المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : خطبة جمعة عن الصدقة في الشتاء بعنوان ( سمو الذات )



الشيخ/عبدالله الواكد
25-11-2016, 01:05
24/2/1438 هـ

خطبة جمعة عن الصدقة في الشتاء

بعنوان

سمو الذات ( عبدالرحمن بن عوف ) رضي الله عنه

كتبها

عبدالله بن فهد الواكد


إمام وخطيب جامع الواكد بحائل




الخطبة الأولى

إنَّ الحمدَ للهِ نحمدُهُ ونستَعينُهُ ونستَغفرُهُ، ونعوذُ باللهِ من شرُورِ أنفسِنا وسيئاتِ أعمالنا، منْ يهدِه اللهُ فلا مضلَّ له، ومنْ يضللْ فلا هاديَ له، وأشهدُ أن لا إلهَ إلا اللهُ وحدَهُ لا شريكَ لَهُ، وأشهدُ أن محمّداً عَبدُهُ ورسولُهُ، صلى اللهُ عليه وعَلَى آلِهِ وصَحْبِهِ وسَلَمَ تسلِيماً كَثِيراً. أمّا بعد،

أَمَّا بَعْدُ عبادَ اللهِ : فاتقوا اللهَ القائلَ (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ )
فاتَّقُوا اللهَ تَعَالَى وَأَطِيعُوهُ، وَالْزَمُوا عِبَادَتَهُ، وَاحْذَرُوا مَعْصِيَتَهُ، وَاصْبِرُوا عَلَى ابْتِلَائِهِ،
أيها الأحبةُ المسلمونَ :
إنَّ السُّمُوَّ مطلبٌ ، تلهثُ الأنفسُ ، وتنفلقُ الأكبادُ ، وتتمزقُ القلوبُ ، في اللِّهاثِ خلفَ سرابِهِ ، والدفِّ إلى أبوابِهِ ، فأمَّا سُمُوُّ الممتلكاتِ ، فما نفعَ أبا لهبٍ ، إذْ ذمَّهُ اللهُ فقالَ ( تَبَّتْ يَدَآ أَبِي لَهَبٍ وَتَبَّ * مَآ أَغْنَىٰ عَنْهُ مَالُهُ وَمَا كَسَبَ * سَيَصْلَىٰ نَاراً ذَاتَ لَهَبٍ ) وما نفعَ فرعونَ ( ونادى فرعونُ في قومِهِ قال ياقوم أليسَ لي مُلكُ مِصرَ وهذهِ الأنهارُ تجري من تحتي أفلا تبصرون ) وما نفعَ قارونَ إذ بغى على قومِهِ بثروتِهِ ومالِهِ ، حتى أصبحَ رمزاً للبغيِ والطغيانِ ، فضُربَتْ بسوءِ حالِهِ الأمثالُ
أيها المستطيلُ بالبغيِ أقْصِرْ
رُبَّماَ طَأْطَأ الزمانُ الرؤوسَ
وتذكَّرْ قولَ الإلهِ تعالى
إنَّ قارونَ كانَ من قومِ مُوسى
وأماَّ سُمُوُّ الذاتِ ، فإليكُم سيرةَ هذا الرجلِ ، رجلٍ مِنْ أصحابِ رسولِ اللهِ صلى اللهُ عليهِ وسلمَ ، صحابيٌّ جليلٌ ، هاجرَ الهجرتينِ إلى الحبشةِ ، وهاجرَ مِنْ مكةَ إلى المدينةِ ، لاحقاً بركبِ الهُدى وقافلةِ النورِ ، فكانَ أنْ آخَى النبيُّ صلى اللهُ عليهِ وسلمَ بينَهُ وبينَ سعد بن الربيع ، فما أسعدَ هذا الصحابيُّ وما أوفرَ حظَّهُ ، فسعدُ بنُ الربيعِ هو أكثرُ أهلِ المدينةِ مالاً ، يقولُ أنسُ بنُ مالكٍ رضيَ اللهُ عنهُ : قالَ سعدٌ لهذا الصحابيِّ الجليلِ ، أنا أكثرُ أهلِ المدينةِ مالاً ، فَخُذْ شطرَ مالِي ، وأيُّ امرأتَيَّ أعجبُ إليكَ أطلِّقُها لتتزوجَها ، فقالَ هذا الصحابيُّ لسعدِ بنِ الربيعِ ، يا سعدُ ، باركَ اللهُ لكَ في أهلِكَ ومالِكَ ، فقطْ دُلُّوني على السوقِ ، دُلُّوني على السوقِ ، إنَّ هذا الصحابيُّ ، هو صاحبُ هذهِ الكلمةِ التي يتمثلُ بها الشرفاءُ ، أهلُ الكدحِ والعطاءِ ، والبذلِ والسخاءِ ، إنهُ عبدُالرحمنِ بنُ عوفٍ رضيَ اللهُ عنهُ وأرضاهُ ، أحدُ العشرةِ المبشرينَ بالجنةِ ، شهدَ بدْراً وأُحُداً ، وبقيةَ المشاهدِ ، أصيبَ بعشرينَ جُرحاً في أُحدٍ ، وهُتمَتْ ثناياهُ ، وجُرحَ ساقَهُ حتى ظَلَّ يعرُجُ منها ، جعلَ اللهُ سبحانَهُ وتعالى ، لهُ حظاًّ وافراً في التجارةِ ، حتى بَلغَ بهِ الأمرُ ، دهشةً وعجباً في نفسِهِ فقالَ ( لقد رأيتَني ، لو رفعْتُ حجراً لوجدْتُ تحتَهُ فِضَّةً وذَهَباً ) ومعَ ذلكَ لم تكنْ التجارةُ عندَهُ شرهاً ، ولا احتكاراً ، ولا غشاً ولا ابتزازاً ، لم يكنْ مُشرباً بالدنيا ، شغوفاً بالمالِ ، يحسُبُهُ ويُعَدِّدُهُ ، إنما تجدُهُ في المسجدِ يصلي ، ويشهدُ الغزواتِ معَ رسولِ اللهِ صلى اللهُ عليهِ وسلمَ ، وفي الليلِ يتهجَّدُ ، وفي النهارِ يصومُ ، وتجارتُهُ تنموا نُمُواً أذهلَ القومَ مِنْ حولِهِ ، يُديرُ تجارتَهُ إدارةً تسلُبُ الألبابَ ، حتى أخذتْ قوافِلُهُ تَفِدُ من الشامِ ومن اليمنِ ومن مصرَ ومن كلِّ حَدَبٍ وصوبٍ ، تَفِدُ إلى جزيرةِ العربِ محملةً بالكساءِ والطعامِ ، لقد سَمَى هذا الصحابيُّ الجليلُ ، وتسللَ حُبُّهُ إلى شغافِ القلوبِ ، يومَ أنْ تأدَّبَ بآدابِ الإسلامِ ، وتخلَّقَ بأخلاقِ سيِّدِ الأنامِ ، محمدٍ عليه أفضلُ الصلاةِ والسلامِ ، فهلْ سَمَى هذا الصحابيُّ بمُمْتلكَاتِهِ ، أمْ أنَّهُ سَمَى بنفسِهِ وذاتِه ؟
في يومٍ منَ الأيامِ سألتْ أمُّ المؤمنينَ عائشةُ رضيَ اللهُ عنهاَ وعنْ أبيهاَ ، سألتْ عن ضجيجٍ تصادى في أنحاءِ يثربَ ، وعنْ نَقْعٍ علا في سَمَائِها ، ورجَّةٍ في أرجائِها ، قيلَ لها : يا أمَّ المؤمنينَ ، إنها عِيرٌ لعبدِالرحمنِ بنِ عوفٍ ، قدِمَتْ من الشامِ ، قالتْ أوَكُلُّ هذا الضجيجُ ، قالوا : إنها سبعمائةَ راحلةٍ ، أتدرونَ ماذا صنعَ بهاَ ، لقدْ وضَعَها في سبيلِ اللهِ ، ووزَّعَها على أهلِ المدينةِ وما حولَها ، صدقةً لوجهِ اللهِ ، رضيَ اللهُ عنهُ وأرضاهُ ، باعَ يوماً أرضاً ، بأربعينَ ألفَ دينارٍ ، ففرَّقَها جميعَهاَ ، في أهلِهِ ورَحِمِهِ ، وأمهاتِ المؤمنينَ ، وفقراءِ المسلمينَ ، جهَّزَ جيوشَ المسلمينَ أكثرَ من مرةٍ بالخيلِ والإبلِ ، أوصى قبلَ موتِهِ رضي اللهُ عنهُ ، بخمسينَ ألفَ دينارٍ في سبيلِ اللهِ ، واللهِ إنَّكَ لمدرسةٌ في التجارةِ يابنَ عوفٍ ، ياصاحبَ رسولِ اللهِ صلى اللهُ عليهِ وسلمَ ، هذا هو سُمُوُّ الذاتِ ، وليسَ سُمُوَّ الممتلكاتِ ، لم يكنْ رضيَ اللهُ عنهُ عبداً لمالِهِ ، يمضي بهِ المالُ في كُلِّ فجِّ ، ويَهوي بهِ في كلِّ هاويةٍ ، لقد كانَ رضيَ اللهُ عنهُ ، هُوَ سيِّدُ مالِهِ ، فلمْ يَشْقَ بجمعِهِ واكتنازِهِ ، ولا بنهبِهِ وابتزازِهِ ، ولا بلمِّهِ واحتيازِه ، لم يتنعمْ بمالِهِ لوحدِهِ ، إنما دخلَ مالُ عبدِالرحمنِ بنِ عوفٍ كلَّ بيتٍ في المدينةِ ،
لقد بلغَ منْ سِعَةِ توسيعِهِ على الناسِ وعطائِهِ أنْ يقولُ القائلُ ( أهلُ المدينةِ جميعاً شركاءُ في مالِ عبدِالرحمنِ بنِ عوفٍ ) يُقرِضُهُم ويقضي الدينَ عنهُم ويَصِلُهُم ويُعطِيهِم ،
أيُّها المسلمونَ : إذا حُسِبَتْ ثرواتُ الناسِ في هذا الزمانِ بقدْرِها في المصارفِ ، وعينِها في المستودعاتِ ، وحركتِها في الأسواقِ ، فإنَّ هذا الأمَّةَ عبدَالرحمنِ بنِ عوفٍ رضيَ اللهُ عنهُ تُعرَفُ ثروتُهُ ، بما ينفقُهُ في سبيلِ اللهِ ، وبما يوزِّعُهُ على فقراءِ المسلمينَ ، وبما يُعينُ بهِ أهلَ الإسلامِ ، كانَ كثيرَ البكاءِ ، مستتراً ، شديدَ الخوفِ من مالِهِ ، وُضِعَ الطعامُ أمامَهُ فبكى ، قيل ما يبكيكَ يا أبا محمدٍ ، فقالَ : ماتَ رسولُ اللهِ صلى اللهُ عليهِ وسلمَ ، وما شبعَ هو وأهلُ بيتِهِ من خُبزِ الشعيرِ ، رضيَ اللهُ عن عبدِالرحمنِ بنِ عوفٍ وعَنْ سائرِ أصحابِ رسولِ اللهِ صلى اللهُ عليهِ وسلمَ ، في الحديثِ الذي رواهُ البخاريُّ ، قالَ عليه الصلاةُ والسلام ( مامن يومٍ يصبحُ العبادُ فيهِ إلا ملكانِ ينزلانِ ، فيقولُ أحدُهُما ، اللهم أعطِ منفقاً خلفاً ، ويقولُ الآخرُ ، اللهم أعطِ ممسكاً تلفاً )
وقالَ اللهُ تباركَ وتعالى :
أعوذُ باللهِ من الشيطانِ الرجيمِ
( الَّذِينَ يُنْفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ ثُمَّ لا يُتْبِعُونَ مَا أَنْفَقُوا مَنّاً وَلا أَذىً لَهُمْ أَجْرُهُمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ وَلا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلا هُمْ يَحْزَنُونَ)
بارك الله لي ولكم في القرآن العظيم









الخُطْبَةُ الثَّانِيَةُ

الْحَمْدُ للَّـهِ حَمْدًا طَيِّبًا كَثِيرًا مُبَارَكًا فِيهِ كَمَا يُحِبُّ رَبُّنَا وَيَرْضَى، وَأَشْهَدُ أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ وَحْدَهُ لَا شَرِيكَ لَهُ، وَأَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّدًا عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ، صَلَّى اللهُ وَسَلَّمَ وَبَارَكَ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَأَصْحَابِهِ وَمَنِ اهْتَدَى بِهُدَاهُمْ إِلَى يَوْمِ الدِّينِ
أَمَّا بَعْدُ: فَاتَّقُوا اللهَ تَعَالَى وَأَطِيعُوهُ ﴿وَاتَّقُوا يَوْمًا تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللَّـهِ ثُمَّ تُوَفَّى كُلُّ نَفْسٍ مَا كَسَبَتْ وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ﴾
أَيُّهَا المُسْلِمُونَ: سيرةُ هذا الصحابيِّ الجليلِ نبراسٌ لمنْ مَنَّ اللهُ عليهِ بالمالِ في هذا الزمانِ ، فها قدْ أقبلَ الشتاءُ ببردِهِ القارسِ ، وبينَكُم ، وعن أيمانِكُم وعن شمائِلِكم ، مَنْ ( لا يسألونَ الناسَ إِلحافاً ، تحسبُهُم أغنياءَ مِنَ التعفُّفِ ) يستحييونَ أنْ يسألوا الناسَ ، وبهم مِنَ العَوَزِ والفاقةِ ، والفقرِ والحاجةِ ماللهُ بهِ عليمٌ ، فهُمْ بحاجةٍ إلى الطعامِ والكساءِ ، والبطانياتِ ووسائلِ التدفئةِ ، وخصوصاً في فصلِ الشتاءِ ، فكونوا عوناً لهم أعانَنَا اللهُ وإياكُم على المحيا والمماتِ والقبرِ والحشرِ ، والعرضِ عليه والوقوفِ بينَ يديهِ ، في الصحيحينِ عن أبي هريرةَ رضيَ اللهُ عنهُ عن النبيِّ صلى اللهُ عليهِ وسلمَ قال ( سبعةٌ يظلهُمُ اللهُ في ظِلهِ يومَ لا ظِلَّ إلا ظِلُّه ) وذكرَ منهم ( ورجلٌ تصدَّقَ بصدقةٍ فأخفَاهاَ حتى لا تعلمَ شمالُهُ ما تُنفقُ يمينُهُ ) فاستعينوا باللهِ وأنفقوا في سبيلِ اللهِ ، وصلوا وسلموا على من أمرَكُم اللهُ بالصلاةِ والسلامِ عليه فقال ((ان الله وملائكتَهُ يصلونَ على النبيِّ يا أيها الذين امنوا صلوا عليه وسلموا تسليما ))
فاللهم صل وسلم على نبينا محمد وعلى اله وصحبه اجمعين والتابعين لهم بإحسان إلى يوم الدين
اللهم آتِ نفوسنا تقواها وزكّها أنت خير من زكّاها أنت وليّها ومولاها، اللهم أصلحْ لنا ديننا الذي هو عصمة أمرنا وأصلح لنا دنيانا التي فيها معاشنا وأصلح لنا آخرتنا التي فيها معادنا واجعل الدنيا زيادة لنا في كل خير والموت راحة لنا من كل شر، اللهم احفظنا بالإسلام قائمين واحفظنا بالإسلام قاعدين واحفظنا بالإسلام راقدين ولا تُشمت بنا أعداء ولا حاسدين، اللهم أصلح أحوال المسلمين حكاماً ومحكومين، اللَّهُمِّ آمِنَّا فِي دُورِنَا وَأَصْلِحْ وُلَاةَ أُمُورِنَا , وَوُلَاةَ أُمُورِ الْمُسْلِمِينَ يَا حَيُّ يَا قَيُّومُ اللهم يا رب العالمين ويا ارحم الراحمين , اللَّهُمَّ إِنَّا نَسْأَلُكَ مِنَ الْخَيْرِ كُلِّهِ : عَاجِلِهِ وَآجِلِهِ ، مَا عَلِمْنَا مِنْهُ وَمَا لَمْ نَعْلَمْ ، وَنَعُوذُ بِكَ مِنْ الشِّرِّ كُلِّهِ : عَاجِلِهِ وَآجِلِهِ ، مَا عَلِمْنَا مِنْهُ وَمَا لَمْ نَعْلَمْ
.. رَبَّنَا لَا تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا وَهَبْ لَنَا مِنْ لَدُنْكَ رَحْمَةً إِنَّكَ أَنْتَ الْوَهَّابُ... رَبَّنَا ظَلَمْنَا أَنْفُسَنَا وَإِنْ لَمْ تَغْفِرْ لَنَا وَتَرْحَمْنَا لَنَكُونَنَّ مِنَ الْخَاسِرِينَ ,ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الاخرة حسنة وقنا عذاب النار
﴿وَأَقِمِ الصَّلَاةَ إِنَّ الصَّلَاةَ تَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ وَلَذِكْرُ اللَّهِ أَكْبَرُ وَاللَّهُ يَعْلَمُ مَا تَصْنَعُونَ﴾ .