+ الرد على الموضوع
صفحة 1 من 3 1 2 3 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 24

الموضوع: من الألف الى الياء عن حائل وسكانها

  1. #1

    من الألف الى الياء عن حائل وسكانها



    حائل ماض تليد وحاضر مجيد



    الموقع الجغرافي

    تقع مدينة حائل في منطقة جبل شمر غربي وادي الاديرع الذي يعرف أيضا باسم وادي حائل ووادي الديعجان. وتمتد المدينة على شكل قوس حول جبل السمراء ويحدها جبل اجآ من الغرب وجبل أم الرقاب من الشمال وجبل شمره من الشرق . أما من حيث التنظيم الإداري فيحد حائل من الشمال منطقة الحدود الشمالية ومنطقة الجوف، ومن الجنوب منطقة القصيم وتشترك في الحدود الإدارية الشرقية مع منطقة الرياض ، ومن الغرب مع منطقة تبوك ومنطقة المدينة المنورة. ويبلغ ارتفاع حائل عن سطح البحر 980 مترا ، وقد يصل إلى ألف متر عند الحافة الغربية . ويمتد وادي حائل في اتجاه الشمال الشرقي عبر ممر ضيق يصل المدينة بجبل شمره ، وتشكل صحراء النفوذ الكبير الجزء الشمالي من المنطقة. أما مساحتها فهي 118،332 كيلو مترا مربعا.


    التضاريس

    -------------

    تتميز منطقة حائل بكثرة تضاريسها وتباينها واختلافها ما بين سهول وأودية وجبال وتكوينات رملية وممرات وتكوينات صخرية.

    المناخ

    ---------
    مناخ حائل قاري ترتفع فيه الحرارة صيفا وتنخفض شتاء، وقد يحدث فارق حراري في اليوم الواحد. ويوجه العموم فان درجات الحرارة في الصيف نادرا ما تتعدى الأربعين درجة، أما في الشتاء فتنخفض كثيرا وتصل أحيانا إلى تحت درجة التجمد . وتسقط الأمطار عادة في فصل الشتاء ، وقد تكون مصحوبة بالبرد، وسقوط الثلج نادرا جدا ، وسبق إن شهدته المنطقة في ربيع عام 1402هـ .

    من التاريخ

    ---------------
    يكاد لا يخلو كتاب يتناول تاريخ شبه الجزيرة العربية أو جغرافيته، من ذكر مدينة حائل ، ذلك أن موقعها الاستراتيجي المهم قد جعلها على الدوام في قلب الأحداث التي مرت بالمنطقة منذ أقدم الأزمان. وقد أطلق عليها اسم مفتاح الصحراء نظرا لكونها المعبر الرئيس للمتجهين شمالا أو جنوبا في شبه الجزيرة. وكانت حائل معبرا لجيوش المسلمين الذين اتجهوا شرقا و غربا للدعوة إلى الله والجهاد في سبيله، كما أنها كانت ممرا لحجاج بيت الله الحرام القادمين من العراق والشام ، إضافة إلى القبائل النازحة إلى الجنوب. وحين تركت مطامع الدول الأوروبية في القرن التاسع عشر ، واتجهت بأنظارها إلى شبه الجزيرة العربية ، بعثت هذه الدول إلى حائل عددا من الرحالة لتفقد أحوالها ، والتعرف على أوضاع شبه الجزيرة العربية من خلالها ، فزارها الفنلندي آلان سنة 1845م. وألف عنها كتابا اسماه (صورة من شمال جزيرة العرب)، والانجليزي وليم بلجريف سنة 1864م، والانجليزية ليدي آن بلنت سنة 1879م، ووضعت عنها كتابا، والفرنسي شارل هوبير الذي زارها مرتين سنتي 1883م و1884م، والانجليزية جرترودبل. وهي مساعدة المندوب السامي البريطاني في العراق. وقد أوردت مشاهداتها في مدينة حائل في مذكراتها، كما زارها عدد من الأمريكيين ومنهم مايكل بارون الذي نال شهادة الدكتوراه من جامعة ميتشيجن عن الرسالة التي وضعها عن تاريخ حائل . ومن الواضح إن هذا الاهتمام كان يتناسب مع أهمية حائل وموقعها اللذين اشرنا إليهما ، والمميزات الطبيعية التي تتصف بها ، وبخاصة جبلي (أجا و سلمى) اللذين وصفتهما ليدي بلنت بأنها لم تر خلال رحلاتها الكثيرة جبالا تشبهما.

    من المعالم الأثرية

    ------------------------

    تعتبر منطقة حائل من أغنى مناطق المملكة بالآثار لما سبق ذكره من اتصال حضارتها ببعض حضارات ما قبل الإسلام وما بعده. وقد قامت إدارة الآثار والمتاحف في وزارة المعارف بعدة كشوف أثرية في المنطقة لمعاينة الآثار وتحديد مواصفاتها. من أهم المعالم الأثرية عدد من القلاع والقصور في مدينة حائل تعود إلى العهد العثماني.

    ياطب

    وهي موقع اثري شرقي حائل على مسافة 38 كلم، وتوجد على صخوره كتابات ثمودية ورسوم.

    جانين

    وهو جبل كبير شرقي حائل ، ويقع على مسافة 60 كيلو مترا، ويضم الجبل كهفا طبيعيا حفرت على جدرانه كتابات ثمودية وامهريه ورسوم لأشخاص وحيوانات.

    فيد

    وهي واحة قديمة كانت محطا للراحلين شمالا وجنوبا، كما يمر منها درب زبيدة الشهير.

    جبل حبشي

    وهو منطقة غنية بآثارها من بقايا الدور والأبراج والمقابر التي يعتقد أنها تعود إلى أكثر من أربعة آلاف سنة، كما عثر فيها على سيوف وأشياء أخرى، ويطلق على هذا المكان أيضا اسم العظيم.

    الثعيلبي

    وهو يقع بين العظيم وسميرا وفيه صفوف من الحجارة الممتدة إلى مسافة تقارب 750 مترا.

    توارن :

    تقع شمال غرب حائل وفي مدخل الوادي آثار حصن لا تزال باقية ويقال أنها ترجع إلى حاتم الطائي وفي وسط القرية يوجد قصر من الطين وبجواره مقبرة صغيرة فيها قبرين طويلين يقال إن احدهما قبر حاتم الطائي والموقع يعود إلى ما قبل الإسلام


    الماوية:

    موقع اثري يعود إلى العصر الثمودي وفيه بعض المدافن الحجرية الأثرية وعددها تسعة مقابر وكذلك فيها مجموعة من الكتابات الثمودية



    أهم المحافظات في منطقة حائل:

    محافظات المنطقة





    محافظة بقعا

    ومن القرى والمراكز التابعة لها ما يلي

    تربة -الخوير-ضبيعية-الزبيرة-الأجفر-الحيانية-اشيقر-الشيحية-الشعيبة المَيَّاه


    محافظة الشنان

    ومن القرى والمراكز التابعة لها ما يالي
    فيد-الشنان-الجحفة-السعيرة-العُظَيم-العدوة-المضيح-عقلة بن طوالة-الساقية-عقلة بن داني- رك -النعي –الببر - الصفرا - السبعان


    محافظة الغزالة

    ومن القرى والمراكز التابعة لها ما يلي

    الحليفة السفلى - الحليفة العليا - البعايث - الحائط - انبوان - ألسليمي- النحيتية - ريع البكر - صفيط - مراغان - المعرش - قاع حجلا - فيظة اثقب - الرابية - العيثمة - المستجدة - الشويمس - العجاجة - سقف - الرقب - المرير - عقلة بن جبرين – وسيطا الحفن - ضرغط - روض بن هادي


    وهناك الكثير من المدن والقرى الأخرى ومنها مايلي

    العدوة – طابه – السبعان – الجحفة – البير – الصفراء – عقلة بن طواله – الجثامية – اللقيطة – توارن – جبة – الشعيبة- تربة – الأجفر – عقلة بن داني – الشعلانية - ألشملي- سميرا-الروضة-بيضاء نثيل-موقق-الخطة -القاعد-الحفير-قناء-الشقيق- أم القلبان-عمائر بن صنعاء-قصر العشر وات-الودي-قفار-عقدة-النيصية-العش-دليهان- وغيرها كثير


    لمحات تاريخية:: التسمية




    بعيدا عن المعنى اللغوي لمفردة "حائل" و اجتهادات اللغويون في تعقيد هذا الاسم وإعادته إلى أصوله اللغوية ، فأننا سنكتفي ببعض الروايات التي طرحها الباحثون في هذا الإطار ابتداء باحتمال إنها "كانت تشكل حائلا بين وسط جزيرة العرب وسواد العراق" أو "بين ديار العرب و ارض الروم وبلاد الأنباط والشام" ثم وصولا إلى تسمية "حائل" لوجودها على ضفة وادي الأديرع ، فعندما يسيل هذا الوادي ، فأنه يحول بين سكان الجبلين ويمنعهم الاتصال فيما بينهم. بمعنى إن التسمية تطلق أساسا على الوادي وهو "الأديرع" الذي حظي بأكثر قدر من القبول لدى الباحثين. وقد ورد

    اسم "حائل" في كتب الأقدمين كثيرا .. فذكرها كل من :

    * عباس الموسوي في كتابه "لمع الشهاب" وقال إنها "شام نجد".
    * أبو سعيد الضرير قال: حائل بطن واد بالقرب من أجا.
    * ياقوت الحموي قال: حائل واد في جبل طي.
    * الهجري قال: هو واد يفلق بين الرمال وأجا.
    أما ما يعرف سابقا باسم "القرية" على إنها أقدم أماكن الاستيطان والتحضر على ضفة وادي حائل "الأديرع" الشرقية ، فهي ما يسمى الآن "السويفلة". وقد اخذ الشيخ حمد الجاسر بقول "موزل" ، إن قرية حاتم هي السويفلة ، التي كانت نواة حائل المدينة والتي استقر بها الطائيون. وقد ورد في تاريخ بن جرير اسم "مناع" إشارة إلى جبل أجا في قصة تشير إلى إن الطرماح بن عدي الطائي عرض على الحسين بن علي رضي الله عنهما ، عندما خرج على يزيد بن أبي سفيان ، بان يسير معه حتى يصل إلى "مناع" ، حيث امتنعت به طيء عن ملوك غسان وحمير والنعمان بن المنذر .
    كما ورد أيضا اسم "القرية" في نفس القصة التي أوردها الشيخ حمد الجاسر في المعجم الجغرافي في قسمه الأول.

    لمحات تاريخية: نبذه
    ----------------------------
    لا احد يستطيع إن يحدد تأريخا بعينه لنشأة المدينة ... غير انه من المؤكد إنها نشأت في عصور ما قبل الميلاد ... وهو ما يجمع عليه المؤرخون بدليل وجود العديد من الآثار "الثمودية والنبطية والحبشية". ومن أشهر من سكنها قبل الإسلام قبيلة طيء التي ينتسب إليها "حاتم الطائي" الذي كان ولا يزال مضرب المثل في الكرم. وكذلك نشأتها تعود بالتقريب لأكثر من ألف سنة حيث يؤسس الاستنتاج هذا على وجود بعض الآثار في أسفل مدينة حائل التي تسمى "السويفلة" و "الربيعية" و "الجر" ، إضافة إلى وجود بعض المساجد التي تتجه صوب بيت المقدس ، وقيل إن بعضها أثار لمعابد قديمة قبل ظهور الإسلام. وقد استمدت منطقة حائل أهميتها التاريخية من خلال موقعها المتميز والفريد وقد وصفها بعض المستشرقين بأنها "مفتاح الصحراء" نسبة لذلك الموقع. فهي تقع على مفترق الطرق المؤدية للشام والعراق حيث معقل الحضارات القديمة ، كالبابلية والآشورية. وهي أيضا فيما بعد معبر جيوش الفتح الإسلامي جهة الشمال. هذا الموقع الاستثنائي حينما يضاف إليه مستوى التحصين الطبيعي الذي وهبه لها الخالق سبحانه من جبال ورمال وما تميزت به المنطقة من خصوبة لا توفرها الصحاري عادة .. كل هذا جعلها جزء من حركة التاريخ على مر العصور .. وأحداثه. وإذا كان المؤرخون قد سجلوا شيئا من تأريخها في كتبهم وأبحاثهم فإن المنطقة لا تزال تحتفظ بالكثير الكثير من حكايات التاريخ ورواياته والتي لا تزال مطمورة مع أثارها.




    لمحات تاريخية:: السكان عبر التاريخ


    ---------------------------------------------------
    أقدم الحضارات الهجرات السامية
    ---------------------------------------------

    إذا كان كثير من المؤرخين يقطع بان الطائيين هم أول من استقر في هذه المنطقة كحضارة بعد خروجهم من اليمن في إعقاب انهيار سد مأرب وخروج العديد من القبائل العربية إلى مواقع مختلفة في الجزيرة وبلاد الشام فان ثمة من يؤكد سكنى قبائل عربية أخرى لهذه المنطقة قبل قبيلة طيء منها :

    1- أشارت بعض الدراسات إلى أن سكانها الأقدمين هم من العرب البائدة .. استنادا إلى تلك النقوش الثمودية .. وهذا ما تؤكده الدكتورة "وفاء النديوني" في كتابها "شعر طيء وإخبارها في الجاهلية والإسلام".

    2- بني اسد بن خزيمة حيث تشير بعض المصادر إلى نزول طيء جوار بني أسد ثم انتزاعها جبلي أجا وسلمى من بني أسد ونسبتها فيما بعد لطيء كما ذكر المقريزي.

    3- قبيلة غطفان بن سعد بن قيس عيلان العدنانية .. وكانت منازل هذه القبيلة من وادي القرى جنوبا على امتداد الحرات حتى تتصل بجبال طيء من جهتها الجنوبية.

    4- أخلاط من قبائل أخرى كقبيلة *** بن وبرة وهي بطن من قضاعة وبطون من قبيلة تميم القبيلة العدنانية الكبيرة.

    ويشير "هشال بن عبد العزيز الخريصي" في كتابه "قبيلة شمر متابعة وتحليل" إلى رواية للمؤرخ احمد الموح .. يؤكد فيها على وجود دلائل لديه ترجح وجود دولة باسم "شمر" في منطقة نجران جنوب الجزيرة العربية في عهود قديمة جدا.
    ويشير في الهامش إلى كتاب أخر بعنوان "مثير العجب في تمحيص تاريخ العرب" لمؤلفة زاهر بن احمد عبيد الخزرجي الأنصاري الدمشقي صفحة 139 قال انه يحتوي بحثا بعنوان "حضارة شمر" نحو 350 - 2000 قبل الميلاد. و شمر اسم يطلق الآن على طيء بأسرها .. حتى إن جبلي أجا وسلمى يعرفان بجبل شمر. غير إن العديد من الأسر من قبيلة بني تميم قد استوطنت بلاد الجبلين منذ أمد بعيد .. حتى قيل إن كثيرا من فروع بني تميم هاجروا إلى بلدة "قفار" في منطقة حائل الواقعة جنوب مدينة حائل وتتوزع هذه الأسر العريقة في مختلف قرى منطقة حائل ، كقرى "رمان" وتشتهر هذه الأسر الكريمة بالجود والكرم .. حتى أصبحوا مضرب المثل في الشهامة والجود والكرم.
    وقد تناقل الشعراء والرواة الكثير من قصص جودهم وشجاعتهم في جميع إرجاء الجزيرة العربية . .. وقد تعايش الجميع من طيء وتميم وأبناء مختلف القبائل في منطقة حائل كأسرة واحدة.


    جزيرة العرب مهد أقدم الحضارات::

    -------------------------------------------------

    أكدت البحوث والدراسات العلمية أن جزيرة العرب في العصر الجليدي الرابع 100- 15 ألف سنة قبل الآن. كانت تتمتع بمناخ خصب في جميع فصول السنة , وذلك بخلاف ما آلت إلية فيما بعد حيث انتشرت الصحاري والرمال وعم الجفاف فكانت أوديتها الجافة حاليا أنهارا تغذي حياة حضارية مزدهرة عمادها الزراعة التي تعتبر أهم وأجدى الاكتشافات الإنسانية حتى الآن.
    وأكدت البحوث والدراسات أيضا إن الزراعة اكتشفت وطبقت على مدى ألاف السنين , وعندما حل الجفاف في جزيرة العرب فإن ذلك أدى إلى موجات هجرة الشعوب السامية القديمة باتجاه مناطق الجوار - الشام العراق ومصر - فأقاموا هناك حضارات متطورة عندما كانت جميع أصقاع الكرة الأرضية غابات مظلمة مجهولة أو مناطق تكسوها الثلوج ويغطيها الصقيع على مدار السنة.
    وتطرقت كثير من البحوث والدراسات العلمية إلى العديد من المواضع في جزيرة العرب التي كانت مهدا لأولى الحضارات البشرية والإبداعات الإنسانية الرائدة , ومن بين هذه المواضع منطقة حائل ولاسيما الجزء الشمالي منها الذي أصبح الآن تغطي معظمه رمال النفوذ.



    منطقة حائل منطلق الهجرات السامية الأولى::

    ---------------------------------------------------------------
    حسب المعلومات المتوفرة الآن فإن من الواضح أن الهجرات السامية الأولى من جزيرة العرب اتجهت إلى غرب شمال الفرات حيث تأكد حتى الآن أن موقع تل المريبط الواقع غرب الفرات ثمانون كيلو مترا شرقي مدينة حلب السورية هو أقدم موقع أثري أقامه مهاجرون من جزيرة العرب قبل أحد عشر ألف سنة من الآن. فمن أين أتى هؤلاء المهاجرون , وكيف ومن هم؟
    يجيب على هذه الأسئلة الثلاثة العالم العراقي الدكتور أحمد سوسة في كتابه "حضارة وادي الرافدين" الصفحة 56 فيقول: "هناك شبه إجماع على إن المنطقة الجنوبية من جزيرة العرب هي الوطن الأصلي للشعوب السامية التي نزحت من جزيرة العرب إثر الجفاف الذي حل بها في إعقاب الدورة الجليدية الرابعة.
    وقد توجهت هذه القبائل إلى شمال الجزيرة العربية ومن هناك توزعوا في الهلال الخصيب , وكونوا حضارتهم فيها وفي جملتها حضارة وادي الرافدين الشمالية , أو الحضارة السامية الغربية , وهذه تتميز عن الحضارة السامية الشرقية , أي الاكدية الجنوبية بلهجتها وأسماء العلم لديها . وكان الساميون الغربيون أعظم بأسا وأشد رغبة في التوسع لأنهم كانوا يحصلون على المدد البشري المتزايد من الصحراء كما هي الحال بالنسبة إلى جميع القبائل البدوية , وهم أقرب الى الكنعانيين الذين استوطنوا غربي بلاد الشام.
    وهؤلاء هم أقدم وأول المهاجرين من جزيرة العرب إلى الهلال الخصيب لقدومهم من البادية - بادية الشام - وقد جاءوا إلى شمال وادي الرافدين وهم مزودون بحضارة نهرية وخبرة فنية في حقل الزراعة التي تعتمد على الري واستخدموا هذه الخبرة في ممارسة الزراعة في وطنهم الجديد.
    من ذلك يتضح جليا دور منطقة حائل في العصور القديمة فهي أقرب مناطق شبه الجزيرة إلى بادية غرب الفرات ولا يمكن العبور إلى غرب شمال الفرات بالذات إلا من هذه المنطقة.

    لمحات تاريخية:: طيء

    -------------------------------
    أيام الطائيين | حرب الفساد | المناذرة | الغساسنة |كندة |


    منطقة حائل وهجرة الطائيين إليها::

    -------------------------------------------------
    تمتد جبال الحجاز شمال المدينة نحو الشمال الشرقي حتى مدينة حائل فتكون منطقة مرتفعة كانت تعرف ببلاد الجبلين ( أجا وسلمى ) أو جبلي طيء وذلك بعد نزوح قبيلة طيء من اليمن إليها , كما يطلق عليها جبل شمر , وذلك نسبة إلى اسم القبيلة التي نزحت بعد ذلك وهي إحدى بطون طيء , حيث ذاعت شهرة حائل فغدت قصبة جبل شمر والحاضرة الأميرية الهامة في بلاد العرب في العصر الحديث.

    كانت تسكن هذه المنطقة قبل نزوح قبيلة طيء إليها من العرب البائدة عاد وثمود , يدلنا على ذلك تلك النقوش والحفريات وما عثر عليه من آثار ثمودية بها.
    أما وقت هجرة الطائيين إلى نجد ونزولهم الجبلين فقد تضاربت الروايات التاريخية في ذلك , فرواية ابن ال***ي تشير إلى وجود بقايا من بني صحار الذين نزحوا من ارض اليمن ، فهو يذكر انه حينما سار طيء بإبله و ولده حتى نزل الجبلين راى شيخا عظيما جسيما مديد القامة على خلق العاديين ومعه امرأة على خلقه , فسألهما عن أمرهما فأخبر الشيخ انه من بقايا صحار , وأنهم أقاموا بهذين الجبلين عصرا بعد عصر , وعندئذ طلب طيء مشاركة الشيخ الصحاري في ذلك الموضع حتى يكون له مؤنسا وخلا , فوافق الشيخ على ذلك , لكنه لم يلبث إلا قليلا حتى هلك , فخلص المكان لطيء وولده.

    لكن الرواية الأخرى تقول بأن الطائيين عندما نزحوا من واديهم طريب باليمن إلى الجبلين , وجدوا زعيم جديس بعد أن أفلت من ملك حمير حسان بن تبع , وقد أفضى به الهرب حتى لحق بالجبلين قبل نزوح طيء اليهما ، ويرى احد الباحثين أن هرب الاسود بن غفار زعيم الجديسيين كان في أواخر القرن الثاني الميلادي.

    ثم تستطرد هذه الرواية التاريخية حيث تشير إلى قيام الطائيين بمحاربة جديس بقيادة زعيمهم الاسود بن غفار والانتصار عليه , وان الذي حاربه لم يكن طيء (جلهمة) ولكنه هو عمرو بن الغوث بن طيء.


    وتذكر هذه الرواية سبب نزوح الطائيين وهجرتهم إلى نجد من اليمن فتقول : انه لما تفرق بنو سبأ أيام سيل العرم سار جلهمة نحو تهامة , ثم وقع بينه وبين عمومته ملاحاة ففارقهم وسار نحو الحجاز بأهلة وماله , ومضى يتتبع مواقع القطر - حتى انه سمى طيئا لطيه المنازل - حتى أوغل بأرض الحجاز , فمكث بها فترة ثم نزح منها إلى وادي حائل في إقليم نجد. لم يكن طيئ جلهمة في الواقع معهم في ذلك الوقت , وإنما كان احد أحفاده وهو أسامة بن لؤي هو الذي قادهم إلى ذلك المكان , عندما عثروا على ذلك الوادي بين الجبلين حيث الخصب والنماء والمناخ المناسب , فأجا ذلك الجبل ووادي حائل وهواؤهما كان أطيب الاهوية حينذاك.

    كما يصف هشام بن محمد ال***ي هذا الموضع من حيث خصوبة تربته وكثرة أشجاره : فيقول: "والمكان واسع والشجر يانع والماء ظاهر و الكلا عامر" وحيث الخصب والنماء وكثر النخل في الشعاب والمواشي.

    وكانت طيء وبطونها تسكن الجوف من أرض اليمن , وكان مسكنهم واديا يدعى طريبا , وفي وادي أذنه بالقرب من مأرب , كما كانت مساكنهم أيضا في وادي يهريق وبيحان , وكانت إذ ذاك إحدى المدن ذات الحضارة القديمة ، كذلك سكنوا قصور براقش وغيرها من المدن في بلاد اليمن السعيد.
    والظاهر أن نزوحهم لم يحدث دفعة واحدة على اثر انهيار سد مأرب سنة 115 ق. م , وإنما حدث ذلك على فترة زمنية , وذلك لان هذا السد قد تعرض للعديد من الانهيارات , وما كانوا يعانونه من سوء الأحوال في أعقاب انهيار في كل مرة , مما كان يدفع بالطائيين وغيرهم إلى التخلي عن مواطنهم حيث الأودية والمناطق الخصبة في كل من الجوف وبيجان واذنه وطريب , وهجرتهم نحو الشمال.

    ومن خير الأدلة على ذلك أن هجرتهم هذه لم تقتصر على منطقة حائل وحدها , وإنما كما يذكر الهمداني كان نزوحهم بعد ذلك إلى جهة تيماء والى دومة الجندل من إقليم الحجاز.
    وكذلك ما كان من شيوع ذكر طيء خلال القرن الثالث الميلادي في كل من نجد والحجاز , حتى صارت طيء ترادف كلمة العرب في سائر أنحاء الجزيرة عند الفرس والسريان وغيرهم من الأمم المعاصرة.

    ومما يدعم ذلك الرأي انه لم تكن إحدى بطون طيء لتقوى على انتزاع بلاد الجبلين من بني اسد وفقا لرواية ابن خلدون , لولا غلبة تلك البطون الطائية وانتشارها في تلك المناطق والجهات , وهكذا تظهر أهمية تلك الهجرة الكبرى الأخيرة بقيادة أسامة بن لؤي إلى الجبلين , وكان سيد طيء آنذاك.
    كما تفيد رواية ابن خلدون أن نزول كل من بني فطرة وبني الغوث كان في فيد ، وفي سميراء في جوار بني اسد أولا , ثم صارت لهم الغلبة على هذه القبيلة فكان نزولهم عندئذ في أجا وسلمى ووادي حائل واستقرارهم بعد ذلك فيها.

    ويذكر أبو عبيد السكوني أن أجا نزلت به ثعل احد بطون طيء , وان سائر بني الغوث وبني نبهان كان نزولهم بسفح سلمى , أما بنو جديلة البطن الثالث من بطون طيء فلم يكن لهم في الجبلين نصيب , يتضح ذلك من رواية ابي عبيدة عندما اشترط عمرو بن الغوث حينما صارع زعيم جديس فقتله , وهكذا نزلت جديلة السهل أو الوادي بين الجبلين.

    وقد أطلق ابن ال***ي على هذا الوادي اسم حائل , ولم تمض فترة من الزمن حتى شاع ذكرها على بلاد طيء جميعها , ويشير إلى ذلك الهمداني عند حديثة عن الريان احد قمم جبال أجا فيذكر أن في أسفله أدنى مياه حائل , وكما يصف القرية حائل فيقول: "هو بلد مثل يد المصافح يرى فيه الراكب من مسافة نصف نهار في وسطه رملة يقال لها رملة الاطهار".

    ومن الواضح أن حائل لم يكن لها شأن يذكر قبل نزول الطائيين بواديها , واستحواذهم على السهل والجبل , حيث ارتبط اسمها بأمجادهم وأيامهم , وان غلب عليها اسم الجبلين ( أجا وسلمى ) أو جبلي طيء.

    لم تكن حائل هي الموطن الوحيد للبطون الطائية بطبيعة الحال بل كانت خلال العصر الجاهلي هناك مواطن أخرى لها أقدم منها مثل فيد وسميراء والاجفر التي نزلوا بها قبل غيرها من المنازل , وقد حظيت بالشهرة مثل مدينة فيد منذ العصر الجاهلي.


    أيام الطائيين مع قبائل العرب الأخرى::
    -------------------------------------------------------
    كان من أهم تلك الحروب إلى خاضتها قبائل طيء ما وقع بينها وبين قبيلة اسد المجاورة لها , فقد عملت تلك القبائل منذ نزولها على التوسع والاستيلاء على مواضع الكلأ والماء , فمن ذلك محاولة الطائيين امتلاك "الحساء" المنسوب إلى ريث , وعلى موضع آخر يسمى قراقر , يقول عنه ياقوت: وهو قاع ينتهي إلى وادي حائل تسيل إليه أودية ما بين الجبلين , وكان منزلا يقع إلى الطريق المتجه إلى مكة حيث كانت تدعية كل من اسد و طيء كما يذكر البكري. موضعا ثالثا كان محل نزاع يسمى "ظلامة" وهي قرية أخذتها اسد من بني نبهان القبيلة الطائية فسموها ظلامة لأنهم أخذوها ظلما.

    كانت الغارة والحرب سجالا بين الطرفين حيث كانا يتعاقبان النصر والهزيمة ,حتى اجتمعت غطفان واسد كما يقول الطبري: "فأزاحوها عن دارها في الجاهلية غوثها وجديلتها فَكره ذلك عوف - وهو ذو الخمارين عوف الجزمي - وقطع ما بينه وبين غطفان وتتابع الحيان على الجلاء , وأرسل عوف إلى الحيين من طيء فأعاد حلفهما وقام بنصرتهم فرجعوا إلى دورهم".


    وقد أعقب ذلك أن بذلت شيوخ اسد جهودهم في سبيل الصلح وعقد حلف مع طيء , فتم ذلك في عداد الجيرة أو الجوار و أصبح يقال لبني اسد وطيء الحليفان وذلك بعد حروب لم تدم طويلا بينهم وكما يقول القلقشندي: "بعد أن ملكت طيء ديار بني اسد الواقعة من جهة الشرق والجنوب من الجبلين بعد أن كانوا نازلين بها ".

    كان من اشهر أيام العرب التي وقعت بين الطائيين وبني اسد بعد عقدهم الحلف بينهم يوم ظهر الدهناء , وكان سبب العودة إلى نشوب الحرب , أن بشر ابن ابي حازم الاسدي كان قد هجا اوس بن حارثة , فطلبه اوس فلجأ الى قومه بني اسد , فرأوا أن تسليمه من العار عليهم فأبوا ذلك , فجمع لهم اوس وكان سيدا مطاعا في قومه من بني جديلة وبني رومان حيث تلاقيا بظهر الدهناء , فأوقع بهم أوس وظفر بهاجية بشرا بعد أن تمكن من قتل الكثيرين منهم.


    ومن الأيام التي تذكرها مصادر التاريخ والأدب ما وقع بين قبيلة عنترة العبسي والطائيين , فقد تعاقبت بينهم الغارات والحروب , والتي كان من أهمها تلك الغارة التي شنها بنو ثعلبة من بقية جديلة على بني عبس , وأدت إلى قتل عنتر بن شداد العبسي. وقد بلغ من شهرته حينذاك في أعمال الغزو والقتال شأن بعيد , حيث ظل بنو رومان الطائيين يفخرون بذلك فترة طويلة.
    ومن الجدير بالذكر أن تفاخر طيء بقتلها عنتر , لم يكن مثيرا للعصبية التي عرفت بعد ذلك بين عرب الجنوب وبين عرب الشمال العدنانين , فقد أشارت المصادر إلى تحالف كل من بني جديلة مع بني شيبان والى محاربتهما عبس في ذلك الوقت.


    كما يذكر ابن الاثير من أيام العرب يوم النسار , وكانت طيء قد تحالفت مع كل من اسد وغطفان على بني عامر آنذاك , فكان لقاؤهم بالنسار بين تلك الجبال التي عرفت بذلك , حيث قاتلوا بني عامر قتالا شديدا , فكان أن غضبت تميم , لما نزل بهم , فتحالفوا معهم , حتى لقوا طيء ومن حالفها في يوم الجفار بعد ذلك , فقاتلت طيء اشد ما قاتلت مع عامر يوم النسار.
    ولم تكن قبائل طيء لتسكت عن هزيمتها , فقد نهض زيد الخيل بن مهلهل الطائي المشهور يومئذ , فجمع أخلاطا من بطونهم وجموعا أخرى من الصعاليك , فغزا بهم بني عامر ومن جاورهم من العرب , ويصف الاصفهاني نقلا عن ابي عمرو الشيباني تلك المعركة بعد أن سار إليهم زيد الخيل فيقول: فصبحهم من طلوع الشمس فاستعدوا له وفزعوا إلى الخيل فركبوا , فكان أول من غدر بهم , فلقى جموعهم من بني غنى بني اعصر فاقتتلوا قتالا شديدا ، ثم حلت الهزيمة ببني عامر فاستحر القتل بعد ذلك بغنى , فكان من بين قتلاهم الفرسان والشعراء.


    وقد اشتهر زيد الخيل النبهاني بالشجاعة والفروسية , قبيل ظهور الاسلام , ومما يذكره الاصفهاني أن عامر بن الطفيل سيد بني عامر أغار على بني فزارة , واستاق نعما لهم كما اسر امرأة منهم , فلما أدركه زيد الخيل برز له عامر , فطلب منه رد النعم التي حصل عليها , وخيرة بين ترك الغنيمة أو قتاله , فتخلى عن الظعينة والنعم في مقابل إطلاق سراحه ، يقول الاصفهاني: فقبل زيد بذلك الشرط فجز ناصيته واخذ رمحه واخذ الظعينة والنعم فردها إلى بني بدر الفزاريين وبطبيعة الحال فما كانت غنى لتبقى على هزيمتها حيث عملت على جمع لفيف من بني عامر قبيلتها فغزوا طيئا وقتلوا وأدركوا ثأرهم منها.

    ولما علمت بنو عامر بما جرى لسيدهم نحوه عن رئاستهم وأقاموا عليهم علقمة بن علاثة بدلا من ابن الطفيل , وخرجوا لقتال بني نبهان قوم زيد , ومعهم الشاعران المعروفان الحطيئة وكعب بن زهير. ولما علم زيد بذلك جمع قومه فلقيهم بالمضيق فقاتلهم وأوقع بهم الهزيمة , وتم اسر الشاعرين وقوما معهم , فطلبوا قبول الفداء فيهم.

    ومن أعمال الغزو والغارة التي قامت بها قبائل طيء بعد أن أصبحت من الكثرة بمنطقة حائل , حتى صار كل بطن منهم يغزو بمفرده بعد أن غدا قبيلة مستقلة , منها ما وقع بين قبيلة نبهان وقيامها بغزوة فزارة , وقد حاربت فزارة حتى كادت الهزيمة تحل بالنبهانين لولا شجاعة زيد الخيل , وقد انضمت إلى فزارة قيس من بني سليم فهزموهم , ثم حمل زيد الخيل على فزارة بعد ذلك ومن حالفها فأوقع بهم الهزيمة , يقول زيد الخيل:




    جلبنا الخيل من أجا وسلمى
    تخب نزائفا خبب الركـاب
    جلبنا كل طـرف اعوجـي
    وسلهبة كحافيـة الغـراب
    كنوف للحـزام بمرفقيهـا
    شنون الصلب صماء الكعاب




    ومن اشهر تلك الغارات التي حدثت بين بني الغوث إحدى قبائل طيء وبين بكر بن وائل القبيلة العربية المعروفة , فقد حدث أن أغار حاتم بن عبدالله الطائي على راس جيش من قومه , واشتد القتال بينهم ولكن الهزيمة حاقت بهم وقتل منهم الكثير , كما تم اسر جماعة منهم وكان حاتم من بينهم وبقي في الأسر حتى تم فداؤه.


    حرب الفساد بين قبائل الطائيين::
    -----------------------------------------------
    نشبت هذه الحرب بين قبيلة الغوث وبين جديلة , وتعاقبت بينهم حتى طال أمدها وبلغت مائة وثلاثين عاما حيث يذكر المسعودي إنها لم تكن حربا كسائر الحروب.
    أدى ذلك إلى نزوح بني جديلة إلى بلاد الشام , وقد عرفت تلك الجهة التي نزحوا إليها بحاضر طيء , ويشير البلاذري إلى ذلك الموضع بالشام فيقول: انه بعد حرب الفساد التي وقعت بينهم حين نزلوا الجبلين فتفرق منهم سائر بني فطرة وتفرق باقون منهم في البلاد حيث لحقوا بحاصر قنسرين من إعمال حلب وخالطوا هناك الأسباط وغيرهم وتزوجوا منهم.
    أما ابن حزم فهو يحدد تلك البطون التي نزحت من قبيلة جديلة الطائية من بلاد الجبلين إلى الشام فيقول: "وجلوا كلهم عن الجبلين في حرب الفساد , فلحقوا بحلب وحاضر طيء , حاشا بني رومان بن جندب بن سعد بن فطرة فبقوا في الجبلين".

    وهكذا لم يبق من جديلة إلا بنو رومان بمنطقة حائل , وكان من اشهرهم تيم بن ثعلبة , وكان يقال لبنيه بعدها مصابيح الظلام ومنهم السيد المشهور اوس بن حارثة بن لأم ممن سبقت الإشارة إلى زعامته في حربهم مع قبيلة اسد وانتصاره عليهم.

    وقد لعب ملك الغساسنة الحارث بن جبلة دورا في إصلاح ذات البين بين جديلة والغوث , حتى توقفت الحروب بينهما , فلما مات عادت تلك القبائل إلى حربها من جديد , فكان يوم "اليحاميم" بينهم من اشهر أيام العرب , يصف ابن الاثير أحداث هذا اليوم فيقول: فالتقت جديلة والغوث بموضع يقال له "غرثان" فقتل قائد بني جديلة وهو اسبع بن عمرو لأم.

    كما شهد عدي بن حاتم هذا اليوم وكان زيد الخيل يعمل على وقف القتال والتداعي إلى الصلح بينهم يقول عدي: "واني لواقف يوم اليحاميم والناس يقتتلون إذ نظرت إلى زيد الخيل قد احضر ابنيه مكنفا وحريثا في شعب لا منفذ له وهو يقول: "أي بني ابقيا على قومكما فان اليوم يوم التفاني , فان يكن هؤلاء أعماما فهؤلاء أخوال".


    وقد دارت الحرب يومئذ على "مناع" إحدى مواضع أجا , حين أقبلت قبائل الغوث كل قبيلة عليها رئيسها منهم زيد الخيل وحاتم بن عبدالله الطائي الجواد , حيث التقوا بجديلة بعد اجتماعها على اوس بن حارثة , وقد اقتتلوا يومئذ قتالا شديدا فانهزمت جديلة وقتل منها الكثير.


    ولم يحضر حاتم بن عبدالله الطائي هذه الحرب فكان مجاورا لبني بدر من جيرانهم آنذاك وكان من جراء يوم اليحاميم أن نزحت بقية جديلة من حائل , يقول ابن الاثير: "ولم تبق لجديلة بقية للحرب بعد يوم اليحاميم , فدخلوا بلاد *** فحالفوهم وأقاموا معهم".

    علاقة الطائيين بالمناذرة في الحيرة::
    ------------------------------------------------------
    ارتبطت قبائل طيء في الجبلين برابطة الدم والعصبية بإخوانهم الذين نزحوا إلى الحيرة فنزلوها منذ القرن الثالث الميلادي حيث شاركوا في تأسيسها.
    ويذكر ابن ال***ي أن ملك الحيرة عمرو بن المنذر عقد حلفا مع الطائيين على أساس ألا ينازعوا في أرضهم ولا يغزوا ولا يفاخروا عليهم , ولكنه حدث أن خرج عمرو لغزو اليمامة , فلم يصب منها شيئا , وفي طريق عودته , مر بمنازل طيء , فشجعه احد رجالات بني تميم زرارة بن عدس على غزوها والنيل منها قائلا له: "لا ينبغي لأي ملك إذا غزا أن يرجع ولم يصب فمل على طيء فانك بحيالها ".
    استجاب الملك لرأيه , فمال إليهم فأسر وقتل منهم وغنم , فما لبث بعد رجوعه إلى الحيرة أن اخذ عمرو بن ملقط الطائي يحرض الملك على زرارة التميمي , وهكذا عملت قبائل طيء على الثأر من تميم لما جرى من زعيمها زرارة , وكان عمرو بن المنذر قد ترك ابنا له عنده , فلما شب رمى بضرع ناقته , فكان أن شد عليه احد رجال تميم فقتله وهرب

    .
    انتهزت طيء الفرصة , وأخذت تحرض ملك الحيرة عليهم والخروج معهم حتى اقسم ليقتلن منهم مائة إن ظفر بهم , وسار في طلبهم حتى بلغ أوارة , وكان عمرو بن ملقط على مقدمة جيشه آنذاك , حيث قاتلوهم وانتصروا عليهم , وتمكنوا من اسر الكثير منهم , يقول ابن الاثير: "فأتوه (يعني الملك) بتسع وتسعين رجلا سوى من قتلوه في غارتهم فقتلهم" ، وهكذا ثأرت طيء لنفسها من تميم وصار يوم اوارة الثاني من أيام العرب المشهورة.


    عادت بعدها علاقة الطائيين إلى سابق العهد من المودة والحلف مع ملوك الحيرة , فصار شيوخهم ورؤساهم يفدون إلى الحيرة فينالون من الحظوة والمكانة لديهم.


    وفي عهد النعمان بن المنذر عمل كسرى فارس على إخضاع منطقة حائل في نجد لسلطانه , فأرسل إلى النعمان فاستجاب لطلبه وسيّر جيشا إليهم بعد أن شجعه احد الطائيين وهو اوس بن سعد حيث قال له: "أنا أدخلك بين جبلي طيء حتى يدين لك أهلها".

    ولكن بني سنبس من قبيلة الغوث قبلوا التحدي ورفضوا دخول جيش ملك الحيرة بلادهم , فاستعدوا لمنازلة أعدائهم , كما تجهز حاتم الطائي مع قومه بني اخزم للقاء المغيرين عليهم , وكانوا يجاورون إخوانهم السنبسين من جهة الشمال , يقول حاتم في موقف اوس الطائي المتخاذل يومئذ:




    و لقد بقي بجلاد اوس قومه
    ذلا وقد علمت بذلك سنبـس
    حاشا بنـي سنبـس انهـم
    منعوا زمار ابيهم ان يدنسوا
    وتواعدوا ورد القرية غدوة
    وحلفت بالله العزيز لنحبس



    وهكذا وقف بنو سنبس مع بني أخزم قوم حاتم ضد هؤلاء المغيرين فحالوا دون تحقيق السيطرة عليهم , ولم يقبلوا بالخضوع لسلطان المناذرة أو الفرس ولعل فشل النعمان في تحقيق أهداف كسرى فارس كان احد تلك الأسباب الهامة التي أدت إلى غضب كسرى , فلم يلبث أن أرسل في استدعائه إلى عاصمة ملكة بالمدائن حينذاك.

    وعلى الرغم من تلك العلاقة التي كانت تربطه مع الطائيين , إلا انه عندما طلب منهم أن يمنعوه فأبوا عليه لا خوفا من كسرى ولكن لأمور سياسية أخرى ، فأقبل حتى نزل بني شيبان في ذي قار سرا حيث لقي هانئ بن مسعود الشيباني , فأودعه أهله وماله , وتوجه إلى المدائن وقد بعث ملك الفرس إليه من قيده وأرسله إلى خانقين لحبسه فيها , وكان موته قبل الإسلام فلما مات استعمل كسرى اياس بن قبيصة الطائي على الحيرة.

    علاقة شيوخ طيء بالغساسنة::
    ----------------------------------------------
    كان يسكن بلاد الشام عناصر اغلبها عربية منذ العصور القديمة , حيث نزحت من داخل الجزيرة مثل العمورين أو التعمرين والكنعانيين والانباط , كما نزحت قبل الإسلام إليها من قبائل *** وغسان وعذرة وجذام وغيرها, حتى صارت تكون غالبية سكان الشام.
    ومن أهم القبائل التي نزحت إليها إبان حرب الفساد التي اشرنا إليها كانت جديلة التي نزحت نحو قنسرين وحلب من أرض الشام فصارت تعرف بحاضر طيء.

    وكما يذكر ياقوت فتنه لم يبق من جديلة إلا بني رومان , حيث نزح جلهم إلى الشام , أما ابن الاثير فأنه يشير إلى أن البقية الباقية منهم كان نزوحها بعد هزيمتهم في يوم اليحاميم المذكور. وهكذا أقامت تلك البطون الطائية بأرض الغساسنة في الشام.

    وتتضح علاقة الغساسنة مع الطائيين في الجبلين في اهتمامهم الدائم بما كان يجري بينهم من غارات وحروب , والعمل على إيقافها ومحاولة الإصلاح بينهم , فمن ذلك ما بذله الملك الغساني الحارث بن جبلة في سبيل رأب الصدع بين القبائل الطائية وقد نجح في ذلك , لكن بعد وفاته عادت الحروب بينهم.

    كما تبدو العلاقة الوثيقة قبيل ظهور الإسلام بهؤلاء الطائيين , وذلك عندما اتجه كثير منهم إلى اعتناق النصرانية والتي انتشرت في بلاد الشام آنذاك , يتجلى ذلك في حديث عدي بن حاتم وقوله: "كنت ملك طيء آخذ منهم المرباع وأنا نصراني , فلما قدمت خيل رسول الله صلى الله عليه و سلم هربت إلى الشام , وقلت الحق بأهل ديني من النصارى فلما قدمت الشام أقمت بها".
    كما تتضح مظاهر هذه العلاقة الحسنة بالملك الغساني في قيامه بإهداء سيفين إلى الفلس صنم طيء المعروف وقد بقيا معلقين به في مكانه , حيث كان ذلك منصوبا بالحبس.


    علاقة الطائيين بملوك كنده في نجد::
    -----------------------------------------------------
    قدم حجر بن عمرو المعروف بأكل المرار إلى نجد ونزل ببطن عاقل , وكان اللخميون في الحيرة قد ملكوا من تلك البلاد ولا سيما بلد بكر بن وائل , فنهض حجر بهم وحارب اللخميين وأنقذ أرض بكر منهم , وقد استطاع أن ينتزع جانبا من تلك النوايى التي كانت تحت سيطرة اللخميين المناذرة.
    سار النضر في ركاب ابنه الحارث , حيث كتب له النجاح في توسيع مملكة كنده في نجد , وبلغ من قوته انه تمكن من ضم إمارة الحيرة , وان يجلس على عرش المناذرة وذلك في النصف الأول من القرن السادس الميلادي.

    وعلى الرغم من محاولته غزو بلاد الشام , إلا أنه لم يسع نحو غزو بلاد الجبلين القريبة منه , كما حاول النعمان بن المنذر وقد أصبحت سائر القبائل تهاب ملك كنده وتستنجد به , يذكر ابن الاثير انه لما أصاب بنو عامر من تميم فأنهم دعوه أن يغزو معهم , فكان أن وقع ذلك اليوم المعروف "بيوم ذي نجب" من أيام العرب.


    ولما سار حجر بن الحارث ديار بني اسد بعد ذلك في جنوب جبلي طيء تمكن من التغلب عليهم فقتل الكثير من أشرافهم , واسر بعضهم , مما ترك الأثر السيئ في نفوس القوم , وعقدوا العزم على الانتقام منه , وما لبثوا أن نفذوا وعيدهم حيث تمكنوا من قتله.
    وتتضح علاقة كنده مع الطائيين عندما لجأ امرؤ القيس بعد مقتل أبيه إلى قبائل العرب الأخرى لنجدته وفي مساعدته على الأخذ بثأر أبيه , والانتقام من بني اسد , وكان هؤلاء في حلف مع قبائل طيء.

    فقد سار امرؤ القيس نحو بلاد الجبلين حيث نزل على المعلى بن تميم من بني ثعلبة , ثم على شيخ بني اخزم من ثعل , وبني عمه عمرو بن ربيعة من سكان أجا آنذاك.
    كذلك كان نزول الشاعر الكندي المعروف على بني جرم وزعيمهم ثعلبة بن عمرو بن الغوث , وهكذا ظل يتنقل أمير كنده امرؤ القيس بين قبائل طيء وشيوخها عساه يجد عونا منهم على قتلت أبيه , ولكنة لم يوفق في مسعاه.


    وعلى العكس من ذلك فقد حدث أن أغار احد أفراد بني لأم على إبله , ويذكر ابن الأثير أن الذين أغاروا على إبله قوم من جديلة يقال لهم بنو زيد فأخذوها منه , وكان بنو ثعل على ما يبدو حماة إبله آنذاك , يتضح ذلك من شعره في تلك المناسبة:




    تبيت لبوني بالقرية امنـا
    واسرحها غبا بأكناف حائل
    بنو ثعل جيرانها وحماتها
    وتمنع من رماة سعد ونائل



    كما يتضح من رواية ابن الاثير أن الحرب وقعت بين قبائل طيء بسبب امرؤ القيس , وخاصة بعد أن انتقل إلى رجل من بني ثعل يقال له حارثه بن مر , فهو يصف موقفهم حينذاك قائلا: "وكانت أمور كبيرة , فلما راى امرؤ القيس أن الحرب قد وقعت بسببه خرج من عندهم" ، ولا شك أن الطائيين لم يكن في صالحهم إذ ذاك تقديم يد العون له , ففي ذلك ما كان يثير حفيظة المنذر ملك الحيرة عليهم فيعمد إلى غزو بلادهم , لا سيما وانه لم يكن قد مضى من الوقت الكثير عندما راح المنذر ينتقم من ملك كنده حيث التقى بهم فيما عرف بيوم "اوارة الأول"وقد وقع قبل يوم "اوارة الثاني" ، ويمكن القول بان الطائيين كانوا يعملون على حرية بلادهم وعدم وقوعها تحت سيطرة المناذرة أو غيرهم من القوى التي كانت تسعى في سبيل إخضاع المنطقة كالفرس , وذلك في أعقاب نزولهم سميراء وفيد في جوار بني اسد واستقرارهم في الجبليين منذ القرن الثالث الميلادي.


    لمحات تاريخية:: عند ظهور الإسلام
    ------------------------------------------------
    في أعقاب الخلافة العباسية
    -----------------------------------------
    تواترت الروايات أن بعض سكان الجبلين كانوا يعتنقون الديانة المسيحية قبل بزوغ الإسلام. ومن الأدلة على ذلك إن (عدي بن حاتم الطائي) عندما وفد على رسول الله صلى الله عليه وسلم في المدينة المنورة على رأس وفد طيء كان يضع في عنقه صليبا من ذهب ..فقال له صلى الله عليه وسلم: يا عدي أخلع عنك هذا الوثن.

    ويقال أنه كان في الجبلين كاتدرائية حسب الديانة المسيحية وبعضهم عبد الأوثان .. وكان في جبل أجا صنم (الفلس) وهو الصنم الذي حطمه علي بن أبي طالب كرم الله وجهه .. غير أن نور الإسلام ما لبث إن بزغ ساطعا فطغى على ما سواه وقضى عليه ... ومما يؤكد هذه الروايات إن حنظلة بن أبي عفراء بن النعمان والذي ينتهي نسبه إلى طيء .. كان قد تنصر .. وبنى ديرا على شاطئ الفرات بالجزيرة .. لا يزال يعرف بـ (دير حنظلة الطائي). ولم يكون دخول طيء وهي إحدى القبائل التي تقطن الجبلين الإسلام دفعة واحدة .. وقد ذكر كتاب المصادر أن أول اتصال بين الإسلام وطيء .. تم في السنة الخامسة الهجرية .. عندما وجه الرسول صلى الله عليه وسلم سرية بقيادة أبي عبيدة الجراح إلى أسد وطيء وقيل في السنة السادسة للهجرة .. وقد وجهت إلى أجا وسلمى.

    في السنة التاسعة للهجرة بعث الرسول صلى الله عليه وسلم سرية علي بن أبي طالب التي حطمت (الفلس) واستولت على الممتلكات والأنعام .. وكان من بين السبايا من النساء (سفانه) أخت عدي بن حاتم الطائي .. الذي هرب إلى الشام فلما مثلت بين يدي الرسول صلى الله عليه وسلم قالت:


    يا محمد .. هلك الوالد.. وغاب الرافد فإن رأيت إن تخلي عني.. ولا تشمت بي أحياء العرب .. فإن أبي كان يفك العاني , ويحمي الذمار , ويفرج عن المكروب , ويطعم الطعام , ويفشي السلام , ولم يطلب إليه طالب حاجته فرده .. أنا ابنة حاتم. فقال صلى الله عليه وسلم: هذه خصال المؤمنين حقا .. لو كان أباك مسلما لترحمنا عليه .. خلوا عنها فإن أباها يحب مكارم الأخلاق. والله يحب مكارم الأخلاق.

    أما عدي بن حاتم فقد عاد من الشام .. والتحق برسول الله صلى الله عليه وسلم .. في قصة إسلامه المعروفة ، (قال عدي :- بعث رسول الله صلى الله عليه و سلم حيث بعث فكرهته أشد ما كرهت شيئا قط ، حتى كنت في أقصى أرض مما يلي الروم ، فكرهت مكاني ذلك ، فقلت:-لو أتيت هذا الرجل ، فإن كان كاذبا لم يخف علي ، و إن كان صادقا اتبعته ، فأقبلت ، فلما قدمت المدينة استشرفني الناس ، وقالوا :- جاء عدي بن حاتم ، جاء عدي بن حاتم فأتيته ، فقال لي:- (يا عدي أسلم تسلم ، قلت بلى) ، قال:- (ألست ركوسيا "دين بين النصارى و الصابئين" تأكل المرباع "أي الربع من الغنيمة دون أصحابه")؟ قلت :- بلى، قال :- (فإن ذلك لا يحل لك في دينك) فتضعضعت لذلك ، ثم قال (أسلم تسلم ، فأظن مما يمنعك أن تسلم خصاصة تراها بمن حولي ، و أنك ترى الناس علينا إلبا واحدا ، هل أتيت الحيرة؟ قلت :- لم آتها وقد علمت مكانها ، قال:- (توشك الضغينة أن ترحل من الحيرة بغير جوار حتى تطوف بالبيت و لتفتحن علينا كنوز كسرى بن هرمز)، قلت :- كسرى بن هرمز؟ قال :- (كسرى بن هرمز) مرتين أو ثلاثا ، (وليفيضن المال حتى يهم الرجل من يقبل من ماله صدقه). قال عدي :- فلقد رأيت اثنتين ، و أحلف بالله لتجيئن الثالثة ، يعني فيض المال).


    وقد كان لطيء وأهل الجبلين .. إسهاما كبيرا في نصرة الدين الحنيف .. والفتوحات الإسلامية .. والجهاد في سبيل إعلاء كلمة الله. وبعد إن انتقل الرسول العظيم محمد عليه الصلاة والسلام إلى الرفيق الأعلى ، وتولي خلافة المسلمين أبو بكر الصديق رضي الله عنه ، تمردت بعض القبائل العربية عن أداء الزكاة ، فقال الصديق قولته الشهيرة (والله لو منعوني عقالا كانوا يؤدونه لرسول الله لقاتلتهم عليه) ، فأرسل خالد بن الوليد رضي الله عنه لقتال من ارتد في منطقة الجبلين ممن منع الزكاة ، وبعد أن وصل إلى قرب جبل أجا ، هبط لمناصرته جمع كبير من قبيلة طيء بقيادة (عدي بن حاتم الطائي) واشتركوا مع خالد في موقعة (بزاخة) وأبلوا فيها بلاء حسنا. واستشهد منهم عدد كبير. وانتهت المعركة بنصر المسلمين .. وهرب من سلم من المرتدين ، منهم طليحة بن خويلد ألأسدي .. وقد استشهد في هذه الموقعة الصحابي الجليل (عكاشة بن محصن) ودفن في "الشري" قرب قرية طابه بجبل سلمى وقيل قرب قرية النعي , ولم يقم للمرتدين قائمة بعد ذلك في منطقة الجبلين.



    حائل في أعقاب الخلافة العباسية::

    --------------------------------------------------
    في فترة منتصف القرن الثالث الهجري كان الصراع على أشده في أجزاء الدولة العباسية ، وقد صاحب ذلك ظهور الفرق الدينية و تدخل الوزراء و أصحاب المطامع في شئون الخلافة. ولهذا فقد شغل المؤرخون بتلك الأحداث و لم يكن للصحراء العربية نصيب من التدوين و الأخبار بالقدر الذي يمكن أن يوفر المادة الكافية التي تربط أحداث القبائل في أنحاء نجد ، لذا فقد أصبحت الروايات و الملاحم و الأساطير من الأمور المألوفة في ذكر بعض أحداث نجد و صراعات القبائل فيها.
    أما بالنسبة للطائيين في الجبلين فقد ظلت بطون منها في مواقعها في أجا و سلمى و ما حولهما من السهول وموارد المياه ، وقد قامت و نهضت بطون منها و أصبح لها شأن في نجد كلها ، حيث بدأت في التوسع نحو الجنوب الشرقي من نجد و الجنوب الغربي من جنوب نجد حتى مشارف الحجاز.


    ولكن يبقى تاريخ حائل غامضا منذ القرن الخامس الهجري و حتى بداية القرن العاشر ، ولكن ذلك لا يلغي وجود النشاط الإنساني فوق أديم تلك المنطقة وبقاء سكانها من بطون طيء و القبائل الأخرى التي كانت تقيم معهم أو حولهم في تلك الربوع.


    لمحات تاريخية:: منذ القرن الثاني عشر الهجري
    ----------------------------------------------------

    آل علي | آل رشيد | العهد السعودي



    لقد ثبت لدى المؤرخين أن شمر بطن من طيء ترعرع على أرض الجبلين و انتشر في سهولها و جبالها ، وقد ورثت شمر طيئا في السلطة و المكان حتى أصبحت تمثل الثقل لدرجة أن معظم بطون طيء الأخرى انصهرت في اسم القبيلة البديلة التي هي شمر. ومنذ ذلك الوقت بدأت الإشارة إلى وجود قبيلة شمر كقوة في الجبل ، وردت في بعض الحوادث التي دارت في القرن العاشر ، حيث أوردها العصامي في "سمط العوالي" عندما ذكر أن شريف مكة غزا شمر عام 963هـ. إذا فقد كان ظهور شمر على مسرح الأحداث في منطقة الجبلين كقوة تتفاعل مع الأحداث كان في مطلع القرن العاشر الهجري.



    آل علي::
    ------------
    كانت لعشيرة "عبده" مكانتها القوية في حائل زمنا غير قصير. وظلت لزعمائها كلمة مسموعة في قبيلة شمر بالذات بعد أن أصبحت في عداد هذه القبيلة. وكان في طليعة أولئك الزعماء آل جرباء. وقد كانت زعامة بلدة حائل كبرى بلدان حاضرة قبيلة شمر لأناس ينتمون إلى "عبده" و هم آل علي. إلا أن المعلومات عن آل علي خلال القرن الثاني عشر الهجري ، الذي شهد تغير تاريخ منطقة نجد بقيام دعوة الشيخ محمد بن عبدالوهاب ، معلومات نادرة جدا. بل إنها تكاد تنحصر في ذكر أسماء بعض الأفراد الذين تولوا الإمارة فقط. ومن هولاء "محمد بن عيسى بن علي" الذي كان مشهورا بالكرم إلى درجة كبيرة.

    كانت مساكن آل علي في أسفل بلدة حائل في مكان يعرف بـ "السويفلة". ثم بنى زعماء تلك الأسرة لهم قصرا في مكان يقال له "الوشيقي" على بعد ثلاثة أكيال من مساكنهم الأولى. ومن خلال القليل المتوفر في التأريخ فأن أول أمير من آل علي عرفه السكان المتأخرون في منطقة حائل هو :

    1- محمد بن عيسى بن علي آل علي: الذي كان مشهورا بالكرم إلى درجة كبيرة.
    2- محمد بن عبد المحسن بن فايز بن محمد بن عيسى بن علي آل علي: تولى الأمارة أكثر من ثلاث وثلاثين سنه وقد أغتاله (الحبشى) أحد رجال (ابراهيم باشا) حيلة في مقصورة (الداحس) وتقع على جانب وادي جبل عيرف الجنوبي سنه 1234هـ وحمل رأسه معه وقيل أنه أغتاله في بيته. ودفن في مقبرة الزبارة بحائل وقبره لايزال معروفاً إلى اليوم.
    3- صالح بن عبد المحسن بن علي: تولى الأمارة بعد مقتل أخيه مباشرة على الأرجح سنه 1234هـ.
    4- عيسى بن عبيد الله بن علي: تولى الحكم على حائل في سنة 1253هـ بمساعدة القوات التركية و تمكن من جعل عبدالله بن رشيد يغادر حائل. إلا أنه وفي نفس السنة تمكن عبدالله من استرداد الحكم والهيمنة عليه ، والقضاء نهائيا على نفوذ آل علي في حائل.


    آل رشيد::
    ---------------
    آل رشيد ينتمون إلى الفخذ الذي ينتسب إليه آل علي وهو آل جعفر أحد بطون عبده. وقد كانوا أبناء عمومة إلا أن خلاف وقع بين أمير الجبل في ذلك الوقت "صالح بن عبدالمحسن" و الأخوة "عبدالله بن رشيد" و "عبيد بن رشيد" ، بسبب ضعف رأي و ميل أمير الجبل إلى الدعه و السكون بينما كانت قبيلة عنزة بقيادة "سعدون العواجي" تضايق بادية شمر في مراعيها غير البعيدة من حائل. فخرج مئة و خمسون رجلا من حاضرة الجبل لنجدة قبيلة شمر رغم معارضة الأمير. وقد كان الأخوين "عبدالله" و "عبيد" ممن خرج لمساعدة تلك القبيلة ، و أبلي بلاء حسنا في معركة انتهت بانتصار شمر على عنزة. وهذا ما أغضب الأمير "صالح" فقام بنفي الأخوين من بلدة حائل.
    كان لعبدالله بن رشيد مشاركة مع الإمام فيصل بن تركي - في وقت لاحق - بتخطيطه الجيد و تنفيذه البارع في عملية القضاء على مشاري بن عبدالرحمن وقد كان الأخير معارضا للإمام فيصل. كان لتلك المشاركة الأثر الكبير في نفس الأمام فيصل مما دعاه إلى مكافأة "عبدالله بن رشيد" بتعينه أميرا لجبل شمر و عزل "صالح بن عبدالمحسن بن علي".

    1- عبد الله بن علي آل رشيد: بداية حكمه سنه 1254هـ الموافق 1838م إلى سنه 1265هـ الموافق 1848م وقد مات موتاً طبيعياً . أنتزع الأمارة من آل علي بعد صراع طويل ومرير وبعد أن أثبت لأبناء الجبلين هو وأخوه عبيد غيرتهما على المنطقة ضد القبائل التي كانت تهاجمها وتنهب وتسلب وتهين كرامة المواطنين , وأستطاع بالشجاعة والأقدام تأديب هذه القبائل المعادية وطردها عن حدود المنطقة.
    2- طلال بن عبد الله بن رشيد: قتل نفسه سنة 1285هـ فقد أصيب بمرض فقال له الطبيب إدا زال المرض ولم تمت فتصاب بالجنون فقتل نفسه.
    3- متعب العبد الله بن رشيد: وهو أول قتيل من الأسرة قتله أبن أخيه بندر بن طلال بن رشيد سنه 1285هـ.
    4- بندر بن طلال بن عبد الله بن رشيد: قتله عمه محمد العبد الله بن رشيد سنه 1289هـ في أسفل شعيب الأديرع.
    5- محمد العبد الله بن رشيد: مات موتاً طبيعياً سنه 1315هـ وقد أزدهر حكم الرشيد في عهده وأمتد فشمل الرياض ووادي الدواسر و الجوف.
    6- عبد العزيز بن متعب بن رشيد: قتل في روضه مهنا سنة 1324هـ على يد أنصار الملك عبد العزيز آل سعود في أحدى غزواته.
    7- متعب بن عبد العزيز آل رشيد: قتله خاله سلطان بن حمود آل عبيد سنة 1326هـ.
    8- سلطان بن حمود العبيد آل رشيد: قتله أخوه سعود سنة 1326هـ وتولى الأمارة.
    9- سعود بن حمود العبيد آل رشيد: قتل سنة 1327هـ بعد عودة السبهان بسعود بن رشيد من المدينة وهم أخوال الأمير سعود.
    10- سعود بن عبد العزيز آل رشيد: قتله عبدالله بن طلال بن نايف بن طلال بن عبد الله آل رشيد في موقع يقال له ( الغبران ) في شرق جبل أجا , طمع بالحكم فقام أحد رجال سعود وهو درعان الدرعان بقتل عبد الله في الحال , وكان قد خرج للنزهة وأعادوهما جثتين على بعير واحد سنة 1338هـ.
    11- عبد الله بن متعب بن رشيد: وقد تولى الأمارة فترة قصيرة من الوقت فخاف على نفسه وهرب والتجأ إلى الملك عبد العزيز سنة 1339هـ فأستقبله وأكرمه.
    12- محمد الطلال بن رشيد: وعلى يديه انتهى حكم آل رشيد في 29 صفر سنة 1340هـ ، وبدأ الحكم السعودي.


    العهد السعودي::
    ------------------------

    وقد بدأ العهد السعودي في يوم الاثنين 29 - 2- 1340هـ الموافق 2 نوفمبر 1921م حيث:
    1- عهد المغفور له جلالة الملك عبد العزيز بإمارة حائل إلى إبراهيم السالم السبهان 1340هـ.
    2- الأمير عبد العزيز بن مساعد بن جلوي ..وقد تسلم إمارة حائل أواخر عام 1341هـ وبقي في الأمارة لمدة 50 عاما إلى إن استقال من عمله 28 صفر 1391 هـ.
    3 - الأمير فهد بن سعد بن عبد الرحمن آل سعود وقد توفي بعد فترة قصيرة .. لا تزيد على بضعة أشهر.
    4- الأمير سعد بن فهد بن سعد آل سعود 1392هـ.
    5 - الأمير مقرن بن عبد العزيز آل سعود 1400هـ.
    7- الأمير سعود بن عبدالمحسن بن عبد العزيز بن عبدالرحمن آل سعود أمير منطقة حائل الحالي منذ العام 1999م-1420هـ.









    كلمات البحث

    اسلام ، حوار ،شعر ، كمبيوتر ،تصاميم ، رياضة، معرض صور




    .

    /


    أستودعـكم الله التـي لا تضيع ودائعـه .. يحفظكم حافظ السموات والأرض

    وداعاً أحبتـي

  2. #2


    أسماء الأسر في منطقة حائل حسب الترتيب الابجدي:

    حـــــرف (الألف)

    -----------------
    الإبراهيم: عائلة عبدالعزيز الإبراهيم و أخوته و كذلك عائلة عبدالله الإبراهيم و يرجعون في نسبهم إلى الفضول من قبيلة لام المنحدرة من طيء.
    أبو ردن: أولاده عبدالله الفهد أبو ردن.
    الأحمد: عبدو الأحمد و أبناءه احمد و محمد.
    الأشقر: الشاعر عبدالله الأشقر و أخاه ناصر و أبنائهما.
    الأزيمع: يرجع في نسبه إلى قبيلة مطير و منهم محمد و مطلق و عبدالله و أبنائهم.
    الأصقه: يرجع نسبه إلى قبيلة تميم إبراهيم و أبنائه عبدالله و محمد و د. عبدالكريم و أبنائهم.


    حــــرف (الباء)

    -----------------
    الإبراهيم: عائلة عبدالعزيز الإبراهيم و أخوته و كذلك عائلة عبدالله الإبراهيم و يرجعون في نسبهم إلى الفضول من قبيلة لام المنحدرة من طيء.
    أبو ردن: أولاده عبدالله الفهد أبو ردن.
    الأحمد: عبدو الأحمد و أبناءه احمد و محمد.
    الأشقر: الشاعر عبدالله الأشقر و أخاه ناصر و أبنائهما.
    الأزيمع: يرجع في نسبه إلى قبيلة مطير و منهم محمد و مطلق و عبدالله و أبنائهم.
    الأصقه: يرجع نسبه إلى قبيلة تميم إبراهيم و أبنائه عبدالله و محمد و د. عبدالكريم و أبنائهم.


    حـــروف(التاء والثاء والجيم )

    -----------------------
    التركي
    التميمي: عائلة عيد و عائلة صالح يرجعون إلى بني تميم.
    التويجري: عبدالمحسن و أبنائه عبدالله و صالح و عبدالعزيز و د. عبدالرحمن يرجعون بنسبهم إلى عنزة.
    التويم
    ___
    الثامر:
    من عائلة آل علي من الجعفر من شمر.
    الثنيان: محمد و أسرته يرجع نسبه إلى شمر.
    الثروة
    الثويني: عائلة الشيخ عبدالكريم الثويني و كان يعرف باسم الخياط وله من الأولاد ناصر و ابراهيم و عبدالله و محمد و عبدالعزيز و عبدالمحسن و عبدالرزاق و هي أسرة امتهنت التعليم و ساهمت في نشر العلم.
    ___
    الجاسر: عائلة صالح الجاسر من شريهة من عبدة من شمر.
    الجاسر: فهد الجاسر و أبنائه من المسعود من أسلم من شمر.
    الجديعي
    الجارالله: معروف بابن جارالله.
    الجاوي: عبدالحميد.
    الجباري
    الجباره: عدة عوائل منهم سالم الحماد و أبناء ناصر الحماد.
    آل جبر: من أبناء جبر بن رشيد من الخليل من الجعفر من عبدة من شمر.
    آل جبر: عائلة متفرعة من عائلة الأبراهيم من الفضول من لام من طيء.
    الجبري: خالد الجبري و أبناء علي و محمد و عبدالكريم و سعد.
    الجدعا: عائلة ترجع نسبها إلى عنزة.
    الجراد: عائلة من الجراد قديمة في حائل ترجع إلى قبيلة بني تميم.
    الجدوعي: عائلة من شمر.
    الجربوع: عدة أسر ترجع في نسبها إلى سنجارة من شمر منهم منصور الجربوع و صالح الجربوع و عبدالله الجربوع.
    الجروان: منهم زيد الجروان.
    الجريفاني: ترجع في نسبها إلى شمر منهم عبدالله الجريفاني.
    الجمعاني: أسرة عبيده و سالم وأبنائه.
    الجعيثن
    الجناخ: أسرة عبدالله الدخيل من العساف من القرعة من شمر.
    الجريد: صالح بن جريد.
    الجلوي: عدة أسر يرجعون بنسبهم إلى أل علي من الجعفر من شمر و منهم حمود و علي و عبدالعزيز.
    الجميعة
    الجميل: عدة أسر.
    الجميل: عائلة علي و أخيه عبدالعزيز.
    الجميلي: أسرة عبدالله و ابنه ناصر و يرجع في نسبه إلى قبيلة حرب.
    الجويرة: عائلة إبراهيم جارالله الجويرة.


    حـــرف ( الحاء )

    ---------------------
    الحامد: أسرة عمر الحامد و أخوانة.
    الحبردي
    الحبيب: أسرة جارالله و سليمان الحبيب.
    الحوازم: عدة أسر ترجع في نسبها إلى قبيلة حرب و منهم عبدالعزيز و سعد و سعود.
    الحجيلي: أسرة رحيل الحجيلي و أبنائه عائد و حمود يرجعون في نسبهم إلى قبيلة حرب.
    الحجي: والد كل من قاسم و علي الحجي.
    الحر
    الحماد: أسرة كبيرة منها عثمان و سالم و إبراهيم.
    الحماد: من الجبارة أبناء ناصر و أبناء سالم.
    الحماد: عدة أسر منهم يوسف و صالح و حماد.
    الحميان: عدة أسر من الجعفر من شمر.
    الحمودي: أسرة واحدة والد كل من عبدالعزيز و صالح.
    الحويده
    الحوري: أسرة علي السعدون من قبيلة شمر.
    الحميده: عائلتان من الجشعم من الجعفر من شمر و هم أسرة محمد و علي و أبنائهم.
    الحميد: عدة أسر منهم أبراهيم و سالم و محمد الحميد.
    الحمدان: منهم حسن الحمدان و أبنائه.
    الحمدان: و منهم عبدالعزيز الحمدان و أخوه عبدالله الحمدان و أبنائهم عبدالله العبدالرحمن الحمدان.
    الحمد: حمد بن الحمد من قبيلة العجمان أبنائه سعد و عبدالعزيز و سليمان.
    الحميدان: علي و إخوانه.
    الحلو: أسرة عثمان الحلو و أبنائه صالح و سالم.
    الحريّص
    الحمندي: عدة أسر.
    الحيص: أسرة فالح الحيص و يرجع نسبه إلى عتيبة.
    الخالد

    حـــرف ( الخاء )

    ---------------------


    الخزام:
    أسرتين وهم آل ريشان من الجعفر من عبدة من شمر.
    وهي الأسرة التي ينتمي لها صاحب هذا الموقع.
    الخشان: أسرة واحدة من الجعفر من شمر.
    الخشمان
    الخريصي: أسرة حسين السعد و أولاده.
    الخطيب: عدة أسر منهم السمير و العبيدالله و العمر.
    الخلف: عدة أسر يعودن لعائلة الجري منهم الراشد و الرشيد و الصالح.
    الخليفة: عبدالرزاق الخليفة و أبنائه محمد و ناصر و عبدالرحمن و احمد.
    الخليفي
    الخيرالله: صالح الخيرالله و ابنه تركي.
    الخيرالله: أبنائه صالح و عبدالله.


    حـــروف ( الدال والذال والراء )

    ---------------------
    الداحس: أسرتين برجس و سالم وهم ينحدرون من الجعفر من عبدة من شمر.
    الداوود: أسرتين يرجعون لعائلة الجري و أبنائهم داوود و سالم.
    الدبل: عائلة من الجعفر من عبدة من شمر منهم صالح الدبل.
    الدحيم: أسرة عبدالعزيز الدحيم و أبنائه سعود و عبدالله.
    الدخال: أسرة واحدة الدخال و أبنائه.
    الدخيل: سلامة و دخيل من القوعة من شمر.
    الدخيل: أسرتين محمد و سلمان الدخيل من بني تميم منهم دخيل و سالم و أبناء سليمان و فهد و حمود و عبدالله و سعود و أبناء محمد.
    الدراهم: صالح و عبيده أسرتين.
    الدرعان: أسرة واحدة درعان و أبنائه.
    الدرسوني
    الدعفس: أسرة واحدة ترجع بنسبها إلى لام من طيء.
    الدعيع
    الدغيثر: اسر واحدة دغيثر و محمد.
    الدويرة: عدة أسر من عبدة من شمر.
    الدقلي: عبدالله و صالح.
    ____
    الذويب: أسرة واحدة خلف الذويب من الخليل من الجعفر من شمر.
    الذعيليبي: من عبدة من شمر.
    ____
    الرباح: رباح و اخوه محمد و ابنائهما من العثمان من القوعة من شمر.
    الربح: صالح و زويد.
    الراجح: أسرتين عبدالله و سالم.
    الربيعان: عدة أسر منهم الموسى و الصالح و الأبراهيم و السالم.
    الربيعان: أسرة من سبيع.
    الرخيص: أسرتين عبدالعزيز و محمد و ابنائهما من سنجارة من شمر.
    الرزقان: أسرة عبدالكريم و أبنائه عبدالعزيز و عبدالله يرجعون إلى قبيلة الدواسر.
    الرسيني
    الرشدان: عدة أسر منها المناحي و العواد و السلمان و هم من الجعفر من عبدة من شمر.
    الرشيدان: عدة أسر من الجعفر من عبدة من شمر.
    الروضان: عدة أسر منهم فهد و محمد و عبدالكريم و أبنائهم من قبيلة بني خالد.
    الرقاد: أسرة واحدة و أبنائه من النصار من القوعة من عبدة من شمر.
    الرقابي: من عائلة الجري.
    الرقيبا: أسرة عمار و ابنائه من النفقان من أسلم.
    الركاد: أسرتي مطلق و عبدالهادي من اسلم.
    الركياني: أسرة واحدة والد محمد الركياني.
    الرمان: أسرة من عبدة من شمر.
    الرميزان: أسرتين منهم ناجم و مرزوق و ابنائهما من عبدة من شمر.
    الرميد: أسرة واحدة.
    الرويسان: أسرة واحدة.

    حـــرفي ( الزاي والسين )

    --------------------
    الزامل: مطلق و أبنائه من قبيلة عنزة.
    الزامل: عدة أسر.
    الزريقي: أسرة واحدة من جري.
    الزقدي: عدة أسر ترجع إلى عبدة من شمر منهم مزعل و سعود و عبيد و صالح الزقدي و ابراهيم.
    الزنيدي: عائلة من شمر.
    الزويمل: عدة أسر من سنجارة من شمر منهم عبدالله العياده و فيحان.
    الزهير: أسرة فراج و أبنائه من قبيلة شمر.
    الزيد: عدة أسر منهم الشيخ عبدالعزيز الزيد و الشيخ عبدالمحسن الزيد من عائلة الجري.
    ____

    السامي: عدة اسر منهم مبارك وراشد وحمود والعقيل وأبنائهم من عبدة من شمر.
    الساير: أسرة ساير الحرابي وأبناءه من قبيلة حرب.
    السبهان عدة اسر في حائل من الراشد من القوعة من عبدة من شمر.
    السححيباني: أسرة واحدة وما تفرع منها يرجعون لقبيلة قحطان.
    السحلي: عائلة فهيد وأبناءه.
    السديري: أسرة واحدة كبيرة يرجع نسبها لقبيلة الدواسر.
    السرور: عائلتين ناصر ومحمد من قبيلة شمر.
    السمين: أسرة واحدة منهم حسين من الصالح من القوعة من شمر.
    السعيد: أسرتين إبراهيم وعبدالله وأبنائهم.
    السعيد: دخيل الله السعد وأبناءه.
    السلمان: من الرشدان من الجعفر من عبدة من شمر.
    السليمان: أسرة فهد ومطلق من العثمان من القوعة من شمر.
    السلوه: زيد ورشيد وابنائهما من قبيلة تميم.
    السمير: سعود وأبناءه من الجباره.
    السمير: صالح وعبد الرحمن من الخطيب من الرحمة.
    السوادي: والد كل من سالم ومحمد من قبيلة عنزة.
    السوادي: من الاسلم.
    السويداء: عدة اسر.
    السويد: عائلة واحدة.
    السويحل: أسرة سليمان وأبناءه.
    السياري: أسرتين ( عبدالله وناصر ) يرجع نسبهم إلى بني خالد.
    السيف: عدة اسر منهم صالح والد كل من يوسف وحمد وكذلك عبد الرزاق السيف وأبناءه وعبدالله السيف وآخرين.

    حـــــرفي ( الشين والصاد )

    ------------------------
    الشافع: أسرة عبيد الناصر من العثمان من القوعة من شمر.
    الشاعر: أسرة سالم وناصر وفهد وأبنائهم يرجعون لعائلة العممه.
    الشايع: أسرة شايع المعدي وأبناءه من الجباره.
    الشايع: أسرة العقل والد كل من عبدالله وعبد العزيز وحمود.
    الشبرمي: أسرتين من قبيلة بني تميم.
    الشبل: عائلة من بني تميم منهم صالح والد محمد وعبدالرحمن.
    الشبيب: عائلة من عنزة والد الشيخ حمود الشبيب.
    الشدوخي: عدة اسر.
    الشديد: حمد وسليمان وابنائهما.
    الشريهي: عائلتين من الدغيرات من عبدة من شمر.
    الشعبان: أسرة عبيدة وترجع لعائلة العممة.
    الشعشاع: حامد وابنه وأحفاده.
    الشعيفان: والد الأستاذ سعود الشعيفان ويرجعون بنسبهم لقبيلة الدواسر.
    الشغدلي: عدة اسر منهم الشيخ حمود الحسين وفايز وكذلك خلف وإبراهيم وأبنائهم.
    الشفاقة: أسرة شفاقة وأبناءه عبدالله وحمود من الغازي من عبدة من شمر.
    الشقير
    الشقحا: أسرة منصور الشقحا.
    الشلوة: أسرة محسن من عبدة من شمر.
    الشماسي
    الشمران: أسرة فريح الشمران من عبدة من شمر.
    الشويعر: عائلة عبدالله الشويعر وأبنائه حمد وسعود و علي وعبد العزيز من قبيلة الدواسر.
    الشويعر: عائلة إبراهيم وعبدالله وعبد المحسن وأبنائهم من قبيلة بني خالد.
    الشويعر: عائلة سليمان وهو من بني خالد.
    الشويش: أسرة بكر.
    الشنيفي: عدة اسر منهم سعود وهم من قبيلة سبيع.
    الشلاش: أسرة ( عبدالله ومحمد ) ويرجعون لعتيبة.
    ____

    الصالح: عدة اسر من القوعة من شمر منهم فهد المحمد وأبناءه جار الله وناصر وعبد العزيز الفايز (ابن عنين) والعبد المحسن وزيد وجار الله الصالح.
    الصانع: أسرة محمد وأبناءه عبدالله وسليمان وصالح وإبراهيم.
    الصبي
    الصخري
    الصراع: أسرة صراع وابنه نايض وهم من الاسلم من شمر.
    الصطامي
    الصعيدي: عدة اسر منهم حمد وصالح.
    الصغير: أسرة صالح الصغير وابنه سالم.
    الصفوق: أسرة واحدة مبارك وهو من المنصور من القوعة من شمر.
    الصقعبي
    الصقيه: أسرة علي وابنائه من بني تميم.
    الصمعان
    الصملي: من عبدة من شمر.
    الصنيتان: أسرة واحدة أبناء فريح من الاسلم من شمر.
    الصويطي
    الصويغ
    الصوينع: عدة اسر منها جار الله وأبناءه وعبد العزيز , وأبناء عبد الرحمن.
    الصهيل: عبد الله المحمد وأبنائه.
    الصيالي
    ____


    حــــــــروف ( الضاد والطاء والظاء )


    الضبعان: عدة اسر من عبدة من شمر أبناء عبدالله وعبد المحسن.الضبعان: عدة اسر من بني خالد منهم حمود , عبد الحمس , وسليمان , وجار الله , وصالح.
    الضبيبان: محمد وأبنائه موسى.
    الضبيحي
    الضعيفي
    الضماد: عدة اسر من المحيسن من الربيعية من عبدة من شمر.
    الضيف الله: أسرة من العثمان من القوعة من الحعفر من شمر.
    الضيف: أسرة عبدالله بن ضيف وأبناءه محمد وعبد العزيز من بني تميم.
    ____

    الطالب: أسرة من المنصور من القوعة من شمر.
    الطحيني: أسرة ناصر.
    الطرجم: أسرة واحدة من الخليل من الجعفر من شمر.
    الطخيم: أسرة منهم راشد ونفجان ومحميد وطخيم.
    الطيريري: أسرة صالح وابناءه من قبيلة عنزة.
    الطريفي: عدة اسر من الاسلم من شمر.
    الطريفي: أسرة واحدة منهم الجاسر وعقيل.
    الطلال: أسرة واحدة جار الله وأخوه عبدالله وابنائهما من الجعفر من عبدة من شمر.
    الطوب
    الطويرب: أسرة واحدة منهم صالح واحمد وأبنائهم.
    الطلاسي
    ____

    الظفيري:أسرة جبر من الظفير.


    حــــرف ( العين )

    -----------------
    العارضي: سعود وراشد وابنائهما من الحمود من المغير من طي.
    العامر
    العباس
    العبيدا: أسرة واحدة منهم صالح وعبد الكريم وناصر.
    العبده : عدة اسر من الريشان من الجعفر من عبدة من شمر.
    العبيدة: أسرة واحدة والد كل من عبد العزيز وصالح الحمود العلي العبيدة.
    العتيق: أسرة عتيق الراشد من بني خالد.
    العتيق: عدة اسر منهم يحى واسرته محمد والعبد المحسن والحمد.
    العثمان: أسرة سالم العلي.
    العجلان: أسرة عبد العزيز بن عبد الرحمن وأبناءه سعد وعبد الرحمن ومحمد وحمد وعبد الكريم وفهد وعجلان وحمود وناصر من بني تميم.
    العجلان: عدة اسر منهم محمد وعلي.
    العجيمي: عدة اسر منهم سمير وضيف الله.
    العدلان: عدة اسر من الحعفر من عبدة من شمر.
    العريفي: عدة اسر منهم عبد العزيز العريفي وناصر العريفي وعلي الحمود العريفي وصالح العريفي وعبدالله العريفي.

    العساف: أسرة منها حمد العساف وصالح العساف وعبد الله الجناخ وهم من الراشد من القوعة من شمر.
    العساف: أسرة من سنجارة من شمر العصفور والزيدان.
    العساف: عائلة ابو عبيدان.
    العساف: عائلة عبد الكريم.
    العسكري: عائلة فالح وأبناءه.
    العشيش: أسرة الرشيدان من الجبارة.
    العصفور: أسرة سعدو علي من العساف.
    العطيوي
    العفر: شايع وأبناءه من المفضل من عبده من شمر.
    العقاب: زيد وأبناءه من شمر.
    العقلا: عدة اسر من الفتيح من القشعم من عبدة من شمر.
    العقيل: عائلة واحدة عبد الرحمن وأبنائه عبد العزيز وإبراهيم.
    العقيلي: أسرتين منهم عبد المحسن وأبنائه من الخليل من الجعفر من شمر.
    العقيلي: اسرة واحدة سعود من قبيلة عنزة.
    العليان: محمد وابنائه عبدالله وصالح.


    العلي: عدة اسر منهم الشيخ ممدوح وسعود و عبد العزيز وأبنائهم من الجعفر من عبدة من شمر.
    العليط
    العليقي: أسرة واحدة منهم سليمان وصالح.
    العمار: إبراهيم وأبناءه سعود وسليمان من قبيلة قحطان.
    العمار
    العمركي: أسرة كبيرة منهم عبدا لله البراهيم وابنه فهد ومبارك وأبنائه عيسى ويوسف وسالم العلي وأبنائه علي وعثمان وعبد الرحمن وصالح وجار الله السليمان وأبناءه سليمان وسالم.
    العمرو: عائلة د. رشيد العمرو من بني خالد.
    العمير: أسرتان منهما عمير العلي , وعلي العمير.
    العميري:أسرة واحدة من تميم.
    العنزي: عيد وأبناءه محمد وعبد الله من قبيلة عنزة.
    العنبري: أسرتين سعود وإبراهيم ومحمد.
    العنيزان: من الداوود من الجري.
    العواد: عبد الكريم وأبناءه فهد وناصر.
    العواد: من الرشدان من الرزين من شمر.
    العنين: من الصالح من القوعة من شمر.
    العودة: عبدالله وإخوانه من عنزة.
    العويدي
    العيد: عبدالله وأبناءه زيد وصالح وعبد العزيز ومحمد.
    العيد
    العيد: أسرة منها عيد وسليمان وصالح أبناء علي العيد.
    العييدي
    العيسى: أسرة سعود آل علي من الجعفر من شمر.
    العيناز: أسرة ناجم العنيز من اليحيا من عبدة من شمر.
    العدهلي: أسرة ناصر من عائلة الزقاقدة من شمر.

    حــــــرفي ( الغين والفاء )


    -----------------------
    الغاشم: أسرة حميد وابنه عبد الرحمن وأبناءه.
    الغانم: أسرة فهد والدغيم الفهد من قبيلة سبيع.
    الغاوي: أسرة واحدة تعود لآسرة العممة.
    الغايب: أسرة غايب الصلح وأبناءه من العوازم.
    الغريري: عدة اسر منهم عبد الرحمن وسعد وعبد العزيز وأبنائهم من قبيلة بني خالد.
    الغريميل: عدة اسر منهم صالح وأبناءه وجار الله وأبناءه وعبد العزيز وعبد الكريم وأبنائهم.
    الغسلان: عدة اسر منهم إبراهيم والد حمد وإخوانه ووالد فهد وإبراهيم.
    الغشام
    الغصاب: أسرتين هم عبد المحسن وأبناءه وحمود وأبناءه.
    الغضبان: أسرتين علي وأبناءه وجار الله وعبد العزيز وابناءهما من الجري.
    الغليقة: أسرة عبدالله ويوسف وابناءهما.
    الغنيمي: أسرتين منهم الشيخ الغنيمي.
    الغميز: عائلة عبد الكريم وابنه عبدالله.
    ____

    الفارس: من العثمان من القوعة من شمر.
    الفالح: محمد الفالح وأبناءه من السليط من اليحيا من عبدة من شمر.
    الفايز: أسرة عبد الوهاب وعلي وعبد الرحمن السليمان وأبنائهم من بني تميم.
    الفايز: أسرة كبيرة خدام وأبناءه صالح وعبد المحسن وحمود والمحمد وأبناءه عبد العزيز ، عبيدة وعبد الكريم وعبدالله العبدة وأبنائهم وفهد الفايز وأبناءه.
    الفايز: أسرة محمد والد كل من صالح وفايز واخوانهما.
    الفداع: أسرة سرهيد والد حمود من قبيلة شمر.
    الفدامة: أسرة خالد وأبناءه.
    الفراج: أسرة فراج وأبناءه عبدالله من الاسلم من شمر.
    الفراج: أسرة فراج والد عبدالله من قبيلة شمر.
    الفرج: عدة اسر منهم معجل وإبراهيم وابنائهما وسليمان ومحمد وعبيدة وأبنائهم وهم يرجعون بنسبهم للفضول من لام من طيء.
    الفرهود: من العواد من القوعة من الجعفر من شمر.
    الفريدي: أسرة من قبيلة حرب.
    الفلاج: أسرة سليمان وأبناءه من النعام من الرزين من الجعفر من شمر.
    الفوزان: فايز وأبناءه من الرزين من الجعفر من شمر.
    الفوزان: أسرة عبدالله وأبناء صالح.
    الفويه: أسرة عبدالله الفهد من قبيلة سبيع.
    الفهيد: أسرة فهيد من العثمان من القوعة من شمر.
    الفهيد: أسرة حسن الفهيد وأبناءه.
    الفهيدي: أسرة من سنجارة من شمر.
    الفهيد: أسرة سعد بن فهيد وأبناءه محمد وفهيد من قبيلة تميم.
    الفلاجي: أسرة من شمر.

    حـــــروف ( القاف والكاف واللام )

    --------------------------
    القاسم: عدة اسر منهم عبد الرزاق وعبدالله الوهيب وعبدالله البغدادي وأبنائهم.
    القاسم: عائلة مطلق وعبد العزيز القاسم.
    القاعد: أسرة حمد القاعد وإخوته وابنائهما.
    القباع: عدة اسر فهد ومحمد وابنائهما.
    القبلان: أسرة حمد القبلان.
    القرناس: أسرتان سلطان ورشيد وأبنائهم نسبهم يعود لبطن الكثرا من لام من طي.
    القريطي: أسرة من الخليل من الجعفر من عبدة من شمر.
    القريشي: عدة اسر منهم محمد وابراهيم وصالح وسليمان وأبنائهم من قبيلة بني خالد.
    القفاري: أسرة عيسى وإبراهيم من قبيلة بني تميم.
    القميش: أسرة محمد وعلى وابنائهما.
    القوعة: عدة اسر من شمر.
    القويزان: عدة اسر.
    ____
    الكريشان:أسرة واحدة حمود وأولاده من القريشي من بني خالد.
    الكعيك: عدة اسر منهم سليمان ومنصور وعبدالله وابنائهم من قبيلة شمر.
    الكنعان: أسرة والد عيسى الكنعان.
    الكويليت: عدة اسر منهم حسين وعبدالله وابنائهما.
    ____

    اللطيف: أسرة واحدة عبد الكريم ومنه اللواء عبدالله.
    اللافي: عدة اسر منهم سليمان وإخوانه.
    الليلا:أسرة الشيخ رشيد الناصر وأبنائه إبراهيم وعثمان وابنائهما الدكتور ناصر الرشيد.


    حــــــرف ( الميم )

    --------------------
    المايز: أسرة علي وأبناءه العقيد عبدالله العلي واخوانه من الاسلم من شمر.
    المبيريك: أسرة دحيم و أبناءه.
    المجراد: عدة أسرة من الجري منهم عثمان وجار الله وخالد وعبد الرحمن وعلي وعبد المحسن وابنائهم.
    المجحد: أسرة من قبيلة شمر.
    المحماد: أسرة واحدة والد عبد العزيز وعبدالله.
    المحيسن: أسرة عبدالله وأبناءه . وأخوه عبد الرحمن.
    المحيفر: عدة أسر من الريشان من الجعفر من عبدة من شمر منهم سعدون وشديد وسالم وأبناءهئهم
    المخلف: أسرة واحدة عبدالله بن مخلف من حرب.
    المديني: عدة اسر منهم الشيخ مبارك والد الاستاذ عبد الرحمن.
    المرشدي: عدة أسر ترجع في نسبها إلى قبيلة عنزة.
    المرخان: أسرة واحدة ترجع لقبيلة شمر.
    المرعب
    المزيني: عدة اسر منهم سالم وفهد وأبو عبدة.
    المستحي: أسرة واحدة يرحعون لآسة الجري.
    المسلماني: أسرة واحدة منهم عبيد.
    المسعييد: عدة اسر من الجعفر من شمر.
    المشاري: اسر مشاري العديلي من الدلان من الجعفر من شمر.
    المشاري: عدة اسر منهم إبراهيم وأبناءه عبد الرحمن وأبناءه ومحمد وأبناءه وسالم وأبناءه وسعود وعلي الحمود وعبدالله وعلي العبيدة.

    المشوي: أسرة فهد وهي ترجع لأسر الجري.
    المضيبري: أسرة منها محمد وعبد الرحمن.
    المضيان: أسرة واحدة منها عبد الرحمن.
    المطير: عدة اسر من عائلة النعام من الرزين من الجعفر من شمر.
    المطلق: أسرة المطلق من قبيلة شمر.
    المطلق: من العثمان منهم حمود المطلق وأبناءه من القوعة من شمر.
    المطرود: أسرة واحدة منهم إبراهيم المطرود وإخوانه جار الله.
    المغامس: أسرة منها رشيدان وناصر وابنائهما.
    المغيص
    المقبل: أسرة منهم إبراهيم وعبد العزيز وابنائهما.
    المقرن: أسرة واحدة منهم عبدالله المقرن وأبناءه من العواد من القوعة من شمر.
    المكادي
    المكمش
    الملق: عدة أسر منهم الشيخ عبد الرحمن وأبناءه و الاستاذ دحيم العبدالله وحمد وعلي وناصر وحمود الملق وأبنائهم.
    الممدوح: أسرة الشيخ ممدوح بن علي وأبناءه.
    المنصور: أسرة فهد المنصور وصالح وابناءهما من المنصور من القوعة من شمر.
    المنصور: أسرة منهم زيدان وفهيد المنصور وابنائهما.
    الموينع: أسرة موسى وأخيه وابنائهما من الفضل من عبده من شمر.
    المهنا: أسرة من آل علي من الجعفر من شمر.
    المهوس: عدة اسر منهم دحيم وأبناءه وإبراهيم وابنه ناصر.
    المهيهي: أسرة واحدة والد عبيد المهيهي وأبناءه.
    الميمان: أسرة صالح وأبناءه سليمان وعبد العزيز واخوانهما.
    الموكا: عدة عوائل منهم فريح وجار الله من بني خالد.



    حــــروف ( النون والواو والهاء والياء )


    -----------------------------
    النافع: أسرة واحدة منهم نافع وعبدالله من قبيلة عنزة.
    النزهة: عدة اسر منهم أسرة الجار الله وأسرة العبد المحسن والحسن والعلي وأبنائهم.
    النبري: عبدالله وابناءه فهد وملاقي وعبد العزيز من الهامل من عبدة من شمر.
    النصار: أسرة واحدة دحيم وعبدالله وأبناءه.
    النصر: عدة اسر منهم عبد الكريم واخوانه وعليان.
    النصر الله: أسرة واحدة منهم عبد الرحمن وأبناءه.
    النويصر: أسرة ناصر النويصر وأبناءه فهد ومن تفرع منه يرجع نسبهم إلى قبيلة تميم.
    النصيب: أسرة واحدة منهم كريم النصيب.
    النعام: عدة اسر منهم الحمد والصالح والعبد العزيز والزايد وأبناءهم ومن تفرع منهم من الرزين من الجعفر من عبدة من شمر.
    النعيم: أسرة ناصر الفهد وأبناءه.
    النفيسة: أسرة واحدة منهم عبد العزيز وعبد الوهاب.
    النميان: أسرة عبد العزيز بن نميان.
    النونان: اسر عبدالله الفهد النونان وأبناءه من قبيلة حرب.
    ____

    الواكد: عدة اسر منهم عقلا وعبدالله وعثمان من اساعدة من عتيبة.
    الوهابي
    الوهيب: اسر عبدالله الوهيب من القاسم وأبناءه.

    ____

    الهدلق: عدة اسر إبراهيم وعبد العزيز وأبناءهم من قبيلة بني خالد.
    الهديرس: أسرة محمد الهديرس وأبناءه من الاسلم من شمر.
    الهذال: أسرة عيسى و أبنائه منهم محمد و فهد و عاشق.
    الهزاني: أسرة منهم زيد و عبدالمحسن من الهزلزين من عنزة.
    الهقص: أسرة علي الهقص و أبنائه خلف و سلامة و محمد و عيسى و أبنائهم من العمران من القوعة من الجعفر من عبدة من شمر.
    الهلابي: أسرة واحدة والد عبدالعزيز الهلابي.
    الهلال: أسرة حمد و إخوانه من الجميل.
    الهمشي: أسرة منهم بشر و سالم و فهد و أبنائهم من الرزين من الجعفر من شمر.
    الهندي: اسرة من العواد من القوعة من شمر.
    اليحيا: عدة اسر منهم يحي الصالح و أبنائه و عبدالله و أبنائه من قبيلة سبيع.
    اليحيا: من اسر العتيق.
    اليعقوب: أسرة الشيخ عمر و أبنائه عبدالله و سالم و الشيخ يوسف.




  3. #3



    أجمل القصائد التي قيلت في حايل:

    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــ
    ـــــ
    حائل ...
    يا حائل التاريخ ويا تاريخ حائل ...!!
    حائل...
    يا حائل العراقة ويا عراقة حائل...!!
    استميحك عذرا لأنني لا اقدر على إعطائك حقك...!!
    لا أضيف شيئا جديدا ..!!
    فأنت حائل...
    جذور التاريخ الذي سطر الفصول عنك وعن أهلك
    تضرب في الأعماق راسية وراسخة وقد مرت عليك
    يا حائل أزمان وأزمان وأجيال بعد أجيال.
    لكنك تظلين وتبقين حائل المميزة.



    يا جنتي أني على الجبلين مـا
    أسلمت غير جوانحي وقيـادي
    وطن لو استلهمت غير صروحه
    لبلغت من درك السرى ميعادي



    حائل...
    يا حائل الحب ويا حب حائل...
    لا أريد أن أرود كتب التاريخ...
    ولا أريد أن أفتش القواميس والمعاجم اللغوية..
    فقد حفظ وعرف كل شئ عنك...
    وعن رجالك وإبطالك الأفذاذ...
    نعم لقد عرفت يا حائل قديما وحديثا..
    عرفت يا حائل قبل أن ينطق أمرؤ القيس قوله:



    أبت أجا أن تسلم العام جارهـا
    فمن شاء فلينهض لها من مقاتل
    تبيـت لبونـي بالقريـة آمنـا
    وأسرحها غبا بأكنـاف حائـل


    وعرفت أيضا قبل أن يقول احد الشعراء:



    لعمـر لنـور الأقحـوان بحائـل
    ونور الخزامى مـن آلا وعرفـج
    أحب إلينا يا حميـد بـن مالـك
    من الورد والخيري ودهن البنفسج



    وعرفت يا حائل منذ قدم الزمان...
    فأنت حائل مركز الحضارات القديمة..
    الحضارات التي عاصرت الآشوريين والبابليين..
    وأنت حائل التي شهدت وعايشت
    حضارات..أزمنة.. رجلات قديما وحديثا.
    وأنت حائل الحديثة...
    حائل "بنت الجبلين"...
    حائل "جوهرة المملكة"..
    وحائل عروس الشمال...وحائل زهرة الجبلين.
    وحائل النظافة... وحائل الوعي.. وحائل التطور.

    د. محمد بن حمد الكثيري
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــ


    حائل ملهمة الأمجاد**





    غلب الهوى مني رزيـن فـؤادي
    فنفضت كـل تمنعـي وعنـادي

    وطويت فج البيد يعصفني الطوى
    لأورد فـي الجبليـن بلغـة زاد

    دار لهـا بـرد النعيـم ووشيـه
    ورحيقـه للمستهيـم الـصـادي

    تتعانـق الأفنـان فيـه فكأنكمـا
    بسط الجمال بـه حدائـق عـاد

    وتلامس الآمـال وحـي سمائـه
    في فتنـة ونـدى وطـول نجـاد

    روض أغن له من السحر والهوى
    ومـن البلابـل رنـة الانـشـاد

    ينساب فيه مع النسيم إذا ونـى
    بـرد النميـر الوالـه المنـقـاد

    ويـروده والـورد معقـد تبـره
    آرام مـجـد خــرد الإيــراد

    حور على كف النعيـم سوانـح
    يخطرن في خفر وثـوب رشـاد

    فكأنمـا ركعـت علـى مرآتـه
    صـور الهـوى ملهبـة الاكبـاد

    يا جنتى لولا التعلـق لا حبتـي
    قلبي هـواك ولأعتزلـت بـلادي

    لكننـي ويـد الوفـاء تحوطنـي
    أتقاسـم النجـوى بـلا أفــراد

    قلبي لحائل والهوى في معبـدي
    وشـوارد للزغـب مـن أولادي

    غرر من الحب المقدس ما خبـا
    منها على الغصنين قـدح زنـاد

    يا جنتي أني على الجبليـن مـا
    أسلمت غير جوانحـي وقيـادي

    وطن لو أستهلمت غير صروحـه
    لبلغت من درك السـري ميعـاد

    ونفقت لم أبلـغ مـوارد عزتـي
    ونشرت ثوب رزينـي وجـدادي

    لكنما في النفس من عطر السنـا
    منذ شمت حائل قد بنى ميـلادي

    شـوق يعانقـه أجـا ويحوطـه
    سلمـى بكـل محـبـة وودادي

    جبلان ما شهدا على غير الهـدى
    والنبـل والتمكيـن والإسـعـاد

    حفظـا لشمّـر كـل مجـد تالـد
    وطريف شمّر مخصـب الأبعـاد

    يا أمة لـم تبـن مـن أجامهـا
    غير الكرامـة والنـدى الوفـاد

    لله أنـت فمـا عزفـت سماحـة
    ألا وأنـت لهـا أعـز عـمـاد

    ما بين فتيان علـى قمـم العـلا
    وشيوخ مجـد شامـخ الأطـواد

    في كل ملحمة لهـم يـد ماهـر
    أري وأبـدع سـنـة الأمـجـاد

    للجـود منهـم ليلـه ونـهـاره
    مـا دل يـوم غيرهـم بـرمـاد

    يقرون لو شحح النماء وأعـذرت
    كـف السمـاء بنيلهـا الـوارد

    ويهللون إذا المطالـب احجمـت
    في مـورد للمـوت غيـر مهـاد

    فكأنهم خلقـوا وفـي أرواحهـم
    عصف القضاء وعصمـة العبـاد

    للغوث فيهـم والشهامـة مـورد
    أعيـا موانـح بكـرة الأجـواد

    يتسبقـون الـى الفـداء كأنمـا
    ندبوا الـى صـدر بـلا اجهـاد

    هـم للسـلام وللحمـام جوانـح
    وعلى المكـارم أحكـم القصـاد

    عزوا فكان لغيرهم صلف الغـوى
    تربـت لغايتهـم يـد الحـسـاد



    ابراهيم الدامغ

    دع عنك نهباً **




    دَعْ عنْكَ نهَباً صيحَ في حَجَراتـه
    ولكنْ حديثاً ما حديـثُ الرّواحـل
    كـأنَّ دثَـاراً حَلّقَـتْ بلَبُـونـه
    عُقابُ تَنوفيَ لا عقـابُ القواعـل
    تَلَبعّـبَ باعـثٌ بذمّـة خَـالـد
    وأودى عصامٌ في الخطُوبِ الأوائل
    وأعْجبني مَشْـيَ الحُزُقّـة خَالـد
    كمْشي أتان حُلِّئت فـي المناهـل
    أبَتْ أجَأ أن تُسْلمَ العـامَ جارهـا
    فمنْ شاء فلْينهض لها من مقاتل
    تَبيـتُ لَبُونـي بالقُريّـة أمّـنـا
    و أسْرحها غبَـاً بأكنـاف حائـل
    بنُـو ثُعَـل جيرانُهـا وحُمَاتهـا
    و تُمْنع من رُماة سَعْـد و نابـل
    تُلاعـبُ أوْلادُ الوُعُـول رباعهـا
    دُوْينٌ السّماء في رؤوس المجادل
    مُكلّلـةً حَـمْـراءَ ذات أســرّة
    لها حَبَـكٌ كأنهـا مـن حبائـل



    أمرؤ القيس
    ــــــــــــــــــــــــــــــ

    مخافة أن يقال لئيم**




    أما والذي لا يَعْلَـمُ الغَيـبَ غَيـرُهُ
    ويُحيي العِظامَ البِيض وَ هيَ رَميـمُ
    لقد كنتُ أطوي البطنَ والزّادُ يُشتهى
    مَخافَـةَ يوْمـاً أنْ يُـقـالَ لَئـيـمُ
    وما كانَ بي ما كانَ والليلُ ملِبَـسٌ
    رِواقٌ لـه فـوْقَ الإكـامِ بَهـيـمُ
    ألُفّ بحِلسي الزّادَ من دونِ صُحبتي
    وقـد آبَ نَجـمٌ و اسْتَقَـلّ نُجُـومُ



    حاتم الطــــــائي
    ـــــــــــــــــــــــــــــــ


    حائلية **




    أتيت أعبر من بحر الهوى لججـا
    حتى لقيتك طلق الـروح مبتهجـا
    لثمت جبهتك السمـراء أعرفهـا
    للكبـر منطلقـا للعـز منعـرجـا
    سرحت عيني في وجـه ملامحـه
    السحر فيها وحلو الهيبة امتزجـا
    ياحائل المجد كم مجد شمخت بـه
    تندي الشواهق من تذكاره ارجـا
    ما زلت تبتكرين المجـد ملحمـة
    إن شاعر هزجا او فـارس لهجـا
    ما زال حاتم يقري الضيف ماتركت
    نيران حاتم في ليل الضيوف دجى
    سيف البطولات لم يصدأ ولا تعبت
    أكف من علموه الضرب والوهجـا
    يا حائل المجد مجدي أن أكون هنا
    أنيخ قلبي في سلمى الرؤى وأجـا
    هديتي بضع أبيات ولـو سمحـت
    لنا الأماني لأهدينـا لـك المهجـا


    د.غازي القصيبي
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    من الأرز إلى الجبلين**




    أبـا حاتـم نوديـت يومـا بحـائـل
    وأيقضنـي التاريـخ بيـن الأوائــل
    رددت الى قومـي بهـا فـي مقانـب
    من العرب الأحـرار أو فـي محافـل
    وقالت لي الأفيـاء فـي كـل منـزل
    نلاقيـك أهـلا ياغـريـب المـنـازل
    بنـو طـيء والعبقـريـة تنتتـمـي
    إلى المثل الأعلى بهم فـي الشمائـل
    تناديـك أجــداد عـظـام وأمــة
    هي الشمس لم تبرح لظى في المشاعل
    تنسم نسيم الجواد مـن عهـد حاتـم
    وقـف بيـن آثـار بهـا ومعـاقـل
    رمـال وأشـواق ففـي كـل حـبـة
    من الرمل تاريخ الندى فـي القبائـل
    يقولون لي فيها مـن البحـر جئتـن
    ا فقلت لعمري تلك إحـدى المسائـل
    أنـا البـدوي القـح يـآ آل طــيء
    ولدت لقومـي حاتمـا مـن سلائـل
    وما عاشـت فـي لبنـان إلا كطائـر
    تنقـل فـي الأفنـان بيـن الخمائـل
    أغني بكـم والبحـر يسمـع والـدرا
    من الأرز لـم تنكـر غنـاء البلابـل
    آنـا العربـي المستـبـد بشـاهـق
    على جبلي سلمـى حليفـا لصواهـل
    ألم تحمـل الافـاق صوتـي مـدوي
    ا بـأي كتـاب الله بيـن الرسـائـل
    إذا جـاد لبنـان بشـاعـر نهـضـة
    فمن طيء في الجود دمـع الجـداول




    سليم الرافعي
    ــــــــــــــــــــــــــــــــ


    الألق المتوهج**




    طاف النسيم عليلا فـي روابيهـا
    يصافح الحمر قاصيهـا ودانيهـا
    ينساب في الظل مختالا بمشيتـه
    يطارد الحر فـي أكنـاف واديهـا
    يرشـه مـن رذاذ الطـل آوانـه
    ويعتريـه بـأثـواب يوشيـهـا
    متوجا عرفه مـن كـل ضاحكـة
    من الرياض صبا نجـد يناغيهـا
    .....مزيتي وألهـي خصنـي فيهـا .....
    ذوب من الشهد في ماهـا تحـلاه
    تزل فـي لـذة بالريـق حلـواه
    تكاد تشـرق إن بادرتـه عجـلا
    من فـرط خفتـه يختـل مجـراه
    يروي الصدى إذا مص في مهـل
    لا ينتهي الشـرب الا قـد تمنـاه
    قد عقمته فصوص فـي نقاوتهـا
    مثل اليواقيـت يغشاهـا فتجالـه
    .....فشف عن لون كأس عند ساقيها .....

    فاحت روائحها مـن بيـن أردان
    عرف الخزامى وأنفـال بريضـان
    سنابل لربلـة الزرقـاء تسندهـا
    شقائق الشيح في أزهار نيسـان
    وصافحتها مع الإشـراق سابحـة
    بكل رائحـة للـروض تغشانـي
    .....كريحة الخلدفي أجلى معانيهـا.......

    وقـبـة ظللها عـنـد إغــلاس
    زرقاء صافيـة البلـور حسـاس
    مليئـة باللآلـي فـي توهجهـا
    تكاد تلمسها فـي هامـة الـراس
    تسابقت شهب الزرقـاء مشرعـة
    تلوث حصباءها كالمد من الحاسى
    لولا صبيح تخطـى فـي غلالتـه
    ثم أستوى فوق كرسي من الماس
    .....يلف في ثوبـه الفضـي واديهـا.....
    وفوق سفح الأشم الـورد ميدانـا
    تطاولـت فيـه أجيـالا وأزمانـا
    مع العصـور تجاريهـا لتسبقهـا
    إلى المعالي تخب الأرض أحيانـا
    تغالب المجد حينـا ثـم تلبسـه
    تميس في ثوبـه تيهـا وأفنانـا
    يلوح في ثغرها الإعجاب باسمـة
    تزجى رضاها عن الملبوس برهان
    .....مزهوة نقشـة الأردان تغريهـا.....

    سألتها علني بالوصـف أعرفهـا
    ممن تكون ومن بالسفح أوقفهـا
    ما سر نظرتها الحيرى وبسمتهـا
    تكـاد تقضحهـا لـولا تصلفهـا
    وحارسـان أحاطاهـا بمكـرمـة
    على مدى الدهروالأجيال تعرفهـا
    أجـا يـضللها إن حفهـا وهـج
    أما سلمى ففي الأحضان تكنفهـا
    .....إن لفها البرد بالأحشـاء تدفيهـا.....
    بدا لي الجد فـي أعلـى محياهـا
    ببسمة قـد أبانـت لـي ثناياهـا
    وقد بدا وجههـا الريـان مؤتلقـا
    كفيلق الصبح يعطينا من خفاياها
    ترى الأصالة فيها وهـي ماثلـة
    في مقلتيها وتبـدو فـي محياهـا
    في حليها فـي تصاميـم بحلتهـا
    وما على الكف من نقش حناهـا
    .....وجملة إن يكون النطق من فيهـا.....
    يابعد حيـي وميتـي لا تفاجينـي
    وعزوتي خذ إجاباتـي لتعطينـي
    يكفيك أني مع الأيام ما أندثـرت
    عادات أجدادي العرب المياميـن
    قد خصني حاتم في كـل مكرمـة
    صارت سجيتـه أرثـى لتغنينـي
    وشيمـة لـم تفارقهـا قرينتهـا
    شهامة العرب أدنيهـا وتدنينـي
    .....حتىغدت من صفاتي حين أوليها .....

    حتى أمرؤ القيس بالأشعار أولاني
    فقد تردد فـي أرجـاء أوطانـي
    ردت صدى شعره في طيها أجـأ
    تلاع سلمى إلى أطـراف رمـان
    وسطر الدهر أمجـادي ورددهـا
    فـي جانبيـه بأنغـام وألـحـان
    تغوص في لجج الأمـان مفخـرة
    وتنثـى حملهـا دري ومرجانـي
    .....مكنونهـا ويـد الأيـام تبديهـا .....
    وصاحب الخيـل وصـاح محيـاه
    وسيد الخلق من بالخيـر سمـاه
    سفانة تسحب الأذيـان مسرعـة
    والمصطفى خصها بالحـق إيـاه
    للاكرميـن حقـوق لا يقـدرهـا
    الا الأولى عرفوا للفضـل معنـاه
    امـا عـدي فقـد أدى مهمـتـه
    وصار في راية التوحيـد مغـزاه
    .....لينشر الدين في أقصى أقاصيها .....
    ان اللبيب وقـد بينـت أعطافـي
    ليعرف أسمي صريحا بين أوصافي
    مكانتي كل حـي صـار يعرفهـا
    ضمنا وجل تراثي ليس بالخافـي
    إن عروس الشمال العز مفخرتـي
    الجود والمجد صاغا ثوبي الضافي
    وحائل أسمي وأوطانـي يفضلهـا
    من مر فيـه سويعـات بأكنافـي
    .....تميل في كفة الدنيا ومـا فيهـا .....


    عبدالرحمن بن زيد السويداء




  4. #4


    نستطيع القول أن البيت القديم في حائل هو ذلك المسكن الذي يضم أسرة بأكملها. ومشيد من الطين والخشب بتعاضد أبناء الحي بعيدين عن العمالة الوافدة وبأجرة رمزيه تكاد تكون مجرد حصوله على وجبة غداء أو عشاء .

    فمنهم المتخصص ببناء الحيطان ومنهم المتخصص في تجريد العسيب للأسقف ومنهم المتخصص في ترميل الأسقف وذلك بربط العسيب بأخشاب الأسقف التي تحضر من خشب شجر الأثل . وقد عايشت تلك الفترة في أواخر الثمانينيات بعد الثلاثمائة وألف للهجرة النبوية ، حيث شاهدتْ كيف يتم بناء الحائط من الطين وتركيب الأبواب والأسقف وتبليط السطوح بالطين وإنشاء الميلة ( وهي أعمدة لتكوين القبب أمام الأحـواش وفي السطوح ) وسنتطرق بالتفصيل ما أمكن عندما نتحدث عن كل جزء من أجزاء ذلك البيت وبأسمائها المتعارف عليها في تلك الأيام ومرجعيتها باللغة العربية .

    عبدالرزاق بن حمود الشغدلي*



    (1)الباب الطالعي :-

    وهو أول إطلالة تواجه القادم للبيت القديم بعد أن يدخل الحارة أو الحي . وأشهر تلك الحارات في حائل في ذلك الوقت حارة السويفله ولبده وبرزان وسرحه والعليا والزباره وعفنان ومغيضه .

    ( والحاره )[1]


    عبارة عن ممر لايتجاوز عرضه في الغالب أربعة أمتار ويصل طوله إلى مائتين متر ولايأخذ غالباً شكل الإستقامه ويتخلله ممرات صغيره مسدودة وعلى جانب تلك الممرات تقع البيوت القديمة المتراصصة في مبانيها إلى حد أنه ومن شدة التراصص والتداخل بين تلك البيوت تجد أن الغرف السفلية مملوكة لشخص وبعض الغرف العلوية مملوكه لشخص آخر .

    ونعود بالحديث عن الباب الطالعي والذي بمثابة المدخل الرئيسي للبيت القديم وقد عرّف الباب في اللغة
    [2] بأنه المدخل أو الطاق الذي يُدْخل منه وبمعنى مايُغْلق به ذلك المدخل من الخشب وغيره وجمعه أبواب وبيبان كتاج وتيجان ويقال أيضاً أبوبه .

    قال الشاعر : -




    هتاك أخبية ولاج أبوبـة
    يخلط بالبر منه الجدّ والينا




    (2)المرزاب:-


    لم أجد في قاموس اللغة العربية تعريف لكلمة (المرزاب ) وقد تكون كلمة فارسية بدليل التعريف لكلمة المرز في اللغة
    [1]
    وتعني الحباس الذي يحبس الماء فارسي معرب والجمع مروز . ومرزبان في الحديث ؛ أتيت الحيرة فرأيتهم يسجدون لمرزبان لهم . قال هو بضم الزاي أحد مرازبة الفرس وهو الفارس الشجاع المقدم على القوم دون الملك وهو معرّب .
    وفي لهجتنا العامية المرزاب هو قطعة خشبية تصنع من خشب الأثل بطول لايتجاوز المترين ويحفر من خلالها مجرى لنزول مياه الأمطار من على سطوح البيوت القديمة يوضع له فتحة في الحائط الخارجي ويثبت من خلالها على سطح البيت بواسطة خلطة من الطين أو الجص . وأحياناً يصنع المرزاب من الزنك على شكل ما صورة مبرومة منحنية في آخرها تجاه الأرض بانحناء لايتجاوز عشرين سنتمتر وهناك طرق أخرى لتصريف مياه الأمطار من فوق سطوح المنازل القديمة باستخدام


    ( السيالة )

    [2] وهي مجرى يحفر بالحائط الخارجي باتجاه الأرض حيث يخرج المطر من خلال الفتحة بالسطح عبر ذلك المجرى ويطلى عادة بالجص أو الأسمنت العادي كي لا يتسبب نزول المطر وغزارته في تشقق جوانب الحائط الطيني للبيت القديم .


    (3) السويق:-

    يعرّف السويق في اللغة
    [1] بأنه ما يتخذ من الحنطة أو الشعير وجمعه أسوقه ويقال السويق المقل الحتى والسويق النبق الفتي . وقال شيخنا هو دقيق الشعير أو السلت المقلو ويكون من القمح والأكثر جعله من الشعير . وقال أعرابي يصفه هو عدة المسافر وطعام العجلان وبلغة المريض . وفي الحديث ؛ فلم يجد إلا سويقا فلان منه وقال أبو عمرو السويق ( الخمر ) ويقال لها أيضاً سويق الكرم .


    وأنشد سيبويه لزياد الأعجم :ـ




    تكلفني سويق الكـرم جـرم
    وما جرم وما ذاك السويـق

    وما عرفت سويق الكرم حرم
    ولا أغلت به مذْ قام سـوق



    ومثنية السويق ( عقيبة بين الخليص والقديد ) والسواق كزناد الطويل الساق عن أبن عمر وأنشد للحجاج :ـ




    بمخدر من المخاديـر ذكـر
    يهتذ رومي الحديد المستمـر

    عن الظنابيب وأغلال القصر
    هذك سواق الحصاد المحتضر




    ( المحذر ) القاطع (الحصاد ) بقلة . وقال ابن عباس السواق ( طلع النخل إذا خرج وصار شبراً ) وقيل السواق هو ما سوق وصار ساق من النبت .

    والسويق في عاميتنا هو المدخل الرابط بين الباب الطالعي والباب الوسطي والذي هو مدخل النساء إلى داخل البيت غالباً وباب القهوة هو مدخل للرجال إلى مجلسهم . ويأتي السويق على هيئة طريق غالباً مسقوف وبه من أعلى فتحة من خلال السطح مطلة على الباب الطالعي تستخدم عند إجابة صاحب البيت أثناء وجوده بالسطح لمن هو عند الباب الطالعي خاصة في أول الليل عندما يتجه أصحاب البيت لتلك السطوح للنوم بعيدين عن أجواء المكيفات المستحدثة . ويطلق على تلك الفتحة اسم ( الفاج )

    [2]والسويق عادة يكون بطول ثمانية أمتار تقريباً ويصل عرضه إلى اثنين متر ومكسية حوائطه الداخلية بالجص الأبيض ليعطيه جمالاً . ويتخلله باب القهوة وهو مماثل للباب الطالعي من حيث تركيبه عدى أنه يكون مصنوع من خشب أخف من الباب الطالعي وهو من أجمل الأبواب في البيت القديم إذ يزدان بالنقوش الدائرية والمثلثة والزخارف ذات الألوان الحمراء والزرقاء والسوداء والصفراء وهو الباب المخصص لمجلس الرجال وسمي ( باب القهوة ) لأن مجلس الرجال يسمى القهوة .

    كذلك يتخلل السويق ( الباب الوسطي ) وهو الذي يتجه من خلاله الداخل للبيت وعادة يستخدم من قبل النساء وهو مشابه للباب الطالعي من حيث تركيبه ونوعية الخشب المستخدم في صنعه . عدى أن الضبة من النوع الطويل تكون من الداخل وتفتح بواسطة حبل يخرج إلى الجهة المقابلة للباب عن طريق خرم صغير فيهزْ ذلك الحبل حتى تنفتح الضبة وتسمى تلك الهزة باللهجة العامية
    ( بالقرقعه )

    [3] والكلمة العامية الشائعة ( قرقع الباب ) تعني محاولة فتحه من خلال ذلك الحبل وعملية فتح الضبة بواسطة القرقعه تحتاج لإنسان متدرب وماهر إذْ يصعب على صغار السن فتحها . وتتم تلك العملية بمسك الحبل باليد اليسرى وهزّه لأعلى بينما إصبعان من اليد اليمنى تكون ممسكة بلسان الضبة ما بين الحائط والباب وعندما يتم تحريك الحبل لأعلى يدفع اللسان بالإصبعين للخلف حيثما أرتفع قفل الضبة والتي تسمى بأسنان الضبة . وقد مارست بنفسي فتح مثل هذا النوع من الضبة وفي بداية حياتنا وعندما كنا صغاراً يصعب حقيقة إجادة فتحها من قبلنا إلاّ بالممارسة والتكرار . وما أحلى ما نسمع في تلك الأيام من ترديدات لبعض الأناشيد التي تتعلق بالباب والقرقعة .


    (4)الليوان

    تكون مغطاة ويعرف الليوان[1] بالإيوان وهو المكان المتسع من البيت يحيط به ثلاث حيطان [ فارسية ] .

    وفي لهجتنا العامية الليوان هو ذلك المكان الذي عادة ما يكون مفتوح من جهته الأمامية يشبه القبة حيث يحيط به ثلاث حيطان ويأتي في الغالب قبل المجلس الخاص بالرجال [ القهوة ] وهو بمثابة مكان جلوس للرجال في أوقات الصيف ويكون الليوان أحياناً فوق سطح مجلس الرجال في الدور العلوي من البيت القديم وله درج مستقل قرب مجلس الرجال ويشتمل أحياناً على كمار ووجار لإيقاد النار وحيطانه في الغالب بالجص المزخرف ومقدمته المفتوحة تغطى أحياناً بالشبك الناعم لكي لا تتسلل الطيور من خلاله سواءً العصافير أو الحشرات أو الخفاش الذي عادة ما يخلد للنوم في مثل هذه الأماكن فيحصل لها الاتساخ من دمائها .
    --------------------------------------------------------------------------------

    [1] تاج العروس ج6 ص : 388 .

    [2] الفاج : يعرف في كلام العرب بأنه التفريج بين الشيئين كمثل الرجل إذا فاجّ بمعنى باعد إحدى رجليه عن الأخرى ليبول . لسان العرب ج10 ص : 186 .

    وابتعاد السقف عن السقف فيما بينهما سمي بلغتنا العامية فاج وهذا المسمى قريب من الاسم في لغتنا العربية .

    [3] القرقعة : قرقع قرقعة بمعنى أسمع صوتاً جافياً كصوت وقوع الحديد على الحديد أو نحــو ذلــــك [ عامية ] . المنجد. في اللغة والإعلام ص : 624 .

    5)السقف:-

    وتعرف هذه الكلمة باللغة العربية[1] أنها سقف البيت وهي كالسقيف كأمير سمي به لعلوه وطول جداره (وسقوف وسقف ) وقرأ أبو جعفر سقفا من فضة بالفتح والباقون بضمتين .

    وقال الفرّاء سقف إنما هو جمع سقيف وان شئت جعلته جمع الجمع فقلت سقف وسقوف ( وسقفه كمنعه ) يسقفه سقفاً جعل له سقفاً والسماء سقف الأرض قال الله تعالى: { والسقف المرفوع } والسقف يطلق على النعام وأسقف وهي أنثى النعام .

    وقال ابن السكيت ومنه أشتق ( أسقف النصارى ) وهو أعجمي تكلمت به العرب وهو العالم في دينهم ويأتي فوق القسيس ودون المطران .

    والسقيفة هي الجبارة من عيدان المجبر وجمعه سقائف .

    قال الفرزدق :ـ

    وكنت كذي ساق تهيض كسرها إذا انقطعت عنها سيور السقائف

    والسقيفة لوح السفينة يقال سفينة محكمة السقاف أي الألواح قال بشر يصف السفينة :ـ

    معبدة السقائف ذات دسرٍ مضبرة جوانبها رداح

    وهي كل خشبه عريضة كاللواح والسقيفة ( ضلع البعير ) يقال هدم السفر سقائف البعير أي أضلاعه نقله الزمخشري والأزهري وأنشد الصاغاني لطرفة:ـ

    أمرت يداها فتل شزر وأجنحت لها عضداها في سقيف منضد

    والأسقف الرجل الطويل شبه بالسقف في طوله وارتفاعه .

    وفي لهجتنا العامية السقف هو ذلك الغطاء الذي يغطي الغرف ومداخل البيت القديم وهو عبارة عن مجموعة من أخشاب الأثل صفت فوق الحيطان الخاصة بالغرف أو المداخل بمسافة تبعد عن بعضها مقدار ثلاثين سنتمتر تقريباً ومغطاة ( بالعسيب )[2] وهو ورق النخل بعد تجريده من السعف . ثم يوضع السعف فوق العسيب ويغطى بطبقة من الطين . وتحتـوي الأسقف أحيــاناً علــى ( كواسير )[3] وهي عارضتين من خشب الأثل الغليظة الحجم تكون موجودة ما بين أميله القبب أو في وسط المجالس الخاصة بالرجال والتي تسمى القهوة عندما يكون المجلس كبير ليكون الكاسور بمثابة جسر معلّق يصف عليه خشب السقف من الجهتين وغالبا ما يعتمد صاحب البيت القديم على رفع تلك الكواسير على سكان الحي حيث يجتمعون معا لرفعها فوق الحيطان لثقلها وشدّة سمكها .
    --------------------------------------------------------------------------------

    [1] تاج العروس ج6 ص ص : 140ـ141 .

    [2] العسيب : عظم الذنب كالعسيبة أو منبت الشعر ، والجريدة من النخل مستقيمة دقيقة يكشط خوصها أو التي لم ينبت عليه الخوص من السعف يسمى عسيب . قاموس المحيط ص : 106 .

    [3] كواسير : الكسر بمعنى الجزء من العضو ، أو ما تكسر وتثنى على الأرض منها ، والكسرة هي القطعة من الشيء المكسور . القاموس المحيط ص ص : 423 ـ 424 . *

    *والكواسير هي جمع لكا سور وأعتقد أن تسميتها بلهجتنا العامية قد اشتقت من لغتنا العربية لكون الكاسور هو ما انكسر من الأثل على هيئة خشبه غليظة وتعتبر جزء من عضو .


    (6)الحوش

    وتعرف هذه الكلمة باللغة العربية[1] بمعنى الحظيرة. عراقية نقله الصاغاتي ويطلقه أهل مصر على فناء الدار، والحوش أسم قرية والحوش أن يأكل المرء من جوانب الطعام حيى ينهكه ، والحوش بمعنى القرابة والرحم . والحواشه تعني الأمر الذي يكون فيه الإثم والقطيعة ويقول لأتغش الحواشه . وأنشد أحد الشعراء :ـ

    غشيت حواشة وجهلت حقاً وآثرت الغواية غير راضى

    والحائش جماعة النخل لا واحد له قال الأخطل :ـ

    وكأن ظـعن الحي حائش قرية دان جنــاه طيّــب الأثمار

    والمحاش أثاث البيت وأصله الحوش وهو جمع الشيء وضمّه وأنشد النابغة :ـ

    جمّــع محا شك يا يزيد فإنني أعددت يربوعاً لكمْ وتميما

    وفي لهجتنا العامية الحوش هو عبارة عن الفناء الذي يلي الباب الأوسط والذي يتوزّع من خلاله بقية أجزاء البيت والحوش عادة يكون مربع الشكل يصل طول ضلعه أحياناً إلى ثمانية أمتار ويزدان وسطه بنخلة أو شجرة من الترنج وهو المتوفر في تلك الأيام ويستخـدم في أرضيته الحــجر مــن نـوع ( الصفاء )[2] وهي فروش عريضة من الحجر وأحياناً يستعاض عن الحجر بالإسمنت لكون الحوش مكشوف وعرضه لسقوط الأمطار عليه وهذا بالطبع يساعد على عدم تكوّن حفر في أرضيته من جرّا كثرت المشي عليه .
    --------------------------------------------------------------------------------

    [1] تاج العروس ج4 ص: 302 .

    [2] الصفا : وهو ما يسمى أيضاً الصفيح أو الصفائح وهي الحجارة العريضة الرقيقة . المنجد في اللغة والإعلام ص : 427

    7)القبة:-

    فالقبة اسم مفرد لاسم جمع وهي ( القباب )[1] وكلمة القبة بضم القاف هي من البناء معروفة وقال أبن الأثير هي من الخباء بيت صغير مستدير وهو من بيوت العرب وتعني أيضاً ما يرفع للداخل فيه ولا يختص في البناء .

    وفي لهجتنا العامية هي ذلك الجزء المفتوح على الحوش وهي عبارة عن مساحة مسقوفة تأتي أمام الغرف الداخلية يصل عرضها أحياناً إلى ثلاثة أمتار وتشتمل على كواسير توضع على الميلة وهي أعمدة مبرومــة معمـولـة من الجص والحجـر والواحد منها يسمى ( ميل )[2] وعادة يحتوي أحد تلك الميله على مراءه صغيرة تثبت عليه بالجص يستعملها غالباً الرجال ويوجد في حوائط القبب ( أخلّه ) ومفردها خلال سبق تعريفه ويعلّق به وسائل الإضاءة أو بعض الملابس ويوجد في القبب رفوف يوضع بها بعض الأغراض . والقبة تعتبر مكان الجلوس في الصيف للوقاية من حرارة الشمس وتلقي البراد عبر مقدمتها المفتوحة . ومن الظريف أنه في أيام رمضان عندما يكون في فصل الصيف كناّ نخلد للراحة وقت الظهر بتلك القبب فنحضر غطاء شفاف يسمى شر شف ونقوم برشه بالماء ونستعمله كغطاء عند النوم بتلك القبب للحصول على هواء بارد صحي بعيدين عن هواء التكييف المصنّع من ما يسمى بالفريون .



    (8)الماقد

    الموقد باللغة العربية[1] هو موضع النار ، والوقود هو الحطب . قال الله تعالى { أولئك هم وقود النار } . والو قد نفس النار .

    قال الشاعر :ـ

    صحوت وأوقدت للهو ناراً ورد علي الصّبا ماأستعارا

    ومعنى أوقدت للهو يعني تركته وودعته .

    وفي لغتنا العامية ـ الماقد ـ هو ذلك المكان المشابه لدار المسخن من حيث لون الجدران السوداء التي كستها أثار الدخان وهو ما يقصد به حالياً المطبخ والذي يطبخ به جميع الوجبات لأهل البيت ويستخدم في الطبخ عيدان الحطب أو بواسطة ما يسمى ( الطباخة )[2] وهي موقد يشعل بواسطة القاز وهي صغيرة مدورة أو مربعة الشكل ويطبخ عليها الطبخات الخفيفة ويوجد بالمطبخ أدوات الطبخ القديمة منها ( الصاج )[3] وهو مدور الشكل يأتي بعضه على شكل نصف دائرة ليسهل إشعال النار أسفله وكذلك يسهل خلع القرص من فوقه عندما ينضج ويطبخ عليه أيضاً الرغفان والمقشوش والمرقوق وجميعها أكلات قديمة تحضّر من دقيق القمح وقلّما تجد في جيل الأمهات الحاليات من تجيد تحضير مثل تلك الطبخات. وعادة ما يستخدم في رفع القدر أو الصاج للطبخ لوضع النار أسفله أدوات رفع تسمى ( الهوادى)[4] وهي مصنوعة من الطين أو الحجارة مخروطيّة الشكل يصل ارتفاع الواحدة منها عن الأرض عشرين سنتمتراً تقريباً ويوضع ثلاث منها تحت القدر أو الصّاج لرفعه .

    وبالمناسبة فالهوادي تستخدم كعبارة تعجب لدى الأمهات القديمات ( كمن يطلب مثلا من أمه الذهاب مع أحد ما لأي مكان فترد الأم بسخرية وتعجب لعدم الرضا بذهاب أبنها ـ والهوادي ـ والمقصود حسب الظن بأن يحمل الابن معه الهوادي وهي بالطبع غير مستساغه كطلب الابن الأذن بالذهاب غير مستساغ لدى الأم ).

    وكبديل للهوادي يستخدم ما يسمى ( المر كاب )[5] والمصنوع من الحديد وله ثلاث قوائم ويوجد بالماقد ما يسمى ( المركاة )[6] وهي إناء مدور من النحاس يوضع به الماء داخل المطبخ للطبخ أو غسيل الأواني وتأتي فوهتها أوسع من قاعدتها ويصل قطرها متر واحد وهناك أداة شبيهه لها تسمى ( الرواة )[7] وهي التي يحضر بها الماء لوضعه بالمركاة ومن أدوات الطبخ القديمة قدور النحاس وتصنع من النحاس بالذات لتعطي الأكل أثناء طبخه حرارة عالية تسرع في نضجه ومن أجمل وأندر تلك القدور ( قدر الهريسة ) وهو صغير الحجم ضيق الفوهة ليعطي حرارة أعلى للهريس للإسراع في نضجه حيث الهريس يعتبر من أطول المأكولات مدّة في النضج إذ يصل طبخه على ما يزيد على خمس ساعات ومن أدوات الطبخ ( الصنايا )[8] وهي التي يوضع بها الطعام للضيوف وعند الأعياد ولها أحجام مختلفة منها ما يسع الذبيحة ومنها ما يسع الذبيحتين أو أقل من الذبيحة وهي مصنوعة من النحاس عبارة عن صحن محمول على قاعدة مدوّرة يصل ارتفاعها إلى ستين سنتمتراً.ومن أدوات الطبخ بالماقد ( الطّبق )[9] وهو شبيه بالصحن متوسط الحجم مصنوع من العسيب والخوص يستخدم في تنقية الحب من الشوائب كحب الرز أو أتحنطه أو الكمّون عن طريق تقليب الحب فوقه أو رفع الحب بهز الطبق باليدين لأعلى وقبل رجوعه لداخل الطبق تنفخ الشوائب بالفم فتخرج خارج الطبق . ومن الأدوات أيضاً بالمطبخ ( المنخل )[10] وهو أداة لتنقية الحب أيضاً لكن قاعدته من الشبك الناعم ينزل من خلالها جميع الشوائب بالحب . ويوجد بالماقد ( الخاشوقة )[11] وهي عبارة عن ملعقة مصنوعة من الخشب ذات حجم كبير تستخدم لتحريك الطعام أثناء طبخه أو لتذوّقه ، وهنـــالك أداة أخرى مشــابهة للخاشوقة وتؤدي نفس الغرض تسمى ( الكفكير ) لكنه مصنوع من المعدن وقاعدته بها ثقوب لنزول المرق من خلالها عند تحريك الطعام ويوجد بالماقد ما يسمى ( الميخف ) وهو عبارة عن قطعة خشبية مدوّرة محضّرة من جذوع النخيل بسمك الجذع وبطول واحد متر بها حفرة بالوسط يوضع بها حب الحنطة لهرسه بواسطة عصا مبرومة بسمك اليد تسمى عصا الميخف وعادة ما تتعاون امرأتين بعصائين يتعاقبن الدق بالميخف بشكل منضّم ويرددن أزاعيج غنائية من أبيات شعبية . ويطحن في الميخف بعض البهارات كالكموّن والصرار وغيره . ( والملقاط ) من أدوات تحريك النار داخل الماقد .

    وما أجمل تلك الأيام عندما يهم أصحاب البيت القديم لإصلاح أرضية الماقد بوضع الطين على أرضيّته ورصه قبل نشوفه (بالمطبابه) وهي عبارة عن قطعة من الحجر مدوّرة يتناوب أصحاب البيت في استخدامها بضرب الطين بها ليشتدّ تماسكه وتبل بالماء بين فترة وأخرى لكي لا يعلق الطين بها والماقد من أكثر الأماكن التي تحتاج صيانة أرضيته بالذات لكثرة الحركة فيه وتعرّضه للمياه .
    --------------------------------------------------------------------------------

    [1] لسان العرب ج 15 ص ص : 362ـ363 .

    [2] الطبّاخة : هي عصارة الشيء بعد طبخه أو ما فار من رغوة القدر بعد طبخه . لسان العرب ج 8 ص : 116 .

    وهنا نستنتج أن مسمى الطبّاخة في لهجتنا العامية مأخوذ من الطبخ وهي التي تجعل المطبوخ عليها ذو رغوة أو عصارة .

    [3] الصّاج : صجّ صجاً بمعنى ضرب حديد على حديد فصوّتا . والصجج والصجيج صوت وقع الحديد على الحديد . المنجد في اللغة والإعلام ص : 416 .

    وهنا نستنتج أن الصّاج مأخوذ لفظه في لغتنا العامية من الصج أو الصجيج لكونه مصنوع من الحديد ويحدث صوت عند الطبخ عليه من جرّا ضرب الحديد على الحديد عند استخدام اليد الحديدية المخصصة له والتي يخلع بواسطتها ومن فوق الصّاج الرغيف عند استوائه ويستعاض عن تلك اليد بسكين حديدية لخلع الرغيف عقب استوائه .

    [4] لم أستدل على تعريف لغوي لتلك الكلمة

    [5] المر كاب : يقال ركّبه تركيباً : وضع بعضه على بعض فتركّب وتراكبْ ، والرّكيب : المركّب في الشيء كالفص ومن يركب مع آخر . القاموس المحيط ص : 85 .

    ومن هنا نستنتج أن كلمة المر كاب في لغتنا العامية مشتقة من التركيب وضع الشيء على بعضه كوضع القدر على حامله وهو ما سمي بالمر كاب .

    [6] لم أستدل في قواميس اللغة على مسمى عربي لهذه التسمية .

    [7] لم أستدل في قواميس اللغة على معنى لهذه التسمية .

    [8] الصنايا : هي جمع صينيّة ، ومعنى الصّاني هو اللازم للخدمة والنّاصي . لسان العرب ج 7 ص : 425 .

    وأعتقد أن الصينيّة مشتقة من الصّاني وهي أداة من أدواته غالباً تختص بتقديم خدمة الشاي أو القهوة

    [9] الطّبق : هو غطاء كل شيء والطّباق سميت بذلك لمطابقة بعضها على بعض أي بعضها فوق بعض أو بعضها مطبّق على بعض . لسان العرب ج 7 ص : 120 .

    والطّبق بالعامية هو ما طبق بعضه على بعض لكونه مصنوع من العسيب على شكل دوائر مرصوصة مربوطة بسعف من ورق النخل على هيئة صحن عميق وأعتقد أن تسميته تلك مشتقة من لغتنا العربية لوجود التشابه بالصفة .

    [10] المنخل : هو ما ينخل به . القاموس المحيط ص : 956 .



    (9)المغسل أو المغيسل:-

    في اللغة العربية[1] يعرّف المغاسل والمغتسل بأنها جمع الموضع الذي يغتسل فيه وتصغيره مغيسل والجميع المغاسل أو المغاسيل .

    قال الله تعالى : { هذا مغتسل بارد وشراب ‎} صدق الله العظيم .

    والغسل بالضم الماء القليل الذي يغتسل به .

    وفي لهجتنا العامية المغسل أو المغيسل يعنى مكان الغسيل ويكون موقعه في الغالب قريب من العشه ويصل طوله إلى مترين وعرضه قد يقل عن ذلك وتكْسى أرضيته ( بالصفا ) وهو حجارة عريضة بسمك خمسة سنتمترات تؤخذ من أسفل الأرض الجبلية في الغالب وذلك لحماية أرضيته من مياه الغسيل وبعد ظهور الأسمنت تم الاستغناء عن الصفا بالإسمنت وعادة يكون بابه مغطى بالقماش الغليظ أو يكون له باب من الخشب محكم الفتحات ويوجد داخل المغيسل (الحنفية ) وهي وعاء الماء مصنوعة من الزنك مستديرة الشكل طويلة وبأسفلها صنبور صغير يخرج الماء من خلاله عند فتحه ويوضع أسفل الحنفية طبّاخة في ليالي الشتاء لكي يكون الماء ساخناً في الصباح والبديل لذلك قديماً يستخدم ( السموّر ) وهو شبيه بالحنفية لكنّه مصنوع من النحاس ومجهّز في أسفله مكان للفحم يعلوه ماسورة تمر من وسطه لتمرير الدخان من أعلاه عند إشعال الفحم أسفله ويعتبر تشغيله أكثر كلفة من استخدام الطباخة لما يتطلّبه من كثرة في استخدام الفحم وتجديد أشعا له اثنا الليل.


    (10)الخان

    وكلمة الخان تعني في اللغة العربية[1] الحانوت أو صاحب الحانوت وهي كلمة فارسية معرّبة كمثل ( خان التجار )
    وتأتي أيضاً بمعنى[2] السلطان عند الأتراك وجمعها خانات وهي الحانوت محل نزول المسافرين ويسمى الفندق فارسية .
    وفي لهجتنا العاميّة الخان هو ذلك المكان الذي يستخدم للاستحمام أو للاستنجاد بالأخص. وعادة يكون على شكل حوش صغير مسقوف نصفه وأسفل السقف به فتحة للاستنجاد تكون أعلى حفرة تسمى الزرّابة أو أعلى بئر ناضب من الماء . وحوش الخان يستخدم من قبل الأطفال خوفاً من سقوطهم بالزرّابه أو البئر . وعندما يرغب أحد الدخول للخان ينادي عن وجود أحد لعدم وجود أبواب على تلك الأماكن وذلك من باب الأدب .

    (11)القصير

    القصر من البناء معروف[1] وقال اللحياني هو المنزل . وقيل كل بيت من حجر (قرشيّة ) سمي بذلك لأنه تقصر فيه الحرم أي تحتبس وجمعه قصور قال الله تعالى : { ويجعل لك قصورا } والمقصود الدار الواسعة المحصّنة وقيل هي أصغر من الدّار وتأتي بمعنى مقام الإمام وقصارة الدار ، مقصورة منها لا يدخلها غير صاحب الدار .

    وفي لهجتنا العاميّة القصير هو ذلك المكان الواقع غالباً أسفل الدرج وله باب صغير وهو أصغر من الدار يستخدم في تجهيز اللبن حيث يتم مخضه بواسطــة ( الصميل ) وهو عبارة عن جلد من جلود الأغنام يعمل مماثل للقربه يوضع بداخله اللبن الرّائب فينفخ بالفم ويربط وبداخله الهواء ويحرّك للأمام والخلف بعد تعليقه بحبل في سقف القصير وحتى يتكوّن اللبن وينشأ منه الزبد والذي يوكل عادة مع التمر أو يجمع ويصنع منه السمن الطبيعي أو ما يسمى بالعامية السمن البرّي بعد قشدة بالطحين وقلما تجد من تبدع في صنع القشدة في تلك الأيام لأنها تحتاج لمهارة وما أجمل تلك الأيام عندما نتهافت أمام باب القصير حيث نصفّ على هيئة طابور لنأخذ من أمهاتنا نصيبنا من اللبن بواسطة طياس صغيرة بعد تناول وجبة الغداء حيث يوزّع من قبل من قامت بإعداد اللبن في ذلك اليوم لكون العمل في البيت القديم يقوم على مبدأ التعاون بين النساء فيه سواءً الأمهات أو زوجات الأبناء فتارة تقوم واحدة بالطبخ وأخرى تعدْ اللبن والثالثة تعدْ الشاي والقهوة ثم تستبدل الأعمال بينهن إماّ بالشهر أو الأسبوع تعاون يسوده روح المحبة والإخاء بينهن بعيدات عن الغيرة والحسد وتجد المرأة في البيت القديم من جرّا هذا التعاون تجيد كل فنون الطبخ القديم اللذيذ في طعمه وإعداده .




  5. #5




    قالوا عن حائل وأهلها

    ( ذات نخيل وأشجار ، وعيون وآبار ، وطيور وأزهار ، وبساتين واسعة وثمار ، وكأنها روضة من رياض الجنان فيها من كل فاكهة زوجان ، وأهلها عرب كرام شمل كرمهم الخاص والعام .. لم تلق فيهم غير شجاع عظيم وجواد كريم).

    الرحالة الفارسي عباس الموسي زار حائل عام 1131 هـ ـ 1719 م.

    ( دهشت لرؤيتي الصغار الذين تتراوح أعمارهم بين ثلاث واثنتي عشرة سنة يرافقون المسنين ، ويسمح لهم بالحديث المتبادل معهم ، ويستشارون أحياناً في مواضيع تفوق مستواهم ، ويعيشون مع أهلهم في مودة ومحبة .. ولم أر في العالم كله أولاداً أكثر تعقلاً وأحسن خلقاً وأكثر طاعة لآبائهم مثل أبناء العرب في حائل ).

    الرحالة الفنلندي جورج أوغست فالين زار حائل عام 1845م وعام 1848م.

    ( إنني أحمل انطباعاً عميقاً عن جمالها ومفاتنها في كل شيء .. فن المعمار.. شوارعها النظيفة عديمة الضوضاء وقد يكون غريباً إن قلت عديمة الغبار أيضاً حقول الذرة الخضراء وهي تشع كاللؤلؤ من بين الحيطان).

    الرحالة الإنجليزية جرترود بل زارت حائل عام 1914م ـ 1332هـ.

    وقال عنها الدكتور/ غازي القصيبي في قصيدته (يا حائل المجد):





    لثمت جبهتـك السمـراء أعرفهـا
    للكبـر منطقـاً للعـز منعـرجـا
    سرحت عيني في وجـه ملامحـه
    السحر فيها وحلو الهيبـة امتزجـا
    ما زلت تبتكريـن المجـد ملحمـة
    إن شاعر هزجا أو فـارس لهجـا
    ما زال حاتم يقري الضيف ما تركت
    نيران حاتم في ليل الضيوف دجـا
    سيف البطولات لم يصدأ ولا تعبـت
    أكفَّ من علموه الضرب والوهجـا
    يا حائل المجد مجدي أن أكون هنا
    أنيخ ركبيَ في سلمى الرؤى و أجا
    هديتي بضع أبيات ولـو سمحـت
    لنا الأماني لأهدينـا لـك المهجـا




    حائل منطقة عريقة في تاريخها ، أصيلة في تراثها ، نامية زاهرة في حاضرها ، وهي في السنام من حواضر الجزيرة ، وفي الهامة من نجد. حباها الله سبحانه وتعالى بسطة في الأرض ، وسعة في الأنحاء ، وتنوعاً في التضاريس ، فضمّت السهل والجبل وكثبان الرمل ، فمن انبساط في السهل إلى شموخ في الجبل ، ومن خضرة يانعة إلى صفرة ذهبية ، ومن مياه رقراقة عذبة إلى غدران متكاثرة صافية ، ومن عراقة في الجذور إلى حضارة ضاربة في أعماق الزمن ، ومن مجد مؤثل كللته الجيوش الإسلامية الفاتحة المتجهة من طيبة الطيبة إلى بلاد ما بين النهرين وحتى حاضر متطور زاهر في عهد خادم الحرمين الشريفين ، يعبرها ضيوف الرحمن من مشرق الأرض. ما زالت تحتضن أطرافها الشرقية معالم من درب زبيدة. وإذا ما تجاوزنا عهد الإسلام الزاهر موغلين في البحث عن الأصول والجذور فإننا مع عاد وثمود على صعيد من تاريخ مديد انقضت أيامه وتصرمت أزمانه.

    ولها في التراث الأسطوري الذي يتصل بالتاريخ في أكثر من سبب سهم وافر ، فجبال أجا وسلمى فتيان نسبة لفتى وفتاة من العماليق عاشقان متيمان هربا إلى أرض الجبلين ولكن القوم أمسكوا بتلابيبهما فصلبوهما على جبلي أجا وسلمى اللذين سميا باسميهما. وليس هذان الاسمان بدعاً بين أسماء أخرى كفدك وفيد وسميراء وزرود وجبّة والملحية والشويمس وغيرها ، فكل قصة تنضّم إلى ذلك التراث الميثيولوجي الذي تحتفظ به الأمم المتحضرة عادة. وتشير النقوش والرسومات الأثرية التي تم اكتشافها حتى الآن في واجهات الجبال والمواقع الصخرية المختلفة من حائل في ( ياطب وجبّة وجانّين والقاعد وغيرها ) إلى أن أقواماً غابرة من العرب البائدة كعاد وثمود كانت تقطن منطقة حائل ، ويرجع تاريخ بعض هذه النقوش والرموز الأثرية خاصة إلى سبعة آلاف سنة . وقد عاش في منطقة حائل رجال ظلوا في ذاكرة التاريخ مثل حاتم الطائي وعدي بن حاتم وأخته سفانة ( رضي الله عنهما ) . وقبر حاتم يعتبر معلماً مهماً في قرية توارن على بعد ( 55 كم ) شمال غرب مدينة حائل . كما عاش في حائل وقضى في ربوعها عنترة بن شداد الذي قال :





    يا عبلة سلي الجبلين عنا
    أبدنا جمعهم يوم أتونـا
    وما لاقت بنو الأعجام منا
    تموج بها إنسـاً وجنـا




    حائل المكان .... والإنسـان

    وقبر عنترة ببلدة النّعي في ـ قول جمع من الكتاب ـ عند سفح جبل سلمى على بعد 60 كم شرق مدينة حائل . وقضى أمرؤ القيس شطراً من حياته في حائل.

    وتزيد الأماكن الأثرية في حائل على 65 موقعاً أثرياً حتى الآن ، وربما تكشف الحفريات مستقبلاً عن أعداد أخرى من المواقع ، وتنقسم الآثار في المنطقة إلى عدة أقسام :

    الأول : على هيئة نقوش وكتابات ورسوم على صفحات الجبال والصخور منذ ما قبل التاريخ.

    الثاني : معالم أثرية شاخصة للعيان على هيئة أطلال وبقايا مباني ومعالم حضارية .

    الثالث: مدافن وأماكن بلدان قديمة لم تستكشف على نحو كامل بعد.

    والآثار في حائل إمّا تاريخية قديمة أو إسلامية تتركز على طريق الحج الكوفي القديم .

    ومن أشهر النقوش ، والكتابات القديمة ما يوجد على جبل أم سنمان المشرف على مدينة جبّة، وجبل غوطا إلى الشرق عن جبّة 103 كم ، وجبل جانّين ، وجبل صبحى شرق حائل على بعد 40 كم ، وجبل المليحية ، وجبل الحميمة ، والشويمس وضرغط ومدينة الحائط وبلدة الحويّط إلى الجنوب الغربي عن مدينة حائل 280 كم ، وموقع الجويعيدية قرب مدينة الروضة 85 كم جنوبي مدينة حائل وغيرها كثير . أما الآثار الإسلامية فتقع في الطريق المسمى بطريق الحج الكوفي كما سبق بدءاً من الحزيمية شمالاً حتى البعايث جنوباً مروراً بالأجفر وفيد وسميراء والمخروقة ، وتتمثل في بقايا البرك والجسور والآثار التي يعود تاريخها إلى القرن الثاني الهجري . وموضع الهدم المسمى ( الهدايم ) الواقعة إلى الشرق بميل نحو الشمال عن مدينة السليمي ، وموقع سدوما إلى الشمال الشرقي من مدينة الروضة جنوب حائل ، وموقع مدينة الحائط جنوب غرب مدينة حائل ، وموقع مدينة الشملي . أما المدافن فيمثلها مدافن جبل ركان جنوب حائل على بعد 30 كم ، وغيرها ذلك مما يطول الحديث عنه .

    قلعة إعيرف : تقع هذه القلعة في أعلى قمّة جبل صغير يتوسط المدينة ، وهي قلعة متوسطة الحجم مشيدة بالطين ( اللُّبن ) ، مساحتها حوالي 11.40 متر مربع . بنيت خلال فترة حكم آل علي ، وكانت عبارة عن أساسات من الحجر يتخللها فتحات للمراقبة ، وقد توالت عليها الإصلاحات والإضافات في العهد السعودي الزاهر حيث رممت لتكون من أهم معالم المدينة .

    قصر القشلة : يقع في وسط مدينة حائل ، وهو عبارة عن مبنى ضخم جداً يتكون من دورين شيّد بالطين ( اللُّبن ) في عهد الأمير عبد العزيز بن مساعد ( يرحمه الله ) ، وذلك في بداية الستينيات من القرن الهجري الرابع عشر . كان يستخدم في ذلك الوقت ثكنة عسكرية . أما الآن فإنه يعتبر من المعالم المهمة حيث تم ترميمه وأقيم بداخله المتحف الإقليمي للمنطقة لفترة مؤقتة ثم نقل فيما بعد .

    مدينة جبّة : تقع جبّة وسط النفوذ الكبير ( عالج قديماً ) ، وأهم ما يميز هذا الموقع تلك النقوش والكتابات ذات الطابع الفريد التي تنتشر على جبل أم سنمان الضخم ، وفي المناطق المحيطة فوق جبل غوطا التي يمكن إرجاعها إلى ثلاث فترات مختلفة ، أولها ما يعرف بنمط جبّة المبكر حيث رسوم الأبقار ذات القرون الطويلة والقصيرة المصاحبة لأعداد من المجسمات من نمط العصي أو الأشكال الآدمية المكتملة التي تحمل بعضها أقواساً وحبالاً وسهاماً ونصالاً ، ويمكن إرجاعها إلى سبعة آلاف سنة . ثانيها ما يعرف بالفترة الثمودية فيما بين 1500 و 2500 سنة والتي تتميز برسوم الجمال والوعول والماعز والغزال والبشر بالإضافة إلى الكتابات الثمودية المنتشرة على الجبال الصغيرة المحيطة بجبل أم سنمان ، أما ثالث هذه الفترات فهو ما يعرف بالفترة العربية حيث ظهرت رسوم للآدميين بأنماط العصا والوعل والخيل والأشخاص راكبي الجمال وهي تشبه إلى حد كبير الفترة الثمودية السابقة لها.





    المواقع الأثرية

    ومن المناطق الأثرية تلك التي أشرنا إليها من قبل جانّين والحائط وسميراء والحويّط وفيد وكلها مشهورة بالنقوش والكتابات والأطلال ، وكذلك غمرة التي تحتوي على أربعة مواقع أثرية متباعدة تضم مجموعة من البرك الدائرية والمستطيلة والمربعة وأحواض المياه والآبار والمباني والقصور ، وموقع توارن الذي يضم بالإضافة إلى قبر حاتم الطائي قصرين أحدهما يقع في مدخل الوادي والثاني يقع في وسط القرية مجاوراً لمقبرة إسلامية ، وموقع قفار على بعد 9 كم جنوب مدينة حائل ، وهو عبارة عن أطلا ل بنايات متفاوتة الأحجام والأشكال وآبار مردومة كانت تحيط بها أسوار ضخمة تشبه أسوار المدن الحصينة الدفاعية . حيث يتكون السور من ثلاثة جدران متلاصقة مع بعضها ، وتعود قرية قفار إلى العصور الإسلامية المتأخرة .

    ومن المواقع جبل حبشي والقاعد ووطايف وركان والشملي وحريد والجفالية ووسيط ... وغيرها كثير.

    ومنطقة حائل معروفة ومشهود لها بالجمال من قبل جُلّ من زارها من الرحالة والضيوف وقد أثبتوا ذلك في كتاباتهم ومؤلفاتهم ومذكراتهم ، ويحدها من الشمال والشمال الغربي والشمال الشرقي منطقة الجوف ومنطقة الحدود الشمالية ، ومن الجنوب والجنوب الغربي منطقة المدينة المنورة ، ومن الشرق والجنوب الشرقي منطقة القصيم ومن الغرب منطقة المدينة المنورة ومنطقة تبوك ، ومن أشهر المعالم الجغرافية فيها سلسلة جبال ( أجا ) الجرانيتية حيث تمتد بطول 70 كيلو متر وعرض يتراوح بين 25ـ 35 كيلومتر ، وتحتضن هذه السلسلة من الجبال بعض القرى الصغيرة وبعض السدود المائية مثل السلف ، البار والرظفين وغيرها من السدود ويبلغ ارتفاع أعلى قمة في هذه السلسلة الجبلية 1500 متراً . تقع مدينة حائل في سفح أجا الشرقي ، وكانت تعرف قديماً باسم القرية أما حائل فكان يطلق على الوادي الذي يمر بها الآن ويعرف باسم وادي الأديرع .

    وكانت مساحة المنطقة 350000 كيلومتر مربع ثم تقلصت تدريجياً بفعل التقسيمات الإدارية المتتالية إلى أن وصلت إلى 118232 كم2 ، أي حوالي 6% من إجمالي المساحة الكلية للمملكة العربية السعودية . وتمتد حائل مسترخية فوق أطراف الدرع العربي من جهة الشمال. تنقسم طبيعة أرض حائل السطحية إلى أربعة أقسام : سهول ، كثبان رملية ، سلاسل جبلية وحرّة صخرية . تغطي الكثبان الرملية حوالي 34% من مساحة منطقة حائل الإجمالية حيث تترامى صحراء النفوذ الكبرى التي تلي صحراء الربع الخالي في اتساعها . وعرفت قديماً بصحراء ( عالج ) نسبة إلى إحدى العشائر القبلية المعروفة آنذاك . وتمثّل المنطقة الجبلية حوالي 10% من إجمالي مساحة المنطقة ، وفي الجنوب والجنوب الغربي من حائل تقع حرة خيبر ، وهي منطقة صخرية قديمة مكونة من حمم بركانية خامدة يعود تاريخها إلى ملايين السنين .. وتضم حائل مناطق جبلية غنية بالحديد والماغنسيوم وبعض المعادن الأخرى .. وفي بقاعها الرملية مادة السيليكون وهو ما يعرف بالرمل الزجاجي ، والمنطقة غنية بهذه الخامات وبكميات اقتصادية إضافة إلى بعض المعادن الأخرى مثل الزنك والتنجستون .

    تقع منطقة حائل بين خطي الطول 30ـ 41 وخطي العرض 33ـ 37 على ارتفاع يتراوح ما بين 600م إلى 1500م عن سطح البحر . درجات الحرارة تتراوح بين 40 درجة مئوية في الصيف وتصل إلى صفر مئوي في فصل الشتاء .

    ويقدر عدد سكان منطقة حائل حسب آخر تقدير رسمي عام 1421 هـ بأكثر من 650 ألف نسمة أي بمعدل ( 5 لكل كيلومتر مربع ) وسكان حائل متوائمون متآلفون ومتآخون ويتسمون بالكرم والنجدة ومساعدة المحتاج وإغاثة الملهوف ورعاية حق الجار واحترام الكبار ، ويقطن أغلب سكان حائل في المدن والقرى والهجر المنتشرة في كل أرجاء المنطقة وأكبرها مدينة حائل التي يقطنها نصف عدد السكان تقريباً.


    الله يسلم يد من عمل هالبحث عن أغلى الديار

    منقول




  6. #6
    ][ خطــوة أقــداري ][

    مراقبة المضايف المتخصصة
    الصورة الرمزية هنـ alqadi ــد


    تاريخ التسجيل
    03 2006
    الدولة
    الاقامة:
    الجنسية:
    saudi arabia
    الجنس:
    انثى
    المشاركات
    9,823
    Thanks
    873
    شُكِر 609 في 217مشاركة

    معرض الأوسمه



    يعطيك العافيه ع الموضوع اللي أعتبره موسوعه هامه ..



    كفيت وفيت لا هنت



    يارب توفيقك

  7. #7
    مشرف المضايف الإسلامية الصورة الرمزية الشيخ/عبدالله الواكد


    تاريخ التسجيل
    09 2001
    الدولة
    حائل
    العمر
    53
    الاقامة:
    حائل
    الجنسية:
    سعودي
    الجنس:
    ذكر
    المشاركات
    1,440
    Thanks
    0
    شُكِر 73 في 34مشاركة

    معرض الأوسمه



    الأخ الفاضل غفيلي الحجاز

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    حفظك الله وأحسنت على هذه المعلومات القيمة
    والتي هي بمثابة موسوعة مختصرة عن منطقة ( حائل التأريخ والعراقة والشيم والكرم )
    وقرأت شيئا منها على عجل ولي عودة بإذن الله

    شاكرا لك جهدك الطيب المبارك





  8. #8
    -


    تاريخ التسجيل
    06 2005
    الجنسية:
    عربية
    الجنس:
    انثى
    المشاركات
    35,016
    مقالات المدونة
    78
    Thanks
    2
    شُكِر 7 في 7مشاركة

    معرض الأوسمه



    عرض اكثر من رائع

    ومعلومات قيمة وثمينة

    جاءت بتسلسل يسهل على القارئ عملية القراءة و الفهم

    جهد كبير قد ظهر من خلال السرد و الترتيب

    فجزيل الشكر لك اخي الفاضل

    و الف يعطيك العافية



    هكذا هم الغرباء يأتون ويرحلون بـصمت ..!

  9. #9


    الأخ الفاضل / الحـ غفيلي ـجاز

    الله يعطيك العافيه علي المعلومات القيمه والمفيده عن حائل العز واشموخ.

    تحياتي



    مقاس التوقيع 500 بيكسل عرض وطول200 كحد اقصى وكذلك حجم التوقيع لا يتجاوز50ك ب نرجوا من الجميع التقيد بذلك من اجل تصفح افضل

  10. #10


    هنـــد القاضـــي


    روعة الكلمات من روعة حضورك
    تمنياتي لكِ بالتوفيق الدائم ,,




+ الرد على الموضوع
صفحة 1 من 3 1 2 3 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 4 (0 من الأعضاء و 4 زائر)

     

المواضيع المتشابهه

  1. حجليتك.. وانتي حاجة .. بالشدة ع الألف
    بواسطة صعوة فسفورية في المنتدى مضيف فلّة الحجاج
    مشاركات: 12
    آخر مشاركة: 08-09-2008, 04:43
  2. الفرق بين الألف والهمزة؟؟
    بواسطة الرعب في المنتدى مضيف الأدب العربي الفصيح
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 14-09-2005, 09:22
  3. @تعلمي وضع المكياج من الالف الى الياء بالصور المتحركة
    بواسطة مجد في المنتدى كـــلام نواعــــم
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 29-08-2004, 14:34
  4. تركيب منتدى Vb من الالف الى الياء
    بواسطة NaJeM@7AiL في المنتدى مضيف الكمبيوتر والانترنت
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 30-10-2002, 14:31
  5. كلام الناس من الألف إلى الياء
    بواسطة وميض في المنتدى مضيف آدم وحواء
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 13-06-2002, 02:17

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
بريد وماسنجر شبكة شمر w.......@shammar.net
جميع ما يطرح بالمضايف يعبر عن وجهة نظر صاحبه وعلى مسؤوليته ولا يعبر بالضرورة عن رأي رسمي لإدارة شبكة شمر أو مضايفها
تحذير : استنادا لنظام مكافحة الجرائم المعلوماتية بالمملكة العربية السعودية, يجرم كل من يحاول العبث بأي طريقة كانت في هذا الموقع أو محتوياته