عبدالواحد

مسالمة

تقييم هذا المقال
مســـالـــمـــة و سائرة ..

كانت سائرة

هويتها التضحية ..

كأنها
هبطت (فقط)..
لاجل التضحية

لم تسأم ولم تترجل عن
تلك الهوية

تصيبها رماح الغرباء من بعيد
غير مبالية

.
تبكي من رمح القريب وتصفح عنه
بسرعة متناهية ..


ثم تجول ..

و
هناك رضيع مجهول
تسقيه من ثدييها
غير مبالية ..



*يعترضها قوم
يقتلونها كناقة نبي الله صالح عليه السلام
وهي كانت المسالمة

أرسل "مسالمة" إلى Facebook أرسل "مسالمة" إلى Google أرسل "مسالمة" إلى StumbleUpon أرسل "مسالمة" إلى del.icio.us أرسل "مسالمة" إلى Digg

الكلمات الدلالية (Tags): لا يوجد إضافة/ تعديل الكلمات الدلالية
التصانيف
غير مصنف

التعليقات