المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : خطبة عيد الأضحى المبارك لعام 1437 هـ



الشيخ/عبدالله الواكد
11-09-2016, 18:51
خطبة عيد الأضحى المبارك لعام 1437 هـ
كتبها / عبدالله بن فهد الواكد
إمام وخطيب جامع الواكد بحائل

الخطبة الأولى

الحمدُ للهِ واللهُ أكبرُ
اللهُ أكبرُ، اللهُ أكبرُ، لا إله إلا اللهُ، واللهُ أكبرُ، اللهُ أكبرُ، وللهِ الحمدُ
اللهُ أكبرُ عددَ من أقبلَ وأدبرَ ، اللهُ أكبرُ عددَ من سبَّحَ واستغفرَ ، اللهُ أكبرُ عددَ من هلَّلَ وكبَّرَ ، اللهُ أكبرُ ، عددَ من طافَ وسعى ، وقصَّرَ ورمى ، اللهُ أكبرُ ، عددَ من وقفَ بعرفات ، ورمى الجمرات ، اللهُ أكبرُ وللهِ الحمدُ ، وأشهدُ أنْ لا إلهَ إلا اللهُ وحدهُ لا شريكَ لهُ وأشهدُ أنَّ محمداً عبدُهُ ورسولُه صلى اللهُ عليهِ وسلمَ تسليماً كثيراً
أما بعدُ أيها المسلمونَ : فاتقوا اللهَ تعالى حقَّ التقوى ، فإنَّ التقوى هي زمامُ الأمورِ، وهي الحرزُ من الوقوعِ في المحذورِ ، وهي الجُنَّةُ منَ الفتنِ والمهالكِ والشرورِ ، قالَ تعالى ( يأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ تَتَّقُوا اللَّهَ يَجْعَلْ لَكُمْ فُرْقَانًا وَيُكَفِّرْعَنكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ وَاللَّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ ).
أيها الناسُ : قد بلغتُمْ عيدَكُم وغيرُكُم ما بلَغَهُ ، فاشكروا الذي أتّمَّ عليكُم نِعَمَهُ وأسبَغَهُ ، كُلما أُجِّلَ للمسلمِ في أجَلِهِ ، ووُفِّقَ العبدُ لصالحِ عَمَلِهِ ، كلما كانَ له في صحائِفِه بُنيان ، ومِنْ خالقِهِ توفيقٌ وإمتنان ، فللَّهِ الأمرُ كُلُهُ ، دِقُّهُ وجُلُّه ، ولهُ الشكرُ والحقيقُ بأنْ يُشكر ، ولهُ الفضلُ والجديرُ بأن يُذكر ، فاحمَدُوا حميداً كريماً ، واشكروا شاكراً عليماً ، فقد بلغتُمْ موسماً كريماً ، ويوماً عظيماً ، رفعَ اللهُ قدرَهُ ، وأعلى ذكرَهُ ، وسمَّاهُ يومَ الحجِّ الأكبرِ، جعلَهُ عيدًا للمسلمينَ ، حُجاجًا ومقيمينَ ، صَعَدَ الحجيجُ يومَ الأمسِ إلى عرفةَ ، وبلغوا من الأمر شرفَهُ ، وبعدَ غروبِ الشمسِ ، من يومِ الأمسِ ، أفاضوا من عرفةَ ، وباتوا بمزدلفةَ ، فأتمُّوْا حجَّهُم وقَضَوْ تَفَثَهُم ، وهاهُمُ الآنَ في مِنىً لإكمالِ نُسُكِهِمْ ،
أيها المسلمونَ : بشَّرَ اللهُ خليلَهُ بغلامٍ ، ، ثُمَّ قالَ العزيزُ العلامُ : ( فَلَمَّا بَلَغَ مَعَهُ السَّعْيَ قَالَ يَا بُنَيَّ إِنِّي أَرَى فِي الْمَنَامِ أَنِّي أَذْبَحُكَ فَانْظُرْ مَاذَا تَرَى قَالَ يَا أَبَتِ افْعَلْ مَا تُؤْمَرُ سَتَجِدُنِي إِنْ شَاءَ اللَّهُ مِنَ الصَّابِرِينَ ) ( فَلَمَّا أَسْلَمَا وَتَلَّهُ لِلْجَبِينِ * وَنَادَيْنَاهُ أَنْ يَا إِبْرَاهِيمُ * قَدْ صَدَّقْتَ الرُّؤْيَا إِنَّا كَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ * إِنَّ هَذَا لَهُوَ الْبَلَاءُ الْمُبِينُ * وَفَدَيْنَاهُ بِذِبْحٍ عَظِيمٍ )) فكانتِ الأضاحي ، ملةَ إبراهيمَ ، وسنةَ رسولِنا الكريمِ ، ففي الصحيحينِ أنه صلى اللهُ عليهِ وسلمَ ، ضحَّى بكبشينِ أقرنينِ أملحينِ ، ذبحَهُما بيدِهِ وسمَّى وكبَّرَ.
اللهُ أكبرُ، اللهُ أكبرُ، لا إله إلا اللهُ، واللهُ أكبرُ، اللهُ أكبرُ، وللهِ الحمدُ
أيها الإخوة المسلمونَ : هذه المُدى ، المُشرَعةُ لذبحِ الأضاحي ، حبَّذَا لو تذبحونَ بها شيئاً آخرَ ، شيئاً هتكَ اللُّحمةَ ، وشتتَ الأمةَ ، وفرقَ الكلمةَ ، حبَّذا لو تذبَحُونَ في هذا اليومِ ، نزغاتِ الشيطانِ ، ونزعاتِ اللسانِ ، ونزواتِ الأركانِ ، حبذا لو تذبحونَ الشقاقَ والنزاعَ ، والتدابرَ والقطيعةَ ، والبغضاءَ والشحناءَ ، والهجرَ والجفاءَ ، حبَّذا أنْ يكونَ هذ العيدُ ، ناسخاً لما قبلَهُ من حظوظِ النفسِ ، وخَلاقِ الهوى ، الدينُ أيها المسلمونَ : ألَّفَ بينَ الأعداءِ ، فأصبحوا بنعمةِ اللهِ أحبةً وأشقاءَ ، (واذكروا نعمةَ اللِه عليكُم إذْ كنتُم أعداءً فألَّفَ بينَ قلوبِكُم فأصبَحْتُم بنعمتِهِ إخواناَ (
فقلَّمَا نجدُ قلوباً متناحرةً ، ونفوساً متهاجرةً ، إلاَّ ولأهوائِها على شرعِ اللهِ غلَبَه ، ولأنفُسِها في دينِ اللهِ نزعة ، فاللهُ واحدٌ ، والدينُ واحدٌ ، والشريعةُ واحدةٌ ، لو انجفلَ الناسُ لدينِهِم ، وأذلُّوا أنفةَ نفوسِهِم لقرآنِه ، واحتكموا فيما شجرَ بينَهم ، لحُكمِهِ وبيانِه ، فلنْ ترَ تحتَ الأديمِ وفوقَ الثَّرى ، مثلَ توادِهِم وتراحُمِهِم وتعاطُفِهِم
اللهُ أكبرُ، اللهُ أكبرُ، لا إله إلا اللهُ، واللهُ أكبرُ، اللهُ أكبرُ، وللهِ الحمدُ
الإسلامُ يا أهلَ الإسلامِ ، بناءٌ شامخٌ عظيمٌ ، شاملٌ لجميعِ الحياةِ ، قائمٌ على شؤونِ الأفرادِ والمجتمِعاتِ ، الإسلامُ دينُ رحمةٍ ورفقٍ وتسامحٍ ، الإسلامُ ليسَ دينَ قتلٍ وتفجيرٍ وتمثيلٍ وترويعٍ وغدرٍ وسلبٍ ونهبٍ ، كيفَ يكونُ كذلكَ ! وهو الذي جاءَ لعصمةِ الأنفسِ ، وحفظِ الأموالِ والأعراضِ ، كيفَ دخلتْ هذه الملايينُ منَ الأُمَمِ ، مشارقَ الأرضِ ومغارِبَها دينَ الإسلامَ ، أَدَخَلُوهُ بالقسوةِ والغلظةِ ؟ أمْ بالتفجيرِ والإرهابِ ؟ (فَبِمَا رَحْمَةٍ مِّنَ اللّهِ لِنتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنتَ فَظّاً غَلِيظَ الْقَلْبِ لاَنفَضُّواْ مِنْ حَوْلِكَ ) لم ينتشر الإسلامُ على ضَلالِ ما يفعلُهُ هؤلاءِ الأغرارُ المغررُ بِهم ، منَ القسوةِ والتمثيلِ ، وسفكِ الدماءِ المؤمنةِ ، تلكَ الأمَمُ التي دخلتْ في دينِ اللهِ أفواجاً ، رأوْ سماحةَ الإسلامِ وصدقهِ ووفائهِ ، فدخلُوهُ وصارُوا دعاةً للإسلامِ في بُلدانِهم ، فلنحافِظْ على صورةِ الإسلامِ الناصعةِ ، ولا نَطْمسْ تلكَ المآثرَ المُشرقةَ ، والأغصانَ المورقةَ ، بسوءِ فهمِنا لمقاصدِ الشريعةِ الغراءِ ، اللهُ أكبرُ، اللهُ أكبرُ، لا إله إلا اللهُ، واللهُ أكبرُ، اللهُ أكبرُ، وللهِ الحمدُ
أيها المسلمونَ : لتكنْ تهانيكُم بهذا العيدِ كنَفاً كَريماً ، وقَلباً رحيماً ، فأنتمْ في مُجتمعٍ فيهِ الضعيفُ واليتيمُ ، والفقيرُ والمسكينُ ، والمقعدُ والمريضُ ، والأرملةُ والمعاقُ ، والمغتربُ والسجينُ ، فكونوا لهؤلاءِ نهراً جارياً وقلباً حانياً ، واعلموا أنَّ لباسَ العيدِ الذي تلبسونَ ، إنَّما هو زينةٌ للأبدانِ ، ( ولباسُ التقوى ذلكَ خيرٌ )
يومُكُم هذا هوَ يومُ تقبيلِ رؤوسِ الكبارِ ، ورحمةِ الصغارِ ، هوَ يومُ الدعاءِ للموتى بالرحمة والمغفرة ، وللمرضى بالشفاءِ والعافيةِ ، وللأسرى والمسجونين ، بالفَكَاكِ والفَرَجِ ، وللغائبينَ بالعودةِ سالمين ، ولأمةِ الإسلامِ بالنصرِ والسلامِ ، العيدُ أيها المسلمونَ : عيدُ صلةِ الأرحامِ ، ونبذِ الخصومةِ والشحناءِ ، وتركِ الحسدِ والحقدِ والبغضاءِ ، والتخلصِ من الكذبِ والغشِ والخيانةِ ، والبعدِ عن الغيبةِ والنميمةِ ، المسلمُ ياعبادَ اللهِ ، إنموذجاً بشرياً لأحاسنِ السلوكِ ، ولمكارمِ الأخلاقِ اللهُ أكبرُ، اللهُ أكبرُ، لا إله إلا اللهُ، واللهُ أكبرُ، اللهُ أكبرُ، وللهِ الحمدُ
أيها المسلمونَ ، اللهَ اللهَ بالصلاةِ وباقي العبادات ، واحفَظوا للعلماء قدرَهُم ، وصونوا أعراضَ المحتسبينَ ، والدعاةِ الفُضَلاءِ ، وأطيعوا وُلاةَ أمرِكُم ، وكونوا يداً واحدةً ، وصفاً واحداً ، فما دُمتُم كذلكَ فلا ينالُ عدوٌّ منكُم نيلاً ، فكما ترونَ المسلمينَ اليومَ ، عن أيمانِكُم وشمائِلُكُم ، تموجُ بهمُ الفتَنُ، وتحيطُ بهم المصائبُ والإِحنُ ، يسعى الأعداءُ لتفريقِ صفوفِهِم ، ويبذُلونَ كُلَّ جُهدٍ وطاقةٍ ، لبذرِ أسبابِ العداءِ بينَ أبنائِهِم وشبابِهِم ، وبثِّ روحِ التباغُضِ في المجتمعاتِ ، فاحذروا أيها الشبابُ من دعاةِ الفُرقةِ ، واحذروا الفتنَ ما ظهرَ منها وما بطنَ ، احذروا التسويغَ لهاَ ، والتهوينَ من شأنِها ، فأنتم بفضلِ اللهِ في بلادٍ آمنةٍ مطمئنةٍ ، والحُسَّادُ والمبغضونَ ، يتجلْبَبُونَ رداءَ الشفقةِ عليكُم ، والوقوفِ معَكُم ، وهم واللهِ كاذبونَ ، فلا تغرنَّكُم العباراتُ المنمَّقةُ ، والمشاعرُ الملفقةُ ، ففي الإنترنت ، ووسائلِ التواصلِ ، جُنودٌ مُجَنَّدةٌ ، تَظاهَرُوا لسَرْدِ لُحْمَتِكم ، وشقِّ صفِّكُم ، وتمزيقِ وحدَتِكم ، فاحذروهُم ، والزموا العقيدةَ الصافيةَ ، كتابَ اللهِ وسنةَ محمدٍ صلى اللهُ عليهِ وسلمَ ، وعليكُم بمنهجِ الوسطيةِ في الدينِ ( وكذلك جعلناكُم أمةً وسطاً) وإياكُم والغلوُّ والتطرُّفُ ، فإنَّ الفضيلةَ وسطٌ بينَ رذيلتينِ ، تراحَمُوا وتلاحَمُوا وتسامَحُوا، وكونوا عبادَ اللهِ إخوانًا ، احذروا الربَا ، ولا تقرَبوا الزنا، واجتنبوا المسكِراتِ والمخدِّراتِ، فإنها من الكبائرِ ، أعوذُ باللهِ من الشيطانِ الرجيمِ ( مَنْ عَمِلَ صَـٰلِحًا مّن ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَىٰ وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَوٰةً طَيّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُم بِأَحْسَنِ مَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ )
وأسأل الله أن يبارك لي ولكم في القرآن، وينفعنا بالآيات والهدى والبيان ، واستغفروا ربكم وتوبوا إليه إنه هو الغفور الرحيم .



الخطبة الثانية

الحمدُ للهِ واللهُ أكبرُ.
اللهُ أكبرُ، اللهُ أكبرُ، لا إله إلا اللهُ، واللهُ أكبرُ، اللهُ أكبرُ، وللهِ الحمدُ ، الحمدُ للهِ مُعيدِ الأعيادِ ، المُنَزَّهِ عنِ الشُّركاءِ والأندادِ ، وأشهدُ أنْ لا إله إلا اللهُ وحدَهُ لا شريكَ له وأشهدُ أنَّ نبينا محمدًا عبدُ اللهِ ورسولُه صلى اللهُ عليه وعلى آله وأصحابه وسلم تسليمًا كثيرًا.
عبادَ اللهِ : مِنْ أعظمِ ما يتقربُ بهِ العبادُ إلى اللهِ في هذهِ الأيامِ الأضاحي ( لَن يَنَالَ اهَم لُحُومُهَا وَلاَ دِمَاؤُهَا وَلَـٰكِن يَنَالُهُ ٱلتَّقْوَىٰ مِنكُمْ ) يقول المصطفى صلى اللهُ عليه وسلم ((أيامُ العيدِ أيامُ أكلٍ وشُربٍ وذكرٍ للهِ تعالى)) وتجزئُ الشاةُ عن واحدٍ، والبدنةُ والبقرةُ عن سبعةِ أشخاص ٍ.
أيها المسلمون : والذبحُ يبدأُ مِنْ بعدِ الفراغِ من صلاةِ العيدِ وينتهي بغروبِ شمسِ اليومِ الرابعِ من أيامِ العيدِ ، فمن كانَ يُحسِنُ الذبحَ فليذبحْ إضحيتَهُ بنفسِهِ، ومن لا يُحسِنُهُ فليوكِّلْ غيرَهُ ، وارفُقُوا بالبهائمِ ، وليُرحْ أحدُكُم ذبيحتَهُ، وليُحِدْ شفرَتَهُ، فإنَّ اللهَ كتبَ الإحسانَ على كلِّ شيءٍ، حتى في ذبحِ البهيمةِ، ثُمَّ ليسمّ أحدُكُم عندَ ذبحِها ويقولُ: بسمِ اللهِ واللهُ أكبرُ، اللهمَّ هذا منكَ ولكَ، اللهم هذهِ عن فلانٍ أو فلانة، ويسمي صاحبَها ويُلحِقُ به من شاءَ صاحبُهَا من أهلِ بيتِهِ الأحياءِ والميتينَ ، وكُلُوا منها وأهدُوا وتصدقُوا قالَ تعالى ( فَكُلُواْ مِنْهَا وَأَطْعِمُواْ ٱلْقَـٰانِعَ وَٱلْمُعْتَرَّ) ولا يُعطي الجزارُ أجرتَهُ منها.
اللهُ أكبرُ، اللهُ أكبرُ، لا إله إلا اللهُ، واللهُ أكبرُ، اللهُ أكبرُ، وللهِ الحمدُ. يا نساءَ المسلمينَ : أيتُها الأخواتُ المسلماتُ : أنتُنَّ أشرفُ نساءِ الدنياَ ، اللهُ رفعكُنَّ وشرَّفكُنَّ، وأعلى قدْرَكُنَّ ومكانتَكُنَّ، وحَفِظَ حقوقَكُنَّ، فاشكُرنَ النعمةَ، واذكُرنَ المنَّةَ، الحجابُ والجِلبابُ ما فُرِضَ إلاّ حمايةً لأعراضِكُنَّ وصيانةً لنفوسِكُنَّ وطهارةً لقلوبِكُنَّ، وعصمةً لكُنَّ من دواعي الفتنةِ ، فعليكُنَّ بالحشمةِ ، واغضُضنَ من أبصارِكُنَّ واحفظْنَ فروجَكُنَّ، ( وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ وَلا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الأُولَى ) واحذرْنَ هذا الزمان ، فإنَّ حبائلَ الشيطانِ فيه مُشرعةٌ ، فأنتُنَّ من أُسَرٍ كريمةٍ ، ومن حمائلَ فاضلةٍ ، ومن قبائلَ عريقةٍ ، ولا يخفى عليْكُنَّ ، كثرةُ من ينخُرُ في شأنِ المرأةِ ، ويدعوا لتحريرِها وكأنَّها مغتصبةٌ وهيَ في حرزِ اللهِ الأمينِ ، وفي حصنهِ المكينِ ، فكفاكُنَّ اللهُ شرَّ كلِّ ذي شرٍّ ، فحافظي على دينِ اللهِ والتزمي بشرعِ اللهِ أسألُ اللهَ أن يحفظَكِ ويرعاكِ ويستُرَكِ يا أمةَ اللهِ
اللهم أعزَّ الإسلامَ والمسلمينَ وأذلَّ الشركَ والمشركينَ اللهم آمنا في أوطانِنا وأصلح أئمتَنا وولاةَ أمورِنا ، وانصر جندنا ، واحفظ حجاج بيت الله الحرام ، وأصلح أحوالَ المسلمينَ في كلِّ مكانٍ ، اللهم اجعلْ عيدَنا عيدَ أمنٍ في الأوطانٍ وصحةٍ في الأبدانِ وحفظٍ للأهلِ والولدانِ سبحانَ ربِّكَ ربِّ العزةِ عما يصفونَ، وسلامٌ على المرسلينَ، والحمدُ للهِ ربِّ العالمينَ، وصلى اللهُ على نبيِّنا محمدٍ وعلى آلِهِ وأصحابِهِ أجمعينَ، والتابعينَ ومن تبعهُم بإحسانٍ إلى يومِ الدينِ، وسلَّم تسليمًا كثيرًا.
وعادَ عيدُكُم جميعاً وجعلَكُمُ اللهُ مِنْ عُوَّادِهِ

شهرزاد
21-09-2016, 02:21
الله يجزاة خير

شكرا على النقل