نبض لؤلؤة

•°ღ°• ضوء... وظلام... •°ღ°•

تقييم هذا المقال
نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
*

*

دائما نعتقد ان الضوء هو السبيل للرؤية بوضوح ..

وخاصة بعد البقاء طويلا فى غيابات ظلام يجوب النفس نتيجة التوحد بها ..والاعتقال بين اسوارها

وكالفراش ...نتوق دائما لذلك الضوء لنرى بصورة افضل لكل ما يدور من حولنا وابتعدنا عنه واحاطت به تلك الهلات الضوئية التى كثيرا ما شدهتنا واندفعنا بقوة نحوها

ولكن للعابر للحظات يعتقد ذلك وان تفكرت لاصطدمت بذلك النور لدرجة انك لن ترى شيئا
وبعد ان تعتاد الضوء رويدا رويدا تبدأ الرؤية بالوضوح وترى كل من هاله النور .. عاديون
وترى ما اختبا تحت جنح النور...

هكذا الانسان مبهور مشدوه لكل ما هو مضئ ومتلألئ اعتقادا منه انه الاجمل والاصح والاقوى والاعظم


قاصرين التفكير هم من يظنون ذلك .. هؤلاء الذين لا يرون الا موضع اقدامهم ولا يستطيعون الرؤية ابعد من ذلك


كمن تطلب اليه النظر الى صورة ما وان يحدد لك تفاصيلها فيمعن النظر ويدقق ويقترب ويكتشف انه لا يرى الا تفصيلة او اثنين
مع انه لو ابتعد قليلا واعتاد النظر بصورة اوسع لوقف على كل معالم الصورة وعرف كل التفاصيل


الحياة.. والناس... ملئ بتلك الصور وذلك الضوء وتلك التفاصيل معتقدين انهم بعيدا عن الظلام


*
*

فياأيها المار من هنا

قف بين الضوء والظلام ترى بصورة اكمل


/
/

لكم ارق تحياااتى

*
*


نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

أرسل "•°ღ°• ضوء... وظلام... •°ღ°•" إلى Facebook أرسل "•°ღ°• ضوء... وظلام... •°ღ°•" إلى Google أرسل "•°ღ°• ضوء... وظلام... •°ღ°•" إلى StumbleUpon أرسل "•°ღ°• ضوء... وظلام... •°ღ°•" إلى del.icio.us أرسل "•°ღ°• ضوء... وظلام... •°ღ°•" إلى Digg

الكلمات الدلالية (Tags): حقيقة و وهم , ضوء وظلام إضافة/ تعديل الكلمات الدلالية
التصانيف
مدونة ادبية

التعليقات