المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الأضحية وأحكامها



الشيخ/عبدالله السالم
19-10-2012, 14:37
الحمدُ للهِ الذي اهتدى بهديهِ ورحمتِهِ المهتدون ، وضلَّ بعدلِهِ وحكمتِهِ الضالونَ ، ( لا يُسْأَلُ عَمَّا يَفْعَلُ وَهُمْ يُسْأَلُونَ ) وأشهدُ أن لا إلهَ إلا اللهُ وحدَهُ لا شريكَ له ، يعلمُ ما كانَ وما يكونُ ، وما تسرونَ وما تعلنونَ ، وأشهدُ أن محمداً عبدُهُ ورسولُهُ ، بلّغَ الرسالةَ ، وأدّى الأمانةَ ، ونصحَ الأمّةَ ، وجاهدَ في اللهِ حقَّ جهادِهِ ، وتركَنا على المحجّةِ البيضاءِ ، ليلُها كنهارِها ، لا يزيغُ عنها إلا هالكٌ . صلى اللهُ عليه ، وعلى آلِهِ وصحبِهِ وأتباعِهِ ، وسلّمَ تسليماً كثيراً إلى يومِ يُبعثون (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ ) (يَاأَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالًا كَثِيرًا وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءلُونَ بِهِ وَالْأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا ) (يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا*يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزاً عَظِيماً):أمّا بعدُ : أيها الإخوةُ في اللهِ فَإنَّ ذبحَ الأضحيةِ مشروعٌ بإجماعِ العلماءِ ، وصَرحَ البعضُ منهم بوجوبِها على القادرِ، وجمهورُ العلماءِ على أنها سُنةٌ مؤكدةٌ يُكرَهُ للقادرِ تركُهَا ، وذبحُ الأضحيةِ ، أفضلُ من الصدقةِ بثمنِها ،حتى ولو زادَ عن قيمَتِها ، وذلك لأن الذبحَ وإراقةَ الدمِّ مقصودٌ ، فهو عبادةٌ مقرونةٌ بالصلاةِ ،كما قال سبحانه: ( فَصَلّ لِرَبّكَ وَٱنْحَرْ ) وعليه عملُ النبيِّ e والمسلمينَ، ولو كانتْ الصدقةُ بقيمتِها أفضلَ ، لعدلوا إليها. ولِلأضحِيَةِ شُروطٌ منها : أنْ تَبلُغَ السِّنَّ المعْتَبَرَ شَرْعًا: وهو خَمْسُ سِنينَ في الإبِلِ، وسَنَتانِ في البَقَرِ، وسَنةٌ كامِلةٌ في الْمَعْزِ، ونِصفُ سَنَةٍ في الضَّأن. ومِنها: أنْ تكونَ سَليمةً مِن العُيوبِ التي تَمنَعُ الإجْزاءَ : وهي أربعةُ عُيوبٍ :يقولُ عليه الصلاةُ والسلام {أَرْبَعٌ لاَ تَجُوزُ فِى الأَضَاحِى الْعَوْرَاءُ بَيِّنٌ عَوَرُهَا وَالْمَرِيضَةُ بَيِّنٌ مَرَضُهَا وَالْعَرْجَاءُ بَيِّنٌ ظَلْعُهَا وَالْكَسِيرُ الَّتِى لاَ تَنْقَى } العَوْراءُ البَيِّنُ عَوَرُها: بأنْ تكونَ عَينُها العَوراءُ نَاتِئَةً أو غائِرَةً. أمَّا إذا كانتْ لا تُبصِرُ بها، ولكنَّ عَوَرَها غيرُ بَيِّنٍ؛ فإنَّها تُجزئُ مع الكراهةِ. والمريضةُ البَيِّنُ مَرضُها : وهي التي ظَهرتْ آثارُ المرَضِ عليها، إمَّا في أَكْلِها أو مَشْيِها أو غيرِ ذلك مِن أحوالِها. ومِنَ المرضِ البَيِّنِ : الْجَرَبُ. والعَرجاءُ البَيِّنُ ظَلَعُها: وهي لا تُعانِقُ الصحيحةَ في الممشاء. وَالْكَسِيرُ الَّتِى لاَ تَنْقَى:وفي لفظ والعجفاء الَّتِى لاَ تَنْقَى : وهي الهزيلةُ التي لا مُخَّ فيها. وَأمَّا عيبُ الأُذُنِ أو القَرْنِ : فإنه لا يَمنَعُ مِن الإجزاءِ، ولكنه يُكرَهُ . وكذلك الهتْماءُ : التي سَقطتْ أسنانُها أو بعضُها؛ فإنها تُجزِئُ ولكنها تُكرَهُ . وكلما كانتِ الأضحِيةُ أكملَ ، في ذاتِها وصفاتِها؛ فهي أفضلُ. ومِن شروطِ الأضحِيَةِ-: أنْ تقَعَ في الوقتِ المحدَّدِ للتَضْحِيَةِ شَرعًا : وهو مِنَ الفَراغِ مِن صلاةِ العِيدِ -والأفضلُ أنْ ينتَظرَ حتى يَفرَغَ الإمامُ مِنَ الخُطْبَتَيْنِ-، ويَنتَهي وقتُ ذُبحُ الأضاحي ، بِغُروبِ الشَّمسِ مِن اليومِ الثالِثِ بعد العِيدِ . فأيَّامُ الذبحِ أربعةٌ: يومُ العيدِ وثلاثةُ أيامٍ بعدَه. وأفضلُها: يومُ العِيدِ. والذبحُ في النهارِ أفضلُ، ويَجوزُ في الليل. ومَن كان منكم يُحسِنُ الذبحَ بِنَفْسِهِ؛ فَلْيَذْبَحْ أُضْحِيَتَهُ بِيدِه، ومَنْ كان لا يُحْسِنُ؛ فَلْيَحْضُرْ ذَبْحَها؛ فإنَّ ذلكَ أفضلُ. فإذا ذُبِحَتْ عنه وهُو غائِبٌ؛ فلا بَأسَ. ويُسمِّيها عند الذبحِ، فيقولُ إذا أضجَعَها لِلذَّبْحِ: (باسْمِ اللهِ، واللهُ أكبر، اللهمَّ هذا مِنكَ ولَكَ، اللهمَّ هذه عن فلانٍ أو فلانة)؛ هذه هي التسميةُ الواردةُ. وأمَّا ما يَفعلُهُ بعضُ العوامِّ مِن مَسحِ ظَهرِها مِن وَجهِها إلى قَفاها؛ فَلا أصْلَ له! وإذا ذَبَحها ونَوَى مَن هِي لَه، ولم يَنْطِقْ بِاسْمِهِ؛ أجْزَأتِ النِّيَّةُ؛ لِقولِ النبيِّe {إنَّما الأعمالُ بالنِّياتِ، وإنَّما لِكلِّ امْرئٍ ما نَوى} ولكنَّ النُّطْقَ بِاسْمِ مَن هي له أفضلُ؛ اتِّباعًا للسُّنَّةِ.واعلموا أنَّ للذَّكاةِ شُروطًا: منها: أنْ يَقولَ عند الذبْحِ: (بِاسمِ الله): فمَن لَمْ يَقُلْ: (بِاسمِ اللهِ) على الذبيحةِ؛ فَذبيحَتُهُ مَيْتَةٌ نَجِسَةٌ، حَرامٌ أكْلُها؛ لِقولِه تعالى(وَلَا تَأْكُلُوا مِمَّا لَمْ يُذْكَرِ اسْمُ اللهِ عَلَيْهِ) وقولِ النبـيِّ e {مَا أَنْهَرَ الدَّمَ، وذُكِرَ اسْمُ اللهِ عَليْهِ؛ فَكُلْ}ومِن شُروطِ الذَّكاةِ: إنهارُ الدَّمِ بأنْ يَقطعَ الحُلقومَ وهو مَجرَى النَّفَسِ-، والمرِيءَ -وهو مَجرَى الطَّعامِ-، ويُتَمِّمَ ذلك بِقَطْعِ الأوْداجِ ؛ وهي [الوَرِيدانِ] -عِرقانِ غَليظانِ مُحيطانِ بالْحُلقومِ يَثْعَبُ منهما الدَّمُ-؛ لأنَّ النبيَّ e نَهَى عن الذبيحةِ التي لا تُفْرَى أوداجُها. ولا تَسلَخُوها أو تَكْسِروا رَقَبَتها قبل أنْ تَموت. وكُلُوا مِن الأضاحي ، وأَهْدُوا وتَصَدَّقُوا ، ولا تُعْطُوا الْجَزَّارَ أُجْرَتَه منها ، بل أعْطُوهُ أُجْرَتَه مِن عِندِكم ، وأعْطُوه مِن الأضحيةِ إنْ شِئتُمْ هَدِيَّةً -إنْ كان غَنِيًّا-، أو صَدَقَةً -إنْ كان فَقيرًا-. ومَن أُهْدِي إليه شَيءٌ منها ، أو تُصُدِّقَ به عليه؛ فهو مُلْكُهُ يَتصرَّفُ فيه بِما شاء ، مِنْ بَيْعٍ أو غيرِه ،
بارك الله لي ولكم في القران العظيم ،
ونفعني وإياكم بما فيه من الآيات والذكر الحكيم ، أقول ما تسمعون وأستغفر الله العظيم الجليل لي ولكم منكلِّ ذنب ، فاستغفروه يغفر لكم إنه هو الغفور الرحيم





الحمد لله على إحسانه ، والشكرله على توفيقهِ وامتنانه ، وأشهد أن لا إله إلاَّ الله ، وحدهُ لا شريكَ لهُ ، تعظيماً لشانه ، وأشهد أنَّ نبينا محمّداً عبده ورسولُه ، الدّاعي إلى رضوانه ، صلّى الله عليه وعلى آلِه وأصحابِه وأعوانه ، وسلّم تسليماً مزيداً : أما بعد : أيُّها الأحبةُ في الله : فإن قولَ النبي e كما عند مسلم في صحيحه { إِذَا رَأَيْتُمْ هِلاَلَ ذِى الْحِجَّةِ وَأَرَادَ أَحَدُكُمْ أَنْ يُضَحِّىَ فَلْيُمْسِكْ عَنْ شَعْرِهِ وَأَظْفَارِهِ } إنـّما هذا الحكمُ خاصٌ بمن سيُضحِّي ، أما من سيُضحَّى عنه ، فلا يشملُهُ هذا الحكمُ ، فَرَبُّ البيتِ الذي عزمَ على الأضحيةِ ، هو الذي يَحْرُمُ عليه مسَّ شعرِهِ أو أظفارِهِ ، دونَ أهلِهِ وعيالِهِ :ولقد وسّعَ الإسلامُ على المُسلمينَ بالأضاحي ، حيثُ تُجزءُ الشاةُ الواحدةُ ، عن الرّجُلِ وعن أهلِ بيتِهِ ،، ها هو النبي e ضحى عن كُلِّ من لم يُضحي من أمتِهِ e ، وها هو الرجل في عهدهِ e كان يُضحي بالشاةِ الواحدةِ عنهُ وعن أهلِ بيتِهِ، ولو كانوا مِائة، فعن عَطَاء بْن يَسَارٍ ، قال: سَأَلْتُ أَبَا أَيُّوبَ الأَنْصَارِيَّ:رضي الله عنه ، كَيْفَ كَانَتْ الضَّحَايَا عَلَى عَهْدِ رَسُولِ اللَّهِ e ؟ فَقَالَ: كَانَ الرَّجُلُ يُضَحِّي بِالشَّاةِ عَنْهُ وَعَنْ أَهْلِ بَيْتِهِ، فَيَأْكُلُونَ وَيُطْعِمُونَ ، صححه الألباني , قَالَ الْحَافِظُ اِبْنُ الْقَيِّمِ فِي "زَادِ الْمَعَادِ": وَكَانَ مِنْ هَدْيِهِ e أَنَّ الشَّاةَ تُجْزِئُ عَنْ الرَّجُلِ وَعَنْ أَهْلِ بَيْتِهِ وَلَو كَثُرَ عَدَدُهُم، فضحوا عن أنفسِكُم ، وعن أهلِ بُيوتِكُم وجُودوا بِهَا نفساً ، وفقاً لشروطِها الشرعيةِ ، فإن بعضَ النّاسِ يحرِمُ نفسَهُ ، ويتحجّرُ فضلَ ربِّهِ ، حيثُ يُضحي عن والديهِ فقط ، ويَدَعُ نفسَهُ و أهلَهُ وذُريّتَهُ ، والأَوْلى أن يُضحيَ للجميعِ ،كما كان النبيُّ e وأصحابُهُ ، يُضحونَ عن أنفسِهِم وعن أهليهِم ، وفضلُ اللهِ واسعٌ ، أمّا ما يظنُّهُ بعضُ العامةِ ، من اختصاصِ الأضحيةِ بالأمواتِ ، فلا أصلَ لهُ ، والأضحيةُ عن الأمواتِ على ثلاثةِ أقسامٍ ، أن يضحيَ عنهم تبعاً للأحياءِ ، أن يضحيَ عن الأمواتِ ، بِمُقتضَى وصاياهُمُ تنفيذاً ، أن يُضحيَ عن الأمواتِ تبرعاً ، مُستَقلِينَ عن الأحياءِ ، وكلُّ هذه جائزةٌ وهناك بِدعةٌ لا أصلَ لها في الشريعةِ ، وهيَ أن يُضحىَ عن الميّتِ في أوّلِ سنةٍ من موتِهِ ، ويسمّونها ضحيةَ الحُفرةِ ، أو بالدُفنةِ ، يجعلونها للميتِ خاصّةً ،وهذهِ بِدعةٌ ولا أصلَ لها بالشَّرعيةِ ، عباد الله ، صلوا رحمني اللهُ وإيَّاكم ، على الهادي البشيرِ ، والسراجِ المنيرِ ، كما أمرَكم بذلك اللطيفُ الخبيرُ ، فقال سبحانه قولاً كريما ( إِنَّ اللهَ وَملاَئِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبيْ يَا أَيُّهَا الَّذِيْنَ آمَنُواْ صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيماً ) وقد قال عليه الصلاةُ والسلامُ { حيثما كنتم فصلوا عليَّ فإنَّ صلاتَكم تبلغني }وقال{ من صلى علي صلاةً صلى اللهُ عليه بها عشراً } اللهم صلِّ وسلمْ وأنعمْ وأكرمْ وزدْ وباركْ ، على عبدِك ورسولِكَ محمدٍ ، وارضَ اللهم عن أصحابِهِ الأطهارِ ، ما تعاقبَ الليلُ والنهارُ ، أبي بكرٍ وعمرَ وعثمانَ وعليٍّ ، وعن سائرِ أصحابِ نبيِّك أجمعين ، وعن التابعينَ وتابعِيهم بإحسانٍ إلى يومِ الدينِ ، وعنَّا معَهم بمنِّكَ وفضلِكَ ورحمتِكَ يا أرحمَ الراحمينَ .اللهم أعزَّ الإسلامَ المسلمينَ ، ودمرْ أعداءَ الدينِ من اليهودِ والنصارى ، وجميعِ الكفرةِ الملحدينَ ، اللّهُم يا عظيمَ العفوِ ، ويا وسعَ المغفرةِ ، ويا قريبَ الرّحمةِ ، ويا ذا الجلالِ والإكرامِ ، هبْ لنا العافيةَ ، في الدُنيا والآخرةِ ، اللّهُم اجعلْ رزقَنَا رغداً ، ولا تُشمتْ بنا أحداً ، اللهم إنا نسألُكَ ، بعزِّكَ الذي لا يرامُ ، وملكِكَ الذي لا يُضامُ ، وبنورِكَ الذي ملأ أركانَ عرشِكَ ، أن تكفيَنا شرَّ ما أهمَنا وما لا نهتمُ به ، وأن تعيذَنا من شرورِ أنفسِنا ومن سيئاتِ أعمالِنا ، اللهم رَغّبْنا فيما يبقى ، وَزَهّدْنا فيما يفنى ، وهبْ لنا اليقينَ ، الذي لا تسكنْ النفوسُ إلا إليهِ ، ولا يُعوَّلُ في الدينِ إلا عليهِ ، اللهم اجعلْ بَلدَنا هذا آمناً مطمئناً ، وسائرَ بلادِ المسلمينَ ، اللهم أيدْ إمامَنا بتأيدِكَ ، وانصرْ بهِ دينَكَ ، ووفقْهُ إلى هُدَاكَ ، واجعلْ عمَلَهُ في رضاكَ ، وارزقْهُ اللهم البطانةَ الصالحةَ الناصحةَ ، التي تدلُهُ على الخيرِ ، وتعينه عليه، اللهم أرحمْ موتانا ، وعافي مُبتلانا ، واقضِ الدينَ عن مدينِنا ، وردَّ ضالَنا إليكَ رداً جميلاً اللهم إنا نسألُكَ ، وأنتَ في عليائِكَ وأنتَ اللهُ لا إلهَ إلى أنتَ ، أنتَ الغنيُّ ونحنُ الفقراءُ إليكَ ، وأنتَ القويُّ ونحنُ الضعفاءُ بينَ يديكَ ،نَسألُكَ أن تُسقْنا الغيثَ ولا تجعلْنا من القانطينَ ، اللهم أغثْنا ، اللهم أغثْنا ، اللهم أغثْنا ، اللهم أغثنا غيثاً هنيئاً مريئاً مريعاً سحًّا غدقاً طبقا عاماً واسعاً مجللا، نافعاً غير ضار، عاجلا غير آجل، اللهم سقيا رحمة لا سقيا عذاب ولا بلاءٍ ولا هدم ولا غرق.اللهم اسقِ عبادَكَ وبهائِمَكَ، وانشرْ رحمتَكَ، وأحي بلدَكَ الميتَ ، اللهم أنبتْ لنا الزرعَ، وأدرَّ الضرعَ، وأسقنا من بركاتِكَ، وأنزلْ علينا من بركاتِ السماءِ، وأخرجْ لنا من بركاتِ الأرضِ ، اللهم ارحمْ الشيوخَ الرُّكعْ ، والأطفالَ الرضعْ والبهائمَ الرُّتعْ ، اللهم سقيا رحمةٍ ، لا عذابٍ ولا هدمٍ ولا غرقٍ ، اللهم ربنا ( آتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الْآخِرَةِ حَسَنَةً وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ) عباد الله ( إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالْأِحْسَانِ وَإِيتَاءِ ذِي الْقُرْبَى وَيَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ وَالْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ ) فذكروا الله العظيم الجليل يذكركم ، واشكروهُ على نعمه يزدكم ولذكر الله أكبر والله والله يعلم ما تصنعون..




الخطبة بصوت الشخ..




http://abosami.com/pro/aod.mp3

ابو ضاري
19-10-2012, 16:36
بارك الله يك شيخنا الفاضل

الحيمري
20-10-2012, 00:02
واعلموا أنَّ للذَّكاةِ شُروطًا: منها: أنْ يَقولَ عند الذبْحِ: (بِاسمِ الله): فمَن لَمْ يَقُلْ: (بِاسمِ اللهِ) على الذبيحةِ؛ فَذبيحَتُهُ مَيْتَةٌ نَجِسَةٌ، حَرامٌ أكْلُها؛ لِقولِه تعالى(وَلَا تَأْكُلُوا مِمَّا لَمْ يُذْكَرِ اسْمُ اللهِ عَلَيْهِ)



جزاك خير الجزاء شيخنا وفقك الله