+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 6 من 6

الموضوع: خطبة جمعة عن التدخين بعنوان (( الأنفاس الزكية ))

  1. #1
    مشرف المضايف الإسلامية الصورة الرمزية الشيخ/عبدالله الواكد


    تاريخ التسجيل
    09 2001
    الدولة
    حائل
    العمر
    50
    الاقامة:
    حائل
    الجنسية:
    سعودي
    الجنس:
    ذكر
    المشاركات
    1,357
    Thanks
    0
    شُكِر 71 في 33مشاركة

    معرض الأوسمه

    خطبة جمعة عن التدخين بعنوان (( الأنفاس الزكية ))




    خطبة جمعة عن آفة التدخين



    أسميتها : الأنفاس الزكية



    تفاؤلا بإقلاع المدخنين عن الدخان

    وبالتالي زكاء أنفاسهم


    عبدالله بن فهد الواكد


    جامع الواكد بحائل






    الحمدُ للهِ الذي استخلصَ الحمدَ لنفسِهِ ، واستوجبَ الثناء على جميعِ خلقِهِ ، ناصيةُ كلِّ شيءٍ بيديهِ ، ومصيرُ كلِّ شيءٍ إليهِ ، وتُكلانُ كلُّ أمرٍ عليهِ ، وأشهد أنه لا إلهَ إلا اللهُ وحدَهُ لا شريكَ لهُ ، وأشهدُ أن محمداً عبده ورسوله ، وصفوتُهُ من خلقِهِ ، وأمينُهُ على وحيهِ ، صلى الله عليه وعلى آله الطيبين الطاهرين ، (يَاأَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالًا كَثِيرًا وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءلُونَ بِهِ وَالْأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا ) أما بعد أيُّها المُسلِمون : فإِنَّهُ ما مِن شيءٍ يَنفعُكُم إلاَّ أبَاحَهُ اللهُ لَكُم فضلاً مِنْهُ وإحْسَاناً ، وما مِن شيءٍ يضرُّكم إلاَّ حرَّمَهُ عليكُم رَحمةً منه وامتِنَاناً ، قال تعالى (وَيُحِلُّ لَهُمُ الطَّيِّبَاتِ وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمُ الْخَبَآئِثَ ) فكَما أنَّ للهِ النِّعمةُ عليكُم ، - بِمَا أبَاحَهُ لَكُم مِن الطَّيبَاتِ،فلَهُ النِّعمَةَ أيضَاً ، بِمَا حَرَّمهُ عليكُم من الخَبَائِثِ والمُضِراتِ ، فعَليكُم أيها المُؤمِنونَ أن تَشكُروا نِعمَةَ اللهِ في الحَالَتين ، أيها النَّاس : مما هو معلوم ضرره ، ومجمع على تصنيفه في زمرة الخبائث ، تفشى في مجتمعات المسلمين ، حتى استمرأ الناس مرارته ، واستعرف الخلق نكارته ، فلا تجد بيتا إلا ما ندر ممن رحم رب البشر، يخلوا من رائحته الكريهة ، ولا تجد بقالة ولا تموينات ، إلا وهو يتصدر رفوفها ، ولا تمر في طريق إلا وترى أعقابه يمنة ويسره ، إنه الدخان ياعباد الله ، إنه العادة المدمرة ، والآفة المشمرة ، إنه الآفة التي بدأ العالم جميعا بمحاربته ، أظهرت دراسة سعودية لأمين عام جمعيات مكافحة التدخين بالمملكة وجود 6 ملايين مدخن في المملكة، بمعدل 35% من البالغين، وأكثر من 40% من المراهقين، بينما تراوحت مع الأسف الشديد نسبة المدخنات بين 6 و10% من النساء في المملكة.
    وأشارت الدراسة إلى أن 34% من الطلاب و11% من الطالبات في المرحلتين المتوسطة والثانوية هم من المدخنين، بينما لا يُعرف عدد المدخنين في المرحلة الجامعية. وقدم أمين عام الجمعية عرضاً عن أضرار التدخين بيّن فيه ان التدخين سبب في:
    78 %
    من حالات اصابة جلطة القلب. 70% من حالات اصابة الذبحة الصدرية. 68% من حالات اصابة سرطان الرئة. 60% من حالات اصابة سرطان الفم وأن آخر إحصائية للمدخنين على مستوى العالم تجاوزت ملياراً و200 مليون مدخن , 84 % منهم في الدول النامية، مضيفاً أن الدخان يقتل سنوياً 5 ملايين شخصا بمعدل شخص واحد كل 9 ثوانٍ، شيء مذهل ، ومنذر جلل ، وكارثة عظيمة ، فكم تَعَالَتِ الأصوَاتُ في إِنكَارِ شُربِ الدُّخَانِ ، وكم صَدَرَتْ التَّحذِيراتُ الطِّبِيةُ عن إضرارِه و أضرَارِهِ ، وكم صَدَرَ من الفَتاوى الشَّرعِيَّةِ بِتَحرِيمِهِ ، وكمْ أُلِّفَ من الكُتُبِ والرَّسَائِلِ .. بِبيانِ مَفَاسِدِهِ ، ومع هَذا كُلِّهِ فشَارِبُوهُ لا يُجِيبُونَ داعِياً ، ولا يُصغُونَ لِناصِحٍ ، فأسألُك بربِّكَ يامنِ ابُتليتَ بهذا الداءِ الوبيلِ ، والشرِّ المستطيرِ ، هل سألتَ نفسْكَ ، الأنًانَةَ تحتَ وطأةِ هذا الخبيث ، هل قُلتَ لها يوماً ماَ ، إلى متى وأنا أدخنُ ؟ إلى متى وأنا أُجَاذِبُ الأذى ، وأمتصُّ الدَّاءَ ، وأَسُفُّ الوبَاءَ ، نعمْ ، إلى متى وأنتَ تُدخنُ ؟ إنْ كانَ لايهُّمُكَ المالُ فلتُهِِمُّكَ الصحةُ ، وإن كانتْ لاتَهُمُّكَ الصحةُ ، فليُهمُّكَ الدينُ ، وإنَ كانَ لايَهُمُّك شيءٌ من ذلكَ ، فليْهِمُّكَ مَنْ حولُكَ مِنَ المسلمينَ ، فإِنَّكَ تُُسيءُ إلى كُلِّ من يُجَالِسُك ، حيثُ أنَّكَ تَنْفَخُ في وجُوهِ النَّاسِ ، وتُؤذي بِه الأبرِياءَ فتَخنُقَ أنفَاسَهُم ، وتُضَايُقَهُم بِرائِحَتِهِ الكرِيهةِ ، بل تُضايقُ به حتى الملائكةَ ، لأن الملائكةَ ، تتأذى مما يتأذى منه بنوا آدمَ ، ففي الحدصحيح مسلم من حديثِ جابرِ بنِ عبدِ اللهِ أن النبيَّ r قالَ { من أكلَ من هذه البقلةِ الثومِ وقال مرةً من أكل َالبصلَ ، والثومَ والكراثَ فلا يقربنَّ مسجدَنا ، فإن الملائكةَ تتأذى مما يتأذى منهُ بنو آدمَ } لقد امتَدَّ أذى التدخينِ ، فصَارَ يُلاَحِقُ النَّاسَ ، في المكَاتِبِ والمتَاجِرِ ، والمراكبِ ، وقد قالَ عليهِ الصَّلاةُ والسَّلامُ ، { مَن آذى مُسلٍماً فَقَد أذَاني وَمَن آذَاني فَقَد آذى اللهَ } رواهُ الطبرانيُّ بإسنادٍ حسنٍ ، فما عادَ الدُّخاَنُ كما كانَ في الماضي ، يباعُ خِفْيَةً ، ويُشْرَبُ خِلْسَةً ، إنما جِهَارًا نَهاراً ، وقد قالَ النبيُ r {كلُّ أمتي معافى إلا المجاهرينَ}أيها الأباء والإخوة العقلاء : إنَّ هُناكَ أُناساً يتأسونَ بكم ، وشباباً يَقتدونَ بتصرفاتكم ، فاتقوا الله فيهم ، حتى الأطفالَ الصغارُ ، يتلقفونَ أعقابَ ما يرمى من السَجائرِ ، ظنا منهم ، أنها رمز للرجولة ، ومؤشر للنضج ، يفعلون كما أنت تفعل ،ثمَّ يَألَفَونَ شُربَها ..وَيقَعَونَ في فَخِّهَا .. وبعد ذلك ، ينْضَمَّونَ إلى صُفُوفِ المُدَخِنِينَ ، فتنهَدِمُ أجِسامُهُم ، وتفَسُدُ أخَلاقُهم ، ولربما سلكوا سبلا معوجة ، ليحصلوا على هذا الأذى ، ولربما كان هذا الأذى ، وهذا الدخان ، هو البوابة الأولى لعالم المخدرات ، فاتقوا الله ، واستتروا حتى يعصمَكم الله ،


    وأنتَ أيُّها المغتربُ ، يامنِ اغتربتَ عن أهلِكَ وعيالِكَ ، تبحثُ عن لقمةِ العيشِ ، وتعافرُ الترابَ ، وترامِضُ الشمسَ ، وتكابدُ العنتَ والمشقَّةَ ، لماذا تمدُ هذه الأيادي المنهكةُ ، وتستلُّ مِنْ بينِ مقاطرِ عرقِ جبينِكَ ، مبلغاً مِنَ المالِ ، حَرَمَتَ مِنْهُ أمَّكَ وأباكَ ، وولدَكُ وبنتَكَ وزوجتَكَ وأقرباءَك ، تدفعه ثمناً لهذا الخبيثِ ، إسألْ نفسَكَ ، قل لها ، إلى متى وأنا أدخنُ ؟ واللهِ ، إنَّ المسلمَ الحصيفَ ، ليتألَّمُ أشدَّ الألمِ من حالِ المسلمينَ ، إني لأعلَمُ أنَّ المسلمَ المبتلى بالتدخينِ ، غيرُ راضٍ عِنْ نفسِهِ ، ومتأففٌ غايةَ التأفُفِ من وضعِهِ ، فهو في حرجٍ مِنْ ربِّهِ ، وفي حرجٍ من نفسِهِ ، وفي حرجٍ من الناسِ ، لكنَّ هذهِ العادةَ السيئةَ ، صارتْ كالنَّفَسِ الذي يسلُكُ رئتَيْه ، وكالنظرِ الذي يمخرُ حاجبيْه ، فيا أخي المسلمُ ، ليس عيباً أنْ يكونَ الإنسانُ مدخناً ، فالكثيرُ الكثيرُ من الناس ، دخَّنَ زمناً طويلاً ، ثمَّ أقلعَ عنهُ ، بل الكثيرُ الكثير ، مَنْ ارتكبَ أشدَّ من التدخينِ ، ثم قفلَ إلى ربِّ العالمينَ ،

    ف{ كلُّ بني آدمَ خطاءٌ وخيرُ الخطائينَ التوابونَ } وما اتصفَ اللهُ بصفاتِ التوابِ الغفورِ الرحيمِ ، إلا لوجودِ الذنوبِ والمذنبينَ ، والعصاةِ والعاصينَ ، يقولُ سبحانه وتعالى (وَإِنِّي لَغَفَّارٌ لِمَنْ تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ صَالِحاً ثُمَّ اهْتَدَى)

    بارك الله لي ولكم في القران العظيم




    الثانية

    الحمد لله على إحسانه ، والشكر له على توفيقهِ وامتنانه ، وأشهد أن لا إله إلاَّ الله ، وحدهُ لا شريكَ لهُ ، تعظيماً لشانه ، وأشهد أنَّ نبينا محمّداً عبده ورسولُه ، الدّاعي إلى رضوانه ، صلّى الله عليه وعلى آلِه وأصحابِه وأعوانه ، وسلّم تسليماً مزيداً (يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا*يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزاً عَظِيماً)

    وأما أنت أيها المسلم المصون ، الذي حفظك الله من شره ومصيبته ، إجعل شكرك لله في نصحك للآخرين بالحكمة والموعظة الحسنة ، وأول ما نسأل الله به في هذا اليوم المبارك ، أن يهدي المسئولين في البلدية وغير البلدية ، من المراقبين الميدانيين ، على تركهم له يباع في البقالات والتموينات في كل حي ، وفي متناول أبنائنا وأطفالنا ، وبإمكانهم أن يعملوا على منع هذه المحلات من بيعه ، وأن يراجعوا تراخيص هذه المحلات ، لأن هذه المحلات رخصت لبيع المواد الغذائية فقط ، فهل الدخان من المواد الغذائية ، الدخان ليس من المواد الغذائية ، فما الذي جاء به إلى هذه البقالات والتموينات ، فهم مسؤولون أمام الله سبحانه ، ومن كلفهم بهذه الأمانة ، على تتبع الأوامر وتطبيقها ، ونسأل الله أن يهدي أصحابَ المحلاتِ ، التي تتعاملُ به وتبيعُهُ ، أن تتركَ بيعَهُ لوجه الله ، لأن صاحب المحل سيسأل أمام الله عن كل ما سببه للمسلمين من مفاسد ، وعلى المجتمع أن يتظافر في الوقوف في وجه من يبيعه على أبناءنا ، لأنني سمعت أن من العمالة التي تعمل في هذه البقالات والتموينات ، من يبيع على الصغار بالسجارة ، وهذا الأمر خطير جدا ، وأسأل الله أن يأخذَ بيدِ ولاةِ الأمرِ إلى محارَبتِهِ ونبذِهْ ومنع بيعه ،

    أيها الأحبةُ في الله ، يامن بليتم بهذه الآفة : اليومُ يوُمُ الجمعةِ ، وفي آخرِ اليومِ ساعةٌ من أوقاتِ استجابةِ الدعوةِ ، فاصْدُقِ العزيمةَ من هذا المكانِ ، واسألَ اللهَ في هذه الساعةِ ، أن يعْصِمَكَ من التدخينِ ، العادةُ السيئةُ أبدلْهاَ بعادةٍ حسنةٍ ، أذكرُ أنَّ شحصًا تركَ الدخانَ بالصلاةِ ، يقولُ كلما خطَرَ لي الدخان ، قمتُ وتوضأتُ وصليتُ ، حتى تذهبَ عني رغبَتُه ، يقولُ حتى تركتُهُ ، ولاتصاحبْ مدخنينَ ، لأنهُمْ لايساعدونكَ على تركِهِ ، ويُوقِعونَكَ به ثانيةً ، واستترْ ثم استتر ثم استتر يستُرُكَ اللهُ ، ويعينُكَ على تركِهِ ،

    ألا وصلّوا وسلّموا على من أمرتم بالصلاة والسلامِ عليه


    كلمات البحث

    اسلام ، حوار ،شعر ، كمبيوتر ،تصاميم ، رياضة، معرض صور




    الملفات المرفقة


  2. The Following 2 Users Say Thank You to الشيخ/عبدالله الواكد For This Useful Post:


  3. #2
    مراقب المضايف الاسلامية الصورة الرمزية ابو ضاري


    تاريخ التسجيل
    03 2007
    الدولة
    الجبي
    العمر
    35
    الاقامة:
    الجبي
    الجنس:
    ذكر
    المشاركات
    15,730
    مقالات المدونة
    1
    Thanks
    785
    شُكِر 518 في 160مشاركة

    معرض الأوسمه



    بارك الله فيك شيخنا الفاضل

    وكتب لك الاجر ان شاء الله





    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي





  4. #3


    بارك الله فيك ونفع بعلمك شيخنا الفاضل




  5. #4
    شبكة شمّر الصورة الرمزية سالم الظفيري


    تاريخ التسجيل
    11 2009
    الجنسية:
    العاصمة
    الجنس:
    ذكر
    المشاركات
    8,923
    Thanks
    3,238
    شُكِر 1,121 في 485مشاركة

    معرض الأوسمه



    بارك فيك وجزاك الله خير شيخنا الفاضل


    حفظك الله




    شاقني شوف الحصان اليعربي
    لنه اجمل خيل من بد الخيول
    مايقارن به مهجن واجنبي
    ياحلو خيل الصحابه والرسول

  6. #5
    مـسـيّـر الصورة الرمزية عبدالله علي السعيد


    تاريخ التسجيل
    05 2011
    الجنسية:
    سعودي
    الجنس:
    ذكر
    المشاركات
    2
    Thanks
    0
    شُكِر 0 في 0مشاركة


    جزاك الله خيراً شيخنا الفاضل




  7. #6
    من المعازيب الصورة الرمزية مرزوق الشمري


    تاريخ التسجيل
    11 2002
    الدولة
    الجزيره
    الاقامة:
    الجزيره
    المشاركات
    594
    Thanks
    0
    شُكِر 0 في 0مشاركة


    بارك الله فيك اخي الفاضل

    نعم ان هذه الافه بدات تنتشر بكل العالم انتشار النار بالهشيم
    ولكن على الدول اغلاق المصانع التي هي مصدر الدخان

    اكرر شكري



    مقاس التوقيع 500 بيكسل عرض وطول200 كحد اقصى وكذلك حجم التوقيع لا يتجاوز50ك ب نرجوا من الجميع التقيد بذلك من اجل تصفح افضل

+ الرد على الموضوع

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

     

المواضيع المتشابهه

  1. خطبة جمعة بعنوان ( أين الأماكن ؟ )
    بواسطة الشيخ/عبدالله الواكد في المنتدى المنتدى الاسلامي
    مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 23-05-2009, 01:36
  2. خطبة جمعة بعنوان ( أين الأماكن ؟ )
    بواسطة الشيخ/عبدالله الواكد في المنتدى خطب جمعة مسموعة
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 19-05-2009, 18:11
  3. خطبة جمعة بعنوان ( تحت ودق السحاب )
    بواسطة الشيخ/عبدالله الواكد في المنتدى المنتدى الاسلامي
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 16-05-2009, 16:04
  4. خطبة جمعة بعنوان ( تحت ودق السحاب )
    بواسطة الشيخ/عبدالله الواكد في المنتدى خطب جمعة مسموعة
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 14-05-2009, 18:16
  5. خطبة جمعة عبيد بن عساف الطوياوي بعنوان : التدخين
    بواسطة الشيخ/عبدالله الواكد في المنتدى خطب جمعة جاهزة . . اطبع واخطب[ منبر المضايف ]
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 26-05-2007, 18:49

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
بريد وماسنجر شبكة شمر w.......@shammar.net
جميع ما يطرح بالمضايف يعبر عن وجهة نظر صاحبه وعلى مسؤوليته ولا يعبر بالضرورة عن رأي رسمي لإدارة شبكة شمر أو مضايفها
تحذير : استنادا لنظام مكافحة الجرائم المعلوماتية بالمملكة العربية السعودية, يجرم كل من يحاول العبث بأي طريقة كانت في هذا الموقع أو محتوياته