المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ما الأثـــــــــر الذي تتركــــــــــه ؟ خطبة جمعة الغد 1437/6/9هـ .



محمدالمهوس
17-03-2016, 10:22
الخطبة الأولى
إنّ الحمدَ لله نحمدُه ونستعينُه ونستغفرُه، ونعوذُ بالله من شُرور أنْفُسِنا وسيئاتِ أعْمالِنا، منَ يهدهِ اللهُ فلا مُضِلَّ لهُ ،ومنْ يُضللْ فلا هاديَ لهُ، وأشْهَدُ أن لا إلهَ إلا اللهُ وحْدَهُ لا شريكَ لهُ، وأشْهَدُ أنّ محمداً عبْدُهُ ورسولُهُ صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم تسليما كثيرا .. أيها الناس / أوصيكم ونفسي بتقوى الله عز وجل في السر والعلن، والإخلاص له في القول والعمل
((يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اتَّقُواْ اللّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلاَ تَمُوتُنَّ إِلاَّ وَأَنتُم مُّسْلِمُونَ ))
أيها المسلمون / يقول الله تعالى ((إِنَّا نَحْنُ نُحْيِي الْمَوْتَىٰ وَنَكْتُبُ مَا قَدَّمُوا وَآثَارَهُمْ وَكُلَّ شَيْءٍ أَحْصَيْنَاهُ فِي إِمَامٍ مُّبِينٍ )) في هذه الآية الكريمة يبعث الله الناس بعد موتهم يوم القيامة ليجازيهم على أعمالهم إن كان خيراً فخيراً ، وإن كان شراً فشراً ، وقد كتب ما قدموا من أعمال ، وآثار هذه الأعمال التي كانوا هم السبب في إيجادها في حال حياتهم وبعد وفاتهم، وهي أعمال نشأت من أقوالهم وأفعالهم وأحوالهم، وكل هذا في كتاب بيّن واضح .
عباد الله / جميل ان يترك المسلم أثراً طيباً لنفسه ولغيره سواء كان هذا الأثر في العبادات أو المعاملات أو الدعوة والتوجيه ، فرب كلمة واحدة تكون سببا في هداية أمة كما في قصة أصحاب الأخدود عندما أسلموا جميعهم بسبب كلمة ذاك الغلام الذي قال لمن أراد قتله : إِنَّكَ لَسْتَ بِقَاتِلِي حَتَّى تَفْعَلَ مَا آمُرُكَ بِهِ قَالَ وَمَا هُوَ قَالَ تَجْمَعُ النَّاسَ فِي صَعِيدٍ وَاحِدٍ وَتَصْلُبُنِي عَلَى جِذْعٍ ثُمَّ خُذْ سَهْمًا مِنْ كِنَانَتِي ثُمَّ ضَعْ السَّهْمَ فِي كَبِدِ الْقَوْسِ ثُمَّ قُلْ بِاسْمِ اللَّهِ رَبِّ الْغُلَامِ ثُمَّ ارْمِنِي فَإِنَّكَ إِذَا فَعَلْتَ ذَلِكَ قَتَلْتَنِي فَجَمَعَ النَّاسَ فِي صَعِيدٍ وَاحِدٍ وَصَلَبَهُ عَلَى جِذْعٍ ثُمَّ أَخَذَ سَهْمًا مِنْ كِنَانَتِهِ ثُمَّ وَضَعَ السَّهْمَ فِي كَبْدِ الْقَوْسِ ثُمَّ قَالَ بِاسْمِ اللَّهِ رَبِّ الْغُلَامِ ثُمَّ رَمَاهُ فَوَقَعَ السَّهْمُ فِي صُدْغِهِ فَوَضَعَ يَدَهُ فِي صُدْغِهِ فِي مَوْضِعِ السَّهْمِ فَمَاتَ فَقَالَ النَّاسُ آمَنَّا بِرَبِّ الْغُلَامِ آمَنَّا بِرَبِّ الْغُلَامِ آمَنَّا بِرَبِّ الْغُلَامِ .
ورب هذا الأثر يكون من دينار أو ثوب أو صاع بر ، كما في الحديث الصحيح عن جرير بن عبد الله رضي الله عنه ، قالَ كنَّا عند رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم في صدر النهار قال: فجاءه قومٌ حفاةٌ عراةٌ مُجتابي النِّمار أو العَباء، متقلِّدي السيوف، عامَّتهم من مُضر، بل كلُّهم من مُضر، فتمعرَّ وجه رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم لما رأى بهم من الفاقة، فدخل ثمَّ خرج فأمر بلالًا، فأذَّن وأقام فصلَّى، ثم خطب بهم رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم وحثهم على الصدقة ، قال : فجاء رجلٌ من الأنصار بصُرَّة كادت كفُّه تعجِزُ عنها، بل قد عجزت، قال: ثم تتابع الناس حتَّى رأيتُ كُومين من طعام وثياب، حتى رأيت وجهَ رسولِ الله صلَّى الله عليه وسلَّم يتهلَّل، كأنَّه مُذْهَبَةٌ ، فقال رسولُ الله صلَّى الله عليه وسلَّم: (( من سنَّ في الإسلام سُنَّةً حسَنةً، فله أجرُها، وأجرُ من عمِل بها بعده من غير أن يَنقُصَ من أجورِهم شيئاً، ومن سنَّ في الإسلام سُنَّةً سيِّئةً، كان عليه وزرُها، ووزرُ مَن عمِل بها من بعده من غير أن ينقُصَ من أوزارهم شيئاً ))
وربما كان الأثر بخطا دائمة إلى بيت من بيوت الله لأداء فريضة الصلاة ،كما ثبت في صحيح مسلمٍ عَنْ جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ رَضِيَ اللهُ عنْهُ ، قَالَ : خَلَتِ الْبِقَاعُ حَوْلَ الْمَسْجِدِ ، فَأَرَادَ بَنُو سَلِمَةَ ، أَنْ يَنْتَقِلُوا إِلَى قُرْبِ الْمَسْجِدِ ، فَبَلَغَ ذَلِكَ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، فَقَالَ لَهُمْ : ((إِنَّهُ بَلَغَنِي أَنَّكُمْ تُرِيدُونَ أَنْ تَنْتَقِلُوا قُرْبَ الْمَسْجِدِ ؟)) قَالُوا : نَعَمْ يَا رَسُولَ اللَّهِ ، قَدْ أَرَدْنَا ذَلِكَ ، فَقَالَ : يَا بَنِي سَلِمَةَ (( دِيَارَكُمْ تُكْتَبْ آثَارُكُمْ ، دِيَارَكُمْ تُكْتَبْ آثَارُكُمْ ))
فيا عبدالله أيُّ سُنّةٍ حسنة ،وأثرٍ طيب سوف تتركه إذا تركت هذه الدنيا ورحلت منها ؛ فهذه سير الأنبياء بين يديك تركوا آثاراً وسطّروا عبر تاريخ العالم مواقف مضيئة وأعمالا جليلة ،ولرسولنا صلى الله عليه وسلم قَصب السبق،فهو الذي يتبعه الآن نحو مليار ونصف مسلم فضلاً عن المسلمين في القرون السابقة ،
فأين المتشبهين به من أتباعه؟ مضى إلى جوار ربه وعلّم البشرية كلها فنون الأثر لينعموا بالأجر حتى في اللحظة الأخيرة, ليس في عمر الإنسان, ولكن في عمر الحياة كلها, فَعَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : (( إِنْ قَامَتِ السَّاعَةُ وَفِي يَدِ أَحَدِكُمْ فَسِيلَةٌ، فَإِنِ اسْتَطَاعَ أَنْ لَا تَقُومَ حَتَّى يَغْرِسَهَا فَلْيَغْرِسْهَا )) والحديث صححه الألباني .
وَعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ ، عَنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، قَالَ : (( إِذَا مَاتَ ابْنُ آدَمَ انْقَطَعَ عَمَلُهُ إِلا مِنْ ثَلاثٍ : مِنْ صَدَقَةٍ جَارِيَةٍ ، أَوْ عِلْمٍ يُنْتَفَعُ بِهِ ، أَوْ وَلَدٍ صَالِحٍ يَدْعُو لَهُ )) رواه مسلم
وربما كان الأثر الذي يخلد ذكراك عملاً بسيطاً وافق إخلاصاً منك لله عز وجل بهذا العمل ، ولو كان بطلاقة وجه ضاحك مستبشر أو ابتسامةٍ تفتح قلباً ليندفع إلى عمل صالح ، فَعَنْ أبِي ذرٍّ رضي الله عنه، قالَ: قالَ لي النَّبي صلى الله عليه وسلم: ((لا تَحْقِرَنَّ مِنَ الْمَعْروفِ شَيْئًا، وَلَوْ أنْ تَلْقَى أخاكَ بِوَجْهٍ طَلْق)) رواه مسلم ، وقالَ رسول الله صلى الله عليه وسلم في الحديث الصحيح : ((تَبَسُّمُكَ فِي وَجْهِ أَخِيكَ لَكَ صَدَقَة )) فاتقوا الله عباد الله واحرصوا على الأثر الطيب الذي تتركونه بعد موتكم لتنعموا بعظيم الأجر من ربكم ، جعلكم وإيانا مفاتيح خيرٍ مغاليقَ شرٍّ ، أقولُ قَوْلِي هَذا، واسْتغفرِ اللهُ لِي وَلَكُم مِنْ كُلِّ ذَنْبٍ فَإنّه هُوَ الْغَفُورُ الرَّحيم .


الخطبة الثانية
الحمدُ للهِ على إحْسانهِ، والشكرُ لهُ على تَوْفِيقهِ وامْتنانِهِ، وأشْهَدُ أنْ لا إلهَ الله وحدَه لا شريكَ لهُ تَعظيمًا لِشَأْنِهِ، وأشْهَدُ أنَّ مُحَمّدًا عَبْدُه ورسولُه الدّاعِي إلى رِضْوانِهِ، صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَأصْحَابِهِ، وَسَلّمَ تَسْلِيماً كَثِيراً.
عبادَ الله /قد يُرزق الإنسانُ عُمَراً مَدِيدا ، ومالا عَديدا، يَمُوتُ يوم يموتُ بِلا أثر يذكر، أوعمل عليه يشكر، وهذا من الحرمان والخسران ، وقد يعيش بعضُهم عُمُراً قصيراً ،ويرحلُ بأثر طيب يخلد ذكراه ؛كما في جيل بعض الصحابة ومن تبعهم ولقد رأينا الرسولَ صلّى الله عليه وسلّم كما في الحديث الصحيح يَذْكرُ لِبعض هؤلاء النفر الكرام أثرَهُم الذي به يُعرفون ، فيقولُ صلّى الله عليه وسلّم : (( أرحمُ أُمَّتي بِأُمَّتي أَبُو بكر، وأشدُّها حَيَاءً عُثْمَان، وأعلَمُهَا بالحلال وَالْحرَام معَاذُ بن جبل، وأقرؤها لكتاب الله تَعَالَى أُبَيُّ، وأعلَمُهَا بالفرائض زيدٌ، وَلكُل أُمَّةٍ أمينٌ، وأمينُ هَذِه الأُمّةِ أَبُو عُبَيْدَةَ بن الْجراح ))
اللّهم اجْعلنا مِمّنْ طابَ ذِكْرُهُم ،وحَسُنَتْ سِيرَتَهُم ، وَخَلُصَ عَمَلُهُم ، وَاسْتَمَرَّ أجْرُهُمْ فِي حَياتِهِمْ وَبَعْدَ مَوْتِهِم،هَذا وَصَلُّوا وَسَلّمُوا على نَبِيِّكِم مُحَمّدٍ،فَقَدْ أمَرَكُم اللهُ بالصّلاة والسّلامِ عَلَيْهِ ، فَقالَ تَعالى ((إنّ اللهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصلُّونَ عَلى النّبي يَا أيّها الّذينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيماً ))