*ان السياسات التسويقة كثيرة جدا ولعل اهم هذه السياسات هى

اكتساح السوق – التركيز على الانتاج الكمي والنوعي- حملات الانتاج المكثفة والمركزة وغيرها......

*وان بعض السياسات موجه للبيئة الداخلية للشركة وبعضها موجه للبيئة الخارجية
وتعالوا الى القسم الذي يهم المستخدم ولنأخذ الإعلان على سبيل المثال

الإعلان شيء اساسي في حملات الترويج للمنتجات وابسط تعريق للإعلان هو
تعريف او اخبار المستهلك عن منتج تم طرحه في السوق
حتى يكون على علم ودراية به وبخصائصه
والكثير منا يشاهد الاعلانات بمختلف أنواعها التلفزيونية والصورية و الراديوية ووو

لكن للأسف ان بعض المنتجين يستغلون الإعلان من اجل الترويج لمنتجات بدون مصداقية وشفافية
على سبيل المثال: تقديم اعلان عن منتج بانه مميز ومفيد وجودته عالية ومذاقه مميز ووو..

لكن حقيقة الأمر آن المنتج سيء والمستهلك هو من خسر ثمن السلعة
مما يخلق فجوة المصداقية بين المنتج والمستهلك والضحية هو المستهلك الذي كانت حاجاته ورغباته ألعوبة تحكم بها الإعلان
وبالتالي هل من المعقول ان تعرض القنوات الدعايات الخاصة بمنتجات سيئة ؟؟؟؟
هل من المعقول ان يكون دور الاعلام فقط العرض بدون تجريب؟؟؟؟
وتبقى تساؤولاتنا قائمة في ظل معمعة الاعلانات و الترويج للسلع
بـ

1- ماهو الاعلان ؟
2- هل يؤثر الاعلان على قرار المستهلك ؟
3-ماهي مشاعرنا ان اشترينا منتجاً وتبين أنه فاسداً..؟

الموضوع الأصلي: الإعلام بين دور الجلاد والضحية..!! || الكاتب: شام || المصدر: مضايف شمر

كلمات البحث

اسلام ، حوار ،شعر ، كمبيوتر ،تصاميم ، رياضة، معرض صور