نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

: لماذا نقرأ ؟
ان كل إنسان يعرف هدفه من القراءة ؛ وفي الغالب فأهداف القراء هي :
1. أهداف تعبدية : كقراءة القرآن وكتب العلم وهي أشرف أنواع القراءة وأجلها ولا ينبغي لمسلم العدول عنها ألبته .
2. أهداف وظيفية : كمن يقرأ في صلب تخصصه وطبيعة عمله .
3. أهداف تطويرية : وهي قراءة ما يصقل الشخصية ويعزز المواهب .
4. أهداف ثقافية ومعرفية : مثل القراءة العامة للمعرفة والإطلاع وزيادة المخزون الثقافي .
5. أهداف ترويحية : إذ القراءة بحد ذاتها إيناس للنفس فكيف إن كان المقروء من النوادر والملح والحكايات المستطرفة والأعاجيب؟
6. أهداف واقعية : بالتفاعل مع الواقع كالعروس يقرأ قبل الزواج أو من يسمع عن منظمة التجارة الدولية فيقرأ عنها .

: أسباب العزوف عن القراءة :

1. أسباب تربوية : حيث تغيب ثقافة الكتاب عن بعض البيوت والمحاضن التربوية .
2. أسباب شخصية : كالجهل والغرور والنظرة القاصرة للنفس ويدخل ضمنها ضعف المستوى التعليمي .
3. أسباب اقتصادية: بسب غلاء أسعار الكتب أو فقر الإنسان أو قصور دخله عما هو أهم أو ما يظنه أهم إضافة إلى استغراق بعض الأعمال جل اليوم .
4. أسباب إدارية : وتبرز عند من لا يحسن تنظيم وقته ولا يعرف أولوياته ولا يرتب أدواره الحياتية .
5. أسباب ترفيهية : فبعض الناس رفاهيته هي الأصل ولا مكان للجدية إلا في ركن قصي يضيق ولا يتسع . ولعل انتشار وسائل الإعلام والانترنت مما يدعم هذا الجانب .
6. أسباب منفعية : حيث يقول قائلهم : وأي شيء ناله القراء من كتبهم ؟! هل صاروا " نجوماً " كمن يحسن التحكم في قدمه أو حنجرته أو بعض جسده ؟
: كيف نتعود على القراءة ؟
1. لابد من وجود قيمة معنوية للكتاب في البيت والمسجد والمدرسة .
2. أهمية المكتبة المنزلية العامة ومكتبة المسجد أو الحي ومكتبة المدرسة .
3. البحث عن القدوات والأمثلة الحية ؛ وكلما كانت القدوة قريبة كالأب والزوج والجار والمعلم وإمام المسجد كان أثرها أبين وأسرع .
4. زيارة المكتبات العامة والتجارية ومكتبات العلماء والمثقفين الخاصة .
5. تحديد ساعات يومية للقراءة والالتزام بها .
6. البدء بالكتب اللطيفة وذات الموضوعات المحببة للنفس .
7. اقرأ في المجالات التي تشعر بمسيس حاجتك لها لتعرف نفاسة القراءة فلا تفرط بها .

ماذا تفعل بعد القراءة ؟ :

1. اكتب في نهاية الكتاب ما يشير إلى فراغك منه وستكون من ذكرياتك الجميلة .
2. راجع أفكار الكتاب الرئيسة وفوائده .
3. سل نفسك إن كانت تحتاج إعادة قراءة الكتاب .
4. وسلها أيضاً إن كانت تحتاج لكتاب يعرض وجهة نظر أخرى .
5. تواصل مع المؤلف شاكراً أو ناقداً أو مستوضحاً.
6. ناقش الكتاب مع لداتك وأصحابك .
7. انقل فوائد الكتاب لسجلك الخاص إن كنت تتبع هذه الطريقة .
8. أوص غيرك بقراءة الكتاب أو بتجنبه حسب تقييمك .
9. إن حوى الكتاب انحرافات خطيرة فاحتسب بتبليغ الجهات المسؤولة والعلماء ولا تنس مراسلة الناشر والمؤلف والمكتبة لمناصحتهم برفق وأدب .

: كيف تستفيد من قراءتك ؟ :

1. لا تقرأ إلا بتركيز وانتباه وحولك القلم .
2. ضع عناوين داخلية لموضوعات الكتاب وأسئلة يجيبها خاصة إن خلا منها الكتاب .
3. تعامل مع فوائد الكتب بفعالية كما سيأتي .
4. كرر قراءة بعض الكتب خاصة المهمة بالنسبة لك .
5. من المناسب الاتفاق بين زملاء متقاربين في العمر والاهتمامات لقراءة كتاب معين أو القراءة حول موضوع ما دون تحديد عنوان ثم مناقشته.

بين الاستيعاب وشرود الذهن :

1. استيعاب المقروء وفهمه والاستفادة منه وتوظيفه أحد غايات القراءة السامية ؛ ولذا فلا مناص من القراءة بتمعن وتركيز لتحصيل أعلى قدر من الاستيعاب .
2. سل نفسك بعد نهاية كل فصل : بما خرجت ؟ وماذا استفدت ؟
3. اقرأ كالداخل لامتحان بين يدي أستاذ بصير نقاد صعب المراس كثير الجدل .
4. اجعل زمان ومكان القراءة من المساعدات على التركيز ولا يكونا جالبين للشرود كمن يقرأ في مكان مزدحم أو ذي مناظر بهيجة ، ولا تقرأ حال النعاس أوالجوع أوالمتابعة لأشياء أخرى كالتلفاز مثلاً .
5. إذا شعرت بصعوبة الكتاب أو استغلاقه على الفهم فدعه على أن تعود إليه إن تهيأت نفسك لقراءته .
6. ألزم نفسك بملخص لكل كتاب أو مقالة حول موضوعه ثم قيم عملك .
7. القراءة الصامتة أفضل للتركيز؛ لكن قد يكون في رفع الصوت أحياناً فائدة لاجتماع الأذن والعين في مهمة الاستيعاب .
8. سرعة القراءة ليست مطلباً باستمرار؛ فبعض الكتب لا ينفع معها إلا التروي والتريث .

بين السرعة والنهم :

1. متوسط قراءة الإنسان في لغته بين 200-300 كلمة في الدقيقة .
2. سرعة القراءة ليست هدفاً ولا تصلح مع كل كتاب .
3. يمكن الاستفادة من سرعة القراءة في أثناء البحث عن معلومة معينة أو في قراءة كتاب ماتع أو القراءة التصفحية .
4. من آليات تسريع القراءة : استخدام القلم للتتبع وقراءة عدة كلمات مرة واحدة بوضع العين عليها وعدم الرجوع إلى ما سبق خاصة إذا أمكن فهمه من دلالة السياق .
5. نهم القراءة ليس مطلباً إلا إذا توافر فيه شرطان : جودة المقروء وحسن الفهم على ألا ينشغل الإنسان بالنهم الثقافي عن أمور أفضل وأولى .
6. بعض المعاصرين يقرأون من 8-12 ساعة يومياً ؛ وقد تزيد مدة القراءة عند بعضهم .
7. كي تكون نهماً يجب أن تتخلى عن قدر كبير من الراحة واللهو ليتسنى لك تحقيق مطلبك الأعلى ؛ وقيمة كل إنسان ما يطلب كما قال ابن القيم رحمه الله .


أنواع القراءة :

1. القراءة التعبدية : وهي قراءة القرآن الكريم .
2. القراءة العلمية : وهي قراءة كتب العلم لنفسك أو لأهلك أو لمسجدك وهي طريقة مناسبة لتحصيل العلم لمن لم يتمكن من الدروس العلمية على أن يكتفي المرء بالقراءة دون الفتوى إلا كناقل ضابطٍ عن ثقة عالمٍ مأمون .
3. القراءة التخصصية : في كتب التخصص ومراجعه .
4. القراءة الخاصة : وهي القراءة في الفن الذي يحبه الإنسان وقد يكون هذا الفن تخصصه وقد لا يكون .
5. القراءة الثقافية : في المعارف العامة والحضارات وعادات الشعوب .
6. القراءة الموسمية : كمن يقرأ عن الصيام والاعتكاف قبيل رمضان .
7. القراءة البحثية : وهي القراءة لكتابة مقالة أو بحث أو خطبة أو للمشاركة في المجامع الثقافية والعلمية . ويدخل ضمنها القراءة لمؤلف واحد أو في فن واحد .
8. القراءة الاضطرارية : وهي أن يقرأ الإنسان ما يكثر الحديث حوله ليدفع عن نفسه معرة الجهل به ؛ وقد لا يكون المقروء من محاور اهتمامه .
9. القراءة النقدية : وهي القراءة في الكتب المخالفة لنقدها على أن لا يكون النقد هدفاً بحد ذاته .
10. القراءة المكررة : وهي تكرار قراءة الكتاب ولها من المنافع ما يعرفها المجرب .


مكتبتك :

1. اتخذ لها مقراً مناسباً إن أمكن وإن استطعت فاجعل لها مدخلاً خاصاً لتستقبل فيها أضيافك المثقفين أو لتدخل منه في غفلة من الرقيب !.
2. أصنع لمكتبتك خاتماً حتى تميز كتبك؛ ويتأكد هذا الأمر في البيوت التي يكون فيها مكتبة مشتركة وقراء كثر .
3. ضع خاتماً تبين فيه وجود مخالفات شرعية واختم به الكتب المخالفة حتى لا تبوء بإثمها .
4. رتب مكتبتك بطريقة تسهل عليك الوصول لمبتغاك ورقم الكتب حسب فنونها.
5. اجعل الكتب الدينية هي الأعلى لأنها بالمحل الأسنى .
6. كمل مكتبتك بالأمهات من الكتب ولا تبخل على نفسك .
7. اتخذ من وسائل السلامة ما يحمي المكتبة – بعد رحمة الله – من كل ما يضر بالكتب.
8. ادخل كتبك في قوائم ورقية أو حاسوبية ويمكن استخدام برامج الحاسب لهذا الغرض .
9. ضع عندك دليلاً للمستعيرين ؛ فإعارة الكتب بركة لا ينغصها إلا إهمال المستعير وتضييعه الكتاب أو تأخير رده . وللاستعارة أحكام وآداب وقصص يحسن الرجوع إليها .
10. لا تستضف في مكتبتك فضولياً ولا مستهاماً باستعارة الكتب دون قراءتها .
11. ضع في مكتبتك ركناً خاصاً لكتب ترى لها مزية على غيرها.
12. لا تتنازل عن مقر مكتبتك ليكون مخزناً أو غرفة ألعاب مهما أجلب عليك القوم بخيلهم ورجلهم.

أخيراً: فوائد متفرقة:

1. تعويد الأطفال على القراءة مسؤولية الأبوين ؛ ولهذا الأمر المهم كتب ودراسات متخصصة .
2. ما أجمل أن يقرأ الزوجان لبعضهما.
3. لا تتوقف عن القراءة أبداً ولا تدمن هجران الكتب.
4. يمكن الاستعانة ببعض المساعدات في القراءة والتي لن تكون بديلاً عن الكتاب مثل الكتاب الإلكتروني والأقراص الممغنطة ومواقع الانترنت وملخصات الكتب والندوات والأشرطة.
5. الاستفادة من تجارب القراء وتسجيلها أمر نافع غاية النفع .
6. إذا توقفت عن قراءة كتاب لعارض فضع إشارة وعلامة في المكان الذي توقفت عنده لتواصل منه إن كنت مستوعباً لما مضى منه .
7. قراءة الكتب بلغتها الأصلية أفضل بسبب غثاثة الترجمات العربية في الغالب مع عظيم الأسف .
8. اكتب في نهاية الكتاب تاريخ قراءته وملخصاً عنه .
9. إذا اجتمعت بصحبك في الاستراحات أو البراري أو البيوت فسل كل واحد منهم عما قرأ ؟

نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي




الموضوع الأصلي: : لماذا نقرأ ؟ || الكاتب: ------- || المصدر: مضايف شمر

كلمات البحث

اسلام ، حوار ،شعر ، كمبيوتر ،تصاميم ، رياضة، معرض صور