المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : القائد يستعرض جيشه ( فبكى سمره)



الشيخ/عبدالله السالم
15-07-2011, 15:12
الحمدُ للهِ الذي اهتدى بهديهِ ورحمتِهِ المهتدون ، وضلَّ بعدلِهِ وحكمتِهِ الضالونَ ، ( لا يُسْأَلُ عَمَّا يَفْعَلُ وَهُمْ يُسْأَلُونَ ) وأشهدُ أن لا إلهَ إلا اللهُ وحدَهُ لا شريكَ له ، يعلمُ ما كانَ وما يكونُ ، وما تسرونَ وما تعلنونَ ، وأشهدُ أن محمداً عبدُهُ ورسولُهُ ، بلّغَ الرسالةَ ، وأدّى الأمانةَ ، ونصحَ الأمّةَ ، وجاهدَ في اللهِ حقَّ جهادِهِ ، وتركَنا على المحجّةِ البيضاءِ ، ليلُها كنهارِها ، لا يزيغُ عنها إلا هالكٌ . صلى اللهُ عليه ، وعلى آلِهِ وصحبِهِ وأتباعِهِ ، وسلّمَ تسليماً كثيراً إلى يومِ الدينِ (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ ) (يَاأَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالًا كَثِيرًا وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءلُونَ بِهِ وَالْأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا ) (يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا*يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزاً عَظِيماً):أمَّا بعدُ : أَيُّهَاالأحبةُ في الله ، خرجَالمسلمونَ إلى أحدٍ للقاءِ المشركينَ ، فلما اصطفَّ الجيشُ ، قامَ النبيُّ rيَستعرضُهُ ، فهو القائدُ بأبي هو وأمي ، ويستَعرِضُ جيشَهُ ، فلما استعرض الجيش ، وجدَ في الجيشِصِغاراً لم يَبلُغوا الْحُلمَ ، حَشَرُوا أنفسَهم مع الرجالِ ، يُريدونَ الجهادَ في سبيلِاللهِ تعالى ، يريدونَ إعلاءَ كلمةِ لاإلهَ إلاَّ الله ، لم يَصْطَفوا للتفحيطِ أو التَطعِيس ، أو تبادلِالرسائلِ عبرَ البلاك بيري وغيرها ، إنما اصطفوا للجهادِ وللشهادةِ ، فأشفقَ عليهم النبيُّ r ـ أشفقَ عليهم الرحيمُ بِأُمَتِهِ ـ فردَّ مَنْاستصغرَ مِنهُم ، وكان فِيمَنْ ردَّهُ عليه الصلاةُ والسلامُ ، رافعَ بنَ خديجٍ ، وسمرةَبنَ جندبٍ ، ثم أجازَrرافعاً لما قيلَ : إنه رامٍ يُحسنُ الرِّمَايةَ . فبكى سَمُرةً وقالَ لِزَوجِ أمِّهِ : أجازَ رسولُ اللهِrرافعاً وردني ، مع أني أصرعُهُ ، فَبَلغَ رسولُاللهِrالخبرَ ، فأمرَهما بالمصارعةِ فكانَ الغالبُ سَمُرةَ ، فأجازَهُ عليه الصلاةُ والسلامُ .وفي غَزوةِ بدرٍ ، يقولُ سعدُ بنُ أبي وقاصٍرضي اللهُ عنه ، رأيتُ أخي عميراً قبلَ أن يَعرِضَنا رسولُ اللهِ r يومَ بدرٍ يتوارى ـ أي يَختبئ في الجيشِ ـ فقلتُ : ما لَكَ يا أُخي ؟ قال : إني أخافُ أن يراني رسولُ اللهِ rفيردَني ، وأناأحبُّ الخروجَ لعلَّ اللهَ يرزقُني الشهادةَ . يريدُ الشهادةَ ! وهو ابنُ ستَ عشرةَ سنة ! هؤلاء همُ الشبابُ في صدر الإسلام ، وانظروا ماذا يفعلُ بعضُ الأبناءِ اليومَ في مثلِ هذهِ السّنِّ ؟ إنَّ الأمةَ الإسلاميةَ ، مُستهدفةٌ من أعدائِها من عدةِ جهاتٍ ،وقد قال اللهُ تعالى (لا يَأْلُونَكُمْ خَبَالاً وَدُّوا مَا عَنِتُّمْ قَدْ بَدَتِ الْبَغْضَاءُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ وَمَا تُخْفِي صُدُورُهُمْ أَكْبَرُ قَدْ بَيَّنَّا لَكُمُ الْآياتِ إِنْ كُنْتُمْ تَعْقِلُونَ)(آل عمران: من الآية118) والمخدراتُ ، من الوسائلِ التي تُستغلُ لإفسادِ الشباب ، وتُحَوِّلُهُم إلى طاقةٍ غَيرِ مُنتجةٍ ، وإلى شبابٍ ضائعٍ ، لا يُفَكِّرُ ولا يعملُ ، فَالمخدراتُ حَربٌ ضَروس ، مِن أَخطَرِ أَنوَاعِ الحُرُوبِ المُعَاصِرَةِ ، وعدوٌ شرسٌ ، يقتلُ الروحَ قبلَ أن يقتلَ البدنَ... ويَفتِكُ بالعقلِ قبلَ أن يفتكَ بالجسدِ... ويسلبُ الدينَ قبلَ أن يسلبَ الدُنيا ، يُدرِكُ ذَلِكَ ، مَن وَقَفَ في المَيدَانَ ، وَاقتَرَبَ مِنَ المُعتَرَكِ ، سَوَاءٌ مِن رِجَالِ الأَمنِ ، وَمُكَافَحَةِ المُخَدِّرَاتِ، أَو مِنَ العَامِلِينَ في جَمعِيَّاتِ المُكَافَحَةِ الخَيرِيَّةِ ، وَأَطِبَّاءِ المُستَشفَيَاتِ النفسيةِ ، ومُسشفياتِ الأمل ، بَل يَشعُرُ بِضَرَاوَةِ تِلكِ الحَربِ وَشَرَاسَتِهَا ، كُلُّ مَن يَسمَعُ بالكَمِيَّاتِ الهَائِلَةِ ، وَالأَنوَاعِ الكَثِيرَةِ ، الَّتي تُحبَطُ عَملِيَّاتُ إِدخَالِهَا إِلى بِلادِنَا ، فَضلاً عَن تِلكَ الَّتي تُرَوَّجُ وَتَنتَشِرُ، وَيَقَعُ ضَحِيَّةً لها فِئَاتٌ مِنَ المُجتَمَعِ ، هُم أَغلَى مَن فِيهِ . فلا بُدَّ مِن تَنمِيَةِ الرَّقَابَةِ الذَّاتِيَّةِ ، في قُلُوبِ النَّاسِ عَامَّةً، وَغَرسِهَا في أَفئِدَةِ النَاشِئَةِ وَالشَّبَابِ خَاصَّةً ، وَتَسلِيحِهِم بِالإِيمَانِ بِاللهِ ، وَالخَوفِ مِنهُ سُبحَانَهُ ، وَتَقرِيرِهِم بِنِعَمِهِ ، لِيَحمَدُوهُ وَيَشكُرُوهُ، لا بُدَّ مِن تَكثِيفِ التَّوعِيَةِ ، بِخَطَرِ المُخَدِّرَاتِ عَلَى الدِّينِ وَالأَخلاقِ، وَنَشرِ الوَعيِ بِأَضرَارِهَا عَلَى العُقُولِ، وَبَيَانِ شِدَّةِ فَتكِهَا بِالأَجسَادِ.وَأَمَّا الأَمرُ الآخَرُ الَّذِي تَجِبُ العِنَايَةُ بِهِ ، فَهُوَ مَلءُ أَوقَاتِ الشَّبَابِ بما يَنفَعُهُم وَيَنفَعُ مُجتَمَعَهُم، فَإِنَّهُ لا أَفسَدَ لِلعُقُولِ مِنَ الفَرَاغِ، وَالنُّفُوسُ لا بُدَّ أَن تُشغَلَ بِالحَقِّ، وَإِلاَّ سَدَّ أَهلُ الشَّرِّ فَرَاغَهَا بِبَاطِلِهِم.إِنَّ شَبَابَنَا لَمُستَهدَفُونَ في دِينِهِم وَعُقُولِهِم، مَغزُوُّونَ في أَخلاقِهِم وَأَعراضِهِم، وَمِن هُنَا فَقَد آنَ الأوَانُ لِتَحَرُّكِ الآبَاءِ وَأَولِيَاءِ الأُمُورِ ، لِحِمَايَةِ أَبنَائِهِم ممَّا يَضُرُّهُم، وَتَزوِيدِهِم بِكُلِّ مَا يَنفَعُهُم وَيَرفَعُهُم، كَيفَ تَنَامُ أَعيُنُ بَعضِ الآبَاءِ قَرِيرَةً ، وَتَرتَاحُ قُلُوبُهُم ، وَأَبنَاؤُهُم يَقضُونَ مُعظَمَ أَوقَاتِهِم خَارِجَ البُيُوتِ ، بَعِيدًا عَن رَقَابَتِهِم؟! وَكَيفَ يَشتَغِلُ آخَرُونَ ، بِدَعَوَاتٍ وَوَلائِمَ وَمُنَاسَبَاتٍ ، وَيَهتَمُّونَ بِمُفَاخَرَاتٍ وَمُكَاثََرَاتٍ وَعَصَبِيَّاتٍ ، وَالخَلَلُ يَدِبُّ إِلى بُيُوتِهِم ، وَأَبنَاؤُهُم يَتَفَلَّتُونَ مِن بَينِ أَيدِيهِم؟! ، وَآخَرُونَ يَدفَعُونَ الأَموَالَ في بِنَاءِ الاستِرَاحَاتِ وَتَزيِينِهَا، لِيَقضُوا فِيهَا السَّاعَاتِ مَعَ زُمَلائِهِم وَأَقرَانِهِم، ثم لا يُكَلِّفَ أَحَدٌ مِن هَؤُلاءِ أَو هَؤُلاءِ نَفسَهُ ، أَن يَسأَلَ عَن وَلَدِهِ وَيَرعَى فَلَذَةِ كَبِدِهِ، فَإِمَّا أَن يَترُكَهُ مَعَ الهَمَلِ، وَإِمَّا أَن يُوَكِّلَ بِهِ الذِّئَابَ الضَّارِيَةَ ،
ومَن رعا غنماً فيأرض مَسبَعَةٍ ونامَ عنها تولى رعيَها الأسدُ
إِنَّ أَمَانَةَ التَّربِيَةِ لَثَقِيلَةٌ ، وَإِنَّ وَاجِبَ الأُبُوَّةِ لَكَبِيرٌ، وَإِنَّ اللهَ سَائِلٌ كُلاًّّ عَن أَمَانَتِهِ وَمُحَاسِبُهُ عَن وَاجِبِهِ، يقَولُ عَلَيهِ الصَّلاةُ وَالسَّلامُ:{إِنَّ اللهَ سَائِلٌ كُلَّ رَاعٍ عَمَّا استَرعَاهُ: حَفِظَ أَم ضَيَّعَ؟ حَتى يَسأَلَ الرَّجُلَ عَن أَهلِ بَيتِهِ}أَلا فَاتَّقُوا اللهَ أَيُّهَا المُسلِمُونَ، وَقُومُوا بِوَاجِبِكُم تَسلَمُوا وَتَغنَمُوا، وَلا تَتَخَاذَلُوا أَو تَتَجَاهَلُوا فَتَندَمُوا.حينَ لا ينفعُ الندم ......
باركَ اللهُ لي ولكم في القرآنِ العظيم
ونفعني وإيّاكم بما فيه من الآيات والذكر الحكيم، أقول ما تسمَعون، وأستغفر الله لي ولكم ولسائرِ المسلمين من كلّ ذنب وخطيئة فاستغفِروه، فقد فاز المستغفِرون








الحمدُ للهِ ربِ العالمين ، الرحمنِ الرحيمِ مالكِ يومِ الدينِ، وأشهدُ أن لا إلهَ إلا اللهُ وحدَهُ لا شريكَ له ، إلهُ الأولين والآخرين، وأشهدُ أن سيدَنا ونبيَّنا محمداً عبدُهُ ورسولُهُ المصطفى الأمينَ، صلى الله عليه وسلم، وعلى آلِ بيتِهِ الطيبين والطاهرين، وعلى جميعِ أصحابِهِ الغرِّ الميامين، وعلى جميعِ من سارَ على نهجِهم وسلكَ سبيلَهم إلى يومِ الدينِ ، أَمَّا بَعدُ: فَإِنَّ المُبتَلَينَ بِالمُخَدِّرَاتِ مَرضَى ، يَحتَاجُونَ إِلى الرِّعَايَةِ وَالعِلاجِ، وَغَرقَى يَتَشَوَّفُونَ إِلى المُسَاعَدَةِ وَالإِنقَاذِ، وَمِن ثَمَّ فَلا بُدَّ مِن فَتحِ القُلُوبِ لهم ، وَمَدِّ جُسُورِ المَحَبَّةِ إِلَيهِم، بِكَلِمَةٍ طَيِّبَةٍ وَنَصِيحَةٍ مُخلَصَةٍ، في مُعَامَلَةٍ حَسَنَةٍ وَعِلاقَةٍ حَمِيمَةٍ، وَأَسَالِيبَ مُنَوَّعَةٍ ، وَطُرُقٍ مُختَلِفَةٍ، يُمزَجُ فِيهَا بَينَ التَّرغِيبِ وَالتَّرهِيبِ، وَيُقرَنُ فِيهَا الثَّوَابُ بِالعِقَابِ ، وَهَذَا يَفرِضُ عَلَى المُصلِحِ وَالمُرَبِّي ، التَّحَلِّيَ بِالصَّبرِ ، وَالتَّحَمُّلِ في طُولِ نَفَسٍ ، وَسَعَةِ بَالٍ وَبُعدِ نَظَرٍ، مَعَ تَعَلُّقٍ بِاللهِ عَزَّ وَجَلَّ ، وَإِلحَاحٍ عَلَيهِ بِالدُّعَاءِ لِهَؤُلاءِ المُبتَلَينَ ، بِالهِدَايَةِ وَالتَّوفِيقِ.أَمَّا أَنتُم أَيُّهَا الشَّبَابُ ، يَا أَبنَاءَنَا ، وَيَا فَلَذَاتِ أَكبادِنَا ، فَاعلَمُوا ، أَنَّ المُخَدِّرَاتِ طَرِيقٌ مُوحِشَةٌ ، وَغَايَةٌ مَسدُودَةٌ ، بِدَايَتُهَا الفُضُولُ وَالتَّجرِبَةُ ، وَوَسَطُهَا مُجَارَاةُ الأَصحَابِ بِلا وَعيٍ وَلا تَفكِيرٍ، وَفي أَثنَائِهَا سَيرٌ خَلفَ رُفَقَاءِ السُّوءِ ، وَاتِّبَاعٌ لِهَوَى النُّفُوسِ ، وَآخِرُهَا الإِدمَانُ وَتَدمِيرُ النَّفسِ وَتَضيِيعُ الحَيَاةِ، وَسُوءُ العَاقِبَةِ في الدُّنيَا وَخُسرَانُ الآخِرَةِ. أَلا فَاتَّقُوا اللهَ يَا شَبَابَنَا، وَكُونُوا أَقوِيَاءَ بِدِينِكُم ، مُتَوَكِّلِينَ عَلَى رَبِّكُم ، قَوُّوا عَزَائِمَكُم وَإِرَادَاتِكُم ، وَلا تَجعَلُوا اِلمُخَدِّرَاتِ تُتلِفُ عقولُكم وتذهبها ، خَاصَّةً وَقَدِ انتَشَرَت أَنوَاعٌ مِنَ الحُبُوبِ المُنَبِّهَةِ المَغشُوشَةِ، وَالمَخلُوطَةِ بِمُخَدِّرٍ يُتلِفُ خَلايَا المُخِّ مِن أَوَّلِ مَرَّةٍ يُستَخدَمُ فِيهَا ، ممَّا يَتَسَبَّبُ في فُقدَانِ العَقلِ مَدَى الحَيَاةِ، أَلا فَانتَبِهُوا لأَنفُسِكُم رَعَاكُمُ اللهُ، وَاحفَظُوا أَغلَى مَا تَملِكُونَ حَفِظَكُمُ اللهُ.
قَد هيَّئوكَ لأَمرٍ لَو فَطِنتَ لَهُ فَاربَأْ بِنَفسِكَ أَن تَرعَى مَعَ الهَمَلِ
عباد الله صلّوا رحمني اللهُ وإيَّاكم ، على الهادي البشيرِ ، والسراجِ المنيرِ ، كما أمرَكم بذلك اللطيفُ الخبيرُ ، فقال سبحانه قولاً كريما ( إِنَّ اللهَ وَملاَئِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبيْ يَا أَيُّهَا الَّذِيْنَ آمَنُواْ صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيماً ) وقد قال عليه الصلاةُ والسلامُ { حيثما كنتم فصلوا عليَّ فإنَّ صلاتَكم تبلغني }وقال{ من صلى علي صلاةً صلى اللهُ عليه بها عشراً } اللهم صلِّ وسلمْ وأنعمْ وأكرمْ وزدْ وباركْ ، على عبدِك ورسولِكَ محمدٍ ، وارضَ اللهم عن أصحابِهِ الأطهارِ ، ما تعاقبَ الليلُ والنهارُ ، أبي بكرٍ وعمرَ وعثمانَ وعليٍّ ، وعن سائرِ أصحابِ نبيِّك أجمعين ، وعن التابعينَ وتابعِيهم بإحسانٍ إلى يومِ الدينِ ، وعنَّا معَهم بمنِّكَ وفضلِكَ ورحمتِكَ يا أرحمَ الراحمينَ . اللهم أعزَّ الإسلامَوالمسلمينَ، وأذلَّ الشركَ والمشركينَ، ودمرْ أعداءَ الدينِ، واجعلْ هذا البلدَآمناً مطمئناً وسائرَ بلادِ المسلمينَ.اللهم ادفعْ عنا الغلا والوبا والربا والزناوالزلازلَ والمحنَ، والقحطَ وسوءَ الفتنِ، ما ظهرَ منها وما بطنَ.اللهم اسبغِ علينا النعمَ، وادفعِ عنا النقمَ ، ورزقنا شكر نعمتك وحسن عبادتك (رَبَّنَا ظَلَمْنَا أَنْفُسَنَا وَإِنْ لَمْ تَغْفِرْ لَنَا وَتَرْحَمْنَا لَنَكُونَنَّ مِنَ الْخَاسِرِينَ) ،( رَبَّنَا آتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الْآخِرَةِ حَسَنَةً وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ) عبادُ الله (إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالْأِحْسَانِ وَإِيتَاءِ ذِي الْقُرْبَى وَيَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ وَالْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ) ( وَأَقِمِ الصَّلاةَ إِنَّ الصَّلاةَ تَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ وَلَذِكْرُ اللَّهِ أَكْبَرُ وَاللَّهُ يَعْلَمُ مَا تَصْنَعُونَ)



للاستماع :

http://abosami.com/pro/gad.mp3

للحفظ : ( هنا ) (http://abosami.com/pro/gad.mp3)

طلال
16-07-2011, 02:06
ياملا الجنه يابو سامي

جزاك الله الف خير يا عزوتي

..