    ومَن طغَوا قبلَكم في الأرضِ.. أينَ همو ؟
    ألم ُتزَلزَلْ صـُـروحُ البَغيِ أجمعُها
    بهــم كما زُلـزِلَتْ زِلــزالَها إرَم ؟
    ومـا الذي صارَ هولاكو سوى شبح ٍ
    في حين بغــداد ملءَ العينِ تبتَســـم !

    ***
    فَرطُ السكوتِ على فَرطِ الأذى سقَمُ
    قــد يسكتُ العقلُ لكـنْ تصَرخُ الشيَمُ !
    وأنتَ تنهضُ كالبُركــان ِ بينهما
    جَــمﱠ الهدوء ِ ولكـنْ مِْلـؤك َ الضـَرمُ
    ونحنُ نعلَم ، والغافون مـاعلموا
    بـأنﱠ صمتَـكَ ياعـالي الـــذﱠرا أجَمُ




    وأنﱠ للصبر ِ حــدّاً عند صاحِبهِ
    مـِـن بعـِده ِ تَستوي الأنـوارُ والظلَم !

    ***
    شَرُ المَـوارِدِ مـانأتيهِ مِـن سَأَمٍ
    وابلَــغُ الهَـم مـايأتي بـِـهِ الســأمُ
    وشَـرﱡ ما سلبَ الأيـام بَهجتَها
    أنﱠ أبـنَ آدمَ ضاعَتْ عنــَدهُ الِقيـَـمُ !
    فلا حدودُ ، ولا عُرْفُ ، ولا ذِمَمُ
    ولا عهـود لَــدى الدّنيا ، ولا حُـَرمَ
    وَهَيمَنَ الرﱠهَبوتُ المَحْضُ ، واختَبأتْ
    بَكماءَ مذعــورهً مـِن خوفِها الأمُـَـمُ
    حتى غـدا كلﱠ مَن في الأرض مُتهَماً
    وصـارَ فَــردُ بكـلﱢ الأرض يَتّهــمُ !
    وأنت تلمـَـعُ في أعمــاقِ ظُلمَتِها
    سيـفاً مِــن البَرقِ .. لا يَعيى ، ولا يَجِـمُ
    مُشابكاً سُحُبَ الظّلماءِ .. منهَمِــراً
    مـِـن حولـِهِ النّجـمُ ، والأقمارُ ، والسُدمُ




    كأنّهُ فَرطَ ما طافَ الظّــلامُ بـِهِ
    مَجَــرﱠةُ في سـجوفِ الليلِ تَضطـَــرِم ***
    صدامُ .. جَلﱠ اسمُكَ المَيمونُ أذكرُهُ
    مـِـن بعِد ما مَـرﱠ في الأوراق ِ ذكِرُهمـو
    لكنْ كما تُذكَـرُ الوديانُ والقِمـَـمُ
    والخيرُ والشّـرﱡ ، والأحيــاءُ والرﱢمـَـمُ !
    وجهانِ للبدرِ .. وجـهُ أنتَ مِيسَمُهُ
    ضــوءُ ، ووجــهُ ظــلامُ هم بهِ وُسِموا
    ومــا يَدُرْ فلَكُ الأيـامِ دورتـَـهُ
    يَبْقَ الضيــاءُ مــَع الظلمـاءِ يخَتصَـمُ !
    والضّوءُ أنبَلُ .. سيفُ الضّوءِ مقتَحِمُ
    أمـَـا الظــلامُ فــدرعُ ليـس يَقتحَـمُ !

    ***
    عجبـِـتُ لاسمـكَ يا صدامُ أنطِقـــُهُُ
    رَهـْـواً ، وأكتُبــهُ .. لا يـرجفُ القلـَمُ
    ولا يَدي تُنكِـرُ الأوراقُ جرأتَــها
    بل كـلّنا في هـَـواكَ المَحضِ نَلتئـِـــمُ



    فننطِقُ اسمَكَ تجريداً ونكتُبـُـــهُ
    ونحنُ فيــهِ لحبﱢ الناس ِ نحتكــــمُ !
    وأنت صــدامُ منّا مثـلَ أنفُسـِنا
    قُرباً ، وإنْ نَكُ – عَفـواً- منـكَ نَحتَشِــمُ
    فللمَها بـةِ أحكــامُ ، وأنَبلُــها
    أنْ يخجلَ المــرءُ ممّنْ وجهُــهُ حـَرَمُ !

    ***
    ياواقفاً في مَهَبﱢ الهَــَولِ يرصـدُهُ
    وفي مُحيـّـاهُ ضَــوءُ اللهِ يَرتســمُ
    كأنـهُ لجــلالٍ حـَطﱢ هيبتــَـهُ
    في مقلتيَــهِ ، فبالعينيَــنِ يبتَســـمُ
    ومنُهُما يستََفـزﱡ السّيفُ شفرَتـــَهُ
    وفيهمــا هَيلَمــانُ النــورِ يَنتظـمُ
    ويرصدُ الهَــولُ عينيـهِ لعلّهمـا
    ولــو لثانيــةٍ يغَشاهُمــا العَتــَمُ
    ولا ، وَحاشـاهُ ، فالرﱠحُمنُ أكرَمـَـهُ
    إذ صــاغَ عينَيـهِ بَرقـاً ليس يَنثَلــمُ !

    ***


    يامُطلـِِقَ الـ (( لا )) بأعلى ما يَصيحُ بهِ
    صــوتُ ، وأجرأ مـا يَقوى عليهِ فــَمُ
    ومُتِبعَ الـ (( لا )) دَماً جاشَتْ غواربُـهُ
    حتى كـأنﱠ جميــعَ الجــارياتِ دمُ !
    ورافعــاً للعراقييــّنَ أرؤسَهـُــُم
    مَنائراً شــَعﱠ فيها الكِبــرُ والكـــرَمُ
    صَدَعتَ بالـ (( لا )) مَهَبﱠ الرّيحِ فانشطَرَتْ
    شطَرَين ، وافترقَتْ عــن بَعضِها اللّجــُمُ
    وقـامَ قائـمُ أمريكا ، وهــا هيَ ذي
    تسعى إليــــكَ غيومــاً كلــها وَرَمُ
    وأنت تَستُـرُ للــدﱡنيا مـــروءتهَا
    وتمنــعُ الأرضَ أن يــزري بها العـَدَمُ
    أيقظْتَ حتى لــدى المَوتى كرامَتَهم
    بحيثُ ضجّتْ على أكفـانِها الرﱠمــــَمُ
    وللبطولـةِ أعـــرافُ وأعظَمُها
    أنﱠ الــرؤوسَ على أكتافِهــا ذِمـــَمُ
    إن لم يُوَفﱠ لها يومــاً يُوَفﱠ بـها
    وذاك أوﱠلُ مـــا تَقضي بــِه الشّيـَمُ !
    ***


    صـدام .. حَسبُكَ أنﱠ الأرضَ أجمعها
    تصَيـــحُ صــدام ، والطوفانُ يلتطــمُ
    كأنﱠ لاسمِكَ أجراسـاً مُدَوّيــــةً
    مِلءَ الحَناجرِ تعلـــو كــلّما عَزَمــوا
    كأنّما الحـَـقﱠ ، والأخلاقُ ، والِقيَم ُ
    جميعُهــا بــكَ ياصــدام تعتَصــمُ !
    ويصَغُرون ، وتعلـو أيها العلَـَـمُ
    ويُحقَرون .. فلا كِبـْـرُ ، ولا عِظَـــــمُ
    لكن مسـوخُ ضخــامُ كلّها نَهَـمُ
    تَدبﱠ في الأرض .. لا رأسُ ، ولا قـَـــدَمُ
    تَضَج كلﱡ حيــــاةٍ تحتَ وَطأَتِها
    مسحوقــةً ، وهي كالغيلانِ تلتهــــــمُ
    أولاءِ هــمُ .. مَلأوا الدُنيا كراهيةً
    واستفحلَ السـّــمّ في أنيابِِهـِـم فَعَمـُــُوا
    وسوفَ يأتي زمــان تستحيلُ بهِ
    قطعانُهــا مَحْضَ أكيـــاسٍ لَهُـنﱡ فـَـمُ !
    لابأسَ يا وطـنَ الأنسانِ ، ياوطني
    تُخشى الخنازيــرُ لكنْ ليس تُحتــــَرمُ !
    ***


    ياسيفَ دولةِ هذا العصر .. شَفْرَتُهُ
    لها جميـــعُ سيــوفِ العصـر تحتكــمُ !
    ما جرّدَتهُ العُلا إلاّ وكـانَ لـــهُ
    مـِـن الحَمّيةِ خيــلُ ، والنّهـى لُجُـــمُ !
    ولا دَعا المجدُ إلاّ جاء منهُ لـــهُ
    زهـــوُ الرجولـــةِ ، والأيثارُ ، والكـرمُ
    والحزمُ ، والعزمُ ، والأقدامُ ، والهمَمُ
    ومُهــرَة مُهــرَةُ خيــالهُا عَلَـــــمُ
    يسيلُ مثلَ مَسيلِ الرّافدين هـــوىً
    وقـــد يضج ضجيجاً سيلــــُهُ العَِِـرمُ !
    يامَن لو أنﱡ عروقي مِن دمي انفَطمَت
    يبقى لـــهُ القلبُ طفـــلاً ليس ينفطــمُ
    يرفﱡ ما مرﱠ ذكرُ منهُ ، أو خطَـرَت
    في النفّسِ خاطـــرةُ ، أو زارَني حُلُــــمُ
    نَيفاً وعشرين عاماً ظلﱠ في رئتي
    وفي فـــؤادي ، وفي عينيﱠ يحَتـــَــدمُ
    هوىً ، وزهـــوَ إباءٍ لامثيلَ لهُ
    وكبرياءً عليهـــا يَصُـــدقُ القســَــَمُ



    أنْ لو حَنَتْ هامةُ الجَـوزاءِ شعفَتهَا
    لمــا انحنى شَعــرةً ذيّالكَ الشّمَـــــَمُ !
    نَيفاً وعشرين عاماً في الطريقِ معاً
    يُقيلُنـي كلّمـــا أكبـــو .. ويبتَســـمُ !
    وللمروءةِ آيُ فيــهِ أجَملُهـــا
    بأنــّـهُ بكمـــــالِ الحبﱠ يَتسِـّـــمُ !
    إنْ كانَ للعدلِ برقً في هَـواطلِهِ
    فإنﱠ للعفــِو فيها واسمـــاً يَسـِــــِمُ !

    ***
    يَا مُلهمي ، وصديقي ، وازدهاءَ دمي
    ومَــن بــهِ يُبتـَدا شعــري ويُختَتــَمُ
    إسلَم فإن العراقييّن أجمعَهـــــم
    إذا سلِمتَ لهــــمْ يا سيّدي سَلمِــــوا !

    الموضوع الأصلي: صدام في عبون عبدالرزاق! || الكاتب: الاصمعي || المصدر: مضايف شمر

    كلمات البحث

    اسلام ، حوار ،شعر ، كمبيوتر ،تصاميم ، رياضة، معرض صور





  2. #2


    ومضات خفيفة حول بعض ما أعجبني من القصيدة وكلها أعجبتني ولكن الإحاطة بها والحديث عن جمالها يحتاج الى صفحات ومراجعات وأدوات لا أمتلكها جميعاً



    فَرْطُ السّكوتِ على فَرطِ الأذى سَقَمُ
    قد يسكتُ الجرحُ لكن˚ يَنطقُ الألــمُ !
    قد يسكت الجرح لكن ينطق الألم استهلال مناسب للحديث عن ظلم البغاة وجورهم وقد ختم المقطع بذكر هلااك هولاكو وبقاء ثغر بغداد المبتسم

    فرطُ السكوتِ على فَرطِ الأذى سقَمُ
    قــد يسكتُ العقلُ لكـنْ تصَرخُ الشيَمُ !
    قد يسكت العقل لكن تصرخ الشيم تمهيد جميل متناغم مع ما سيتم الحديث عنه وهو ممدوحه الشهم ..


    شَرُ المَـوارِدِ مـانأتيهِ مِـن سَأَمٍ
    وابلَــغُ الهَـم مـايأتي بـِـهِ الســأمُ
    هم وسأم كلمتين عاديتين مترابطتين ولكنه بالتقديم والتأخير وتبديل المراكز والتدوير الرائع لهما حول بعض ادخلنا بما يشبه النظرية الفيزيائية فاصبح السأم مثل نواة الذرة والهم الإكترونات الدائرة في فلكها !

    صدامُ .. جَلﱠ اسمُكَ المَيمونُ أذكرُهُ
    مـِـن بعِد ما مَـرﱠ في الأوراق ِ ذكِرُهمـو
    تنزيه عجيب وطريف لممدوحه من ذكره بنفس الصفحة التي ذكر فيها أولاءك البغاة !!

    لكنْ كما تُذكَـرُ الوديانُ والقِمـَـمُ
    والخيرُ والشّـرﱡ ، والأحيــاءُ والرﱢمـَـمُ !
    وجهانِ للبدرِ .. وجـهُ أنتَ مِيسَمُهُ
    ضــوءُ ، ووجــهُ ظــلامُ هم بهِ وُسِموا
    وهنا يسوق تبرير لطيف وجميل لوضعهما في صفحة واحده فيقول ان الأمر أشبه بذكر الخير والشر والنور والظلمة ثم يختم بأنك وهم مثل وجها البدر فأنت الوجه المنير المبتسم من البدر وهم الوجه المظلم منه

    ياسيفَ دولةِ هذا العصر .. شَفْرَتُهُ
    لها جميـــعُ سيــوفِ العصـر تحتكــمُ !
    معنى جميل ومبتكر لا أظن أحد سبقه اليه بهذه الصياغة وهو تلاعبه بالإسم الذي نطقه كعلم وتعامل معه كمعنى فجاء بذكر الشفرة واحتكام السيوف اليها والحديث عن لقب سيف الدولة البطل الحمداني ممدوح المتنبي




  3. #3

    تعجب



    صدامُ .. جَلﱠ اسمُكَ المَيمونُ أذكرُهُ
    مـِـن بعِد ما مَـرﱠ في الأوراق ِ ذكِرُهمـو
    تنزيه عجيب وطريف لممدوحه من ذكره بنفس الصفحة التي ذكر فيها أولاءك البغاة !!

    لكنْ كما تُذكَـرُ الوديانُ والقِمـَـمُ
    والخيرُ والشّـرﱡ ، والأحيــاءُ والرﱢمـَـمُ !
    وجهانِ للبدرِ .. وجـهُ أنتَ مِيسَمُهُ
    ضــوءُ ، ووجــهُ ظــلامُ هم بهِ وُسِموا
    وهنا يسوق تبرير لطيف وجميل لوضعهما في صفحة واحده فيقول ان الأمر أشبه بذكر الخير والشر والنور والظلمة ثم يختم بأنك وهم مثل وجها البدر فأنت الوجه المنير المبتسم من البدر وهم الوجه المظلم منه

    ^
    ^
    أقرأ وأعجب من الشاعر وممن يمر من هنا ويستطيع تجاوز مثل هذا الشعر !!
    كان للفصيح في مضايف شمر ذائقة رفيعة قل أن تتجاوز أمثال هذه الدرر فمالذي أصابهانقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي



    العيد جانا وابرقوا بالتهاني**شرق وشمال لمبعد الدار والجار
    وانا انتظر طلعة سهيل اليماني**يزين جو ويقلب العج لامطار
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  4. #4
    شبكة شمّر الصورة الرمزية الحيمري


    تاريخ التسجيل
    12 2007
    الجنس:
    ذكر
    المشاركات
    4,790
    Thanks
    0
    شُكِر 432 في 209مشاركة

    معرض الأوسمه



    ومعقلُ الظلمِ أيّاً كــان صاحبـُـهُ


    لابدﱠ يومــاً على أهليــِه ينهــدمُ !
    فَرطُ السكوتِ على فَرطِ الأذى سقَمُ
    قــد يسكتُ العقلُ لكـنْ تصَرخُ الشيَمُ !

    وأنﱠ للصبر ِ حــدّاً عند صاحِبهِ


    مـِـن بعـِده ِ تَستوي الأنـوارُ والظلَم !






    مادري وش أختار من أبيات القصيده


    لكن أخترت هذه الابيات لأنها في العمق والحقيقه القصيده كلها بالعمق.



    وتسلم على الجلب




  5. #5


    وأنت سالم أبو منيف

    فعلاً الإقتباس من مثل هكذا قصائد صعب فكلما أعجبك بيت وهممت باقتباسه رأيت الآخر وكأنه يناديك ويقول ها أنا ذا نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    شكراً لحضورك الجميل

    تحياتي




+ الرد على الموضوع

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

     

المواضيع المتشابهه

  1. صدام
    بواسطة بلا عنوان في المنتدى مضيف ا لشّعر الشعبي"النّبطي"
    مشاركات: 12
    آخر مشاركة: 10-07-2011, 20:50
  2. عاجل : تسجيل صوتي بين صدام حسين و حسن العلوي . . صدام حي
    بواسطة بالمختصر.. في المنتدى المضيف العام
    مشاركات: 41
    آخر مشاركة: 08-05-2011, 00:59
  3. صدام
    بواسطة متعجب في المنتدى المضيف العام
    مشاركات: 38
    آخر مشاركة: 02-03-2008, 07:59
  4. المزيد عن/الشاعر.. عبدالرزاق عبدالواحد ..
    بواسطة راعي الوقيد في المنتدى مضيف الأدب العربي الفصيح
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 20-08-2004, 16:41
  5. الشاعر العراقي الكبير .. عبدالرزاق عبدالواحد ..
    بواسطة راعي الوقيد في المنتدى مضيف الأدب العربي الفصيح
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 20-08-2004, 16:29

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
بريد وماسنجر شبكة شمر w.......@shammar.net
جميع ما يطرح بالمضايف يعبر عن وجهة نظر صاحبه وعلى مسؤوليته ولا يعبر بالضرورة عن رأي رسمي لإدارة شبكة شمر أو مضايفها
تحذير : استنادا لنظام مكافحة الجرائم المعلوماتية بالمملكة العربية السعودية, يجرم كل من يحاول العبث بأي طريقة كانت في هذا الموقع أو محتوياته