المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : وجهتي نظر لموضوع - أنت مع من ( الموضوع الأول _ دراسة أبني )



fouad ab
10-11-2009, 01:02
اصدقائي في المنتدى

أقدم لك بعض القضايا و المشاكل و الحوارات و الآراء عن طريق رأيين لشخصين يفكرون في نفس الموضوع و لكن كل من وجه نظره ... لنناقش الفكرة أي الرأيين أصح و لماذا ... و نكون بهذا توصلنا إلى حل لمشكلة ما

الزوج :
بلغ أبني الثانية عشر و أنهى مرحلة دراسته الإبتدائية ، و بعد أقل من شهر سيتابع دراسته الأعلى ، لقد لمحت في هذا الولد حبه الشديد لدروس التربية الدينية ، و اهتمامه في حفظ الأحاديث الشريفة و بعض الآيات حتى التي لم تطلب منه ، أفكر أن أضعه في مدرسة شرعية و يتخرج منها رجل دين موهوب ...
نعم ، فهو يحب ذلك و أكيد أنه سيبدع فيه ...
و ما أعظمها من نعمة أن أجد ولدي و هو يتلو الدروس الدينية و الفقه الإسلامي على الملأ و يعلمهم أصول دينهم ، هذا بحد ذاته فخر ، ناهيك عن محبة الله له و مقدار الثواب و الأجر الذي سيناله عند رب العالمين ...
كلما طرحت على زوجتي رغبتي في تسجيله في مدرسة شرعية ، أرها تصمت للوهلة الأولى ثم تجاوب ، إن شاء الله ، و أعتقد أنه تهرب من الموافقة ، لا أعرف لماذا


الزوجة :
أنتظرت أثنتي عشر سنة و أنا أرعى أبني و أساعده على الدراسة و الحفظ و مراجعة المواد ، كلما كبر عاماً ، اقترب تحقيق حلمي ، أن يصبح أبني مبدعاً في مجال برمجة الحاسب ، و خصوصاً أنه يتقن اللغة الأنكليزية و أنا أساعده على ذلك ، فأنا أراه أمامي الآن و كل الناس يحتاجونه في هذا العصر الذي بات الإنسان يعيش فيه في قرية صغيرة ، و كلها تعتمد على التقانة و المعلومات
فشخص يطلب برنامج محاسبة و أخر يطلب تعديل على برنامج آلته و آخر يطلب تصميمات لطباعته تتناسب مع شروط وطننا و ليس كما وضع الغرب
نحن بأمس الحاجة لرجال الحاسب اليوم و الرجال الذين يتقنون اللغات
طرح علي زوجي أن نضعه في مدرسة شرعية ، و قال السبب أن حبه لمادية التربية الدينية شديد ، نعم من منا لا يحب أن يتدين و لكن الدين يستطيع الإنسان أن يمارسه الإنسان من تلقاء نفسه و هناك طرق كثيرة لكسب الحسنات ، أقف أمام زوجى و أصمت ، لأن ما يطلبه أيضاً هو هدف سامي و لكن أين يكون حلمي الذي أنتظره

شام
10-11-2009, 08:36
حياك وبياك أخي الفاضل
وأهلاً بمداد قلمك الراقي في مضايفك
و الجواب حول هذه القضية يفترض أن يكون الرأي الاخير للولد
فهو قادر على معرفة قدراته وتحديد نمط دراسته ليتمكن من الابداع و التفوق
فيما اختاره
هناك طلاب يخطئون وهنا لابد من تدخل الاهل لإيضاح الخطأ و بيان الصواب
ولكن مع ترك الحرية في الاختيار
أنا اعلم ماهي قدراتي و ماهي ميولي العلمية وقادرة على تحديد مستقبلي العلمي
وآراء الاهل ضرورية و دراستها أمر هام جداً.
و القرار الاخير بيدي وبيد الطالب فلان وهكذا..
كثيرة هي الحالات التي أثبتت فشل الطلاب فيما اختاره لهم الاهل من مجالات علمية
سواء أدبية او علمية اوشرعية وغيرها لأن الرغبة كانت مسكونة لدى عقل الطالب فقط
فلم ترى و لم تؤخذ بعين الاعتبار.
وشكراً جزيلاًَ للطرح الجميل و المفيد أخي فؤاد
احترامي وتقديري.

fouad ab
10-11-2009, 23:54
أشكرك أختي شام على هذا المرور الكريم على الموضوع و لك جزيل تقديري لكلماتك المعبرة
و لكن هنا نفترض أن الولد ما زال في الثانية عشر و ما زال صغير ليختار الطريق
نعم تحمله مسؤلية الأختيار بعد الثانوية عند دخول الجامعة يكون وعيه و معارفه قد بلغت حداً لا بأس به
و كنت أقصد من الموضوع هل نختار الطريق الديني ، أم منهج العصر و متطلباته ، و بصراحة لا أخفي عليك فالأمر محير ، و إن كنت سأختار لأبني فعلاً لا أعرف أي الطريق أصح ، فالطريقين نحن نحتاجهما
و لذلك تركت الرأي للأغلبية لنعرف أي الطريقين سيكسب أصوات أعلى
شكري العميق و تحياتي لك أختي شام

شام
13-11-2009, 14:27
اخي الفاضل
بما أن الولد طالب في مرحلة تعليم اساسي ومن ثم سوف يتجه
للتعليم الاعدادي و الثانوي
و إن كان الخيار بالنسبة سيقع على التعليم الشرعي
لسبب أن المنهاج في المدارس الشرعية يحتوي منهاجين
المنهاج الشرعي و الكوني..
أي سيتلقى الولد العلوم كلها تقريباً..
إذن بالمحصلة ليست المشكلة ماذا يدرس الولد
بل هل هو قادر على التفوق بمنهاجين ..
وهل هناك من يساعده لتخطي المرحلة بنجاح وخاصة أن ابواب الجامعة بأغلب كلياتها
متاحة لطلاب الشريعة .
أتمنى لكم التوفيق اخي الفاضل
ووفقكم الله لما فيه رضاه وخير دائم.

fouad ab
13-11-2009, 17:50
لك جزيل أحترامي على مرور الثاني و الذي يسعدني فيه التفاعل مع الموضوع ، لك الشكر على هذا الرأي ففيه نسبة كبيرة من الصواب