المشرف العام

صدق من قال: حياة أصعب

تقييم هذا المقال
/
يقول الشاعر :" من يضحك بالثرمان يضحك بلاسن "

كثير ما يعرض عليّ زملائي مشاكلهم مع شركة الاتصالات ، وينتظرون منّي تفاعل !! فأقابلهم بابتسامه نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي . وهذا يثير بعضا من حفيظتهم المرتبطة باستنزاف محفظتهم. ولا يسألوني عن سبب الابتسامة بل جوابهم لي يكون انفعالي .. بقولهم " أحر ما عندنا ابرد ما عندك " نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي .
بينما الابتسامة كانت حول حدّة انفعالهم ، وأرى أنه من المضحك أن ينفعل أحدا بهذا الشكل في ظل التطوّر الكبير في خدمة الاتصالات وأن كل شيء أصبح بلمسة " زر " انتهى دور المعاريض والملفات الخضر والطوابير .. الخ بل أن حتى الفواتير أصبحت إلكترونية.
ودارت عجلة الزمن ، ومسّني ما مسّهم من ضرّ نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
كتمت الأمر عنهم وأصبحت استخدم جميع الوسائل المتاحة لي في الشكوى ولكن بعد مضي نصف عام، علِمت أن هناك خلل في تعاملهم مع "الزبون" ، وأن ما أصاب زملائي من غضب كان مبرر وأنني كنت مخطئ في تلك الابتسامة نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
ابتعدت عن الوسائل الحديثة وذهبت لهم بشحمي ولحمي .. وساعد من حدّة انفعالي . . اعتذار مديرهم وإقراره بالخطأ وأنه " مصيره يِتْصَلّح " . قلت: بعد معاناة نصف عام لن ارضي بأنصاف الحلول، وبدأ يبتسم - حينها تذكرت ابتسامتي أول العام - استفدت من تجربتي في الابتسامة أن أرد عليه الابتسامة.. بابتسامه أخرى واطلب منه تدوين الشكوى خطيا << يعني الرصاصة اللي ما تصيب تدوش نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
قال : لا يتم تدوين الشكاوي خطية وكل شيء موجود بالشاشة ، وان عليّ الانتظار تحت رحمة نظامهم متى ما " صحصح وفك التعليقه اللي معلقها على أحد فواتيري " راح تنتهي المشكلة ، قلت : وغيرها ، قال : "كان تبي شاهي منعنع اخلي – كومار- يجيبه لك ولا تطلع إلا وخاطرك طيب من شاهينا".
عدت إليه-المدير- يوم أمس قبل أن انشر هذه الفضفضة عملاً بشعرة معاوية ، ومخافة أنني تسرّعت بالحكم عليهم ، لو استقبلت من أمري ما استدبرت ما ذهبتُ إليه مرةً أخرى ، "جحدني " وقال لي غريبة متأكد انك زرتني فالجهاز ما يذكر لي شيئا عن زيارتك لي ؟!
قلت: هذا بلا أبو يا عقاب، قلنا نبي شيء مكتوب نعتمد عليه. قاطع المحادثة رجل مسنّ واقف خلفي مستندا على عكّاز ..قال لي : يا ولدي " ما أردى من المربوط إلاّ المنفلت " رح يم تسوية النزاعات ولا تجيهم يدينك فاضيه ملف علاقي اخضر ومعروض حجازي واسرد عليهم سالفتك ، ولا تطلع منهم إلا ماسحين كل المبالغ . وخلك من بيّاع الحكي.
قلت له : و هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات ، قال : سِهْلَه 200 دونم ما عندك أحد " عاد تروني مجربهم بس حبيت أتأكد " .
/
[ لم أذهب إلى قسم التصفيات ، بسبب عدم عثوري على ورق حجازي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي ]
/

فأصبحت الآن أعير شكاوى أصحابي الانفعال اللازم ، وآخر انفعالاتهم شكواهم من عدم دقّة نظام الفواتير وتفاعلا معهم وددت إحصاء فواتيري فوجدت أن لي أربعة خطوط لاسلكية ومثلها سلكية ، ويلزمني اقضي 29يوما أحصيها واليوم الباقي لاستلام نسخة جديدة ، فوضعت حلا لي ولهم بان استقدم محاسب من الخارج وتخصصه "إحصاء فواتير " .
.
.

أمر محزن للغاية ونحن في هذا العصر الذي يتم به حفظ حقوق كافة خلق الله على اختلاف أجناسهم، لا نجد آلية واضحة من خلالها يتم حفظ حقوقنا في أموالنا !!

أرسل "صدق من قال: حياة أصعب" إلى Facebook أرسل "صدق من قال: حياة أصعب" إلى Google أرسل "صدق من قال: حياة أصعب" إلى StumbleUpon أرسل "صدق من قال: حياة أصعب" إلى del.icio.us أرسل "صدق من قال: حياة أصعب" إلى Digg

الكلمات الدلالية (Tags): لا يوجد إضافة/ تعديل الكلمات الدلالية
التصانيف
قضايا اجتماعيه

التعليقات

  1. لوليتا -
    الصورة الرمزية لوليتا
    *
    *

    ما يحس بالنار الا اللى ماسكها
    وتبدلت الابتسامة بعد الاكتواء

    للاسف لازلنا بعالم ورق ورق ورق
    وكل التقنيات مالها داعي الا بما يدعمها من ورق
    وان لم تتابع وتحتفظ بكل شئ بنفسك فاتورة فاتورة وورقة ورقة
    سيضيع حقك وما بتلاقى جواب الا فوت علينا بكرة


    سلمت

    *
    *
  2. المشرف العام -
    الصورة الرمزية المشرف العام
    هلا بأختي لوليتا

    عندكم فودا فون ، من كثر دعاياتها احسس أنها ماهي بعيده عن صاحبتنا

    /
    /

    المشكلة ندوّر الورق ، ما لقيناه

    شاكر لك المرور، حفظك الله
  3. ريم شمر -
    الصورة الرمزية ريم شمر
    أكيد ....ماتحرق النار الا رجل واطيها

    والله هالاتصالات مصختها ماسلم منها احد

    لكن على الله

    تذكرت مقال قريته قبل فتره عن واحد يعلن طلاقه من الاتصالات وزواجه بزين

    اذا لقيته بجيبه في المنقول كمشاركه وجدانيه مع مشكلتك يابو سلطان

    يسلم القلم