المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : رسالة إلى المعلمين والمعلمات والطلاب



الشيخ/عبدالله السالم
01-09-2012, 16:49
الحمدُ للهِ الذيِ علّّمَ بالقلَمِ ، عَلَّمَ الإنسانَ ما لم يعلمِ، أشهدُ أن لا إلهَ لَنَا غَيرُهُ ، ولا ربَّ لنا سِواهُ ، ولا نعبدُ إلاَّ إيَّاه ، رباً تَتَعَاقَبُ بإذنِهِ الأجيَالُ والأُمَمْ ، وأشهد أن محمدًا عبدُهُ ورسولُه، أُوتِيَ جوامِعَ الكَلِمِ، أخرجَنَا اللهُ بهِ إلى النَّورِ وأنقذنَا من حَالِكِ الظُّلَمِ، صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه أولي الفضْلِ والهِمَم، وسلَّمَ تسليمًا كثيرًا إلى يوم الدين: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ ) (يَاأَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالًا كَثِيرًا وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءلُونَ بِهِ وَالْأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا ) (يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا*يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزاً عَظِيماً) :أما بعد:
أيها الأخوةُ في اللهِ ، غداً مدارسُ العلمِ تَفتَحُ أبوابَها، ويُقبِلُ عليها طُلابُها ، فنسألُ اللهَ العظيمَ ربَّ العرشِ الكريمَ ، أن يوفقَ الجميعَ لما يحبُ ويرضى ، وفي هذه المناسبةِ ، هذه رسائِلٌ أوجِهُهَا إلى المعلمينَ والمعلِّمات والطُّلابِ والطَّّّالِبات ،وأسألُ اللهَ أن ينفعَ بِها ،فهذهِ الرسالةُ الأولى ، إليكَ أخِي المُعلِّم : فأنتَ بيتُ القصيدِ ومَحَطُّ الرّكب ، أيها المعلمُ ، أنتَ قبسٌ ، من نورِ رسالةِ الأنبياءِ والمرسلينَ ، فكنْ عندَ حُسنِ ظنِّ الناسِ بكَ ، فلا تمرنَّ بكَ ساعةٌ ، إلا وأنتَ مغتنمٌ فائدةً تفيدُها لِطُلابِكَ ، ولا تبالغْ في محاسبَتِهم ، حتى لا يَمِيلُوا إلى الفراغِ والمفسدةِ ، ومضيعةِ الوقتِ أيُّ مَضيعه ، معلومٌ : أن طبيعةَ الطُّلابِ ، تميلُ إلى الانفلاتِ ومضيعةِ الوقتِ ، وحبِّ الإضراباتِ ، فعليكَ بِحُسنِ التربيةِ والتّعليم ، ها نحنُ قد أودعْناكُم معشرَ المعلمينَ ، فلذاتِ أكبادِنا، فكونوا لهم قُدواةٍ صالحةً ، ومُربينَ نَاجِحينَ ، عامِلوهم مُعَامَلةً حسنةً، وأظهروا لهم المحبةَ والّين ، ليقابلوكم بالاحترامِ والطاعةِ، وبالجدِّ والاجتهادِ:، هم ينتظرونَ منكم عُلوماً نافعةً ، وينتظرون منكم الوصايا الجامعةَ ، لخيري الدنيا والآخرةِ ، فَخُذوا بمجامعِ تلك القلوبِ إلى اللهِ علاَّمُ الغيُوب، ودلّوها على محبةِ اللهِ ومرضاتِهِ ، واغرسوا فيها الإيمانَ ، والإحسانَ ، والعبوديةَ للهِ ( وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلاً مِمَّنْ دَعَا إِلَى اللَّهِ وَعَمِلَ صَالِحاً وَقَالَ إِنَّنِي مِنَ الْمُسْلِمِينَ) أَيُّها الفُضلاء : ما كان للهِ دامَ ، وما كانَ لغير ِاللهِ انقطعَ وانفصلَ ، فأخلصوا للهِ القولَ والعملَ ، قال الحسنُ البصريُ رحمه الله : لايزالُ الرجلُ بخيرٍ ، إذا قالَ : قال للهِ وإذا عَمِلَ : عَمِلَ للهِ ، والإخلاصُ ، عاقبتُهُ الرِّضا والسّرُورُ، وجناتُ الفردوسِ والحبُورُ، ما كان في قَليلٍ إلا كثَّرَهُ، ولا يَسيرٍ إلا باركَهُ ، وكمْ من عملٍ قليلٍ ،كثَّرتُهُ النيَّةُ ، فأخلصوا للهِ في القولِ والعملِ ، لأنَّ رسالةَ العلمِ و التعليمِ ، رسالةُ ائتساءٍ واقتداءٍ ، بأشرفِ الخلقِ وسيدِ الأنبياء ، محمدٍ e، كان خيرَ المعلمينَ ، وإمامَ المربيينَ والموجهينَ ،يَقولُ معاويةُ بْنِ الْحَكَمِ السُّلَمِىِّ yوأرضاه: كما في صحيحِ مُسلم ، بَيْنَا أَنَا أُصَلِّى مَعَ رَسُولِ اللَّهِe إِذْ عَطَسَ رَجُلٌ مِنَ الْقَوْمِ فَقُلْتُ يَرْحَمُكَ اللَّهُ. فَرَمَانِى الْقَوْمُ بِأَبْصَارِهِمْ فَقُلْتُ وَاثُكْلَ أُمِّيَاهْ مَا شَأْنُكُمْ تَنْظُرُونَ إِلَىَّ. فَجَعَلُوا يَضْرِبُونَ بِأَيْدِيهِمْ عَلَى أَفْخَاذِهِمْ فَلَمَّا رَأَيْتُهُمْ يُصَمِّتُونَنِى لَكِنِّى سَكَتُّ فَلَمَّا صَلَّى رَسُولُ اللَّهِ e فَبِأَبِى هُوَ وَأُمِّى مَا رَأَيْتُ مُعَلِّمًا قَبْلَهُ وَلاَ بَعْدَهُ أَحْسَنَ تَعْلِيمًا مِنْهُ فَوَاللَّهِ مَا كَهَرَنِى وَلاَ ضَرَبَنِى وَلاَ شَتَمَنِى قَالَ { إِنَّ هَذِهِ الصَّلاَةَ لاَ يَصْلُحُ فِيهَا شَىْءٌ مِنْ كَلاَمِ النَّاسِ إِنَّمَا هُوَ التَّسْبِيحُ وَالتَّكْبِيرُ وَقِرَاءَةُ الْقُرْآنِ } أَوْ كَمَا قَالَ رَسُولُ اللَّهِ e وقالَ أنسُ بنُ مالكٍ y وأرضاه:[خَدَمْتُ رَسُولَ اللَّهِ e تِسْعَ سِنِينَ فَمَا أَعْلَمُهُ قَالَ لِى قَطُّ لِمَ فَعَلْتَ كَذَا وَكَذَا وَلاَ عَابَ عَلَىَّ شَيْئًا قَطُّ.] كان حليماً رحيماً ، رفيقاً رقيقاً، يُيسرُ ولايُعسرُ، ويبشرُ ولا ينفرُ، كان eطليقَ الوجهِ ، دائمَ البِشْرِ والسرورِ ،يقولُ جريرُ بن عبدالله yوأرضاه:كما في البُخاري [مَا حَجَبَنِى النَّبِىُّ e مُنْذُ أَسْلَمْتُ ، وَلاَ رَآنِى إِلاَّ تَبَسَّمَ فِى وَجْهِى ] أقبلَ أبناءُ المسلمينَ على المعلمينَ ، وأقبلتِ البناتُ على المعلماتِ ، حقوقٌ وواجباتٌ، أماناتٌ ومسئولياتٌ ،برِأَتْ من حملِها الأرضُ والسمواتُ، وأشفقتْ من عِبئِها الجبالُ الشمُّ الشامخاتُ الراسياتُ، وحَمَلَ هذه الأماناتِ المعلمُ، وحَمَلتْها الْمُعلِّمةُ، حملَها كلُّ واحدٍ منهما ، أمانةً على ظهرِهِ ، ووضعَها في رقبتِهِ وعنقِهِ ، لكي يُرهنَ بها بين يدي اللهِ ربِّه ، فطوبى ثم طوبى للمخلصينَ المجدينَ المجتهدينَ ، وطوبى للمثابرينَ الناصحينَ ، وويلٌ ثم ويلٌ ، للمستهزئينَ والمستخفينَ والمضيعينَ ( وَلَيَحْمِلُنَّ أَثْقَالَهُمْ وَأَثْقَالاً مَعَ أَثْقَالِهِمْ وَلَيُسْأَلُنَّ يَوْمَ الْقِيَامَةِ عَمَّا كَانُوا يَفْتَرُونَ ) يا معشرَ المعلمينَ والمربينَ : انعقدتْ عليكم الآمالُ ، بعد اللهِ ذي العزةِ والجلالِ ، في هدايةِ النَّاسِ من الضلالِ ، وفي تعليمِ الجاهلِ وتربيةِ السَّفيهِ ، سيأتيكم أقوامٌ وفئامٌ ، يأتيكم الجاهلُ بجهلِهِ ، والسفيهُ بسفهِهِ، فاصبروا رحمَكم اللهُ وصابروا ، واغرسوا بأيديكم بذوراً ، قريباً يكونُ ثمارُها، وقريباً يكونُ حصادُها، اغرسوا بأيديكم العلومَ النافعةَ ، واغرسوا بأيديكم الأخلاقَ الجامعةَ ،لخيري الدنيا والآخرةِ ، فَالتعليمُ رسالةٌ عظيمةٌ ، تقلدَها الأنبياءُ، وَوَرِثَها العلماءُ، وقامَ بها الأخيارُ والصلحاءُ ، فطوبى لمن عرفَ حقَّها، وأدى حقَّها على الوجهِ المطلوبِ ، الذي يرضي اللهَ جل جلاله.....بارك الله لي ولكم في القران العظيم
الحمدُ للهِ ربِ العالمين ، الرحمنِ الرحيمِ مالكِ يومِ الدينِ، وأشهدُ أن لا إلهَ إلا اللهُ وحدَهُ لا شريكَ له ، إلهُ الأولين والآخرين، وأشهدُ أن سيدَنا ونبيَّنا محمداً عبدُهُ ورسولُهُ المصطفى الأمينَ، صلى الله وسلم عليه ، وعلى آلِ بيتِهِ الطيبين والطاهرين، وعلى جميعِ أصحابِهِ الغرِّ الميامين، وعلى جميعِ من سارَ على نهجِهم وسلكَ سبيلَهم إلى يومِ الدينِ ، أما بعد :أيُّها الأحبةُ في الله ، رسالتي الثانية ، إلى فلذاتِ الأكباد ، إلى الطُّلابِ والطَّالِبات ، فيا معشرَ الطُّلابِ والطالباتِ : هاهي أيامُ العلمِ قد أقبلتْ ، فأقبلوا عليها بجدٍّ وإخلاصٍ ، وخيرُ الوصيةِ وأشرفُها وأجمعُها وأعظمُها على الإطلاقِ : الوصيةُ بتقوى اللهِ عز وجل ، التي وصى اللهُ بها الأولين والآخرين ، وذكّرَ بها الأنبياءَ والمرسلين ، وحثَّ عليها الأخيارَ والصالحينَ فقالَ في كتابِهِ المبين: ( وَلَقَدْ وَصَّيْنَا الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِنْ قَبْلِكُمْ وَإِيَّاكُمْ أَنِ اتَّقُوا اللَّهَ وَإِنْ تَكْفُرُوا فَإِنَّ لِلَّهِ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ وَكَانَ اللَّهُ غَنِيّاً حَمِيداً ) اتقوا اللهَ فإن اللهَ يهدي بالتقوى من الضلالةِ ،ويعلمُ بتقواهُ من الجهالةِ،يقولُ سُبحانه ( وَاتَّقُوا اللَّهَ وَيُعَلِّمُكُمُ اللَّهُ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ) ويقولُ سبحانه : ( وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مِنْ أَمْرِهِ يُسْراً) .يا معشرَ الطلابِ: تذكروا حديثَ رسولِ اللهِ e :كما عند الترمذي { مَنْ طَلَبَ الْعِلْمَ لِيُجَارِىَ بِهِ الْعُلَمَاءَ أَوْ لِيُمَارِىَ بِهِ السُّفَهَاءَ أَوْ يَصْرِفَ بِهِ وُجُوهَ النَّاسِ إِلَيْهِ أَدْخَلَهُ اللَّهُ النَّارَ }.يا معشرَ الطُّلابِ: إذا سلكتُمْ سبيلَ العلمِ ، فاذكروا قولَ رسولِ اللهِ e: { مَنْ سَلَكَ طَرِيقًا يَلْتَمِسُ فِيهِ عِلْمًا سَهَّلَ اللَّهُ لَهُ بِهِ طَرِيقًا إِلَى الْجَنَّةِ } أشرفُ العلومِ وأزكاها ، وأحبُّها إلى اللهِ جل في عُلاه ، علومُ الدينِ ، وأشرفُها علمُ العقيدةِ والإيمانِ ، ثم علمُ الشرائعِ والأحكامِ ، فجدُّوا واحتسبوا، فالأمّةُ تنتظرُ منكم خيراً كثيراً، وما ذلك على اللهِ بعزيزٍ: ( ذَلِكَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ ) إذا عَلِمَ اللهُ في قلبِكَ ، أنك تُريدُ أن تكونَ من أهلِ العلمِ الصُّلَحَاءِ ، ومِن الأخيارِِِِ العلماءِ الأتقياءِ وفقَكَ وسددَكَ ، وألهمَكَ ويسرَ لك الخيرَ حيثُما كُنتَ ، كما أنَّ الأمةَ تريدُ العلماءَ ، وتُريدُ من يقوم ُبثغورِ الدينِ ، فإنَّهَا كذلك ، تُريدُ من يَقومُ بسدِّ ثغورِ الدُّنيا، تنتظرُ العلومَ على اختلافِها ، ما لم تُعارضْ شريعةَ ربِّنا، تنتظرُ الطبيبَ بطبِّهِ ، والمهندسَ بهندستِهِ ، وكلَّ عالمٍ ينفعُ الأمةَ بعلمِهِ ، فالأمةُ تَنتظرُ منكم الخيرَ الكثيرَ، فجدُّوا واجتهدوا، واعلموا أن الغَاياتِ والأهدافَ النبيلةَ ، لا تُدرَكُ بالمنام ِ، ولا تُطلبُ في الأحلامِ ، ولكن تُريدُ الجِدَّ والاجتهادَ ، والكفاحَ والصَّبرَ ، والصلاحَ والإصلاحَ ، فإذا أخذَ اللهُ بيدِ عبدِهِ ، وفقَهُ وفتحَ لهُ أبوابَ الخيرِ ويسرَها له ، أتقنوا يا معشرَ الطُّلابِ العلمَ ، ولا تَرضَوا بالقليلِ ، واسْمُوا إلى المعالي ، وتَخَلَّقوا بالأخلاقِ الكريمةِ والفضائلِ ، واجتنبوا سفاسفَ الأمورِ والرذائلِ ، واجتنبوا إضاعةَ الحصصِ والمحاضراتِ، في الضَّحكِ واللهوِ ، فأنَّ هذا دَمارٌ لكم ، وإن كان يصنعُهُ غيرُكَم فاردَعُوه ، فإنه يُؤذيكم في مُستقبَلِكم ، ويُضيعُ عليكم في تحصيلِكم ، فتعاونوا رحمكم اللهُ ، للبلوغِ إلى المصالِحِ العظيمةِ ، ودرءِ المفاسدِ الكثيرةِ ، وصلوا وسلموا على خير خلقِ الله ، الرحمةِ المهداة ، والنّعمةِ المسداة ،مُحمدٍ بن عبد الله، فقد أمركم الله بذلك ، بقولِهِ جل في عُلاه: ( إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيماً) وقال النبي صلى الله عليه وسلم: {من صلى عليّ مرة صلى الله عليه بها عشراً} اللهم صل وسلّم وأنعم وأكرم وزد وبارك على عبدك ورسولك محمّد ، ورض اللهم عن أصحابه الأطهار ماتعاقب الليل والنهار أبي بكر وعمر وعثمان وعلي وعن سائِرِ أصحابِ نبيّك أجمعين ، وعن التابعين ، وتابعيهم بِإحسانٍ إلى يومِ الدّين ، وعنّا معهم ، بمنك وفضلك ورحمتك ، يا أرحم الراحمين ، اللهم أنصرْ الإسلامَ وأعزَّ المسلمينَ ، اللّهم ندعوكَ في هذه اللحظاتِ من يوم جُمعتِنا، وأنتَ العليمُ بِضعِفنا وقِلّةِ حيلتِنا، اللّهم إنّك تعلمُ أنّ في القلوبِ آلامٌ وحسراتٌ، وتعلم ما في النّفوسِ مِن تَوجُّعٍ وآهات، فقد خَفقتِ الضُّلوعُ ، وجفّت الدُّموعُ ، وهتفتِ الجُموعُ ، تَرْجُوكَ وتدعُوكَ ، وتسألُكَ بِرحمتِكَ ولُطفك ، أنْ ترْحمَ ضعفَ إخوانِنا في سوريا، وأنْ ترفعَ بِلُطفكَ عنهم الظُّلم ، عاجلاًً غير آجل، اللهم فرّج هَمّهُمْ ، وفُكَّ كَرْبَهُم ، اللّهم عليك بِعَدُوِّهِم بشّارَ وأعوانِه ومن أعانَهُم واصْطَفَّ بِصفِّهم، اللهم إنّهم يمكرونَ وأنتَ خيرُ الماكرين، ويُخَطّطونَ وأنتَ الخبيرُ العليم، فاجْعلِ اللّهمَّ تدبيرَهم تدْميرَهم، وإدِرْ الدَّائرةّ عليهم ، اللَّهم أطْبِقْ عليهم قَبضَتَكَ وبَطشكَ، ورجزكَ وعذابكَ، اللهم إنَّهُم بَغوا وطغوا في البلاد، وأكثروا فيها الفساد، فاللهم صُبَّ عليهم سَوط عذاب ، يا قويّ يا جبّار ، اللهُمَّ عليك بالظالمين المعتدين من النُّصيرين البعثيين ومن آزرَهم ، اللهم خالِفْ بين رأيِهم وكلمتِهم ، اللهم شتّت شمْلَهم ، وفرّق صفّهم ، اللهم أرِنَا فيهم عجائبَ قدرتك ،وفُجائتَ نقمتك ، وإليمِ عذابك ، اللهم انْصر جُندَك وكتابَك وسنةَ نبيِّك، وأعْلِ كلمةَ الحق، اللهم انصر المستضعفين، وفرّج همَّ المهمومين، وفُكَّ أسرى المأسورين، واشُفِ المرضى وارحمِ الموتى، ورُدَّ اللاجئينَ لبيوتِهم مُعَزّزينَ مكرمين، اللهم فَرجَكَ ونَصْرَكَ ، لأهلِ الشام برحمتِك يا أرْحمَ الراحمين ، اللهم احفظْ بلادَنا وولاةَ أمرِنا وعلماءَنا ودُعاتَنا ، اللهم وحِّدْ كلمتَنا وقوي شوكتَنا ياربَّ العالمينَ ، واجعل هذا البلد رخاءً سخاءً آمِناً مُطمَئِناً ، وسائر بلاد المسلمين يا ربَّ العالمين ، اللهم اغفر للمسلمين والمسلمات والمؤمنيين والمؤمنات ، الأحياء منهم والأموات ، اللهم ربنا ( آتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الْآخِرَةِ حَسَنَةً وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ) ( وَأَقِمِ الصَّلاةَ إِنَّ الصَّلاةَ تَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ وَلَذِكْرُ اللَّهِ أَكْبَرُ وَاللَّهُ يَعْلَمُ مَا تَصْنَعُونَ)


الخطبة بصوت الشيخ



http://abosami.com/pro/k1k.mp3

سالم الظفيري
01-09-2012, 23:19
جزاك الله خير شيخنا الفاضل وبارك فيك ونفع في عملك وعلمك

هنـ alqadi ــد
02-09-2012, 00:55
موضوع قيم بارك الله فيك