المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ~<>~ديوانية المتحابين في الله~<>~



الصفحات : [1] 2

شام
02-10-2009, 18:13
http://img170.imageshack.us/img170/2329/38583842.gif

أهلاً بـ المتحابين في الله
و يأملون ظل عرش الله
في يوم لا ظل الا ظله
آملين أن يحشرنا الله تعالى على منابر النور

أهلاً ..
بكل من صام وقام الليل و خشع قلبه لذكر الله وفاضت عينيه خشية من الله
أهلاً...
أهلاً بكل الأوفياء الأمناء الصادقين المتصدقين التائبين المنيبين لله
أهلاً..
بكل الصابرين و المحتسبين ، الشاكرين الحامدين ، الداعيين لدرب الهدى
أهلاً ..
بكل الأتقياء و أصحاب القيم و الفضائل الحافظين للأخلاق و المثل
أهلاً بكل المتحابين في الله الآملين غفران الله و الطالبين لرضوان الله..

شام
02-10-2009, 18:18
الإيمان






وهو قول وفعل، ويزيد وينقص،



قال الله تعالى: {ليزدادوا إيمانا مع إيمانهم}الفتح: 4.


{وزدناهم هدى} الكهف: 13.


{ويزيد الله الذين اهتدوا هدى} مريم: 76.


{والذين اهتدوا زادهم هدى وآتاهم تقواهم} محمد: 17.


{ويزداد الذين آمنوا إيمانا} المدثر: 31.


وقوله: {أيكم زادته هذه إيمانا فأما الذين آمنوا فزادتهم إيمانا} التوبة: 124.





والحب في الله والبغض في الله من الإيمان.




وكتب عمر بن عبد العزيز:

إن للإيمان فرائض وشرائع وحدودا وسننا،
فمن استكملها استكمل الإيمان، ومن لم يستكملها لم يستكمل الإيمان،



وقال إبراهيم عليه السلام: {ولكن ليطمئن قلبي} البقرة: 260.


وقال معاذ: اجلس بنا نؤمن ساعة.


وقال ابن مسعود: اليقين الإيمان كله.


وقال ابن عمر: لا يبلغ العبد حقيقة التقوى حتى يدع ما حاك في الصدر.


وقال مجاهد: {شرع لكم} الشورى: 13: أوصيناك يا محمد وإياهم دينا واحدا.


وقال ابن عباس: {شرعة ومنهاجا} المائدة: 48: سبيلا وسنة.





{دعاؤكم} إيمانكم، لقوله عز وجل: {قل مايعبأ بكم ربي لولا دعاؤكم} الفرقان: 77.




ومعنى الدعاء في اللغة الإيمان.







بني الإسلام على خمس.




الإيمان بضع وستون شعبة، والحياء شعبة من الإيمان.



من الإيمان أن يحب لأخيه ما يحب لنفسه.



حب الرسول صلى الله عليه وسلم من الإيمان




حلاوةالإيمان:



علامةالإيمان حب الأنصار



من الدين الفرار من الفتن



تفاضل أهل الإيمان في الأعمال



إفشاء السلام من الإسلام



المعاصي من أمر الجاهلية، ولا يكفر صاحبها بارتكابها إلابالشرك



{وإن طائفتان من المؤمنين اقتتلوا فأصلحوا بينهما} الحجرات: 9. فسماهم المؤمنين



الجهاد من الإيمان



الدين يسر.



أحب الدين إلى الله أدومه



إتباع الجنائز من الإيمان



خوف المؤمن من أن يحبط عمله وهو لا يشعر



الأعمال بالنية والحسبة، ولكل امرىء ما نوى



الدين النصيحة، لله ولرسوله ولأئمة المسلمين وعامتهم

شام
02-10-2009, 18:24
أين الله سبحانه وتعالى ؟

..



وقال جبير بن مطعم ، عن النبي صلى الله عليه وسلم :

إن الله على عرشه فوق سماواته ، وسماواته فوق أراضيه مثل القبة



قال ابن المبارك : لا نقول كما قالت الجهمية إنه في الأرض ههنا ، بل على العرش استوى

..



- وقيل له : كيف تعرف ربنا ؟

قال : فوق سماواته على عرشه
...



بَاب


{ وَكَانَ عَرْشُهُ عَلَى الْمَاءِ }


{ وَهُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ }


قَالَ أَبُوالْعَالِيَةِ


{ اسْتَوَى إِلَى السَّمَاءِ } ارْتَفَعَ


{ فَسَوَّاهُنَّ } خَلَقَهُنَّ


وَقَالَ مُجَاهِدٌ



{ اسْتَوَى } عَلَا عَلَى الْعَرْشِ

...



(الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا فِي سِتَّةِأَيَّامٍ

ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ الرَّحْمَنُ فَاسْأَلْ بِهِ خَبِيرًا)
(59) الفرقان.


(الرَّحْمَنُ عَلَى الْعَرْشِ اسْتَوَى )
(5) طه



(حديث)
(إن الله لما قضى الخلق كتب عنده فوق عرشه
إن رحمتي سبقت غضبي)
صحيح البخاري
(ج6/ص2700) .



(إن الله كتب كتابا قبل أن يخلق الخلق إن رحمتي
سبقت غضبي فهومكتوب عنده فوق العرش)
صحيح البخاري
(ج6/ص2745) .



(قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
لما فرغ الله من الخلق كتب على عرشه
إن رحمتي سبقت غضبي)
قال أبو داود
(رحمتي تغلب غضبي وهو فوق العرش)
(هذاالأخير قول أبي داود وليس من نص الحديث)
السنن الكبرى
(ج4/ص417) .

بعد ملي
02-10-2009, 20:17
اختي الرائعه شام
جزاك الله خير
وبارك الله فيك
لي عوه بأذن الله

شام
03-10-2009, 14:12
تسلمي يابعد ملي
مشكورة ياغالية لمشاركتك
وبانتظار هطولات فكرك من فيض القرآن الكريم و السنة النبوية المطهرة
مودتي لك

شام
03-10-2009, 14:15
*
*

رؤية الله عز وجل
عَنْ جَرِيرٍ ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم : إِنَّكُمْ رَاؤُُونَ رَبَّكُمْ
فَقَالَ يَزِيدُ : مَنْ كَذَّبَ بِهَذَا فَهُوَ بَرِيءٌ مِنَ اللهِ وَرَسُولِهِ صلى الله عليه وسلم

عن أبي هريرة:
أن الناس قالوا: يا رسول الله، هل نرى ربنا يوم القيامة؟
فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (هل تضارُّون في القمر ليلة البدر).
قالوا: لا يا رسول الله، قال: (فهل تضارُّون في الشمس ليس دونها سحاب) ؟
قالوا: لا يا رسول الله، قال: (فإنكم ترونه كذلك)
قال وكيع : من كذب بحديث إسماعيل عن قيس عن جرير عن النبي صلى الله عليه وسلم في الرؤية فهو جهمي فاحذروه
*
*

شام
03-10-2009, 22:57
الله يتكلم ويسمع كلامه خلقه

_______________



قال أبو هُرَيرة رضي الله عنه ،

عن النبي صلى الله عليه وسلم :
إذا قضى الله الأمرفي السماء ضربت الملائكة بأجنحتها
خضعانا لقوله كأنه سلسلة على صفوان :
{

حَتَّى إِذَا فُزِّعَ عَن قُلُوبِهِمْ قَالُوا مَاذَا قَالَ رَبُّكُمْ قَالُوا الْحَقَّ وَهُوَ الْعَلِيُّ الْكَبِيرُ}


...


وقال عَدِيُّ بْنُ حَاتِمٍ ، رضي الله عنه :


قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم :
مَا مِنْكُمْ مِنْ أَحَدٍ إِلاَّ سَيُكَلِّمُهُ رَبُّهُ لَيْسَ بَيْنَهُ وَبَيْنَهُ تُرْجُمَان .ٌ



...


وقال جابر بن عَبْد الله رضي الله عنهما،

قال النبي صلى الله عليه وسلم : ألا أبشرك عما لقي أبوك ؟
إن الله كلم أباك من غير حجاب
فقال له : عبدي سلني ، فقال : يا رب ردني إلى الدنيا حتى أقتل فيك
...



وَقَالَ مَسْرُوقٌ عَنْ ابْنِ مَسْعُودٍ

إِذَا تَكَلَّمَ اللَّهُ بِالْوَحْيِ سَمِعَ أَهْلُ السَّمَوَاتِ شَيْئًا فَإِذَا فُزِّعَ عَن ْقُلُوبِهِمْ وَسَكَنَ الصَّوْتُ عَرَفُواأ َنَّهُ الْحَقُّ وَنَادَوْا
( مَاذَا قَالَ رَبُّكُمْ قَالُوا الْحَقَّ)
...
وَيُذْكَرُ عَنْ جَابِرٍ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ أُنَيْسٍ قَالَ


سَمِعْتُ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ ،
يَحْشُرُ اللَّهُ الْعِبَادَ فَيُنَادِيهِمْ بِصَوْتٍ يَسْمَعُهُ مَنْ بَعُدَ كَمَا يَسْمَعُهُ مَنْ قَرُبَ،أَنَا الْمَلِكُ أَنَا الدَّيَّانُ .

ابو ضاري
04-10-2009, 01:57
بارك الله فيك

شام
04-10-2009, 10:18
بارك الله فيك


وفيك اخي الضاري
نترقب هطولات من فيض قلمك النقي
في ديوانية المتحابين في الله
حفظك الله ورعاك

شام
04-10-2009, 10:32
سبحان العالم بكل مكنون
سبحان مـُجري الماء في البحر والعيون
سبحان من جعل كلمته
بين الكاف والنون
سبحان من أمره إذا أراد شيئاً
أن يقول له كن فيكون
يا مُفَرِّجاً فَرِّجْ
يا مُفَرِّجاً فَرِّجْ يا مُفَرِّجاً فَرِّجْ
سبحان الذي بيده
ملكوت كل شيء وإليه ترجعون
يا الله يا حميد يامجيد
إياك نعبد
وإياك نستعين
لا اله الا الله
لا اله الا الله

لا الله الا الله
محمد رسول الله
عليه الصلاة والسلام
اللهم ربنا يا حي يا قادر يا عليم
أفرغ علينا من لدنك صبراً بهدايتك
وثبت أقدامنا بحولك وبقوتك
وأنصر أمة حبيبك محمد
عليه صلاتك وسلامك وبركاتك
وعلى القوم الكافرين بجبروتك وبقدرتك
إله الخلق أجميعن آمين آمين آمين



سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله
والله أكبر
ولا حول ولا قوة إلا بالله العلى العظيم
استغفر الله العظيم واتوب اليه
استغفر الله العظيم واتوب اليه
استغفر الله العظيم واتوب اليه
استغفر الله العظيم واتوب اليه

شام
04-10-2009, 10:38
فكرة جميلة لقيام الليل




http://www.ibtesama.com/vb/imgcache2/78582.gif


طريقه جميلة جداَ لقيام الليل ،وطبعاَ من أعظم العبادات التي تقربنا
إلى الله سبحانه وتعالى...


: كيف نقوم الليل ويكتبنا الله من الذاكرين الله كثيراَ
والذاكرات وبأقل جهد و مشقه ...


أولاً نقوم قبل صلاة الفجر بساعة
وهذه الساعة هي أفضل جزء من الليل


قال الله تعالى
الصَّابِرِينَ وَالصَّادِقِينَ وَالْقَانِتِينَ وَالْمُنفِقِينَ وَالْمُسْتَغْفِرِينَ بِالْأَسْحَار
سوره آل عمران: ١٧


نقسم هذه الساعة إلى أربع أقسام و هي :


http://t3.gstatic.com/images?q=tbn:piTDIhyRJmBe9M:http://www.alkhateeb.net/ALKhtebAdmin%255Cimg_articles/75bdacb4-a601-4a3e-9c84-8aba7032e2d9.jpg (http://groups.*****.com/group/seralhaiaa/)
أول ربع ساعة :لقراءة ما تيسر من القرآن الكريم
http://t2.gstatic.com/images?q=tbn:pp-m_77oiF431M:http://www.do3a.com/lail.jpg (http://groups.*****.com/group/seralhaiaa/)
ثاني ربع ساعة : نصلي فيها ركعتين قيام الليل ثم نوتر بثلاث ركعات ركعتين شفع وواحدة وتر
http://t3.gstatic.com/images?q=tbn:TCX7EVibfnSQ2M:http://islam.maktoob.com/image3104_500_361/500X361.jpg (http://groups.*****.com/group/seralhaiaa/)
ثالث ربع ساعة: للدعاء . لاننسى أن الله في هذا الوقت ينزل للسماء الدنيا
يقول ( يا عبادي هل من داعي فأستجيب له ، هل من مستغفر لأغفر له ، هل من سائل فأعطيه )
http://t2.gstatic.com/images?q=tbn:y7S-Il7FnO-2vM:http://helwa.maktoob.com/HelwaImages/Articles/5eedc991-fd48-4697-82be-386e089590b2/1l.jpg (http://groups.*****.com/group/seralhaiaa/)
رابع ربع ساعة: للاستغفار ، إلى أن يؤذن لصلاة الفجر


ساعة فقط فيها كل العبادات التي
تقربنا إلى الله تعالى ( القرآن .... الصلاة .... الدعاء.... الإستغفار )
فنشجع بعض من الليلة ، ونقوم بهذه الطريقة ونداوم عليها . .


لأن الرسول صلى الله عليه وعلى آله وسلم يقول
أحب الأعمال إلى الله أدومها وإن قل

ابو فارس
04-10-2009, 15:57
كم نحن مقصرين معك ياشام

كتب الله اجرك
وهذه مشاركتي معك
--------------


من أجمل القصص القصيرة في حب رسول الله صلى الله عليه و سلم

بل إبق وأذن لنا يا بلال

بلال رضي الله عنه
أول من رفع الأذان بأمر من النبي صلى الله عليه وسلم في المسجد الذي شيد في المدينة المنورة واستمر في رفع الأذان لمدة تقارب العشر سنوات

هذه المعلومات كثيرا منا يعرفها ودرسها أو قرأها لكن ما لا يعرفه الكثيرون هو أين بلال رضي الله عنه بعد وفاة حبيبه وحبيبنا محمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلم

ذهب بلال رضي الله عنه إلى أبي بكر رضي الله عنه يقول له:
يا خليفة رسول الله، إني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم- يقول:
أفضل عمل المؤمن الجهاد في سبيل الله...
قال له أبو بكر: (فما تشاء يا بلال؟) قال:
أردت أن أرابط في سبيل الله حتى أموت...
قال أبو بكر: (ومن يؤذن لنا؟؟)... قال بلال رضي الله عنه وعيناه تفيضان من الدمع: إني لا أؤذن لأحد بعد رسول الله....
قال أبو بكر: (بل ابق وأذن لنا يا بلال)....

قال بلال رضي الله عنه: إن كنت قد أعتقتني لأكون لك فليكن ما تريد، وان كنت أعتقتني لله فدعني وما أعتقتني له... قال أبو بكر: (بل أعتقتك لله يا بلال)....

فسافر إلى الشام رضي الله عنه حيث بقي مرابطا ومجاهدا
يقول عن نفسه:

لم أطق أن أبقى في المدينة بعد وفاة الرسول صلى الله عليه وسلم، وكان إذا أراد أن يؤذن وجاء إلى: 'أشهد أن محمدًا رسول الله' تخنقه عَبْرته، فيبكي، فمضى إلى الشام وذهب مع المجاهدين

وبعد سنين رأى بلال رضي الله عنه النبي صلى الله عليه وسلم- في منامه وهو يقول:

(ما هذه الجفوة يا بلال؟ ما آن لك أن تزورنا؟)... فانتبه حزيناً، فركب إلى المدينة، فأتى قبر النبي صلى الله عليه وسلم- وجعل يبكي عنده ويتمرّغ عليه، فأقبل الحسن والحسين فجعل يقبلهما ويضمهما فقالا له: (نشتهي أن تؤذن في السحر!)... فعلا سطح المسجد فلمّا قال: (الله أكبر الله أكبر)....

ارتجّت المدينة فلمّا قال: (أشهد أن لا آله إلا الله).... زادت رجّتها فلمّا قال): (أشهد أن محمداً رسول الله)... خرج النساء من خدورهنّ، فما رؤي يومٌ أكثر باكياً وباكية من ذلك اليوم

وعندما زار الشام أمير المؤمنين عمر-رضي الله عنه- توسل المسلمون إليه أن يحمل بلالا رضي الله عنه على أن يؤذن لهم صلاة واحدة، ودعا أمير المؤمنين بلالا رضي الله عنه ، وقد حان وقت الصلاة ورجاه أن يؤذن لها، وصعد بلال وأذن ......

فبكى الصحابة الذين كانوا أدركوا رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وبلال رضي الله عنه يؤذن، بكوا كما لم يبكوا من قبل أبدا، وكان عمر أشدهم بكاء...

وعند وفاته رضي الله عنه تبكي زوجته بجواره، فيقول: 'لا تبكي..

غدًا نلقى الأحبة.. محمدا وصحبه'

شام
04-10-2009, 20:59
لا يكلف الله نفساً الا وسعها
كان الله بعونك أخي ابو فارس
و حضور فرحت له الملائكة إن شاء الله
و مشاركة قيمة مفيدة ثرية بـ المحبة
جزاك الله خيراً أخي الفاضل
و كتب لك أجر نشر هذه القصة وغيرها من الأعمال الصالحة كاملاً غير منقوص
و نأمل بالمزيد ..
حياك الرحمن وبياك

ابو ضاري
05-10-2009, 01:12
زياده الايمان

الايمان يزيد وينقص بحسب الاعمال يزيد بالطاعه وينقص بالمعصيه

يزيد بالصلاه وينقص بالفساد يزيد بالاستقامه وينقص بالانحراف

وايضا مما يزيد الايمان التفكر في ايات الله ومطالعه اثاره في الكائنات وبديع صنعه

في المخلوقات

اللهم زدنا ايمانا ويقينا وفقها وتوفيقا

شام
05-10-2009, 11:37
"10"
وسائل للمداومة على العمل الصالح بعد رمضان




1- أولاً وقبل كل شي طلب العون من الله – عز وجل -


على الهداية والثبات وقد أثنى الله على دعاء الراسخين في العلم




" رَبَّنَا لا تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا وَهَبْ لَنَا مِنْ لَدُنْكَ رَحْمَةً إِنَّكَ أَنْتَ الْوَهَّابُ "


2- الإكثار من مُجالسة الصالحين والحرص على مجالس الذكر العامة كالمحاضرات والخاصة كالزيارات .

3- التعرف على سير الصالحين من خلال القراءة للكتب أو استماع الأشرطة وخاصة الاهتمام بسير الصحابة فإنها تبعث في النفس الهمة والعزيمة .

4- الإكثار من سماع الأشرطة الإسلامية المؤثرة كالخطب والمواعظ وزيارة التسجيلات الإسلامية بين وقت وآخر .

5- الحرص على الفرائض كالصلوات الخمس وقضاء رمضان فان في الفرائض خير عظيم .

6- الحرص على النوافل ولو القليل المُحبب للنفس فان أحب الأعمال إلى الله < أدومه وإن قل >


كما قال صلى الله عليه وسلم .

7- البدء بحفظ كتاب الله والمداومة على تلاوته وأن تقرأ ما تحفظ في الصلوات والنوافل .

8- الإكثار من ذكر الله والاستغفار فإنه عمل يسير ونفعه كبير يزيد الإيمان ويُقوي القلب .

9- البعد كل البعد عن مفسدات القلب من أصحاب السوء و أجهزة التلفاز والدش والاستماع للغناء والطرب والنظر في المجلات الخليعة .
10- وأخيرا أوصيك بالتوبة العاجلة ..
التوبة النصوح التي ليس فيها رجوع بإذن الله
فإن الله يفرح بعبده إذا تاب أشد الفرح

شموخ شمالية
05-10-2009, 13:54
جزآآآآآآآآكِ الله خيرآ يالغاليه

وجعلها الله في موازيين حسناتك

وشكرآ لكِ على موضوعك النافع لنا دنيا وآخره


لي عودة بأذن موالي سبحانه وتعالى


دمتِ بكل عزّه

بعد ملي
05-10-2009, 16:23
http://forum.jro7i.com/images/smilies/a-27.GIF الاستغفار والتوبة للشيخ عبد الرحمن السحيم .. يحفظه الله ..



يروى عن الحسن البصري أن رجلاً شكا إليه الجدوبة فقال له استغفر الله، وشكا آخر إليه الفقر فقال له استغفر الله، وشكا إليه آخر جفاف بستانه فقال له استغفر الله وقال له آخر ادع الله يرزقني ولداً فقال له استغفر الله، فقيل له في ذلك، فقال:

ما قلت من عندي شيئاً إن الله يقول في سورة نوح {فقلت استغفروا ربكم إنه كان غفاراً يرسل السماء عليكم مدراراً ويمددكم بأموال وبنين ويجعل لكم جنات ويجعل لكم أنهاراً} نوح10-12.

وفي أيسر التفاسير للشيخ أبو بكر الجزائري قال من هداية هذه الآية: استنبط بعض الصالحين من هذه الآية أن من كانت له رغبة في مال أو ولد فليكثر من الاستغفار الليل والنهار ولا يمل، يعطه الله - تعالى -مراده من المال والولد.

كذلك مما قرأت عن شيخ الإسلام أنه كان عندما تصعب عليه مسألة يستغفر أكثر من ألف مرة حتى ينفتح الباب وتسهل عليه المسألــة.

كذلك في منتدى آخر قالت أخت أنها كانت قد انتهت من الدراسة وتبحث عن عمل، فتقول جلست أستغفر وأذكر الله بعد صلاة الفجر ربع ساعة أو ثلث ساعة، ثم تقول: بعد شهرين حصلت على عمل.

وكذلك رجل كان عنده قضية سياسية وأدخل السجن في السعودية، ثم يقول وأنا في السجن جلست أستغفر الله ليل نهار، قد كان الحكم شهور كثيرة كثيرة، ثم فقط بعد ثلاثة أشهر وأنا أستغفر أفرج عني، وليس فقط هذا، بل طلبني أحد الأخيار والأثرياء وأعطاني 30000ريال وكان حالي سيء فليس لدي مال وقد فرج الله علي.

وكذلك رجل وامرأة لا ينجبون وذهبوا المستشفيات وإلى الخارج للبحث عن العلاج، ثم عندما رجعوا التقوا بشيخ وقال لهم: عليكم بالاستغفار بعد السحر، أكثروا من الاستغفار، ثم بعد شهر جاءهم الفرج وحملت زوجته.

طيب الشيخ عبدالرحمن حفظك الله، ما الحكمة في الاستغفار؟؟ وهو بهذا الفضل العظيم ويأتي بالخيرات والبركات، ويسهل الأمــور ويفرج الكروب.

إذا كان استغفار الله - تعالى - يفتح الأبـواب، لماذا لا توجد هناك مقالات ورسائل في فضل الاستغفار للمشايخ طلبة العلم، كذلك يا شيخ هل لديك رسالة في الاستغفار نستفيد منها، أو تكتب لنا فضل الاستغفار ويكون شامل إن أمكن.

ولماذا الناس لا تتمسك بالاستغفار ما دام هو بهذا الفضل العظيم، ويفتح الله به الخير والبركات، أرجو شرح بعض الأمور في هذه الاستفسارات وفضل الاستغفار.. وفقكم الله - تعالى -

فأجاب فضيلة الشيخ عبدالرحمن - حفظه الله - تعالى:

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.

ووفقك الله لما يُحبّه ما يُصيب الإنسان من عقوبات ومصائب هي بسبب ذنوبه قال - تعالى -: {وَمَا أَصَابَكُمْ مِنْ مُصِيبَةٍ فَبِمَا كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ وَيَعْفُو عَنْ كَثِيرٍ}.

وفي الحديث عنه - عليه الصلاة والسلام -: (لا يصيب عبداً نكبة فما فوقها أو دونها إلا بِذَنْب، وما يعفو الله عنه أكثر). رواه الترمذي.

قال شيخ الإسلام ابن تيمية - رحمه الله -: (والذنوب سبب للضرّ، والاستغفار يُزيل أسبابه).

وقال: فإن العذاب إنما يكون على الذنوب، والاستغفار يُوجِب مغفرة الذنوب التي هي سبب العذاب؛ فيندفع العذاب.

وقال - رحمه الله -: "والاستغفار من أكبر الحسنات، وبابه واسع، فمن أحسّ بتقصير في قوله أو عمله أو حاله أو رزقه أو تَقَلّب قَلْبٍ، فعليه بالتوحيد والاستغفار، ففيهما الشفاء إذا كانا بصدق وإخلاص.

وكذلك إذا وجد العبد تقصيرا في حقوق القرابة والأهل والأولاد والجيران والإخوان فعليه بالدعاء لهم والاستغفار.

وقال: "قوام الدين بالتوحيد والاستغفار" .

وقال: "فالعبد دائما بين نعمة من الله يحتاج فيها إلى شكر، وذَنْبٌ منه يحتاج فيه إلى الاستغفار؛ وكل من هذين من الأمور اللازمة للعبد دائما، فإنه لا يزال يتقلب في نعم الله وآلائه ولا يزال محتاجا إلى التوبة والاستغفار، ولهذا كان سيد آدم وإمام المتقين محمد يستغفر في جميع الأحوال". اهـ.

فإن الإنسان إنما يُصاب بالمصائب، وتقع له الحوادث والكوارث غالباً بسبب ذنوبه، والاستغفار يُزيل أسباب العقوبات.

كما أنه سبب في البركة، فإنما تذهب البركة أو تنقص بسبب الذنوب، والاستغفار يدفع تلك الأسباب التي من شأنها إنقاص البركة أو إذهابها.

وكذلك بالنسبة للظُّلْم، فإنه يَقع بسبب ذنوب المظلوم .

قال ابن القيم - رحمه الله -: "اقتضت حكمة الله العزيز الحكيم أن يأكل الظالم الباغي ويتمتع في خفارة ذنوب المظلوم المبغي عليه، فذنوبه من أعظم أسباب الرحمة في حق ظالمه". اهـ.

وهذا يعني أن ذنوب المظلوم صارت كالمظلّة للظالِم!

راقيه الجزائريه
05-10-2009, 20:13
جزاك الله خيرا ياغاليه
اسأل الله أن يجمعنا
تحت ظلّ عرشه يوم لاظلّ
الاّ ظلّه ,,,,وأن يجعل كل ما كتبته
ذخرا يوم لا ينفع مال ولا بنون...أمين
كما أشكر أخي أبو فارس على القصه
التي عندما قرأتها اقشعرّ ّبدني
وكذلك أخي الضاري ,,وأختي بعد ملي
وأختي شمّوخه على المشاركه الطيبه
شكرا لك أختي الغاليه شام
...,,,’’’,,حبي لكي,,,’’’,,,خ

شام
06-10-2009, 22:58
جزآآآآآآآآكِ الله خيرآ يالغاليه

وجعلها الله في موازيين حسناتك

وشكرآ لكِ على موضوعك النافع لنا دنيا وآخره


لي عودة بأذن موالي سبحانه وتعالى


دمتِ بكل عزّه

بانتظار فيض قلمك الراقي
في ديوانية المتحابين في الله
فلاتتأخري ياغالية
دمت بحفظ الله

شام
06-10-2009, 22:59
http://forum.jro7i.com/images/smilies/a-27.GIF الاستغفار والتوبة للشيخ عبد الرحمن السحيم .. يحفظه الله ..



يروى عن الحسن البصري أن رجلاً شكا إليه الجدوبة فقال له استغفر الله، وشكا آخر إليه الفقر فقال له استغفر الله، وشكا إليه آخر جفاف بستانه فقال له استغفر الله وقال له آخر ادع الله يرزقني ولداً فقال له استغفر الله، فقيل له في ذلك، فقال:

ما قلت من عندي شيئاً إن الله يقول في سورة نوح {فقلت استغفروا ربكم إنه كان غفاراً يرسل السماء عليكم مدراراً ويمددكم بأموال وبنين ويجعل لكم جنات ويجعل لكم أنهاراً} نوح10-12.

وفي أيسر التفاسير للشيخ أبو بكر الجزائري قال من هداية هذه الآية: استنبط بعض الصالحين من هذه الآية أن من كانت له رغبة في مال أو ولد فليكثر من الاستغفار الليل والنهار ولا يمل، يعطه الله - تعالى -مراده من المال والولد.

كذلك مما قرأت عن شيخ الإسلام أنه كان عندما تصعب عليه مسألة يستغفر أكثر من ألف مرة حتى ينفتح الباب وتسهل عليه المسألــة.

كذلك في منتدى آخر قالت أخت أنها كانت قد انتهت من الدراسة وتبحث عن عمل، فتقول جلست أستغفر وأذكر الله بعد صلاة الفجر ربع ساعة أو ثلث ساعة، ثم تقول: بعد شهرين حصلت على عمل.

وكذلك رجل كان عنده قضية سياسية وأدخل السجن في السعودية، ثم يقول وأنا في السجن جلست أستغفر الله ليل نهار، قد كان الحكم شهور كثيرة كثيرة، ثم فقط بعد ثلاثة أشهر وأنا أستغفر أفرج عني، وليس فقط هذا، بل طلبني أحد الأخيار والأثرياء وأعطاني 30000ريال وكان حالي سيء فليس لدي مال وقد فرج الله علي.

وكذلك رجل وامرأة لا ينجبون وذهبوا المستشفيات وإلى الخارج للبحث عن العلاج، ثم عندما رجعوا التقوا بشيخ وقال لهم: عليكم بالاستغفار بعد السحر، أكثروا من الاستغفار، ثم بعد شهر جاءهم الفرج وحملت زوجته.

طيب الشيخ عبدالرحمن حفظك الله، ما الحكمة في الاستغفار؟؟ وهو بهذا الفضل العظيم ويأتي بالخيرات والبركات، ويسهل الأمــور ويفرج الكروب.

إذا كان استغفار الله - تعالى - يفتح الأبـواب، لماذا لا توجد هناك مقالات ورسائل في فضل الاستغفار للمشايخ طلبة العلم، كذلك يا شيخ هل لديك رسالة في الاستغفار نستفيد منها، أو تكتب لنا فضل الاستغفار ويكون شامل إن أمكن.

ولماذا الناس لا تتمسك بالاستغفار ما دام هو بهذا الفضل العظيم، ويفتح الله به الخير والبركات، أرجو شرح بعض الأمور في هذه الاستفسارات وفضل الاستغفار.. وفقكم الله - تعالى -

فأجاب فضيلة الشيخ عبدالرحمن - حفظه الله - تعالى:

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.

ووفقك الله لما يُحبّه ما يُصيب الإنسان من عقوبات ومصائب هي بسبب ذنوبه قال - تعالى -: {وَمَا أَصَابَكُمْ مِنْ مُصِيبَةٍ فَبِمَا كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ وَيَعْفُو عَنْ كَثِيرٍ}.

وفي الحديث عنه - عليه الصلاة والسلام -: (لا يصيب عبداً نكبة فما فوقها أو دونها إلا بِذَنْب، وما يعفو الله عنه أكثر). رواه الترمذي.

قال شيخ الإسلام ابن تيمية - رحمه الله -: (والذنوب سبب للضرّ، والاستغفار يُزيل أسبابه).

وقال: فإن العذاب إنما يكون على الذنوب، والاستغفار يُوجِب مغفرة الذنوب التي هي سبب العذاب؛ فيندفع العذاب.

وقال - رحمه الله -: "والاستغفار من أكبر الحسنات، وبابه واسع، فمن أحسّ بتقصير في قوله أو عمله أو حاله أو رزقه أو تَقَلّب قَلْبٍ، فعليه بالتوحيد والاستغفار، ففيهما الشفاء إذا كانا بصدق وإخلاص.

وكذلك إذا وجد العبد تقصيرا في حقوق القرابة والأهل والأولاد والجيران والإخوان فعليه بالدعاء لهم والاستغفار.

وقال: "قوام الدين بالتوحيد والاستغفار" .

وقال: "فالعبد دائما بين نعمة من الله يحتاج فيها إلى شكر، وذَنْبٌ منه يحتاج فيه إلى الاستغفار؛ وكل من هذين من الأمور اللازمة للعبد دائما، فإنه لا يزال يتقلب في نعم الله وآلائه ولا يزال محتاجا إلى التوبة والاستغفار، ولهذا كان سيد آدم وإمام المتقين محمد يستغفر في جميع الأحوال". اهـ.

فإن الإنسان إنما يُصاب بالمصائب، وتقع له الحوادث والكوارث غالباً بسبب ذنوبه، والاستغفار يُزيل أسباب العقوبات.

كما أنه سبب في البركة، فإنما تذهب البركة أو تنقص بسبب الذنوب، والاستغفار يدفع تلك الأسباب التي من شأنها إنقاص البركة أو إذهابها.

وكذلك بالنسبة للظُّلْم، فإنه يَقع بسبب ذنوب المظلوم .

قال ابن القيم - رحمه الله -: "اقتضت حكمة الله العزيز الحكيم أن يأكل الظالم الباغي ويتمتع في خفارة ذنوب المظلوم المبغي عليه، فذنوبه من أعظم أسباب الرحمة في حق ظالمه". اهـ.

وهذا يعني أن ذنوب المظلوم صارت كالمظلّة للظالِم!


ماشاء الله
تقديم راتع و سطور فيها النور يضيء
جزاك الله خير الجزاء يابعد ملي
و ننتظر المزيد
دمت بحفظ الرحمن

شام
06-10-2009, 23:01
جزاك الله خيرا ياغاليه
اسأل الله أن يجمعنا
تحت ظلّ عرشه يوم لاظلّ
الاّ ظلّه ,,,,وأن يجعل كل ما كتبته
ذخرا يوم لا ينفع مال ولا بنون...أمين
كما أشكر أخي أبو فارس على القصه
التي عندما قرأتها اقشعرّ ّبدني
وكذلك أخي الضاري ,,وأختي بعد ملي
وأختي شمّوخه على المشاركه الطيبه
شكرا لك أختي الغاليه شام
...,,,’’’,,حبي لكي,,,’’’,,,خ

تسلمين أختي خنساء
ننتظر هطولات قلمك الايماني
أعلم لديك الكثير
ياليت لو تحدثينا عن حب رسول الله صلى الله عليه وسلم ..
بانتظارك وبقية الاخوة و الأخوات
ودمتم برعاية الرحمن

شام
06-10-2009, 23:05
زياده الايمان

الايمان يزيد وينقص بحسب الاعمال يزيد بالطاعه وينقص بالمعصيه

يزيد بالصلاه وينقص بالفساد يزيد بالاستقامه وينقص بالانحراف

وايضا مما يزيد الايمان التفكر في ايات الله ومطالعه اثاره في الكائنات وبديع صنعه

في المخلوقات

اللهم زدنا ايمانا ويقينا وفقها وتوفيقا



جزاك الباري خيراً أخي الضاري
تحمل لنا كل النور في قلمك
و بانتظار المزيد ..
و ياليت تكلمنا عن حب الله تعالى .. كيف يكون وكيف نحصل على رضا ورضوان
الله تعالى و نصبح ممن يحبهم الله تعالى ..
و دمت برعاية الرحمن

شام
06-10-2009, 23:12
ما يذكر في ذات الله وصفاته

...



- قال النبي صلى الله عليه وسلم: إن الله هو السلام.

...
عن النبي صلى الله عليه وسلم قال:


(يقبض الله الأرض يوم القيامة، ويطوي السماء بيمينه، ثم يقول:
أناالملك، أين ملوك الأرض
...



- ومن حلف بعزة الله وصفاته.

وقال أيوب: (وعزتك، لا غنى بي عن بركتك).
...



- قول الله تعالى: {وكان الله سميعاً بصيراً}


عن أبي موسى قال:

كنا مع النبي صلى الله عليه وسلم في سفر، فكنا إذا علونا كبَّرنا،فقال: (اربعوا على أنفسكم، فإنكم لا تدعون أصمَّ ولا غائباً، تدعون سميعاً بصيراًقريباً)
...



-وقول الله تعالى: {ونقلب أفئدتهم وأبصارهم} /الأنعام: 110/.

عن عبد الله قال:
أكثر ما كان النبي صلى الله عليه وسلم يحلف: (لا ومقلب القلوب).



..........





- عن أبي هريرة:

أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (إن لله تسعةوتسعين اسماً،مائة إلا واحداً، من أحصاها دخل الجنة).





قول الله تعالى: {ويحذِّركم الله نفسه} /آل عمران: 28/.

وقوله جل ذكره: {تعلم ما في نفسي ولا أعلم ما في نفسك} /المائدة: 116/.
.....





باب: قول الله تعالى: {كل شيء هالك إلاوجهه} /القصص: 88/.

عن جابر بن عبد الله قال: لما نزلت هذه الآية: {قل هو القادر على أن يبعث عليكم عذاباًمن فوقكم}.
قال النبي صلى الله عليه وسلم: (أعوذ بوجهك).
فقال: {أو من تحت أرجلكم}. فقال النبي صلى الله عليهوسلم: (أعوذ بوجهك).
...





- قول الله تعالى: {ولتُصنع على عيني} /طه: 39/:


عن عبدالله قال:
ذكر الدجال عند النبي صلى الله عليه وسلم، فقال: (إن الله لا يخفى عليكم،إن الله ليس بأعور - وأشار بيده إلى عينه - وإنالمسيح الدجال أعور العين اليمنى، كأن عينه عنبةطافية).





...




- قول الله تعالى: {لِمَا خلقتُ بيديَّ} /ص: 75/.




عن أنس:

أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (يحمع الله المؤمنين يوم القيامة كذلك،فيقولون: لو استشفعنا إلى ربنا حتى يريحنا من مكاننا هذا، فيأتون آدم فيقولون: ياآدم، أما ترى الناس،خلقك الله بيده، وأسجد لك ملائكته،وعلمك أسماء كل شيء، اشفع لنا إلى ربنا حتى يريحنا من مكاننا هذا ... الحديث
...





عن أبي هريرة:

أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (يد الله ملأى لا يغيضها نفقة، سحَّاء الليل والنهار. وقال: أرأيتم ما أنفق منذ خلق السماوات والأرض، فإنه لم يغض ما في يده.
وقال: وكان عرشه على الماء، وبيده الأخرى الميزان، يخفض ويرفع).
....





عن عبدالله،

أن يهودياً جاء إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: يا محمد، إن الله يمسك السماوات على إصبع، والأرضين على إصبع، والجبال على إصبع، والشجر على إصبع،والخلائق على إصبع، ثم يقول: أنا الملك. فضحك رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى بدت نواجذه، ثم قرأ:
{وما قدروا الله حق قدره}.
وفي رواية ،فضحك رسول الله صلى الله عليه وسلم تعجباً وتصديقاًله.
...





باب: {قل أي شيء أكبر شهادة قل الله} /الأنعام: 19/.


فسمى الله تعالى نفسه شيئاً. وسمى النبي صلى الله عليه وسلم القرآن شيئاً،
وهوصفة من صفات الله.


وقال: {كل شيء هالك إلا وجهه} /القصص: 88/.

شام
07-10-2009, 10:03
لماذا
"الدعاء هو العبادة "؟؟؟



قال الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم
"الدعاء هو العبادة "

ترى لماذا ؟؟؟؟

لان فيه

تسليم لله وايمان بوحدانيته وان بيده ملكوت وزمام كل امر

وانه القيوم اى المدبر الحكيم العالم العليم

فيه ايمان بقدرة الله وعظمته ورحمته وفيه حسن ظن بالله

فيه صبر ورضا بالموجود ودعاء للمستقبل

واعتراف بالماضى وذنوبه

فيه طلب لتقبل الاعمال وتذكر لله فى اليسر والعسر

تدبر بالله عليك

-فيه قرب من الله ورهبة منه ورغبة لما بين يديه واليه

-فيه ذكر (اى حسنات تتضاعف باذن الله )

الدعاء

به تلين القوب --وتخشع الارواح --وتخضع الاجساد --
وتبكى العيون والقلوب لله الواحد القهار

فيه اعتراف بالذنب اى توبة ورجوع للحق ومن الحق انه الله

فيه اعتراف من العبد بالضعف

والافتقار والحاجة والذل والتقصير

تدبر بالله عليك

الدعاء فيه تذكر للمرضى والضعفاء والفقراء

والمظلومين والعصاة

والاحياء والاموات اى تجمع للمسلمين بظهر الغيب

*وقفة*

حين ندعوا الله ونقول اللهم اغفر للمؤمنين والمؤمنات الاحياء منهم والاموات

لى رؤية ان الاموات نوعان

الاول الميت الذى كان حيا ومات منذ بدء الخليقة

الى نهاية الدنيا بنيتك فى الدعاء

الثانى الاموات الين لم يخلقوا بعد فقط تدبر معى

"كيف تكفرون بالله وكنتم امواتا فاحياكم ثم يميتكم
ثم يحييكم ثم اليه ترجعون "

ظنى بك انك فهمت قصدى اى اننا ندعوا للبشرية المسلمة باكملها سبحان الله انظر كم الحسنات وقل الله اكبر

وقفة ثانية

سريعة حين ندعوا لبعضنا بظهر الغيب تقول لك الملائكة
ولك مثلما قلت صح؟؟

اخى حتما سيجيب الله لا لانهم الملائكة مع كم الحب والايمان
بل لان من الزم الملائكة بذلك هو *الله *

الدعاء

فيه توحيد لله بالالتجاء له وحده فى طلب الرزق --الشفاء --تقديم الحوائج --كشف الكرب --تفريج الهم --طلب الراحة --والعفو --والمغفرة -- وتيسير الامور وكشف البلاء واى امر تريده تضعه بين يدى العظيم تفعل ما عليك وتتوكل عليه فهو حسبك

فيه شكوة الحال وفيه قرب ولذة انك تناجى الله

وهو سبحانه عالم بك ينظر اليك

اين الكلمات ؟؟ضاعت منى سبحان الله

الدعاء

فيه اعتراف ان الله هو الحى -القيوم -الصمد -المجيب - القريب -الكريم --الشافى -العاطى - المانح -المانع -الوكيل -الغفار -التواب -....................قل ما شئت فهو الله

الدعاء

فيه طمانينة للنفس وتطهير للقلب وعلو بهما

وترقى عن تفاهات الامور

فيه حب المسلم لاخيه المسلم والشعور به بظهر الغيب

اى *تنقية من الرياء*

الدعاء

اجمل ما يكون وقت الشدة البالغة والضيق الذى لا حد له لانه بذلك يجمع معانى الرضا وحسن الظن بالله وابعاد الوساوس الشيطان من سخط وحقد وغل وتشاؤم وكفر

ايضا اجمل ما يكون وقت حصول النعم لانه ذلك يجمع معانى الشكر والاعتراف والحمد

قدوتنا الانبياء صلوات ربى وسلامه عليهم

اّدم --"ربنا ظلمنا انفسنا وان لم تغفر لنا وترحمنا لنكونن من الخاسرين "

نوح -"رب اغفر لى ولوالدى ولمن دخل بيتى مؤمنا وللمؤمنين والمؤمنات ولا تزد الظالمين الا تبارا "

ابراهيم -"رب اجعلنى مقيم الصلاة ومن ذريتى ربنا وتقبل دعاء "

يوسف -"رب قد اتيتنى من الملك وعلمتنى من تأويل الأحاديث فاطر السموات والأرض أنت وليى فى الدنيا والاخرة توفنى مسلما والحقنى بالصالحين "

موسى -"رب اشرح لى صدرى ويسر لى أمرى واحلل عقدة من لسانى يفقهوا قولى "

سليمان -"رب اوزعنى ان اشكر نعمتك التى انعمت على وعلى والدى وان اعمل صالحا ترضاه وادخلنى برحمتك فى عبادك الصالحين "

زكريا -"رب لا تذرنى فردا وانت خير الوارثين "

محمد -*اللهم انى اشكو اليك ضعف قوتى وقلة حيلتى وهوانى على الناس انت ارحم الراحمين ورب المستضعفين وانت ربى الى من تكلنى ؟الى قريب يتجهمنى او الى عدو ملكته امرى ..
ان لم يكن بك على غضب فلا ابالى غير ان عافيتك هى اوسع لى

اعوذ بنور وجهك الذى اشرقت له الظلمات وصلح عليه امر الدنيا والاخرة ان ينزل بى غضبك او يحل على سخطك
لك العتبى حتى ترضى ولا حول ولا قوة الا بك*

ختاما

(ادعونى استجب لكم )

(امن يجيب المضطر اذا دعاه )

(واذا سالك عبادى عنى فانى قريب اجيب دعوة الداع اذا دعان فليستجيبوا لى وليؤمنوا بى لعلهم يرشدون )

لذلك احبتى فى الله الدعاء هو العبادة ومخ العبادة

شام
07-10-2009, 18:32
أفعال العباد



وقال البخاري ،

حَدَّثَنَا عَلِيُّ بْنُ عَبْدِ اللهِ ، حَدَّثَنَا مَرْوَانُ بْنُ مُعَاوِيَةَ ، حَدَّثَنَا أَبُو مَالِكٍ، عَنْ رِبْعِيِّ بْنِ حِرَاشٍ ، عَنْ حُذَيْفَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ،



قَال َالنَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم : إِنَّاللَّهَ يَصْنَعُ كُلَّ صَانِعٍ وَصَنْعَتَهُ ،

وَتَلا بَعْضُهُمْ عِنْدَذَلِكَ : {وَاللَّهُ خَلَقَكُمْ وَمَاتَعْمَلُونَ}





|فَأَخْبَرَ إِنَّ الصِّنَاعَاتِ وَأَهْلَهَامَخْلُوقَةٌ

شام
08-10-2009, 10:01
روى الترمذي عن أنس (http://www.islam***.net/ver2/library/showalam.php?ids=9)مرفوعا
{ من كانت الدنيا همه جعل الله فقره بين عينيه , (http://www.islam***.net/ver2/library/BooksCategory.php?idfrom=63&idto=63&bk_no=43&ID=38#)
وفرق عليه شمله ولم يأته من الدنيا إلا ما قدر له ,
ولا يمسي إلا فقيرا ولا يصبح إلا فقيرا ,
وما أقبل عبد إلى الله عز وجل بقلبه ,
إلا جعل الله تعالى قلوب المؤمنين تنقاد إليه
بالود والرحمة وكان الله بكل خير أسرع } .


ولأحمد (http://www.islam***.net/ver2/library/showalam.php?ids=12251)وابن ماجه (http://www.islam***.net/ver2/library/showalam.php?ids=13478)والترمذي
وحسنه عن شداد مرفوعا
{ الكيس من دان نفسه وعمل لما بعد الموت , (http://www.islam***.net/ver2/library/BooksCategory.php?idfrom=63&idto=63&bk_no=43&ID=38#)
والعاجز من أتبع نفسه هواها وتمنى على الله عز وجل }
دان نفسه حاسبها في الدنيا قبل أن يحاسب يوم القيامة .




http://img112.imageshack.us/img112/2985/get42008yyoggs8viw6.gif

ابو ضاري
08-10-2009, 17:31
- عن أبي هريرة:

أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (إن لله تسعةوتسعين اسماً،مائة إلا واحداً، من أحصاها دخل الجنة).

شام
08-10-2009, 19:23
شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .

ابو ضاري
08-10-2009, 19:33
روى الترمذي عن أنس (http://www.islam***.net/ver2/library/showalam.php?ids=9)مرفوعا
{ من كانت الدنيا همه جعل الله فقره بين عينيه , (http://www.islam***.net/ver2/library/BooksCategory.php?idfrom=63&idto=63&bk_no=43&ID=38#)
وفرق عليه شمله ولم يأته من الدنيا إلا ما قدر له ,
ولا يمسي إلا فقيرا ولا يصبح إلا فقيرا ,
وما أقبل عبد إلى الله عز وجل بقلبه ,
إلا جعل الله تعالى قلوب المؤمنين تنقاد إليه
بالود والرحمة وكان الله بكل خير أسرع } .




ولأحمد (http://www.islam***.net/ver2/library/showalam.php?ids=12251)وابن ماجه (http://www.islam***.net/ver2/library/showalam.php?ids=13478)والترمذي
وحسنه عن شداد مرفوعا
{ الكيس من دان نفسه وعمل لما بعد الموت , (http://www.islam***.net/ver2/library/BooksCategory.php?idfrom=63&idto=63&bk_no=43&ID=38#)
والعاجز من أتبع نفسه هواها وتمنى على الله عز وجل }
دان نفسه حاسبها في الدنيا قبل أن يحاسب يوم القيامة

شام
08-10-2009, 19:35
روى الترمذي عن أنس (http://www.islam***.net/ver2/library/showalam.php?ids=9)مرفوعا

{ من كانت الدنيا همه جعل الله فقره بين عينيه , (http://www.islam***.net/ver2/library/BooksCategory.php?idfrom=63&idto=63&bk_no=43&ID=38#)
وفرق عليه شمله ولم يأته من الدنيا إلا ما قدر له ,
ولا يمسي إلا فقيرا ولا يصبح إلا فقيرا ,
وما أقبل عبد إلى الله عز وجل بقلبه ,
إلا جعل الله تعالى قلوب المؤمنين تنقاد إليه
بالود والرحمة وكان الله بكل خير أسرع } .




ولأحمد (http://www.islam***.net/ver2/library/showalam.php?ids=12251)وابن ماجه (http://www.islam***.net/ver2/library/showalam.php?ids=13478)والترمذي
وحسنه عن شداد مرفوعا
{ الكيس من دان نفسه وعمل لما بعد الموت , (http://www.islam***.net/ver2/library/BooksCategory.php?idfrom=63&idto=63&bk_no=43&ID=38#)
والعاجز من أتبع نفسه هواها وتمنى على الله عز وجل }
دان نفسه حاسبها في الدنيا قبل أن يحاسب يوم القيامة


جزاك الله خيراً يابوضاري
تسلم على هذه الاضافة
بارك الله بك وحفظك ورعاك

ابو ضاري
08-10-2009, 20:02
يقول المولى عز وجل.. {وَلِتُكْمِلُواْ الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُواْ اللّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ} [البقرة:185]
فمن نِعم الله على العبد أن يوفقه لعمل طاعة يشكره عليها بعد توفيقه لفعل الطاعات.. فصيام الستة أيام من شوال بعد صيام الفريضة توفيق من الله للعبد وزيادة له في الخير ورغبة من الله له في الوصول إلى الصلاح.. فإن الله تعالى إذا تقبل عمل عبد، وفقه لعمل صالح بعده، قال الحافظ ابن رجب رحمه الله: (فأما مقابلة نعمة التوفيق لصيام شهر رمضان بارتكاب المعاصي بعده، فهو من فعل من بدل نعمة الله كفراً).

ابو ضاري
08-10-2009, 20:06
قال ابن القيم –رحمه الله- في المحبة:

"منزلة المحبة، وهي المنزلة التي تنافس فيها المتنافسون، وإليها شخص العاملون، وإلى عَلَمها شمَّر السابقون، وعليها تفانى المحبون، وبرَوحِ نسيمها تَرَوَّح العابدون، فهي قوت القلوب، وغذاء الأرواح، وقرة العيون، وهي الحياة التي من حُرمها فهو من جملة الأموات، والنور الذي مَن فقده فهو في بحار الظلمات، والشفاء الذي من عدمه حلَّت بقلبه جميع الأسقام، واللذة التي من لم يظفر بها فعيشه كله هموم وآلام.

وهي روح الإيمان والأعمال والمقامات والأحوال، التي متى خلت منها فهي كالجسد الذي لا روح فيه".

قوله: "فهي قوتُ القلوب" أي: غذاؤها الذي تحيا به، "وغذاء الأرواح" فتنمو وتكبر وتتسع، وتنشرح الصدور بحب الله -سبحانه وتعالى-، "وقرة العيون" إمَّا أنها بمعنى: تستقر، أي: فلا تطمع ولا تتطلع إلى غير ما استقرت به، أو أنها بمعنى تبرد؛ لأن العين الحارَّة باحثة عن شيء فقدته، فإذا وجدته بردت، فكأن الإنسان لا يزال دائرًا يبحث عن شيء يفتقده كما يبحث البدن عن الطعام والشراب، فكذلك القلب الإنساني؛ يظل باحثًا عن حب الله -سبحانه وتعالى-، فإذا وجده استقر ولم يطَّلع إلى ما وراء ذلك.

ابو ضاري
08-10-2009, 20:21
قال تعالى :[وَذَكِّرْ فَإِنَّ الذِّكْرَى تَنْفَعُ المُؤْمِنِينَ]، فمن هذا الباب حبيبي الغالي أحببتُ أن أذكر نفسي المقصرة وإياك بأمر عظيم ، وخطبٍ جليل ، قد إستهان به الجميع وأهمَله الكثير إلا من رحم الله ، مع أن الخير كل الخير في هذا الأمر ، بل والله لا تحيى القلوب ولا تنشرحُ الصدور ولا تَحل الطَمأنينةُ إلا به ، كيف لا وقد أمر الله بهتعالى في كتابه الكريم فقال: [وَارْكَعُواْ مَعَ الرَّاكِعِينَ ]،ألا وهي صلاة الجماعة .

فصلاةُ الجماعة قد أوجبها اللهُ وحذر من التخلفِ عنها إلا بعذرٍ شرعي ، وصلاةُ الرجل في جماعة تُضاعفُ على صلاتهِ في بيتهِ وفي سوقهِ خمساً وعشرين ضِعفاً , وذلك أنه إذاتوضَّا فأحسَن الوضوء ثم خرج إلى المسجد , لا يُخْرجُه إلا الصلاة , لم يخطُ خطوةإلا رُفِعَت له بها درجة , وحُطّ عنه بها خطيئة , فإذا صلَّى لم تزل الملائكةتُصلَّى عليه , ما دام في مُصَلاَّه ما لم يُحْدِث : اللهم صلّ عليه , اللهم ارحمه , ولا يزال في صلاةٍ ما انتظر الصلاة .

وقال تعالى في وجوب الصلاة جماعة مع المسلمين :[وَأَقِيمُواْ الصَّلاَةَ وَآتُواْ الزَّكَاةَ وَارْكَعُواْ مَعَ الرَّاكِعِينَ] ، الشاهد قوله: [وَارْكَعُواْ مَعَ الرَّاكِعِينَ]،وهو نص في وجوب صلاة الجماعة ومشاركة المصلين في صلاتهم ، ولو كان المقصود إقامتها لاكتفى بقوله في أول الآية: [وَأَقِيمُواْ الصَّلاَةَ].

وفي صحيحِ مسلم ؛ أن رجلاً أعمى قال يا رسول الله ليس لي قائد يلائمني" يقودني " إلى المسجد فهل لي رخصة أن أصلي في بيتي ؟ فقال النبي صلى الله عليه وسلم : (( هل تسمع النداء بالصلاة ؟ )) قال : نعم ، قال : (( فأجب )) فإذا كان هذا في حق رجل أعمى ليس له قائد يلائمه إلى المسجد فكيف بمن كان صحيحا مبصرا لا عذر له.

وفي الصحيحين عن أبي هريرة ـ رضي الله عنه ـ عن النبي صلى الله عليه وسلم ، قال : أثقل صلاةعلى المنافقين صلاة العِشَاء وصلاة الفجر , ولو يعلمون ما فيهما لأتوهما ولوحَبْواً , ولقد هممت أن آمر بالصلاة فتُقام , ثم آمر رجلاً فيُصلِّي بالناس , ثمأنطلِق معي برِجال معهم حِزَمّ من حَطَب , إلى قوم لا يشهدون الصلاة , فأحَرَّقعليهم بيوتهم بالنار ) ولا يتوعد بحرق بيوتهم بالنار إلا على ترك واجب .

وقال تعالى:[ يَوْمَ يُكْشَفُ عَنْ سَاقٍ وَيُدْعَوْنَ إِلَى السُّجُودِ فَلَا يَسْتَطِيعُونَ(42) خَاشِعَةً أَبْصَارُهُمْ تَرْهَقُهُمْ ذِلَّةٌ وَقَدْ كَانُوا يُدْعَوْنَ إِلَى السُّجُودِ وَهُمْ سَالِمُونَ ].

قال سعيد بن المسيبِ رحمه الله : (( كانوا يسمعون ، حي على الصلاة حي على الفلاح ، فلا يجيبون وهم أصحاء سالمون )) ، وقال كعب الأحبار : (( والله ما نزلت هذه الآية إلا في الذين تخلفوا عن الجماعة )) .

وقال الشيخ ابن عثيمين عليه رحمة الله في ترك صلاة الجماعة وأما من لا يصلي مع الجماعة ويصلي في بيته فهو فاسق وليس بكافر ، لكنه إذا أصر على ذالك إلتحق بأهل الفسق وأنتفت عنه صفة العدالة ) .

وأعلم أخي الحبيب أن لصلاة الجماعة فوائد عظيمة قد تخفى على الكثير ومنها :
*أنها تجددُ الإيمان ، وتحيي القلوب ، وتشرحُ الصدر ، وتملأ النفس بالسرور والسعادة الأبدية ، وفيها مفارقة للمنافقين ، وسبب للمودة والألفة والترابط بين المسلمين ، والمحافظ على الصلاة يكون له عهد عند الله أن يدخله الجنة ، ويكون له نور وبرهان يوم القيامة ، وصِلةٌ بين العبد وربه ، وتكفيرٌ للخطايا والسيئات .

* والصلاة فيها الطمأنينة والراحة وقرة العين في الدنيا والآخرة ، وفيها إعانة للمسلم على أمور دينه ودنياه ، وفيها الفلاح والنجاح والظفر والفوز في الدنيا والآخرة و التوسعة في الرزق ، وهي طهارة للنفس وفيها الثبات للمؤمن في الدنيا والآخرة ، وفيها الحفظ والأمان للعبد في الدنيا والآخرة ، وفيها حصول معية الله جل وعلا للمصلي ، وفيها نيل محبة الله تعالى .

ــ ختاماً أخي :
لا عذر لك بالتخلف عن الجماعة ، واعزم النية من الآن بأن تُصلي في أقرب بيت من بيوت الرحمن ، وأحمد الله على أن منّ عليك بنعمة الصحة والعافية في الروح والبدن، وأعلم بأن هناك الكثير ممن هم أخوةٌ لنا ينامون على الأسرة البيضاء ، ويتمنون أن يغبرون أقدامهم بالذهاب إلى بيت من بيوت الله ، ليسجدوا ويرغموا أنوفهم ويتذللوا للواحد الأحد ، ولكن أقعدهم المرض ، وحال بينهم وبين ما يشتهون ، فأحمد الله على ما أنت فيه من النعمة ، وجاهد النفس والهوى ، وتُب إلى الله من اليوم ، وإياك إياك من التهاون في أي أمر من أمور الله مهما كلفك الأمر وأولها الصلاة لأنها أول ما سيحاسب عليها العبد يوم القيامة ، وليكن شعارنا ( إلا الصلاة ) .

أسأل الله في ختام رسالتي هذه أن يرزقنا وإياك الهدى والتقى والعفاف والغنى وأن يشرح صدرونا لطاعته ، وأن يعيننا على أداء الصلاة جماعة مع المسلمين وأن يجنب عنا العجز و الكسل وأن يكفنا شر الشيطان وأعوانه و أسأله جل في علاه أن يجعل خير أعمالنا خواتمها وخير أيامنا يوم لقاه .


وأخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين ..


أعداد / الفقير إلى الله / أحمد بن عامر البطاطي ـ مكة.

شام
08-10-2009, 20:36
سطور مضيئة
جزاك الله خيراً يابوضاري
لنشرها و ضمها للديوانية
ديوانية المتحابين في الله
و أعاذنا الله من الشياطين وأن يحضرون...

شام
08-10-2009, 22:02
*
*
القدر



قال البخاري حَدَّثَنَا إسماعيل ، حدثني مالك ، عن زياد بن سعد ، عن عَمْرو بن مسلم ، عن طاووس اليماني ، قال :

أدركت ناسا من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم يقولون :

كل شيءبقدر




- وَسَمِعْتُ عَبْدَ اللهِ بْنَ عُمَرَ ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا، يَقُولُ ،


قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم ، كُلُّ شَيْءٍ بِقَدَرٍ حَتَّى الْعَجْزِ وَالْكَيْسِ .
...



حَدَّثَنَا أبو نعيم ، حَدَّثَنَا سفيان ، عن ابن طاووس ، عن أبيه ،عن ابن عباس رضي الله عنهما ، العجز والكيس من القدر

....



قال البخاري، سمعت عُبَيد الله بن سَعِيديقول ، سمعت يحيى بن سَعِيد يقول ، ما زلت أسمع من أصحابنا يقولون،

إن أفعال العباد مخلوقة .




- عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بن مسعود قَالَ

حَدَّثَنَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَهُوَالصَّادِقُ الْمَصْدُوقُ قَالَ
إِنَّ أَحَدَكُمْ يُجْمَعُ فِي بَطْنِ أُمِّهِ أَرْبَعِينَ يَوْمًا ثُمَّ عَلَقَةًمِثْلَ ذَلِكَ ثُمَّ يَكُونُ مُضْغَةً مِثْلَ ذَلِكَ ثُمَّ يَبْعَثُ اللَّهُ، مَلَكًافَيُؤْمَرُ بِأَرْبَعٍ بِرِزْقِهِ وَأَجَلِهِ وَشَقِيٌّ أَوْ سَعِيدٌ،

فَوَاللَّهِ إِنَّ أَحَدَكُمْ أَوْ الرَّجُلَ يَعْمَلُ بِعَمَلِ أَهْلِ النَّارِحَتَّى مَايَكُونُ بَيْنَهُ وَبَيْنَهَا غَيْرُ بَاعٍ أَوْ ذِرَاعٍ فَيَسْبِقُ عَلَيْهِ الْكِتَابُ فَيَعْمَلُ بِعَمَلِ أَهْلِ الْجَنَّةِفَيَدْخُلُهَا،

وَإِنَّ الرَّجُلَ لَيَعْمَلُ بِعَمَلِ أَهْلِ الْجَنَّةِ حَتَّى مَايَكُونُ بَيْنَهُ وَبَيْنَهَا غَيْرُ ذِرَاعٍ أَوْ ذِرَاعَيْنِ فَيَسْبِقُ عَلَيْهِالْكِتَابُ فَيَعْمَلُ بِعَمَلِ أَهْلِ النَّارِ فَيَدْخُلُهَا
...
- عَنْ عِمْرَانَ بْنِ حُصَيْنٍ قَالَ
قَالَ رَجُلٌ يَا رَسُولَ اللَّهِ أَيُعْرَفُ أَهْلُ الْجَنَّةِ مِنْ أَهْلِ النَّارِ ؟
قَالَ نَعَمْ ،
قَالَ ، فَلِمَ يَعْمَلُ الْعَامِلُونَ؟

قَالَ ، كُلٌّ يَعْمَلُ لِمَا خُلِقَ لَهُ أَوْ لِمَا يُسِّرَ لَهُ

*
*

منيف الوبيري
08-10-2009, 22:36
الله يكتب اجررررررررررررك !!


ويجزاتس الف خير !!

























ومضه // اشهد بالله اننا مقصرين

المطنوخ
09-10-2009, 03:09
مجلسا مباركا بأهله عامرا بالخير والنقاء
وأسأل الله أن لايحرمكم الاجر من أنشأ هذا الموضوع ومن شارك ومن إطّلع

/

أوصيكم أخواني وأخواتي وأوصي نفسي بالعمل المُبتغى به وجه الله سبحانه
فوالله لإن يصلي العبد ركعة واحده يقبلها الله سبحانه
خيرا من ألف صلاة لايقبلها الله عزوجل

وقد يسأل سائل ويقول أنا أصلي وأصوم وأزكي فكيف أعرف أن الله قد قبل عملي أم لا !؟

وهنا الاجابة بأن للقبول علامات ودلائل نذكر منها علامات قد جمعتها من بعض المواقع

علامات قبول الطاعة

"
الحمد لله وكفى وصلاةً وسلاماً على عبده المصطفى وعلى آله وصحبه ومن اقتفى..
وبعد.

وبعد كل طاعة نردد أيضاً قول ابن مسعود رضي الله عنه : (أيها المقبول هنيئًا لك، أيها المردود جبر الله مصيبتك).
ولقد قال عليّ رضي الله عنه: (لا تهتمّوا لقِلّة العمل، واهتمّوا للقَبول)، ألم تسمعوا الله عز وجل يقول : ) إِنَّمَا يَتَقَبَّلُ اللّهُ مِنَ الْمُتَّقِينَ (( المائدة:27).

أخي الحبيب:

لا تكن مثل بعض المسلمين،الذين ليسوا حريصين على قبول طاعاتهم ، فإن التوفيق للعمل الصالح نعمة كبرى، ولكنها لا تتم إلا بنعمة أخرى أعظم منها، وهي نعمة القبول.

وإذا علم العبد أن كثيراً من الأعمال ترد على صاحبها لأسباب كثيرة كان أهم ما يهمه معرفة أسباب القبول ، فإذا وجدها في نفسه فليحمد الله ، وليعمل على الثبات على الاستمرار عليها ، وإن لم يجدها فليكن أول اهتمامه من الآن: العمل بها بجد وإخلاص لله تعالى.

فما هي أسباب القبول أو ما هي علامات المقبولين :

1- عدم الرجوع إلى الذنب بعد الطاعة:

فإن الرجوع إلى الذنب علامة مقت وخسران , قال يحي بن معاذ :" من استغفر بلسانه وقلبه على المعصية معقود , وعزمه أن يرجع إلى المعصية بعد الشهر ويعود , فصومه عليه مردود , وباب القبول في وجهه مسدود ".
إن كثيرا من الناس يتوب وهو دائم القول: إنني أعلم بأني سأعود.. لا تقل مثله.. ولكن قل : إن شاء الله لن أعود " تحقيقا لا تعليقا".. واستعن بالله واعزم على عدم العودة..

2- الوجل من عدم قبول العمل:

فالله غني عن طاعاتنا وعباداتنا، قال عز وجل ـ:
(وَمَن يَشْكُرْ فَإنَّمَا يَشْكُرُ لِنَفْسِهِ وَمَن كَفَرَ فَإنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ حَمِيدٌ) [لقمان: 12]،

وقال تعالى ـ:
(إن تَكْفُرُوا فَإنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ عَنكُمْ وَلا يَرْضَى لِعِبَادِهِ الْكُفْرَ وَإن تَشْكُرُوا يَرْضَهُ لَكُمْ) [الزمر: 7] ،

والمؤمن مع شدة إقباله على الطاعات، والتقرب إلى الله بأنواع القربات؛ إلا أنه مشفق على نفسه أشد الإشفاق، يخشى أن يُحرم من القبول، فعن عائشة ـ رضي الله عنها ـ قالت: سألت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - عن هذه الآية: (وَالَّذِينَ يُؤْتُونَ مَا آتَوْا وَّقُلُوبُهُمْ وَجِلَةٌ) [المؤمنون: 60]
أهم الذين يشربون الخمر ويسرقون؟! قال: (لا يا ابنة الصديق! ولكنهم الذين يصومون ويصلّون ويتصدقون، وهم يخافون أن لا يقبل منهم، أولئك الذين يسارعون في الخيرات).

فعلى الرغم من حرصه على أداء هذه العبادات الجليلات فإنه لا يركن إلى جهده، ولا يدل بها على ربه، بل يزدري أعماله، ويظهر الافتقار التام لعفو الله ورحمته، ويمتلئ قلبه مهابة ووجلاً، يخشى أن ترد أعماله عليه، والعياذ بالله، ويرفع أكف الضراعة ملتجئ إلى الله يسأله أن يتقبل منه.

3- التوفيق إلى أعمال صالحة بعدها:

إن علامة قبول الطاعة أن يوفق العبد لطاعة بعدها، وإن من علامات قبول الحسنة: فعل الحسنة بعدها، فإن الحسنة تقول: أختي أختي. وهذا من رحمة الله تبارك وتعالى وفضله؛ أنه يكرم عبده إذا فعل حسنة، وأخلص فيها لله أنه يفتح له باباً إلى حسنة أخرى؛ ليزيده منه قرباً.
فالعمل الصالح شجرة طيبة، تحتاج إلى سقاية ورعاية، حتى تنمو وتثبت، وتؤتي ثمارها،وإن أهم قضية نحتاجها أن نتعاهد أعمالنا الصالحة التي كنا نعملها، فنحافظ عليها، ونزيد عليها شيئاً فشيئاً. وهذه هي الاستقامة التي تقدم الحديث عنها.

4- استصغار العمل وعدم العجب والغرور به :

إن العبد المؤمن مهما عمل وقدَّم من إعمالٍ صالحة ,فإن عمله كله لا يؤدي شكر نعمة من النعم التي في جسده من سمع أو بصر أو نطق أو غيرها، ولا يقوم بشيء من حق الله تبارك وتعالى، فإن حقه فوق الوصف، ولذلك كان من صفات المخلصين أنهم يستصغرون أعمالهم، ولا يرونها شيئاً، حتى لا يعجبوا بها، ولا يصيبهم الغرور فيحبط أجرهم، ويكسلوا عن الأعمال الصالحة. ومما يعين على استصغار العمل:معرفة الله تعالى، ورؤية نعمه، وتذكر الذنوب والتقصير.

ولنتأمل كيف أن الله تعالى يوصي نبيه بذلك بعد أن أمره بأمور عظام فقال تعالى:
( يا أيها المدثر. قم فأنذر. وربك فكبر. وثيابك فطهر. والرجز فاهجر. ولاتمنن تستكثر). فمن معاني الآية ما قاله الحسن البصري: لاتمنن بعملك على ربك تستكثره.

قال الإمام ابن القيم: «كلما شهدت حقيقة الربوبية وحقيقة العبودية، وعرفت الله، وعرفت النفس، وتبيَّن لك أنَّ ما معك من البضاعة لا يصلح للملك الحق، ولو جئت بعمل الثقلين؛ خشيت عاقبته، وإنما يقبله بكرمه وجوده وتفضله، ويثيبك عليه أيضاً بكرمه وجوده وتفضله" مدارج السالكين، (439/2).

5- حب الطاعة وكره المعصية:

من علامات القبول ، أن يحبب الله في قلبك الطاعة ,فتحبها وتأنس بها وتطمئن إليها قال تعالى:
(الَّذِينَ آمَنُواْ وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُم بِذِكْرِ اللّهِ أَلاَ بِذِكْرِ اللّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ )الرعد28
ومن علامات القبول أن تكره المعصية والقرب منها وتدعو الله أن يُبعدك عنها قائلاً:
اللهم حبب إليَّ الإيمان وزينه في قلبي وكرَّه إليَّ الكفر والفسوق والعصيان واجعلني من الراشدين.

6- الرجاء وكثرة الدعاء:

إن الخوف من الله لا يكفي، إذ لابد من نظيره وهو الرجاء، لأن الخوف بلا رجاء يسبب القنوط واليأس، والرجاء بلا خوف يسبب الأمن من مكر الله، وكلها أمور مذمومة تقدح في عقيدة الإنسان وعبادته.
ورجاء قبول العمل- مع الخوف من رده يورث الإنسان تواضعاً وخشوعاً لله تعالى، فيزيد إيمانه . وعندما يتحقق الرجاء فإن الإنسان يرفع يديه سائلاً الله قبول عمله؛ فإنه وحده القادر على ذلك، وهذا ما فعله أبونا إبراهيم خليل الرحمن وإسماعيل عليهما الصلاة والسلام، كما حكى الله عنهم في بنائهم الكعبة فقال:
( وإذ يرفع إبراهيم القواعد من البيت وإسماعيل ربنا تقبل منا إنك أنت السميع العليم)( البقرة:127).

7- التيسير للطاعة والإبعاد عن المعصية :

سبحان الله إذا قبل الله منك الطاعة يسَّر لك أخرى لم تكن في الحسبان ,بل وأبعدك عن معاصيه ولو اقتربت منها .
قال تعالى: (فَأَمَّا مَن أَعْطَى وَاتَّقَى{5} وَصَدَّقَ بِالْحُسْنَى{6} فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْيُسْرَى{7} وَأَمَّا مَن بَخِلَ وَاسْتَغْنَى{8} وَكَذَّبَ بِالْحُسْنَى{9} فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْعُسْرَى{10})4-10 الليل

8- حب الصالحين وبغض أهل المعاصي :

من علامات قبول الطاعة أن يُحبب الله إلى قلبك الصالحين أهل الطاعة ويبغض إلى قلبك الفاسدين أهل المعاصي ،و لقد روى الإمام أحمد عن البراء بن عازب رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ((إن أوثق عرى الإيمان أن تحب في الله وتبغض في الله)).
أخي الحبيب:
قل لي من تحب من تجالس من تود أقل لك من أنت ,ولله در عطاء الله السكندري حين قال (إذا أردت أن تعرف مقامك عند الله فانظر أين أقامك) .
والواجب أن يكون حبنا وبغضنا، وعطاؤنا ومنعنا، وفعلنا وتركنا لله -سبحانه وتعالى- لا شريك له، ممتثلين قوله، صلى الله عليه وسلم " من أحب لله، وأبغض لله، وأعطى لله، ومنع الله، فقد استكمل الإيمان " رواه أحمد عن معاذ بن أنس وغيره..

9- كثرة الاستغفار:

المتأمل في كثير من العبادات والطاعات مطلوبٌ أن يختمها العبد بالاستغفار،فإنه مهما حرص الإنسان على تكميل عمله فإنه لابد من النقص والتقصير، ، فبعد أن يؤدي العبد مناسك الحج قال تعالى:
(ثُمَّ أَفِيضُواْ مِنْ حَيْثُ أَفَاضَ النَّاسُ وَاسْتَغْفِرُواْ اللّهَ إِنَّ اللّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ) ( البقرة:199).

وبعد الصلاة علَّمنا النبي صلى الله عليه وسلم أن نستغفر الله ثلاثاً ، وأهل القيام بعد قيامهم وابتهالهم يختمون ذلك بالاستغفار في الأسحار،

قال تعالى:
(وَبِالْأَسْحَارِ هُمْ يَسْتَغْفِرُونَ )الذاريات18 ، وأوصى الله نبيه صلى الله عليه وسلم بقول (فَاعْلَمْ أَنَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَاسْتَغْفِرْ لِذَنبِكَ وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ) محمد19

وأمره أيضاً أن يختم حياته العامرة بعبادة الله والجهاد في سبيله بالاستغفار فقال:
(إِذَا جَاء نَصْرُ اللَّهِ وَالْفَتْحُ{1} وَرَأَيْتَ النَّاسَ يَدْخُلُونَ فِي دِينِ اللَّهِ أَفْوَاجاً{2} فَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ وَاسْتَغْفِرْهُ إِنَّهُ كَانَ تَوَّاباً{3})النصر

فكان يقول صلى الله عليه وسلم في ركوعه وسجوده: ( سبحانك اللهم ربنا وبحمدك، اللهم اغفر لي) رواه البخاري.

10- المداومة على الأعمال الصالحة:

كان هدي النبي صلى الله عليه وسلم المداومة على الأعمال الصالحة، فعن عائشة- رضي الله عنها - قالت: (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا عمل عملاً أثبته) رواه مسلم.

و أحب الأعمال إلى الله وإلى رسوله أدومها وإن قلَّت قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( أحب الأعمال إلى الله أدومها وإن قل). متفق عليه.

وبشرى لمن داوم على عمل صالح، ثم انقطع عنه بسبب مرض أو سفر أو نوم كتب له أجر ذلك العمل. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( إذا مرض العبد أو سافر كتب له مثل ما كان يعمل مقيماً صحيحاً) رواه البخاري ، و هذا في حق من كان يعمل طاعة فحصل له ما يمنعه منها، وكانت نيته أن يداوم عليها. وقال صلى الله عليه وسلم ( ما من امرئ تكون له صلاة بليل فغلبه عليها نوم إلا كتب الله له أجر صلاته، وكان نومه صدقة عليه). أخرجه النسائي.

أسأل الله جل وتعالى أن يجعلني وإياكم وجميع إخواننا المسلمين من المقبولين، ممن تقبل الله صلاتهم وصيامهم وقيامهم وحجهم وجميع طاعاتهم ."

شام
09-10-2009, 17:18
الله يكتب اجررررررررررررك !!


ويجزاتس الف خير !!

























ومضه // اشهد بالله اننا مقصرين

تسلم لهذه المشاعر الطاهرة أخي منيف
وياهلا بك في ديوانية المتحابين في الله
و درب الدعوة مفتوح يا أخي فلاعليك
حياك وبياك
وبانتظار مالديك من قبسات ايمانية تستفيد منها
حفظك الله ورعاك

شام
09-10-2009, 23:27
مجلسا مباركا بأهله عامرا بالخير والنقاء

وأسأل الله أن لايحرمكم الاجر من أنشأ هذا الموضوع ومن شارك ومن إطّلع


/


أوصيكم أخواني وأخواتي وأوصي نفسي بالعمل المُبتغى به وجه الله سبحانه
فوالله لإن يصلي العبد ركعة واحده يقبلها الله سبحانه
خيرا من ألف صلاة لايقبلها الله عزوجل


وقد يسأل سائل ويقول أنا أصلي وأصوم وأزكي فكيف أعرف أن الله قد قبل عملي أم لا !؟


وهنا الاجابة بأن للقبول علامات ودلائل نذكر منها علامات قد جمعتها من بعض المواقع


علامات قبول الطاعة


"
الحمد لله وكفى وصلاةً وسلاماً على عبده المصطفى وعلى آله وصحبه ومن اقتفى..
وبعد.


وبعد كل طاعة نردد أيضاً قول ابن مسعود رضي الله عنه : (أيها المقبول هنيئًا لك، أيها المردود جبر الله مصيبتك).
ولقد قال عليّ رضي الله عنه: (لا تهتمّوا لقِلّة العمل، واهتمّوا للقَبول)، ألم تسمعوا الله عز وجل يقول : ) إِنَّمَا يَتَقَبَّلُ اللّهُ مِنَ الْمُتَّقِينَ (( المائدة:27).


أخي الحبيب:


لا تكن مثل بعض المسلمين،الذين ليسوا حريصين على قبول طاعاتهم ، فإن التوفيق للعمل الصالح نعمة كبرى، ولكنها لا تتم إلا بنعمة أخرى أعظم منها، وهي نعمة القبول.


وإذا علم العبد أن كثيراً من الأعمال ترد على صاحبها لأسباب كثيرة كان أهم ما يهمه معرفة أسباب القبول ، فإذا وجدها في نفسه فليحمد الله ، وليعمل على الثبات على الاستمرار عليها ، وإن لم يجدها فليكن أول اهتمامه من الآن: العمل بها بجد وإخلاص لله تعالى.


فما هي أسباب القبول أو ما هي علامات المقبولين :


1- عدم الرجوع إلى الذنب بعد الطاعة:


فإن الرجوع إلى الذنب علامة مقت وخسران , قال يحي بن معاذ :" من استغفر بلسانه وقلبه على المعصية معقود , وعزمه أن يرجع إلى المعصية بعد الشهر ويعود , فصومه عليه مردود , وباب القبول في وجهه مسدود ".
إن كثيرا من الناس يتوب وهو دائم القول: إنني أعلم بأني سأعود.. لا تقل مثله.. ولكن قل : إن شاء الله لن أعود " تحقيقا لا تعليقا".. واستعن بالله واعزم على عدم العودة..


2- الوجل من عدم قبول العمل:


فالله غني عن طاعاتنا وعباداتنا، قال عز وجل ـ:
(وَمَن يَشْكُرْ فَإنَّمَا يَشْكُرُ لِنَفْسِهِ وَمَن كَفَرَ فَإنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ حَمِيدٌ) [لقمان: 12]،


وقال تعالى ـ:
(إن تَكْفُرُوا فَإنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ عَنكُمْ وَلا يَرْضَى لِعِبَادِهِ الْكُفْرَ وَإن تَشْكُرُوا يَرْضَهُ لَكُمْ) [الزمر: 7] ،


والمؤمن مع شدة إقباله على الطاعات، والتقرب إلى الله بأنواع القربات؛ إلا أنه مشفق على نفسه أشد الإشفاق، يخشى أن يُحرم من القبول، فعن عائشة ـ رضي الله عنها ـ قالت: سألت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - عن هذه الآية: (وَالَّذِينَ يُؤْتُونَ مَا آتَوْا وَّقُلُوبُهُمْ وَجِلَةٌ) [المؤمنون: 60]
أهم الذين يشربون الخمر ويسرقون؟! قال: (لا يا ابنة الصديق! ولكنهم الذين يصومون ويصلّون ويتصدقون، وهم يخافون أن لا يقبل منهم، أولئك الذين يسارعون في الخيرات).


فعلى الرغم من حرصه على أداء هذه العبادات الجليلات فإنه لا يركن إلى جهده، ولا يدل بها على ربه، بل يزدري أعماله، ويظهر الافتقار التام لعفو الله ورحمته، ويمتلئ قلبه مهابة ووجلاً، يخشى أن ترد أعماله عليه، والعياذ بالله، ويرفع أكف الضراعة ملتجئ إلى الله يسأله أن يتقبل منه.


3- التوفيق إلى أعمال صالحة بعدها:


إن علامة قبول الطاعة أن يوفق العبد لطاعة بعدها، وإن من علامات قبول الحسنة: فعل الحسنة بعدها، فإن الحسنة تقول: أختي أختي. وهذا من رحمة الله تبارك وتعالى وفضله؛ أنه يكرم عبده إذا فعل حسنة، وأخلص فيها لله أنه يفتح له باباً إلى حسنة أخرى؛ ليزيده منه قرباً.
فالعمل الصالح شجرة طيبة، تحتاج إلى سقاية ورعاية، حتى تنمو وتثبت، وتؤتي ثمارها،وإن أهم قضية نحتاجها أن نتعاهد أعمالنا الصالحة التي كنا نعملها، فنحافظ عليها، ونزيد عليها شيئاً فشيئاً. وهذه هي الاستقامة التي تقدم الحديث عنها.


4- استصغار العمل وعدم العجب والغرور به :


إن العبد المؤمن مهما عمل وقدَّم من إعمالٍ صالحة ,فإن عمله كله لا يؤدي شكر نعمة من النعم التي في جسده من سمع أو بصر أو نطق أو غيرها، ولا يقوم بشيء من حق الله تبارك وتعالى، فإن حقه فوق الوصف، ولذلك كان من صفات المخلصين أنهم يستصغرون أعمالهم، ولا يرونها شيئاً، حتى لا يعجبوا بها، ولا يصيبهم الغرور فيحبط أجرهم، ويكسلوا عن الأعمال الصالحة. ومما يعين على استصغار العمل:معرفة الله تعالى، ورؤية نعمه، وتذكر الذنوب والتقصير.


ولنتأمل كيف أن الله تعالى يوصي نبيه بذلك بعد أن أمره بأمور عظام فقال تعالى:
( يا أيها المدثر. قم فأنذر. وربك فكبر. وثيابك فطهر. والرجز فاهجر. ولاتمنن تستكثر). فمن معاني الآية ما قاله الحسن البصري: لاتمنن بعملك على ربك تستكثره.


قال الإمام ابن القيم: «كلما شهدت حقيقة الربوبية وحقيقة العبودية، وعرفت الله، وعرفت النفس، وتبيَّن لك أنَّ ما معك من البضاعة لا يصلح للملك الحق، ولو جئت بعمل الثقلين؛ خشيت عاقبته، وإنما يقبله بكرمه وجوده وتفضله، ويثيبك عليه أيضاً بكرمه وجوده وتفضله" مدارج السالكين، (439/2).


5- حب الطاعة وكره المعصية:


من علامات القبول ، أن يحبب الله في قلبك الطاعة ,فتحبها وتأنس بها وتطمئن إليها قال تعالى:
(الَّذِينَ آمَنُواْ وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُم بِذِكْرِ اللّهِ أَلاَ بِذِكْرِ اللّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ )الرعد28
ومن علامات القبول أن تكره المعصية والقرب منها وتدعو الله أن يُبعدك عنها قائلاً:
اللهم حبب إليَّ الإيمان وزينه في قلبي وكرَّه إليَّ الكفر والفسوق والعصيان واجعلني من الراشدين.


6- الرجاء وكثرة الدعاء:


إن الخوف من الله لا يكفي، إذ لابد من نظيره وهو الرجاء، لأن الخوف بلا رجاء يسبب القنوط واليأس، والرجاء بلا خوف يسبب الأمن من مكر الله، وكلها أمور مذمومة تقدح في عقيدة الإنسان وعبادته.
ورجاء قبول العمل- مع الخوف من رده يورث الإنسان تواضعاً وخشوعاً لله تعالى، فيزيد إيمانه . وعندما يتحقق الرجاء فإن الإنسان يرفع يديه سائلاً الله قبول عمله؛ فإنه وحده القادر على ذلك، وهذا ما فعله أبونا إبراهيم خليل الرحمن وإسماعيل عليهما الصلاة والسلام، كما حكى الله عنهم في بنائهم الكعبة فقال:
( وإذ يرفع إبراهيم القواعد من البيت وإسماعيل ربنا تقبل منا إنك أنت السميع العليم)( البقرة:127).


7- التيسير للطاعة والإبعاد عن المعصية :


سبحان الله إذا قبل الله منك الطاعة يسَّر لك أخرى لم تكن في الحسبان ,بل وأبعدك عن معاصيه ولو اقتربت منها .
قال تعالى: (فَأَمَّا مَن أَعْطَى وَاتَّقَى{5} وَصَدَّقَ بِالْحُسْنَى{6} فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْيُسْرَى{7} وَأَمَّا مَن بَخِلَ وَاسْتَغْنَى{8} وَكَذَّبَ بِالْحُسْنَى{9} فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْعُسْرَى{10})4-10 الليل


8- حب الصالحين وبغض أهل المعاصي :


من علامات قبول الطاعة أن يُحبب الله إلى قلبك الصالحين أهل الطاعة ويبغض إلى قلبك الفاسدين أهل المعاصي ،و لقد روى الإمام أحمد عن البراء بن عازب رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ((إن أوثق عرى الإيمان أن تحب في الله وتبغض في الله)).
أخي الحبيب:
قل لي من تحب من تجالس من تود أقل لك من أنت ,ولله در عطاء الله السكندري حين قال (إذا أردت أن تعرف مقامك عند الله فانظر أين أقامك) .
والواجب أن يكون حبنا وبغضنا، وعطاؤنا ومنعنا، وفعلنا وتركنا لله -سبحانه وتعالى- لا شريك له، ممتثلين قوله، صلى الله عليه وسلم " من أحب لله، وأبغض لله، وأعطى لله، ومنع الله، فقد استكمل الإيمان " رواه أحمد عن معاذ بن أنس وغيره..


9- كثرة الاستغفار:


المتأمل في كثير من العبادات والطاعات مطلوبٌ أن يختمها العبد بالاستغفار،فإنه مهما حرص الإنسان على تكميل عمله فإنه لابد من النقص والتقصير، ، فبعد أن يؤدي العبد مناسك الحج قال تعالى:
(ثُمَّ أَفِيضُواْ مِنْ حَيْثُ أَفَاضَ النَّاسُ وَاسْتَغْفِرُواْ اللّهَ إِنَّ اللّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ) ( البقرة:199).


وبعد الصلاة علَّمنا النبي صلى الله عليه وسلم أن نستغفر الله ثلاثاً ، وأهل القيام بعد قيامهم وابتهالهم يختمون ذلك بالاستغفار في الأسحار،


قال تعالى:
(وَبِالْأَسْحَارِ هُمْ يَسْتَغْفِرُونَ )الذاريات18 ، وأوصى الله نبيه صلى الله عليه وسلم بقول (فَاعْلَمْ أَنَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَاسْتَغْفِرْ لِذَنبِكَ وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ) محمد19


وأمره أيضاً أن يختم حياته العامرة بعبادة الله والجهاد في سبيله بالاستغفار فقال:
(إِذَا جَاء نَصْرُ اللَّهِ وَالْفَتْحُ{1} وَرَأَيْتَ النَّاسَ يَدْخُلُونَ فِي دِينِ اللَّهِ أَفْوَاجاً{2} فَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ وَاسْتَغْفِرْهُ إِنَّهُ كَانَ تَوَّاباً{3})النصر


فكان يقول صلى الله عليه وسلم في ركوعه وسجوده: ( سبحانك اللهم ربنا وبحمدك، اللهم اغفر لي) رواه البخاري.


10- المداومة على الأعمال الصالحة:


كان هدي النبي صلى الله عليه وسلم المداومة على الأعمال الصالحة، فعن عائشة- رضي الله عنها - قالت: (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا عمل عملاً أثبته) رواه مسلم.


و أحب الأعمال إلى الله وإلى رسوله أدومها وإن قلَّت قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( أحب الأعمال إلى الله أدومها وإن قل). متفق عليه.


وبشرى لمن داوم على عمل صالح، ثم انقطع عنه بسبب مرض أو سفر أو نوم كتب له أجر ذلك العمل. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( إذا مرض العبد أو سافر كتب له مثل ما كان يعمل مقيماً صحيحاً) رواه البخاري ، و هذا في حق من كان يعمل طاعة فحصل له ما يمنعه منها، وكانت نيته أن يداوم عليها. وقال صلى الله عليه وسلم ( ما من امرئ تكون له صلاة بليل فغلبه عليها نوم إلا كتب الله له أجر صلاته، وكان نومه صدقة عليه). أخرجه النسائي.



أسأل الله جل وتعالى أن يجعلني وإياكم وجميع إخواننا المسلمين من المقبولين، ممن تقبل الله صلاتهم وصيامهم وقيامهم وحجهم وجميع طاعاتهم ."


بارك الله بك و حفظك
أخي المطنوخ
من أجمل ماقرأت ..
تقبل الله منك ومنا صالح الأعمال وغفر لك ولنا
و استبدل سيئاتنا حسنات ..
و ثبتك أخي الكريم على الدرب القويم
بانتظار لآلئ أخرى ..
من فيض قلمك النوراني
فـ/جزاك الباري خير الجزاء
وحشرك مع الأحبة محمد صلى الله عليه وصحبه..

شام
10-10-2009, 13:37
ثلاثة يعرفون عند ثلاثة : الحليم عند الغضب ، والشجاع عند اللقاء ، والصديق عند النائبة

شام
10-10-2009, 13:39
يقول سفيان الثوري :
ليس الزهد بأكل الغليظ ولبس الخشن ، ولكنه قصر الأمل وارتقاب الموت...
جعلنا الله ممن يقصرون الامل و يرتقبون الموت بقلوب واجلة و نفوس
مطمئنة و أعمال صالحة ..

شام
10-10-2009, 15:49
قد مضى العمر وفات – ياأسير الغفلات – فأغنم العمر وبادر – بالتقى قبل الممات

ابو ضاري
10-10-2009, 20:04
يقول سفيان الثوري :
ليس الزهد بأكل الغليظ ولبس الخشن ، ولكنه قصر الأمل وارتقاب الموت...
جعلنا الله ممن يقصرون الامل و يرتقبون الموت بقلوب واجلة و نفوس
مطمئنة و أعمال صالحة ..

شام
11-10-2009, 10:02
الإحسان إلى الأقارب:
المسلم رحيم في معاملته لأقاربه،
وبخاصة إخوانه وأهل بيته وأقارب والديه،
يزورهم ويصلهم،
ويحسن إليهم.
قال الله تعالى:
{واتقوا الله الذي تساءلون به والأرحام}
[النساء: 1].
وقال صلى الله عليه وسلم:
(من سرَّه أن يُبْسَطَ له في رزقه (يُوَسَّع له فيه)،
وأن يُنْسأ له أثره (يُبارك له في عمره)،
(فليصل رحمه)
[متفق عليه]،
وقال النبي صلى الله عليه وسلم:
(من كان يؤمن بالله واليوم الآخر، فَلْيَصِل رحمه)
[البخاري].
كما أن المسلم يتصدق على ذوي رحمه،
فقد قال صلى الله عليه وسلم:
(الصدقة على المسكين صدقة،
وهي على ذي الرحم ثنتان: صدقة، وصلة)
[الترمذي].

شام
11-10-2009, 10:03
الإحسان إلى الجار:
المسلم يحسن إلى جيرانه،
ويكرمهم امتثالا لقول النبي صلى الله عليه وسلم:
(ما زال جبريل يوصيني بالجار حتى ظننتُ أنه سيورِّثه).

[متفق عليه].
ومن كمال الإيمان عدم إيذاء الجار،
قال صلى الله عليه وسلم:
(من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فلا يُؤْذِ جاره)
[متفق عليه].
والمسلم يقابل إساءة جاره بالإحسان،
فقد جاء رجل إلى ابن مسعود
-رضي الله عنه-
فقال له:
إن لي جارًا يؤذيني، ويشتمني، ويُضَيِّقُ علي.
فقال له ابن مسعود:
اذهب فإن هو عصى الله فيك،
فأطع الله فيه.

شام
11-10-2009, 10:04
وروي أن النبي صلى الله عليه وسلم قال عن حق الجار:

(إذا استعان بك أعنتَه، وإذا استقرضك أقرضتَه،
وإذا افتقر عُدْتَ عليه (ساعدته)،
وإذا مرض عُدْتَه (زُرْتَه)، وإذا أصابه خير هنأتَه،
وإذا أصابته مصيبة عزَّيته، وإذا مات اتبعتَ جنازته،
ولا تستطلْ عليه بالبناء، فتحجب عنه الريح إلا بإذنه،
ولا تؤذِه بقتار قِدْرِك (رائحة الطعام) إلا أن تغرف له منها،
وإن اشتريت فاكهة فأهدِ له منها، فإن لم تفعل، فأدخلها سرًّا،
ولا يخرج بها ولدك ليغيظ بها ولده)
[الطبراني].

شام
11-10-2009, 10:08
العزة
كانت الحرب تدور بين المسلمين والفرس، فطلب رستم قائد الفرس أن يتشاور في الصلح مع المسلمين؛ فأرسل سعد بن أبي وقاص -رضي الله عنه- قائد المسلمين الصحابي الجليل رِبْعِي بْنَ عامر -رضي الله عنه- ليعرض مطالب المسلمين، وعلى الفور ذهب ربعي بن عامر، ودخل القصر ممتطيا جواده، سائرًا به فوق البساط الفاخر الموضوع على الأرض، وحينما طلب جنود قائد الفرس من ربعي النزول رفض، وقال في عزة: لم آتِكم من تلقاء نفسي، وأنتم الذين دعوتموني، فإن رضيتم بذلك، وإلا رجعتُ. فقبل الفرس وقلوبهم تكاد تتفجر من الغيظ.
وحينما دخل على قائدهم رستم، عرض عليه الدخول في الإسلام، أو دفع الجزية، أو تكون الحرب بينهما، وقال له في عزة وكرامة: أيها القائد، إن الله ابتعثنا لنخرج العباد من عبادة العباد إلى عبادة رب العباد، ومن جَوْر الأديان إلى عدل الإسلام، ومن ضيق الدنيا إلى سَعَة الآخرة.
*بعث الخليفة هارون الرشيد إلى الإمام مالك، فلما حضر قال له الخليفة: ينبغي عليك أن تتردد علينا؛ حتى يسمع أبناؤنا (الأمين والمأمون) منك الموطأ (وهو الكتاب الذي جمع فيه الإمام مالك أحاديث الرسول صلى الله عليه وسلم).
فقال الإمام مالك: أعزَّ الله أمير المؤمنين، إن هذا العلم من بيتكم، فإن أعززتموه عز، وإن أذللتموه ذل، والعلم يؤتَى إليه، ولا يأتي إلى أحد.
فقال له الخليفة: صدقتَ، ثم وجَّه حديثه إلى ولديه قائلا: اذهبا إلى المسجد، حتى تسمعا مع الناس. فقال الإمام مالك: بشرط أن يجلسا حيث ينتهي بهما المجلس، ولا يتقدما على الناس، فقبل الخليفة ذلك.


*ما هي العزة؟
العزة هي الرفعة والبعد عن مواطن الذل والمهانة. فالله يأمرنا أن نكون أعزاء، لا نذل ولا نخضع لأحد من البشر، والخضوع إنما يكون لله وحده، فالمسلم يعتز بدينه وربه، ويطلب العزة في رضا الله -سبحانه-، وقد قيل: من طلب العزة بغير طاعة الله أذله الله.
وقال عمر بن الخطاب -رضي الله عنه-: كنا أذلاء، فأعزنا الله بالإسلام، فإن ابتغينا العزة في غيره أذلنا الله.
قيل: الذلة لرب العباد عزة، والذلة للعباد ذلة.
وقيل: من طلب العزة بغير طاعة الله أذله الله.
وصدق الشاعر حين شبه التذلل للعباد بالموت، فقال:
مـن يَهُنْ يَسْـهُـلِ الهـوان عليـه
ما لجُـرْحٍ بميـِّـــت إِيـــلامُ
وقال آخر:
إذا أنت لم تَعْـرِفْ لنـفسك حقها
هوانًا بها كانت على الناس أهـونــا
فنفسكَ أكرمها وإن ضاق مسكـن
عليك بها فاطلب لنفسك مسكـنــا
عزة الله:
الله -سبحانه- هو العزيز الحكيم، يعطي العزة من يشاء ويمنعها عمن يشاء، {قل اللهم مالك الملك تؤتي الملك من تشاء وتنزع الملك ممن تشاء وتعز من تشاء وتذل من تشاء بيدك الخير إنك على كل شيء قدير } [آل عمران: 26]. وقال تعالى: {ولله العزة ولرسوله وللمؤمنين ولكن المنافقين لا يعلمون} [المنافقون: 8].
أنواع العزة:
من عزة المسلم ألا يكون مستباحًا لكل طامع، أو غرضًا لكل صاحب هوى، بل عليه أن يدافع عن نفسه وعِرْضِهِ وماله وأهله، والمسلم يرفض إذلال نفسه، حتى لو قتل في سبيل عزته وكرامته، ويبدو ذلك واضحًا في موقف الرجل الذي أتى النبي صلى الله عليه وسلم، فقال: يا رسول الله، أرأيتَ إن جاء رجل يريد أخذ مالي؟ فقال الرسول صلى الله عليه وسلم: (فلا تعطِهِ مالك). فقال الرجل: أرأيت إن قاتلني؟ فقال صلى الله عليه وسلم: (قاتلْه).
فقال الرجل: أرأيتَ إن قتلني؟ فقال صلى الله عليه وسلم: (فأنت شهيد).
فقال الرجل: أرأيت إن قتلتُه؟ فقال صلى الله عليه وسلم: (هو في النار) [مسلم].
فهكذا يعيش المسلم محتفظًا بكرامته؛ لا يضعف، ولا يلين، ولا يتنازل عن شيء من كرامته وعزته من أجل مالٍ قليل، أو عَرَضٍ دنيوي يزول، وكما جاء في الحديث: (من جلس إلى غني فتضعضع (تذلل) له لدنيا تصيبه، ذهب ثلثا دينه، ودخل النار) [الطبراني].
ولكي يحافظ المسلم على عزته، ويجعل دينه عزيزًا ودولته عزيزة، يجب عليه أن يعمل، ويكد ويتعب؛ حتى تتحقق له القوة، فلا عزة للضعفاء الذين يمدون أيديهم للناس ويأكلون بلا تعب.

ابو ضاري
11-10-2009, 18:24
عن أبي هريرة:


أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (إن لله تسعةوتسعين اسماً،مائة إلا واحداً، من أحصاها دخل الجنة).

شام
11-10-2009, 19:51
قال أحد السلف : وجدنا الكرم في التقوى ، والغنى في الفقر ، والشرف في التواضع

شام
11-10-2009, 19:53
عن أبي هريرة:



أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (إن لله تسعةوتسعين اسماً،مائة إلا واحداً، من أحصاها دخل الجنة).

ابو ضاري
11-10-2009, 20:48
اخي الحبيب :
حاسب نفسك واصدق مع ربك واستفتح يومك بتوبه تمحو ماسلف منك وتذكر نعم الله عليك

واسال الله دايما ان يعينك واحذر السهر فهو سبب رئيس لفوات فريضه الفجر وتذكر ثواب المسارعين

الى المساجد الذين تعلقت قلوبهم بها واكثروا من التردد عليها فهم من السبعه الذين يظلهم الله

في ظله يوم لا ظل الا ظله وهم السعداء الموفقون في الدنيا واهل الجنه في الاخره

قال النبي صلوات الله عليه (ثلاثه كلهم ضامن على الله ان عاش رزق وكفى وان مات ادخله الله

الجنه ومنهم من خرج الى المسجد فهو ضامن على الله )اخرجه ابو داوود وابن حبان

اسال الله لي ولمن قرا هذه الرساله ولجميه المسلمين والمسلمات سعاده الدنيا والاخره

والفوز برضوانه وجنته ..

ابو ضاري
12-10-2009, 17:01
بعث الخليفة هارون الرشيد إلى الإمام مالك، فلما حضر قال له الخليفة: ينبغي عليك أن تتردد علينا؛ حتى يسمع أبناؤنا (الأمين والمأمون) منك الموطأ (وهو الكتاب الذي جمع فيه الإمام مالك أحاديث الرسول صلى الله عليه وسلم).
فقال الإمام مالك: أعزَّ الله أمير المؤمنين، إن هذا العلم من بيتكم، فإن أعززتموه عز، وإن أذللتموه ذل، والعلم يؤتَى إليه، ولا يأتي إلى أحد.
فقال له الخليفة: صدقتَ، ثم وجَّه حديثه إلى ولديه قائلا: اذهبا إلى المسجد، حتى تسمعا مع الناس. فقال الإمام مالك: بشرط أن يجلسا حيث ينتهي بهما المجلس، ولا يتقدما على الناس، فقبل الخليفة ذلك

شام
13-10-2009, 00:15
إذا كان الذين يخضعون لإبليس يسرعون إلى ما يأمرهم به دون مبالاة بالنتائج ، أفلا يكون الذين يؤمنون بالله أشد إسراعاً لأمره ، مع أن نتيجتهم الجنة ؟ { الشيطان يعدكم الفقر ويأمركم بالفحشاء والله يعدكم مغفرة منه وفضلا والله واسع عليم } (البقرة:268)

شام
13-10-2009, 09:55
لماذا سمى آدم بهذا الأسم؟


سمى آدم لأنه خلق من آديم الأرض أى من التراب
وآدم لتعمير الأرض.
ما هى أول كلمة قالها الله عز وجل لآدم ؟
حين خلق الله آدم ادخل عليه الروح من رأسه
فعطس آدم فقالت له الملائكة (الحمد لله)
فقال الله سبحانه وتعالى لآدم ( رحمكم الله)
هل تعلم أن آدم ولد يوم الجمعة؟

شام
13-10-2009, 09:56
لماذا سميت حواء بهذا الاسم ؟


سميت حواء لأنها هى الحياة خلقت من الحى آدم
وخلقت من ضلع أعوج بجانب قلب آدم ,
ويعنى أعوج أى يدير حول القلب
ولهذا المرأة عاطفية عن الرجل ..

شام
13-10-2009, 09:58
صفقة العمر:
إن الله سبحانه وتعالى
اشترى من المسلمون أنفسهم بأن لهم الجنة ,
ومفاتيح الجنة كثيرة منها:-

*الصلاة فى أوقاتها.
*ذكر الله سبحانه وتعالى.
*الدعاء إلى الله كل يوم.
*المحافظة على قراءة القرآن.
*البعد عن أصحاب السوء..



(إن فى الدنيا جنة فمن لم يدخلها
لم يدخل جنة الآخرة
ألا وهى طاعة الله والتقرب إليه)

شام
13-10-2009, 09:59
هل تعلم أن خير الدعاء هو دعاء نوح؟


(ربِ إنى مغلوب فأنتصر)

المطنوخ
13-10-2009, 11:36
حدث في عهد عمر بن الخطاب أن جاء ثلاثة أشخاص ممسكين بشاب وقالوا يا أمير المؤمنين نريد منك أن تقتص لنا من هذا الرجل فقد قتل والدنا

قال عمر بن الخطاب: لماذا قتلته؟

قال الرجل : إني راعى ابل وأعز جمالي أكل شجره من أرض أبوهم فضربه أبوهم بحجر فمات فامسكت نفس الحجر وضربته به فمات

قال عمر بن الخطاب : إذا سأقيم عليك الحد

قال الرجل : أمهلني ثلاثة أيام فقد مات أبي وترك لي كنزاً أنا وأخي الصغير فإذا قتلتني ضاع الكنز وضاع أخي من بعدي

فقال عمر بن الخطاب: ومن يضمنك

فنظر الرجل في وجوه الناس فقال هذا الرجل

فقال عمر بن الخطاب : يا أبا ذر هل تضمن هذا الرجل
فقال أبو ذر : نعم يا أمير المؤمنين

فقال عمر بن الخطاب : إنك لا تعرفه وأن هرب أقمت عليك الحد

فقال أبو ذر أنا أضمنه يا أمير المؤمنين

ورحل الرجل ومر اليوم الأول والثاني والثالث وكل الناس كانت قلقله على أبو ذر حتى لا يقام عليه الحد وقبل صلاة المغرب بقليل جاء الرجل وهو يلهث وقد أشتد عليه التعب والإرهاق ووقف بين يدي أمير المؤمنين عمر بن الخطاب

قال الرجل : لقد سلمت الكنز وأخي لأخواله وأنا تحت يدك لتقيم علي الحد

فاستغرب عمر بن الخطاب وقال : ما الذي أرجعك كان ممكن أن تهرب ؟؟

فقال الرجل : خشيت أن يقال لقد ذهب الوفاء بالعهد من الناس

فسأل عمر بن الخطاب أبو ذر لماذا ضمنته؟؟؟

فقال أبو ذر : خشيت أن يقال لقد ذهب الخير من الناس

فتأثر أولاد القتيل

فقالوا لقد عفونا عنه

فقال عمر بن الخطاب : لماذا ؟

فقالوا نخشى أن يقال لقد ذهب العفو من الناس

المطنوخ
13-10-2009, 11:39
إيــاكم ومحقرات الذنـــوب !!!

قال الحسن البصري :
• يا ابن آدم
إنك ناظر إلى عملك غدا
يوزن خيره وشره
فلا تحقرن من الخير شيئا و إن صغر
فإنك إذا رأيته سرك مكانه.
ولا تحقرن من الشر شيئا
فإنك إذا رأيته ساءك مكانه.
فإياك و محقرات الذنوب.

المطنوخ
13-10-2009, 11:41
يابن آدام احذر الدنيا
فإنه قلّ من نجا منها
وليس العجب لمن هلك ..
كيف هلك ؟
و لكن العجب لمن نجا ..
كيف نجا ؟!
فإن تنج منها
تنج من ذي عظيمة
و إلا فإني لا أخالك ناجيا .
ورغم هذا
فالدنيا كلها :
أولها و آخرها
ما هي إلا كرجل نام نومة
فرأى في منامه بعض ما يحب
ثم انتبه !!!

المطنوخ
13-10-2009, 12:32
كثير منا للأسف
ذاق لذة المعصية في غفلة أصابت قلبه



و كثير منا قد من الله عليه
بإستشعار لذة الطاعة و الانس بالله



و لكن هل جربت هذة اللذة ؟؟


لذة ترك المعاصي


كلنا نعلم ان عصرنا هذا مليء بالفتن بل اكاد أجزم ان كل دقيقة تمر علينا بها من الفتن ما يختبر بها الله عبده المؤمن


فإذا عرضت عليك المعصية و الفتن
فاستشعر هذه اللذة


لذة ترك المعاصي


و كأن لسان حالك يصرخ و يقول:


يا ربي انت تعلم أن لهذه المعصية لذة عاجلة و لكني تركتها لك وحدك ،
فلا أحد يراني إلا أنت ،
و لا يطلع علي أحد إلا أنت


يارب طهر قلبي ،
أفتح لي أبواب رحمتك ، اغفر لي،
ليس لي الا انت ،
لقد أتعبتني ذنوبي ،
لقد أبعدتني عنك ذنوبي



سئمت البعد عنك ،
أريد القرب منك ، اريدك انت وحدك ،
لا أريد إلا رضاك


فوالله الذي لا اله الا هو
سيقذف الله في قلبك نوروطمأنينة
و لذة لا تعادلها لذة اخرى
كنت تفكر في الحصول عليها بالمعصية



كيف اصــل اليها ؟


تذكر :
إن النفس لأمارة بالسوء فإن عصتك في الطاعة فاعصها أنت عن المعصية !!
، ولا شيء أولى بأن تمسكه من نفسك ولا شيء أولى بأن تقيّده من لسانك وعينك،
فهما بحاجة الى لجام شديد لكي تسيطر عليهما



تذكر :
أتعصى الله وترجو رحمته
أفتعصي اللهَ وترجُو جنتَه،
وتذكرَ أنك إلى اللهِ قادم ...
فكما تدين تدان والجزاء من جنس العمل،
ولا يظلمُ ربك أحدا.




تذكر :
كم من شهوة ساعة أورثت ذلا طويلا،
وكم من ذنب حرم قيام الليل سنين،
وكم من نظرة حرمت صاحبها نور البصيرة،



ويكفي هنا قول وهيب ابن الورد حين سئل:


ايجد لذة الطاعة من يعصي؟
قال: لا.. ولا من هم.
فأعظم عقوبات المعاصي حرمان لذة الطاعات
وإن غفل عنها المرء
لقلة بصيرته وضعف إيمانه أو لفساد قلبه..



قال ابن الجوزي:
"قال بعض أحبار بني إسرائيل :
يا رب كم أعصيك ولا تعاقبني ؟
فقيل له : كم أعاقبك وأنت لا تدري،
أليس قد حرمتك حلاوة مناجاتي؟



تذكر :
مراقبة الله


إذا همت نفسك بالمعصية فذكرها بالله ،


فإن لم ترجع فذكرها بالرجال ،


فإن لم ترتدع فذكرها بالفضيحة إذا علم الناس ،


فإن لم ترجع
فاعلم أنك في تلك الساعةقدانقلبت إلى حيوان


تذكر :
أقوال السلف في المعاصي





قال ابن عباس :
إن للسيئة سواداً في الوجه وظلمة في القلب ووهناً ونقصاً في الرزق وبغضة في قلوب الخلق


وقال الفضيل بن عياض :
بقدر ما يصغر الذنب عندك يعظم عند الله وبقدر ما يعظم عندك يصغر عند الله


وقال الإمام أحمد :
سمعت بلال بن سعيد يقول لا تنظر إلى صغر الخطيئة ولكن انظر إلى عظم من عصيت


وقال يحيى بن معاذ الرازي :
عجبت من رجل يقول فى دعائه اللهم لا تشمت بي الأعداء ثم هو يشمت بنفسه كل عدو فقيل له كيف ذلك ؟ قال يعصى الله ويشمت به في القيامة كل عدو


قال أحد الصالحين :
ركب الله الملائكة من عقل بلا شهوة وركب البهائم من شهوة بلا عقل وركب ابن آدم من كليهما فمن غلب عقله على شهوته فهو خير من الملائكة ومن غلبت شهوته على عقله فهو شر من البهائم.


وأخيــــرا:
عليك بالدعاء فهو سبيل الراغبين،
ووسيلة الطالبين،
الشفيع الذي لا يرد،
والسهم الذي لا يطيش..


فمتى فتح لك منه باب فقد أراد الله بك خيرا كثيرا.. فارفع يديك لمولاك واضرع إلى ربك بقلب خاشع وطرف دامع وجبهة ساجدة،
مع قصد وتوجه وتحرق وتشوق
وتعلق بالذي لا يخيب مؤمله ولا يرد سائله
أن يمن عليك بلذة العبادات ويملأ بها قلبك ونفسك وروحك فهو الذي يجيب المضطر إذا دعاه..


وفي المسند:
كان من دعاء النبي صلى الله عليه وسلم:
"اللهم حبب إلينا الإيمان وزينه في قلوبنا، وكره إلينا الكفر والفسوق والعصيان، واجعلنا من الراشدين".



اللهـم آميــــن

ابو ضاري
13-10-2009, 17:30
بارك الله فيكم اجمعين

شام
14-10-2009, 10:49
من الروائع أخي المطنوخ
قلم ذاخر وفكر نقي
ثبتك الله على الدرب القويم
حضور وطرح مفيد للجميع ...
كتب لك الله الاجر كاملاً غير منقوص
ونفع بك البلاد والعباد ..
احترامي وتقديري فاضلي
و بانتظار لألئ النور من ضوء ايمانك السني

شام
14-10-2009, 10:50
وبك أخي ابوضاري
اشرافك على ديوانية المتحابين في الله
له الاجر و الثواب العظيم بإذن الله..
بانتظار هطولات قلمك المنير

شام
14-10-2009, 10:53
آثارالمعاصي

أولاً: حرمان العلم الشرعي:

وهو الطريق إلى الجنة فإن العلم نور يقذفه الله عز وجل في القلب، والمعصية تطفيء ذلك النور، ولما جلس الشافعي بين يدي الإمام مالك وقرأ عليه، أعجبه ما رأى من نور فطنته، وتوقد ذكائه، وكمال فهمه، فقال: إني أرى الله قد ألقى على قلبك نوراً فلا تطفئه بظلمة المعصية. ومن تأمل في واقعنا يجد من حملة الشهادات العليا في تخصصات دنيوية، وهو لا يحسن الصلاة المفروضة، فما الذي حرمه من العلم الشرعي. وإذا كان المزارع يقل إنتاجه ويفوت موسمه إذا تقاعس في أخذ المعلومات الصحيحة عن وقت الزرع والحصد، فما بالك بمن يجهل الأحكام والسنن والنوافل ويرجو الدرجات العلا؟

ثانياً: حرمان الرزق:

وكما أن التقوى مجلبة للرزق، فإن ترك التقوى مجلبة للفقر. قال : { إن العبد يحرم الرزق بالذنب يصيبه } [رواه أحمد]. وأما ما تراه من واقع الكفار أو الفاسقين من سعة رزق فإنما هي إستدراج فإن المقصود بالرزق ما أغنى وكفى، لا ما كثر وأشقى. وكم ممن يملك الدينار والدرهم وهي تشقيه ولا تسعده. وكم من رجل أحواله مستورة هو قرير العين، هانيء البال.

ثالثاً: تعسير أموره عليه:

فإن الله ييسر أمور عباده الصالحين وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مِنْ أَمْرِهِ يُسْراً [الطلاق:4] وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مَخْرَجاً (2) وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ [الطلاق:3،2]. وعلى العكس من ذلك، نجد آثار الذنوب تعم حتى الدابة والخادم فتتعسر أمورهما على صاحبهما ويكونان نكداً وقلقاً على مالكهما.

رابعاً: إن المعاصي تزرع أمثالها:

يولد بعضها بعضاً حتى يعز على العبد مفارقتها، فلو عطل المحسن طاعته لضاقت عليه نفسه ورجع إليها سريعاً، ولو عطل المجرم المعصية لضاق صدره ورغب في تتابع وتمنى ذلك بقوله إن لم يتمكن من فعله.

خامساً: إنها سبب لهوان العبد على ربه:

والكثير ينظر إلى مديره بعين الحذر والرجل حتى لا يرى منه سقطة أو زلة، فكيف برب العباد إذا سقط العبد من عينه وَمَن يُهِنِ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِن مُّكْرِمٍ [الحج:18].

سادساً: أن المعصية تورث الذل:

فصاحب المعصية ذليل حقير، فتجد الراشي والمرتشي ذليل في عمله حتى وإن ملك الملايين، وتجد ال**** والزاني ذليل في نفسه، وعلى ضد ذلك كله مَن كَانَ يُرِيدُ الْعِزَّةَ فَلِلَّهِ الْعِزَّةُ جَمِيعاً [فاطر:10] .

سابعاً: أن الذنوب تدخل العبد تحت لعنة رسول الله :

فقد لعن رسول الله على معاص منها: لعن الواشمة والمستوشمة والواصلة، ولعن السارق، ولعن شارب الخمر، ولعن المصورين، ولعن من عمل عمل قوم لوط، وغيرها كثير، واللعن: هو الإبعاد والطرد من رحمة الله.

ثامناً: حرمان دعوة رسول الله ودعوة الملائكة:

فإن الله سبحانه أمر نبيه أن يستغفر للمؤمنين والمؤمنات في آيات كثيرة، وتارك المعصية المقبل على طاعة الله عز وجل رجل يشمله هذه الإستغفار من خيار الخلق.

تاسعاً: إن من آثار الذنوب ما يحل بالأرض من الخسف والزلازل:

والله عز وجل يقول فَكُلّاً أَخَذْنَا بِذَنبِهِ فَمِنْهُم مَّنْ أَرْسَلْنَا عَلَيْهِ حَاصِباً وَمِنْهُم مَّنْ أَخَذَتْهُ الصَّيْحَةُ وَمِنْهُم مَّنْ خَسَفْنَا بِهِ الْأَرْضَ وَمِنْهُم مَّنْ أَغْرَقْنَا [العنكبوت:40] وكل هذا بسبب الذنوب والمعاصي، وكانت عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها تردد قوله تعالى: وَيَعْفُو عَن كَثِيرٍ [الشورى:30].

عاشراً: الخوف والجزع:

فلا نرى صاحب المعصية إلا خائفاً مرعوباً. فهم يحسبون كل صيحة عليهم، وأصحاب المعاصي في وجل من إطلاع الناس عليها، فتجد الزاني في وجل، والزانية في خوف، ويكفي هذا الأثر في إبقاء القلق والفزع، وعلى عكس ذلك تجد أصحاب الطاعة في سعادة وإستقرار نفسي وإطمئنان.

إحدى عشر: أنها تسلب صاحبها أسماء المدح والشرف:

فهذا نقي، بر، تقي، مطيع، منيب، ورع، صالح، عابد، أواب، والآخر: فاجر، عاص، فاسد، خبيث، زان، سارق، ****، خائن: بِئْسَ الاِسْمُ الْفُسُوقُ بَعْدَ الْإِيمَانِ [الحجرات:11]. ومن يرضى بهذه الأسماء لباساً له! وقد عرف سوء هذا الأسماء الكفار وأهل الفساد، فجعلوا الزنا صداقة، والإختلاط والتبرج حرية، والمرأة البغي الزانية أطلقوا عليها بائعة الحب تزييناً لفعلها!

ثاني عشر: أن من آثار الذنوب أنها قد تكون حاجباً للعاصي عن حسن الخاتمة:

فإنه إذا أقبلت الآخرة وأدبرت الدنيا فقد تكون الخاتمة السيئة ـ والعياذ بالله ـ والقصص قديماً وحديثاً كثيرة جداً، ومن يغسلون الأموات يشاهدون الكثير من ذلك.

ثالث عشر: أنها تزيل النعم الحاضرة:

لأن المعصية جحود وكفران للنعمة ومن شكر النعمة: القيام بحق الله عز وجل، وعدم التعدي على محارمه، وكم من امرأة أو رجل تعيش سعيدة في بيت هانئ، ولما تطاولت إلى الحرام أصابها الغمّ، وكم من شاب وقع في الحرام فتفرق شمله وضاقت به الدنيا.

رابع عشر: المعيشة الضنك في الدنيا وفي البرزخ والعذاب في الآخرة:

وَمَنْ أَعْرَضَ عَن ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنكاً وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى [طه:124] ومن أوضح الأمثلة ما نراه في دولة أوروبية ـ من شرف المؤمن الجهل بها ـ تمتاز بأجمل المناظر، وأعذب الأنهار، وتتمتع بمناظر خلابة لا تتوفر في أوربا إطلاقاً، ودخول أفرادها المالية تشكل أعلى نسبة في العالم، مع ضمانات صحية وإقتصادية كبيرة، هذا مع إنحلال ظاهر في الشهوات، وحرية في الفساد، حتى وصل بهم الأمر إلى إقرار قانون في المجلس التشريعي لديهم بزواج الرجل بالرجل! ومع كل هذا فإن أعلى نسبة إنتحار في العالم هي في هذا البلد! أليس هذا ينبئ عن حياة ضنك، ومعيشة غير طيبة؟!

هذه بعض آثار الذنوب والمعاصي في الدنيا، ولو لم يكن منها إلا واحداً فقط لكفى بالمرء عقلاً وديناً أن يبتعد عنها! وما أكثر اليوم من يعرف الأحكام وينسى الآثار، ولهذا يجب أن نذكّر بهذه الآثار بين الحين والآخر، ولتكون حجاباً وحاجزاً عن الوقوع في المعصية.

اللهم جنبنا الفتن ما ظهر منها وما بطن برحمتك يا أرحم الراحمين.

ابو ضاري
14-10-2009, 17:06
أن من آثار الذنوب أنها قد تكون حاجباً للعاصي عن حسن الخاتمة
فإنه إذا أقبلت الآخرة وأدبرت الدنيا فقد تكون الخاتمة السيئة ـ والعياذ بالله ـ والقصص قديماً وحديثاً كثيرة جداً، ومن يغسلون الأموات يشاهدون الكثير من ذلك


نسال الله حسن خاتمتنا


ووبارك الله فيك اخت شام على هذا الكلام الطيب

شام
14-10-2009, 23:48
أن من آثار الذنوب أنها قد تكون حاجباً للعاصي عن حسن الخاتمة
فإنه إذا أقبلت الآخرة وأدبرت الدنيا فقد تكون الخاتمة السيئة ـ والعياذ بالله ـ والقصص قديماً وحديثاً كثيرة جداً، ومن يغسلون الأموات يشاهدون الكثير من ذلك


نسال الله حسن خاتمتنا


ووبارك الله فيك اخت شام على هذا الكلام الطيب


وبارك بك فاضلي
شكراً لاشرافك على سير ديوانية المتحابين في الله
وجعلنا الله منهم وحشرنا تحت ظل عرشه يوم لاظل الا عرشه
جزاك الباري خيراً

ابو ضاري
15-10-2009, 10:09
بارك الله فيك اخت شام

اللهم جنبنا الفتن ما ظهر منها وما بطن برحمتك يا أرحم الراحمين

شام
15-10-2009, 23:15
جاء الملك الكريم جبريل عليه السلام إلى رسول الله على صورة رجل شديد بياض الثياب شديد سواد الشعر، لايرى عليه أثر السفر ، وأصحاب رسول الله حولهم فلم يعرف أحد منهم جبريل عليه السلام ، جاء جبريل عليه السلام وقرب من رسول الله حتى أسند ركبتيه على ركبتيه ووضع كفيه على فخذيه ، وسأل جبريل عليه السلام النبي محمداً أسئلة عظيمة ورسول الله يجيبه فسأله عن الإسلام ، وسأله عن الإيمان ثم سأله عن الإحسان فقال رسول الله ( أن تعبد الله كأنك تراه فإن لم تكن تراه فإنه يراك ) .

ياله من معنى عظيم كبير ، قال أهل العلم وتضمن الإحسان حالتين أرفعهما أن يغلب عليه مشاهدة الحق سبحانه وتعالى بقلبه حتى كأنه يراه بعينه وهو قوله كأنك تراه أي وهو يراك والثانية أن يستحضر أن الحق مطلع عليه يرى كل ما يعمل وهو قوله فإنه يراك وهاتان الحالتان يثمرهما معرفة الله وخشيته .

لقد جاءت هذه المعاني في غير ما موضع من كتاب الله ، يقول الله جل جلاله ( ألا إنهم يثنون صدورهم ليستخفوا منه ألا حين يستغشون ثيابهم يعلم ما يسرون وما يعلنون إنه عليم بذات الصدور ) يبين تعالى في هذه الآية الكريمة أنه لا يخفى عليه شيء وأن السر كالعلانية عنده فهو عالم بما تنطوي عليه الضمائر وما يعلن وما يسر ، وقال جل ذكره ( ولقد خلقنا الإنسان ونعلم ما توسوس به نفسه ونحن أقرب إليه من حبل الوريد ) وقال جل وعلا ( فلنقصن عليهم بعلم وما كنا غائبين ) وقال الله جل الله ( وما تكون فى شأن وما تتلوا منه من قرءان ولا تعملون من عمل إلا كنا عليكم شهودا إذ تفيضون فيه وما يعزب عن ربك من مثقال ذرة في الأرض ولا في السماء )
وللعلامة الشنقيطي رحمه الله في كتابه الموسوم بأضواء البيان كلام جميل في هذا السياق ، يقول رحمه ( أعلم أن الله تبارك وتعالى ما أنزل من السماء إلى الأرض واعظا أكبر ولا زاجرا أعظم مما تضمنته هذه الآيات الكريمة وأمثالها في القرآن من أنه تعالى عالم بكل ما يعمله خلقه رقيب عليهم ليس بغائب عما يفعلون ، وضرب العلماء لهذا الواعظ الأكبر والزاجر الأعظم مثلاً ليصير به كالمحسوس فقالوا – والكلام مازال للعلامة الشنقيطي رحمه الله - لو فرضنا أن ملكاً قتالاً للرجال
سفاكاً للدماء شديد البطش والنكال على من انتهك حرمته ظلماً وسيافه قائم على رأسه والنطع مبسوط للقتل والسيف يقطر دما وحول هذا الملك الذي هذه صفته جواريه وأزواجه وبناته فهل ترى أن أحداً من الحاضرين يهتم بريبة أو بحرام يناله من بنات ذلك الملك وأزواجه وهو ينظر إليه عالم بأنه مطلع عليه لا وكلا بل جميع الحاضرين يكونون خائفين ، وجلة قلوبهم خاشعة عيونهم ساكنة جوارحهم خوفاً من بطش ذلك الملك .
ولا شك - ولله المثل الأعلى - أن رب السموات والأرض جل وعلا أشد علماً وأعظم مراقبة وأشد بطشا وأعظم نكالاً وعقوبة من ذلك الملك ، وحماه في أرضه محارمه ، فإذا لاحظ الإنسان الضعيف أن ربه جل وعلا ليس بغائب عنه وأنه مطلع على كل ما يقول وما يفعل وما ينوي ... لان قلبه وخشي الله تعالى وأحسن عمله لله جل وعلا .

أيها المسلم ياعبد الله الإحسان أن تعبد الله كأنك تراه فإن لم تكن تراه فإنه يراك .. فإن لم تكن تراه فإنه يراك .. نعم .. فإن لم تكن تراه فاستمر على إحسان العبادة فإنه سبحانه وتعالى ( يراك ) مطلع عليك .. قال الإمام النووي رحمه الله عن هذه الجملة العظيمة فإن لم تكن تراه فإنه يراك قال وهذا القدر من الحديث أصل عظيم من أصول الدين وقاعدة مهمة من قواعد المسلمين وهو عمدة الصديقين وبغية السالكين وكنز العارفين ودأب الصالحين وهو من جوامع الكلم التي أوتيها صلى الله عليه وسلم وقد ندب أهل التحقيق إلى مجالسة الصالحين ليكون ذلك مانعاً من التلبس بشيء من النقائص احتراماً لهم واستحياء منهم فكيف بمن لا يزال الله مطلعاً عليه في سره وعلانيته .
وقال رحمه الله في موضع آخر (هذا من جوامع الكلم التي أوتيها صلى الله عليه وسلم لأنا لو قدرنا أن أحدنا قام في عبادة وهو يعاين ربه سبحانه وتعالى لم يترك شيئا مما يقدر عليه من الخضوع والخشوع وحسن السمت واجتماعه بظاهره وباطنه على الاعتناء بتتميمها على أحسن وجوهها إلا أتى به ) .
وقال الإمام المناوي في معنى: (كأنك تراه): "بأن تتأدب في عبادته كأنك تنظر إليه، فجمع بيان المراقبة في كل حال، والإخلاص في سائر الأعمال .

معاشر المسلمين .. حقاً لو اسشعرنا هذا المعنى العظيم الجليل في كل أحوالنا .. في كل سكاناتنا .. في كل حركاتنا .. في معاملاتنا .. في عبادتنا .. في علاقاتنا .. في كلماتنا .. في أقوالنا .. في أفعالنا .. ياعبد الله ماظنك برجل يعلم أن الله يراه ماهي صلاته .. كيف سيكون خشوعه وخشيته .. كيف ستكون سكينته وطمأنينته .. كيف سيكون تدبره وتفكره ، جاء في صحيح الجامع صل صلاة مودع كأنك تراه، فإن كنت لا تراه فإنه يراك .

ياعبد الله .. ما ظنك برجل يعلم أن الله يراه .. ماذا يفعل في خلوته .. عندما تسدل الستر .. وتغلق الأبواب .. هل يقدم على معصية ربه .. هل ينتهك حرمته .. هل يتجاوز ياعبد الله .

ياعبدالله ماظنك برجل يعلم أن يراه .. هل يغتاب أحداً .. هل يكذب على أحد .. هل يهمز ويلمز .. هل يسب ويشتم ..
ياعبد الله ماظنك برجل يعلم أن الله يراه .. كيف هو في معاملاته هل يرتشي .. هل ينافق .. هل يحقد .. هل يحسد ..هل يغش ..لا .. وألف لا .. فقد صدحت بها أمة الله قبل أربعة عشر قرناً تلك المرأة الصالحة التي رأت أمها تغش اللبن بالماء .. فقالتها .. وأعلنتها ياأماه إن كان عمر لايرانا فرب عمر يرانا .
ياعبد الله ماظنك برجل يعلم أن الله يراه .. مامدى مراقبته لله .. مامدى خوفه من الله .. مامدى استشعاره لعظمة الله .. جاء رجل في ظلمة الليل يريد أن يفعل بفاحشة بامرأة لاحول لها ولاقوة ، قال لها – وقد نسي أن الله – لايرانا إلا الكوكب – فقالت المرأة تذكره وتعظه وهو قريب من الحرام ( فأين مكوكبها ) نعم .. الله يراك .. فقام الرجل بعد أن تذكر الحقيقة أن الله يراه ، ولم يستمر في الذنب ، وعاد وتاب .
أيها المسلمون كلنا عرضة للذنب والخطأ ، وكل بني خطاء ، لكن خير الخطائين التوابون .. اللهم وفقنا لفعل الصالح من القول والعمل ، ورزقنا مراقبتك في السر والعلن .


محمد السمان
خطيب جامع الجهيمي بالرياض

شام
15-10-2009, 23:17
بارك الله فيك اخت شام

اللهم جنبنا الفتن ما ظهر منها وما بطن برحمتك يا أرحم الراحمين

آمين
و بارك الله فيك أبوضاري
للجهد و النشاط الطيب
حفظك الله ورعاك

ابو ضاري
16-10-2009, 09:33
أنها تزيل النعم الحاضرة:

لأن المعصية جحود وكفران للنعمة ومن شكر النعمة: القيام بحق الله عز وجل، وعدم التعدي على محارمه، وكم من امرأة أو رجل تعيش سعيدة في بيت هانئ، ولما تطاولت إلى الحرام أصابها الغمّ، وكم من شاب وقع في الحرام فتفرق شمله وضاقت به الدنيا.

المطنوخ
16-10-2009, 10:03
أسأله سبحانه أن يبارك فيكم ويجعلنا من أهل الجنة على سرر متقابلين

/



أنها تزيل النعم الحاضرة:

لأن المعصية جحود وكفران للنعمة ومن شكر النعمة: القيام بحق الله عز وجل، وعدم التعدي على محارمه، وكم من امرأة أو رجل تعيش سعيدة في بيت هانئ، ولما تطاولت إلى الحرام أصابها الغمّ، وكم من شاب وقع في الحرام فتفرق شمله وضاقت به الدنيا.

ياربــــــــاه
صدقت ورب الكعبة

/



قال الأحنف :
من ظلم نفسه كان لغيره أظلم .

ومن هدم دينه كان لمجده أهدم .




و قال الأوزاعي :
إذا أراد الله بقوم سوء
أعطاهم الجدل و منعهم من العمل .



و قال أحمد شوقي:

كن في الطريقِ عفيف الخطى ..... شريف السمع كريم النظر
و كن رجلا إن أتو بعده ..... يقولون مــــــــــــــرَ و هذا الأثر

شام
16-10-2009, 16:03
أسأله سبحانه أن يبارك فيكم ويجعلنا من أهل الجنة على سرر متقابلين

/




ياربــــــــاه
صدقت ورب الكعبة

/



قال الأحنف :
من ظلم نفسه كان لغيره أظلم .


ومن هدم دينه كان لمجده أهدم .




و قال الأوزاعي :
إذا أراد الله بقوم سوء
أعطاهم الجدل و منعهم من العمل .



و قال أحمد شوقي:


كن في الطريقِ عفيف الخطى ..... شريف السمع كريم النظر
و كن رجلا إن أتو بعده ..... يقولون مــــــــــــــرَ و هذا الأثر



آمين يارب
و حشرنا وإياك اخي المطنوخ
تحت ظل عرشه يوم لا ظل الا عرشه
و أن يرزقنا رؤية وجهه الكريم
سبحانه وتعالى
جزاك الباري خيراً فاضلي
و حفظك ورعاك و كتب لك الثبات والمزيد من الاشراق الايماني
دمت مثلاً أعلى لكل شباب وبنات المسلمين .

شام
16-10-2009, 16:06
أنها تزيل النعم الحاضرة:

لأن المعصية جحود وكفران للنعمة ومن شكر النعمة: القيام بحق الله عز وجل، وعدم التعدي على محارمه، وكم من امرأة أو رجل تعيش سعيدة في بيت هانئ، ولما تطاولت إلى الحرام أصابها الغمّ، وكم من شاب وقع في الحرام فتفرق شمله وضاقت به الدنيا.


باعد الله بينكم وبين السيئات كما باعد بين المشرق والمغرب
أبوضاري - المطنوخ
و كتب لكما والاجر كاملاً غير منقوص

شام
17-10-2009, 13:20
التقوى ثلاث مراتب :
إحداها : حميّة القلب والجوارح عن الآثام والمحارم 0
الثانية : حميّتها عن المكروهات 0
الثالثة : الحميّة عن الفضول وما لا يعني 0

فالأولى تعطي العبد حياته ’
والثانية تفيده صحته وقوته ،
والثالثة تكسبه سروره وفرحه وبهجته0

شام
17-10-2009, 13:21
يا ضعيف العزم أين أنت ، والطريقُ طريقٌ تعب فيه آدم ، وناح لأجله نوح ، ورُمي في النار الخليل ، وأُضجع للذبح إسماعيل ’ وبيع يوسف بثمن بخس ، ولبث في السجن بضع سنين ، ونُشر بالمنشار زكريا ، وذبح السيد الحصور يحيى ، وقاسى الضرَّ أيوب ، وزاد على المقداد بكاءُ داود ، وسار مع الوحش عيسى ، وعالج الفقر وأنواع الأذى محمد صلى الله عليه وسلم = تزها أنت باللهو واللعب 0
فيا دارها بالحزن إن مزارها *** قريبٌ ، ولكن دون ذلك أهوالُ

شام
17-10-2009, 13:24
الاجتماع بالإخوان قسمان :
أحدهما : اجتماع على مؤانسة الطبع وشغل الوقت ، فهذا مضرَّته أرجح من منفعه ، وأقل ما فيه أنه يفسد القلب ويضيع الوقت 0
الثاني : الاجتماع بهم على التعاون على أسباب النجاة والتواصي بالحق والصبر ’ فهذا من أعظم الغنيمة وأنفعها ، ولكن فيه ثلاث آفات :
إحداها : تزّين بعضهم لبعض 0
الثانية : الكلام والخلطة أكثر من الحاجة0
الثالثة : أن يصير ذلك شهوة وعادة ينقطع بها عن المقصود0
وبالجملة ، فالاجتماع والخلطة لقاح إما للنفس الأمّارة وإما للقلب والنفس المطمئنة ، والنتيجة مستفادة من اللقاح ، فمن طاب لقاحه طابت ثمرته ، وهكذا الأرواح الطيبة لقاحها من المَلَك ، والخبيثة لقاحها من الشيطان ، وقد جعل الله سبحانه بحكمته الطيبات للطيّبين والطيّبين للطيّبات ، وعكس ذلك0

ابو ضاري
17-10-2009, 16:40
اخي الحبيب :
حاسب نفسك واصدق مع ربك واستفتح يومك بتوبه تمحو ماسلف منك وتذكر نعم الله عليك

واسال الله دايما ان يعينك واحذر السهر فهو سبب رئيس لفوات فريضه الفجر وتذكر ثواب المسارعين

الى المساجد الذين تعلقت قلوبهم بها واكثروا من التردد عليها فهم من السبعه الذين يظلهم الله

في ظله يوم لا ظل الا ظله وهم السعداء الموفقون في الدنيا واهل الجنه في الاخره

قال النبي صلوات الله عليه (ثلاثه كلهم ضامن على الله ان عاش رزق وكفى وان مات ادخله الله

الجنه ومنهم من خرج الى المسجد فهو ضامن على الله )اخرجه ابو داوود وابن حبان

اسال الله لي ولمن قرا هذه الرساله ولجميه المسلمين والمسلمات سعاده الدنيا والاخره

والفوز برضوانه وجنته ..

ابو ضاري
17-10-2009, 16:42
المحبة في الله



يقول عليه الصلاة والسلام :
لا تدخلوا الجنة حتى تؤمنوا ولا تؤمنوا حتى تحابوا،أولا أدلكم على شيء لو فعلتموه تحاببتم...)





وقال ( لايدخل أحدكم الجنة حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه )




"قال الله تعالى: في حديثه القدسي (وجبت محبتي للمتحابين فيّ، والمتجالسين فيّ، والمتزاورين فيّ)


الحب مشاعر سامية تسكن قلب الانسان
فإن خلى القلب من هذه المشاعر
اتسم بالقسوة ..
دينيا الاسلامي دين محبة فالمؤمن يحب من أجل الله تعالى
وابتغاء رضوان الله تعالى و الفوز بالجنان ..
كذلك يصبح للحياة معنى أجمل بالمحبة
فالجميع مقبلين على الله تعالى
قد وحدت أفئدتهم المحبة في الله ...

المشرف العام
17-10-2009, 17:57
/

اختنا شام

غفر الله لك

وجزاك الله خير ..

شام
17-10-2009, 21:43
المحبة في الله





يقول عليه الصلاة والسلام :
لا تدخلوا الجنة حتى تؤمنوا ولا تؤمنوا حتى تحابوا،أولا أدلكم على شيء لو فعلتموه تحاببتم...)





وقال ( لايدخل أحدكم الجنة حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه )





"قال الله تعالى: في حديثه القدسي (وجبت محبتي للمتحابين فيّ، والمتجالسين فيّ، والمتزاورين فيّ)



الحب مشاعر سامية تسكن قلب الانسان
فإن خلى القلب من هذه المشاعر
اتسم بالقسوة ..
دينيا الاسلامي دين محبة فالمؤمن يحب من أجل الله تعالى
وابتغاء رضوان الله تعالى و الفوز بالجنان ..
كذلك يصبح للحياة معنى أجمل بالمحبة
فالجميع مقبلين على الله تعالى
قد وحدت أفئدتهم المحبة في الله ...

اللهم نسالك الجنه وماقرب اليها من قول وعمل

ونعوذ بك من النار

بارك الله فيك وثبتك على طاعته

شام
17-10-2009, 21:44
اخي الحبيب :
حاسب نفسك واصدق مع ربك واستفتح يومك بتوبه تمحو ماسلف منك وتذكر نعم الله عليك

واسال الله دايما ان يعينك واحذر السهر فهو سبب رئيس لفوات فريضه الفجر وتذكر ثواب المسارعين

الى المساجد الذين تعلقت قلوبهم بها واكثروا من التردد عليها فهم من السبعه الذين يظلهم الله

في ظله يوم لا ظل الا ظله وهم السعداء الموفقون في الدنيا واهل الجنه في الاخره

قال النبي صلوات الله عليه (ثلاثه كلهم ضامن على الله ان عاش رزق وكفى وان مات ادخله الله

الجنه ومنهم من خرج الى المسجد فهو ضامن على الله )اخرجه ابو داوود وابن حبان

اسال الله لي ولمن قرا هذه الرساله ولجميه المسلمين والمسلمات سعاده الدنيا والاخره

والفوز برضوانه وجنته ..
اللهم نسالك الجنه وماقرب اليها من قول وعمل

ونعوذ بك من النار

بارك الله فيك وثبتك على طاعته

شام
17-10-2009, 21:46
/

اختنا شام

غفر الله لك

وجزاك الله خير ..


وغفر لك و لنا و للجميع مشرفي الفاضل
بارك الله بك
و جعلك الله ممن يظلهم عرش الرحمن يوم لا ظل الا ظله

شام
18-10-2009, 12:03
يروي ان سيدنا يوسف لما ملك مصر وصارت الخزائن بيده اتاه رجل فقير فقال له :اعطني مما اعطاك الله فأمر له بصاع من القمح فقال له زدني, فأمر له بصاع آخر فقال له: زدني فقا له يوسف: يا اخي , أما تعلم ما الناس فيه من الغلاء؟ فقال له الرجل: لو علمت من انا لأرضيتني, فقال له يوسف: ومن انت؟ فقال: أنا
الذي شهدت لك بالبراءة من تهمة زليخا زوجة العزيز. فأمر له يوسف بمئة ارب من القمح ومئة دينار فأوحى الله تعالى الى يوسف : هذا عطاؤك
لمن شهد لك بالبراءة مره واحده فكيف من شهد لي بالليل والنهار والصباح والمساء بالوحدانيه
ولنبيي بالرساله فكيف عطائي له؟ وقيل : انه عندما ألقي في غيابة الجب قال يا شاهدا غير غائب ويا قريبا غير بعيد ويا غالبا غير مغلوب ,
اجعل لي من أمري فرجا ومخرجا ).
ولما خرج من السجن كتب على بابه (هذه منازل
البلوى وقبور الاحياء وشماتة الاعداء وتجربة الاصدقاء).

ابو ضاري
18-10-2009, 16:21
غفر الله لكم

وثبتكم على دينه

شام
19-10-2009, 09:55
يشدنا الحماس إلى نوعٍ من أنواع العبادة فنحرص عليه ، متمثلين بقوله – صلى الله عليه وسلم - :

( اكلفوا من العمل ما تطيقون ؛ فإن الله لا يمل حتى تملوا ، و إن أحب العمل إلى الله تعالى أدومه

و إن قل ) حديث صحيح .

إلا أن فتورًا قد ينتابنا فجأة ، فنتوقف عن ذلك العمل الصالح تمامًا ، و إن لم نتوقف فإننا نؤديه بتكاسل !

أتُرى هذا الأمر طبيعي ؟

قال النبي - صلى الله عليه و سلم - فيما رواه أبو هريرة - رضي الله عنه - : ( لكل شيء شرّة ، و لكل شرّة

فترة ، فإن صاحبها سدّد و قارب فارجوه ، و إن أشير إليه بالأصابع فلا تعدوه ) رواه الترمذي .

و الشرّة في معناها اللغوي هي النشاط ، بينما الفترة تعني الضعف .

و قد ذم الله سبحانه و تعالى المنافقين بتثاقلهم عن الصلاة و كسلهم فيها ، قال تعالى : ﴿ ( إن المنافقين يخادعون

الله و هو خادعهم و إذا قاموا إلى الصلاة قاموا كسالى يراؤن الناس و لا يذكرون الله إلا قليلا ) ﴾سورة النساء الآية 142

و قال النبي – صلى الله عليه و سلم - : ( إن أثقل الصلاة على المنافقين صلاة العشاء و صلاة الفجر ،

و لو يعلمون ما فيهما لأتوهما و لو حبوًا ) حديث صحيح رواه مسلم .

كما استعاذ الرسول - صلى الله عليه و سلم – من الفتور و الكسل في عدة أحاديث ، و علّم أصحابه

أن يتعوذوا بالله منه في الصباح و المساء ، فقال : ( اللهم إني أعوذ بك من الكسل ، و أعوذ بك من الجبن ،

و أعوذ بك من الهرم ، و أعوذ بك من البخل ) رواه البخاري و مسلم .

و ما ذاك إلا لأن الفتور حالة خطيرة يؤدي بكثير من الناس إلى الانحراف ؛ فهو مرحلة وسطية

بين الالتزام و الانحراف .

و من مظاهر الفتور ( أعاذنا الله و إياكن منه ) :

1/ التكاسل عن العبادات و الطاعات مع ضعف و ثقل أثناء أدائها ، و من أعظم ذلك الصلاة ،

و يدخل في هذا التكاسل عن قيام الليل و صلاة الوتر و أداء السنن و الرواتب ، و الغفلة عن قراءة

القرآن و الذكر .
2/ عدم استشعار المسؤولية ، و التساهل و التهاون بالأمانة ، و أعظم أمانة هي الدعوة إلى الله .

3/ انفصام عرى الأخوة بين المتحابين في الله ، قال النبي - صلى الله عليه و سلّم - : ( ما توادَّ اثنان

في الله عز و جل ، أو في الإسلام فيفرق بينهما أول ذنب < و في رواية ففرق بينهما إلا بذنب > يحدثه

أحدهما ) أخرجه أحمد في المسند .

4/ ضياع الوقت و عدم الإفادة منه .

5/ التهرب من كل عمل جدّي .

6/ الفوضوية في العمل .

7/ النقد لكل عمل إيجابي تنصّلًا من المشاركة فيه .

8/ التسويف و التأجيل ، فما يمكن أن يؤدى في أسبوع يمكث شهرًا .

أما عن أسباب الفتور فمنها الآتي /

1/ ضعف الإخلاص و سريان الرياء في القلب .

2/ ضعف العلم الشرعي .

3/ تعلّق القلب بالدنيا و نسيان الآخرة .

4/ الحياة في الأجواء الفاسدة .

5/ صحبة ذوي الإرادات الضعيفة .

6/ مقارفة المعاصي و المنكرات و أكل الحرام .

7/ سوء التربية .

8/ عدم التجانس بين الموهبة و العمل .

أخيرًا ، إذا ابتليت إحدانا بالفتور فهل لها من علاج ؟

نعم ، إن هناك سبلًا و عوامل للنجاة من بين مخالب الفتور ، منها :

1/ تعاهد الإيمان و تجديده ، فقد روى الحاكم الطبراني عن النبي – صلى الله عليه و سلم – أنه قال :

( إن الإيمان ليخلق في جوفِ أحدكم كما يخلق الثوب ، فاسألوا الله أن يجدد الإيمان في قلوبكم )

أخرجه الحاكم في المستدرك .

2/ مراقبة الله و الإكثار من ذكره ، و حقيقة المراقبة ( أن تعبد الله كأنك تراه ، فإن لم تكن تراه فإنه يراك ) .

3/ الإخلاص و التقوى .

4/ طلب العلم و المواظبة على الدروس و حلق الذكر و المحاضرات .

5/ العلم بفضل العمل الذي نمارسه و مكانته الشرعية .

6/ تنظيم الوقت و محاسبة النفس .

7/ لزوم الجماعة ، قال صلى الله عليه و سلم : ( عليكم بالجماعة و إياكم و الفرقة ، فإن الشيطان

مع الواحد ، و هو من الاثنين أبعد ، من أراد بحبوحة الجنة فليلزم الجماعة ) أخرجه الترمذي .

8/ حسن التربية الشاملة المتكاملة .

9/ تنويع العبادة و العمل بدون فوضى ، و ذلك كمن يكون في الحرم مثلًا يصلي من الليل ما شاء

ثم يقرأ في كتاب الله ، أو يذهب ليطوف بالبيت ، أو يذكر الله على أي وضع .

10/ الإكثار من ذكر الموت و الخوف من سوء الخاتمة .

11/ الدعاء و الاستعانة بالله .

أسأل الله لي و لكن الفائدة مما علمناه ، و أعوذ به من الفتور و الكسل .

شام
19-10-2009, 09:57
http://www.wathakker.net/designs/images/neqab5.jpg

ابو ضاري
19-10-2009, 11:27
قال النبي صلوات الله عليه (ثلاثه كلهم ضامن على الله ان عاش رزق وكفى وان مات ادخله الله

الجنه ومنهم من خرج الى المسجد فهو ضامن على الله )اخرجه ابو داوود وابن حبان

شام
19-10-2009, 23:00
كم من ساكت عن الحق بفمه ، متكلمٍ عنه بوجهه وجوارحه ، وقد كان الأعرابي يرى رسول الله – صلى الله عليه وسلم – أول ما يراه ، فما يلبث أن يعلن إسلامه وهو يقول : أشهد أن هذا الوجه ليس بوجه كذّاب

شام
20-10-2009, 10:02
نور على نور يهدي الله لنوره من يشاء

ابو ضاري
20-10-2009, 10:44
حاسب نفسك واصدق مع ربك واستفتح يومك بتوبه تمحو ماسلف منك وتذكر نعم الله عليك

واسال الله دايما ان يعينك واحذر السهر فهو سبب رئيس لفوات فريضه الفجر

ابو ضاري
21-10-2009, 09:59
زياده الايمان

الايمان يزيد وينقص بحسب الاعمال يزيد بالطاعه وينقص بالمعصيه

يزيد بالصلاه وينقص بالفساد يزيد بالاستقامه وينقص بالانحراف

وايضا مما يزيد الايمان التفكر في ايات الله ومطالعه اثاره في الكائنات وبديع صنعه

في المخلوقات

اللهم زدنا ايمانا ويقينا وفقها وتوفيقا

شام
21-10-2009, 11:05
سئل سلمان الفارسي رضي الله عنه : ما الذي يبغض الاماره الى نفسك ؟قال
حلاوة رضاها ومرارة فطامها.
ودخل عليه سعد بن ابي وقاص رضي الله عنه في مرض موته يعوده وقال له:
اعهد لنا بعهد ناخذه عنك . فقال له: يا سعد اذكر
الله عند همك اذا هممت وعند حكمك اذا حكمت
وعند يدك اذا قسمت .

شام
21-10-2009, 11:07
قال احد الحكماء:

في الصمت عباده من غير عناء وزينه من غير حليه وهيبه من غير سلطان وحصن من غير حائط واستغناء عن الاعتذار الى احد وراحة للكرام الكاتبين وستر للعيوب .

شام
21-10-2009, 11:08
قال ابن العباس رضي الله عنه
ان للحسنه ضياء في الوجه ونور في القلب وقوة
في البدن وسعه في الرزق ومحبه في قلوب الخلق,
وان للسيئه سواد في الوجه وظلمه في القلب ووهن في البدن ونقص في الرزق وبغض في قلوب الخلق .

شام
22-10-2009, 00:06
يستحق الحب :
من علمنا كيف نغزو القلوب ونسكنها ..
حين قال : تهادوا تحابوا

شام
22-10-2009, 00:07
يستحق الحب :
من جلس على شفير القبر بين أصحابه ، ينكت التراب بعود في يده ، يرفع رأسه ، يسكن الحزن في عينيه ، ينبعث الشوق من شفتيه ، ينصت له أصحابه ، ينتظرون كلماته ..
يهمس لهم : وودنا أنا قد رأينا إخواننا ..
يتعجب الأصحاب ،وبصوتٍ واحد :
أولسنا إخوانك يارسول الله ..
ليس اعتراضا .. لا .. ولااحتجاجاً ..
بل هي رغبة كل محب أن يكون لحبيبه كل شيء ..
فهو بالنسبة لهم كل شيء .. منحوه الحب والوفاء .. البذل والتضحية ..
هو الفرح .. البسمة .. الروح .. الهواء .. النسمة ..
هو أغلى من المال والأهل والولد .. وأغلى من النفس ..
أولسنا إخوانك ..
نظر إليهم ، وقال :
لا .. أنتم أصحابي ..
إخواني ..
أتدري من ؟أنا .. أنت .. أنتِ ..
الذين آمنوا به ولم يروه ..
ألا تجري الدموع شوقاً ؟!..
ألا يستحق أن يملأ قلوبنا حبه ..

شام
22-10-2009, 10:12
اللهم إني أستغفرك لكل ذنب
يرُدُّ عنك دعائي ويقطع منك رجائي
ويطيل في سخطك عنائي ويقصر بي عنك أملي.
اللهم إني أستغفرك لكل ذنب يميت القلب ويشعل الكرب
ويشغل الفكر ويرضي الشيطان ويسخط الرحمن..
اللهم إني أستغفرك لكل ذنب يعقب اليأس
من رحمتك والقنوط من مغفرتك
والحرمان من سعة ما عندك..
اللهم إني أستغفرك من كل ذنب
يدعو إلى الكفر ويورث الفقر ويجلب
العسر ويصد عن الخير ويهتك الستر ويمنع الستر

شام
22-10-2009, 11:16
معاصي العين

----------



إن الحمد لله، نحمده ونستهديه ونستغفره ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهد الله فهو المهتد ومن يضلل فلا هاديَ له وأشهد أنْ لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أنَّ محمدا عبده ورسوله وصفيه وخليله أدى الرسالة وبلّغ الامانة ونصح الأمة فجزاه الله عنا خير ما جزى نبيا من أنبيائه، صلوات الله وسلامه عليه وعلى كل رسول أرسله.



أما بعد عباد الله، أوصيكم كما أوصي نفسي بتقوى الله العظيم وأذكر لكم قول الله تبارك وتعالى: {إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولـئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْؤُولاً}. سورة الاسراء/36.


************


أفهمنا الله تبارك وتعالى بذكر الفؤاد معاصي القلب وبذكر السمع والبصر معاصي الجوارح. فنتكلم في هذه الخطبة إن شاء الله عن معاصي العين كما ورد في حديث علي رضي الله عنه: "فإن لك النظرة الأولى وليست لك الثانية".
فلو نظر أحدنا إلى وجه امرأة أجنبية أو كفيها بلا شهوة ثم شعر من نفسه التلذذ وجب عليه صرف النظر فما قبل النظر بشهوة هي النظرة الأولى التي لا مؤاخذة فيها أما إن استمر في النظر بعد شعوره بالتلذذ فإنه يكون قد ارتكب معصية والعياذ بالله.

**************

فالحذر عباد الله من النظر إلى العورات لأن الله تبارك وتعالى قد حرم علينا النظر إلى العورات ولا يُلتفت إلا عبارات هي كأختي أو كأمي أو هل سآكلها بنظري إليها، فهؤلاء ولا عبرة بكلامهم لأن العبرة في ما وافق شرع الله تبارك وتعالى لأنه يحرم علينا النظر إلى العورات بشهوة أو بلا شهوة.

****************

ولبيان ذلك الأمر ينبغي معرفة حد العورات، وعورة المرأة أمام الرجل الأجنبي جميعها ما عدا الوجه والكفين ولا يجوز للمرأة أن تكشف شيئا من شعرها أمام الرجل الأجنبي ولو كان أخ زوجها لأنه كم من المفاسد تحصل مع أخ الزوج،
فإذا دخل إلى بيت أخيه فإن زوجته لا تستر عورتها أمامه بل تظهر شعرها وغير ذلك من عورتها وهي بذلك تكون آثمة واقعة في المعصية وكذلك هو إن نظر إلى عورتها.

*************

وخلاصة الأمر أنه يجوز للرجل الأجنبي أن ينظر إلى وجه المرأة الاجنبية وكفيها بلا شهوة فإن كان بشهوة فحرام وأما ما سوى الوجه والكفين فيحرم عليه أن ينظر اليها ولو من غير شهوة لذلك فينبغي عباد الله من التنبه في هذه الأيام حيث أن الكثير من النساء الغافلات يكشفن من عوراتهن أمام الرجال في البحور أو في الجبال فيتسببن بفتن كثيرة ويذكرنا هذا بقول النبي صلى الله عليه وسلم: "لكل أمة فتنة وفتنة أمتي المال والنساء".
فاسعوا رحمكم الله إلى غض البصر عن المحرمات وإلى نصيحة إخوانكم وأخواتكم بترك المحرمات. وأما عورة الرجل فهو ما بين السرة والركبة فالسرة ليست بعورة والركبة ليست بعورة وأما الفخذ فقد اختلف فيه بين العلماء فمنهم من قال هو عورة ومنهم من قال ليس بعورة والأولى أن نأخذ بالاحتياط في أمر ديننا ونغطي الفخذ.

*************

عباد الله، علينا بالصبر على أداء الواجبات وعلى اجتناب المحرمات فإنّ من يفعل ذلك يكون من الأتقياء.

أقول قولي هذا وأستغفر الله لي ولكم فيا فوز المستغفرين.



الحمد لله رب العالمين الحي القيوم المدبر لجميع المخلوقين صلوات الله البر الرحيم والملائكة المقربين على سيدنا محمد الطاهر الأمين وعلى آله وصحابته الطيبين الطاهرين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين وبعد، عباد الله أوصيكم ونفسي بتقوى الله العظيم وأذكركم بقول الله تبارك وتعالى: {وتزوّدوا فإنّ خير الزاد التقوى}.



أدّوا الواجبات واجتنبوا المحرمات، أدوا كل الواجبات من صلاة وصيام وتعلم ما فرض الله علينا تعلمه من علم الدين فإن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "طلب العلم فريضة على كل مسلم"، أي أنه واجب فرض على كل مسلم ومسلمة أن يتعلموا قدرا من علم الدين وهو الفرض العيني وأما علوم الدنيا من طب وهندسة وغير ذلك فليس فرضا عينيا أي ليس فرضا على كل مسلم تعلمه وإن كان في شرع الله مطلوب أن يكون من يتعلم ويتقوى من علوم الدنيا
على أن بعض الناس يذكرون حديثا مكذوبا عن رسول الله وهو أنهم يقولون: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "اطلبوا العلم ولو في الصين"، فهذا لم يثبت عن رسول الله لكن المطلوب أن يكون بين المسلمين من يعرف الطب أو غير ذلك من العلوم التي يحتاحها المسلمون وقد اقترب موعد امتحانات الطلاب في المدارس فنسأل الله تبارك وتعالى أن يفتح لهم قلوبهم على هذه العلوم حتى يخدموا المسلمين بعد تخرجهم.
***********

موقع اهل السنة والجماعة

شام
22-10-2009, 11:17
قال الشيخ عبدالعزيز بن باز :



قد يبتلى الإنسان بالسراء كالمال العظيم والنساء



والأولاد وغيـر ذلك فلا ينبغي أن يظن أنـــه بذلك



يكون محبوبا عند الله إذا لم يكن مستقيما عـــلى



طاعته , فـقـــد يكون من حصل له ذلك محبوبا ,



وقــد يكون مبغوضا , والأحوال تختلف والمحبة



عند الله ليست بالجاه والأولاد والمال والمناصب



وإنمــا تكــون المحبة عنــد الله بالعـمل الصالح



والتقوى لله والإنابة إليــه والقيام بحقــه وكل



من كان أكمل تقوى كان أحب إلى الله .

شام
22-10-2009, 11:18
قال الإمام القرطبي :



أجمعـت الأمة على أن الموت ليـــس لــه سن


معلوم ، و لا زمن معلوم و لا مرض معلوم .


وذلك ليكون المرء عــلى أهبة مـــن ذلك ،

مستعداً لذلك .

شام
22-10-2009, 12:40
اَللّهُمَّ ارْزُقْني فيهِ رَحْمَةَ الأَيْتامِ، وإطْعامَ الطَّعامِ، وَإفْشاءَ السَّلامِ، وَصُحْبَةَ الْكِرامِ، بِطَوْلِكَ يا مَلْجَأَ الآمِلينَ.

شام
22-10-2009, 20:41
زياده الايمان

الايمان يزيد وينقص بحسب الاعمال يزيد بالطاعه وينقص بالمعصيه

يزيد بالصلاه وينقص بالفساد يزيد بالاستقامه وينقص بالانحراف

وايضا مما يزيد الايمان التفكر في ايات الله ومطالعه اثاره في الكائنات وبديع صنعه

في المخلوقات

اللهم زدنا ايمانا ويقينا وفقها وتوفيقا

بعد ملي
23-10-2009, 12:40
http://vb.uae88.net/images/smilies/T12.jpg

يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم وهذا القول ليس للصحابة بل لجميع أمة محمد صلى الله عليه وسلم، نسأل الله أن يجعلنا من أمة الإجابة الذين أجابوا رسول الله وسمعوا لما قال، يقول صلى الله عليه وسلم: {يا أيها الناس! اسمعوا واعقلوا واعلموا أن لله عز وجل عباداً ليسوا بأنبياء ولا شهداء يغبطهم النبيون والشهداء على منازلهم وعلى قربهم من الله -الله أكبر! هؤلاء الناس من الآدميين، هؤلاء الناس من البشر يخبر عنهم رسول الله صلى الله عليه وسلم- فقام رجل من الأعراب من قاصية الناس وألوى بيده إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله! ناس من الناس ليسوا بأنبياء ولا شهداء يغبطهم الأنبياء والشهداء على مجالسهم وعلى قربهم من الله؟! صفهم لنا يا رسول الله؟ فسر وجه النبي صلى الله عليه وسلم بسؤال الأعرابي، فقال صلى الله عليه وسلم: هم ناس من أفناء الناس وموازع القبائل لم تصل بينهم أرحامٌ متقاربة إنما تحابوا في الله وتصافوا في الله، يضع الله لهم يوم القيامة منابر من نور فيجلسون عليها فيجعل وجوههم نوراً وثناياهم نوراً يفزع الناس يوم القيامة ولا يفزعون، وهم أولياء الله لا خوف عليهم ولا هم يحزنون }.

الله أكبر! بثمن بسيط نالوا تلك المنازل، بالحب في الله والبغض في الله.
المتحابون في الله يجدون طعم الإيمان
عن أنس رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: {ثلاثٌ من كُنَّ فيه وجد بِهِنَّ حلاوة الإيمان: أن يكون الله ورسوله أحب إليه مما سواهما، أن يحب العبد لا يحبه إلا لله، وأن يكره أن يعود إلى الكفر بعد أن أنقذه الله منه كما يكره أن يقذف في النار } رواه البخاري ومسلم .

وروى البخاري ومسلم أيضاً: {ثلاثٌُ من كُنَّ فيه وجد بِهنَّ حلاوة الإيمان وطعم الإيمان: أن يكون الله ورسوله أحب إليه مما سواهما، وأن يحب في الله ويبغض في الله }.

يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: {إن الله تعالى يقول يوم القيامة: أين المتحابون بجلالي؟ }
ليس للمساهمات، ولا للأموال الطائلة، يقول يوم القيامة في ذلك الموقف الرهيب، في ذلك الموقف العظيم الذي يشيب فيه المولود، وتضع الحوامل حملها.

{أين المتحابون بجلالي؟ } الله أكبر!

اللهم أغث قلوبنا بالإيمان، اللهم أتبعنا بالمتحابين فيك يا رب العالمين، إنها كلمة لها مقام يا عباد الله!

يقول ربنا جلَّ وعلا: {أين المتحابون بجلالي؟ اليوم أظلهم في ظلي يوم لا ظل إلا ظلي } حديث صحيح يرويه الإمام مسلم


http://www.ghrib.net/vcard/images/pic_2003-02-09_011841.jpg

المتحابون في الله يحبهم الله
يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: {إن رجلاً زار أخاً له في قرية فأرصد الله على مدرجته -يعني: على طريقه- ملكاً، فلما أتى عليه قال: أين تريد يا عبد الله؟ قال: أخاً لي في هذه القرية -زيارة لله، حباً لله، تباذلاً لله- قال: هل لك عليه من نعمة؟ تردها }

{.. قال: لا. غير أني أحبه في الله.. }.

الله أكبر! يذهب إلى قرية أخرى لأنه يحبه في الله، وماذا قال له الملك؟

{ قال له: فإني رسول الله إليك أن الله قد أحبك كما أحببته فيه }. من فوق سبع سموات يعلم الضمائر وما تخفي الصدور، علام الغيوب يعلم ما في القلوب، يرسل ملكاً من الملائكة لعبدٍ من عباده يخبره أنه يحبه؛ وبسبب أنه يحب أخاً له في الله ويزوره في الله. الله أكبر!
المتحابون في الله يغبطهم النبيون والشهداء
عن أبي مسلم رحمه الله؛ وهو تابعيٌ من التابعين قال قلت: لـمعاذ ؛ الصحابي الجليل رضي الله عنه: [[والله إني لأحبك

لغير دنيا أرجو أن أصيبها منك، ولا قرابة بيني وبينك، قال: فبأي شيء؟ قلت: لله، قال: فجذبني بحبوتي ثم قال: أبشر إن

كنت صادقاً فإني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: {المتحابون في الله في ظل

العرش يوم لا ظل إلا ظله يغبطهم بمكانهم النبيون والشهداء }. يقول أبو مسلم التابعي رحمه الله -لأنهم

حريصون على حب الخير وعلى البحث عن الخير- ثم لقيت عبادة بن الصامت ؛ صحابي جليل فحدثته بحديث معاذ ، فقال

عبادة رضي الله عنه: وأنا سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول عن ربه تبارك وتعالى: {حقت محبتي على المتحابين فيَّ، وحقت محبتي على المتناصحين فيَّ، وحقت محبتي على المتباذلين فيَّ -هم على أي شيء يا عبادة ! كما أخبرك رسول الله؟- هم على منابر من نور يغبطهم النبيون والصديقين والشهداء } ]].

المتحابون في الله يحشرون معاً
عن أنس رضي الله عنه أن رجلاً سأل رسول الله صلى الله عليه وسلم: {متى الساعة يا رسول الله؟ قال: وما أعددت لها؟ قال: لا شيء إلا أني أحب الله ورسوله، قال: أنت مع من أحببت. قال أنس رضي الله عنه: ما فرحنا بشيء فرحنا بقول
النبي صلى الله عليه وسلم: أنت مع من أحببت. قال أنس رضي الله عنه: فأنا أحب النبي صلى الله عليه وسلم وأبا بكر وعمر وأرجو أن أكون معهم بحبي إياهم } رواه مسلم .
إن في هذا الحديث بشارة عظيمة سارة لمن أحب الله ورسوله وأحب صحابة رسول الله ومن تبعهم بإحسان واقتدى بهم

شام
24-10-2009, 19:22
سلمت الانامل
و بارك الله بك يا بعد ملي
لطرح زاوية المحبة في الله
سطور بالحب مضيئة
بالعطر فواحة
نترقب المزيد
لك ودي

المطنوخ
24-10-2009, 21:35
http://palblogers.files.wordpress.com/2009/01/ist2_866927-hands-out.jpg

دخل إبراهيم بن أدهم السوق ,..
فسلم عليهم فردو السلام عليه فقالوا له :


يا أبا إسحاق مالنا ندعو الله ولم يستجيب لنا . فقال رحمه الله :
ماتت قلوبكم بعشره

أشياء :


(1) عرفتم الله ولم تؤدوا حقه .

(2) ادعيتم محبة الرسول صلى الله عليه وسلم ولم تعملو بسنته .

(3)قلتم إن الشيطان عدؤ لكم وأطعتموه .

(4) قلتم أن الجنه حق ولم تعملوا لها .

(5) قلتم النار حق ولم تهربوا منها .

(6) قرأتم القرآن ولم تعملوا به .

(7) أكلتم نعم الله ولم تؤدوا شكرها .

(8) قلتم إن الموت حق ولم تستعدو ا له .

(9) اشغلتم بعيوب الناس وتركتم عيوبكم .

(10) دفنتم موتاكم ولم تعتبروا بهم .

بعد ملي
24-10-2009, 23:20
(http://www.up-aa.com/)http://www.up-aa.com/upfiles/nPE48865.bmp (http://www.up-aa.com/)
عشااااااااااااااق الليل

عندالمَغِيبْ ,,, يُعانِقُ الشَفَقَ قُرْصَ الشَمس


يحِكي بِدايَة إرْتِداءُ السَماء لثَوبٍ جَديْد
وتَفاصِيْلُ حِكايَة عِشقْ !!
:
تُزيّنُ النُجُوم ثَوبَ المَساء ,, وينْتَصِفُ القَمر فِي كَبَدِ السماء ..
وتعانِق خُيُوطُ الليْلَ قُلوبَ عُشّاقِه !!
عُشّاق يقْتاتُ الشَوْقُ في قُلُوبِهِم لذَة أُنس لا تُضاهياآ لذّة ,,وشَوق لايَخْبُو !!




http://alhumaede.jeeran.com/images/R_0%204.gif



عُشاق يَتقَاسَمُونَ الَليْلَ شوقاً ,, يتلَذذونَ بساعاته الطِوال ,,ويَبْكُونَ ذَنْباً ,, ويرْجُونَ عفْواً !!
فِي ساعَة تسبِقُ الفَجْرَ حُبّاً !!
يَهُزُّ الشَوقْ مَضْاجَعَ النُوّام ,,, فَتَتَجافَي الجُنُوب عنها
شوْقاً لِمناجاة الرَحمن ,,,
تستَفيْق القُلُوب المُعلّقة بالقِيام
و تبْقَى الخاويَة نيَآم ,,



http://alhumaede.jeeran.com/images/R_0%204.gif



ويا للعُشّاق !!
يخْتَلونَ بحبيبِهِم ويُناجُونَه ,,, ويغْْسِلُ الدَمع صفْحَة قُلُوبِهِم
وتجتمِعُ الأكُف فترتَفِع ,, وترتَفِع ,, وترْتَفِع ,, إلحاحاً في الدعاء ,,,
ويتمْتِمُ اللّسان ,, يارب ... ويخفقُ الجِنان لهفَة لعَفو الكَريْم المَنّان ,,
“ من يدعوني فأستجيْبَ له ,, ِمن يستغْفِرني فاغفِرَ له ”
وحينَ يرْحَل الليْل !!
يبقَى في عُيُون العآشقِين بَريْقُ الدَمْعِ !!



ونَشوَة الليْل المُقفّى بِالفَجْر !!



:



وفي الليْل ذاته
عُشّاق أُخُر لا يجنَون إلا النَوم ثم النَوم
والنَوْم فِي كلِّ ليلَة !!
وكلُّ الليالي فِي أَعْيُنِهِمْ سَواء !!



http://alhumaede.jeeran.com/images/R_0%204.gif



عُشّاق الليْل
أولئِكَ أقَوام وجَدوا لذّة الأنس بِقُربِ الرَحمن
فلَم يُضيِّعُوهآ ولن يُضيّعوهآ !!
.
.



أقْوَام كُلّما طال ليلُهُم
إزدادَت قُلُوبُهُم إنشراحاً !!
وأرَواحُهم في إنتشَاء !!



فيآ لِلعُشاق ,, يا للعِشاق !!



"تتجافَى جُنُوبُهُم عنِ المَضاجِعِ يدعُونَ ربّهُم خوْفَاً وطَمَعاً ومِمّا رَزقْناهُمْ يُنْفِقُونْ "




(http://www.up-aa.com/)http://www.up-aa.com/upfiles/pds48865.gif (http://www.up-aa.com/)
(http://www.up-aa.com/)

شام
25-10-2009, 10:36
http://palblogers.files.wordpress.com/2009/01/ist2_866927-hands-out.jpg

دخل إبراهيم بن أدهم السوق ,..
فسلم عليهم فردو السلام عليه فقالوا له :


يا أبا إسحاق مالنا ندعو الله ولم يستجيب لنا . فقال رحمه الله :
ماتت قلوبكم بعشره

أشياء :


(1) عرفتم الله ولم تؤدوا حقه .

(2) ادعيتم محبة الرسول صلى الله عليه وسلم ولم تعملو بسنته .

(3)قلتم إن الشيطان عدؤ لكم وأطعتموه .

(4) قلتم أن الجنه حق ولم تعملوا لها .

(5) قلتم النار حق ولم تهربوا منها .

(6) قرأتم القرآن ولم تعملوا به .

(7) أكلتم نعم الله ولم تؤدوا شكرها .

(8) قلتم إن الموت حق ولم تستعدو ا له .

(9) اشغلتم بعيوب الناس وتركتم عيوبكم .

(10) دفنتم موتاكم ولم تعتبروا بهم .



فوائد قيمة و معاني كبيرة
جزاك الباري خير الجزاء أخي المطنوخ
وبارك بك وحفظك ورعاك
وثبتك على طاعته وحسن عبادته..

شام
26-10-2009, 10:01
(http://www.up-aa.com/)http://www.up-aa.com/upfiles/nPE48865.bmp (http://www.up-aa.com/)
عشااااااااااااااق الليل

عندالمَغِيبْ ,,, يُعانِقُ الشَفَقَ قُرْصَ الشَمس


يحِكي بِدايَة إرْتِداءُ السَماء لثَوبٍ جَديْد
وتَفاصِيْلُ حِكايَة عِشقْ !!
:
تُزيّنُ النُجُوم ثَوبَ المَساء ,, وينْتَصِفُ القَمر فِي كَبَدِ السماء ..
وتعانِق خُيُوطُ الليْلَ قُلوبَ عُشّاقِه !!
عُشّاق يقْتاتُ الشَوْقُ في قُلُوبِهِم لذَة أُنس لا تُضاهياآ لذّة ,,وشَوق لايَخْبُو !!




http://alhumaede.jeeran.com/images/R_0%204.gif



عُشاق يَتقَاسَمُونَ الَليْلَ شوقاً ,, يتلَذذونَ بساعاته الطِوال ,,ويَبْكُونَ ذَنْباً ,, ويرْجُونَ عفْواً !!
فِي ساعَة تسبِقُ الفَجْرَ حُبّاً !!
يَهُزُّ الشَوقْ مَضْاجَعَ النُوّام ,,, فَتَتَجافَي الجُنُوب عنها
شوْقاً لِمناجاة الرَحمن ,,,
تستَفيْق القُلُوب المُعلّقة بالقِيام
و تبْقَى الخاويَة نيَآم ,,



http://alhumaede.jeeran.com/images/R_0%204.gif



ويا للعُشّاق !!
يخْتَلونَ بحبيبِهِم ويُناجُونَه ,,, ويغْْسِلُ الدَمع صفْحَة قُلُوبِهِم
وتجتمِعُ الأكُف فترتَفِع ,, وترتَفِع ,, وترْتَفِع ,, إلحاحاً في الدعاء ,,,
ويتمْتِمُ اللّسان ,, يارب ... ويخفقُ الجِنان لهفَة لعَفو الكَريْم المَنّان ,,
“ من يدعوني فأستجيْبَ له ,, ِمن يستغْفِرني فاغفِرَ له ”
وحينَ يرْحَل الليْل !!
يبقَى في عُيُون العآشقِين بَريْقُ الدَمْعِ !!



ونَشوَة الليْل المُقفّى بِالفَجْر !!



:



وفي الليْل ذاته
عُشّاق أُخُر لا يجنَون إلا النَوم ثم النَوم
والنَوْم فِي كلِّ ليلَة !!
وكلُّ الليالي فِي أَعْيُنِهِمْ سَواء !!



http://alhumaede.jeeran.com/images/R_0%204.gif



عُشّاق الليْل
أولئِكَ أقَوام وجَدوا لذّة الأنس بِقُربِ الرَحمن
فلَم يُضيِّعُوهآ ولن يُضيّعوهآ !!
.
.



أقْوَام كُلّما طال ليلُهُم
إزدادَت قُلُوبُهُم إنشراحاً !!
وأرَواحُهم في إنتشَاء !!



فيآ لِلعُشاق ,, يا للعِشاق !!



"تتجافَى جُنُوبُهُم عنِ المَضاجِعِ يدعُونَ ربّهُم خوْفَاً وطَمَعاً ومِمّا رَزقْناهُمْ يُنْفِقُونْ "




(http://www.up-aa.com/)http://www.up-aa.com/upfiles/pds48865.gif (http://www.up-aa.com/)
(http://www.up-aa.com/)

صفحة رائعة
ورسالة تحمل الكثير من المعاني الراقية
شكراً لك أيتها الراقية
وجزاك الباري خير الجزاء

شام
26-10-2009, 10:03
الصمت.. اجابة بارعة لا يتقنها الكثيرون



الالفاظ.. هي الثياب التي ترتديها افكارنا فيجب الا تظهر افكارنا في ثياب رثة بالية



الانتصارات.. الوحيدة التي تدوم ابدا ولا تترك ورائها أسى هي انتصاراتنا على انفسنا



... افعل ماتشعر في اعماق قلبك بأنه صحيح لانك لن تسلم من الانتقاد بأي حال

... الضربات القوية تهشم الزجاج لكنها تصقل الحديد

... القضاء على العدو ليس بإعدامه وانما بإبطال مبادئه

... ليس الفخر بألا نسقط وإنما بأن ننهض كلما سقطنا

... ليس شقاؤك في ان تكون أعمى بل شقاؤك في أن تعجز عن إحتمال العمى

... يهب الله كل طائر رزقه ولكنه لا يلقيه له في العش

... الحب جحيم يطاق والحياة بدون حب نعيم لايطاق

... ليس شرطا ان تكون دموعنا أمام من نحب لكن من الضروري أن تكون من أجل من نحب

... وردة واحدة لانسان على قيد الحياة أفضل من باقة ورد كاملة على قبره

... المتفائل انسان يرى ضوءا غير موجود والمتشائم احمق يرى ضوءا ولا يصدق

شام
26-10-2009, 21:29
سبحان الله وبحمده
سبحان الله العظيم

شام
27-10-2009, 11:50
اللهم لك الحمد حمدا كثيرا طيبا مباركا فيه

ولك الحمد والشكر كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك

اللهم لك الحمد عدد ما غرد طير وطار

ولك الحمد عدد المستغفرين بالأسحار

ولك الحمد ملء السماوات وملء الأرض وما بينهما

ولك الحمد عدد مكاييل البحار وعدد مثاقيل الجبال وعدد قطرات الأمطار وعدد أوراق الأشجار وعدد ذرات التراب


حمدا يوازي نعمك ويكافئ مزيدك


يا ذا الجلال والاكرام

شام
29-10-2009, 10:00
يقول أحد الأخوان في فلسطين الحبيبة



أرى هذا المشهد بعيني كلما ذهبت للمسجد


أنه رجل يذهب للصلاة حبوا

http://img17.imageshack.us/img17/5223/444444hl.jpg

يقول أهل المسجد عنه



هو من رواد الجامع منذ صغره وعلى خلق عظيم


ولو يفوت عمره لاتفوته صلاة الجماعة



----------



أخي تارك الصلاة في المسجد ويامفرط فيها أتراك تخجل الآن من نفسك



أستحي من الله واحذر من غضبه فوالله اننا أهون مانكون على الله أن فرطنا في أمره



فقد قال تعالى


" فَلْيَحْذَرْ الَّذِينَ يُخَالِفُونَ عَنْ أَمْرِهِ أَنْ تُصِيبَهُمْ فِتْنَةٌ أَوْ يُصِيبَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ "

شام
29-10-2009, 20:22
كم من ساكت عن الحق بفمه ، متكلمٍ عنه بوجهه وجوارحه ، وقد كان الأعرابي يرى رسول الله – صلى الله عليه وسلم – أول ما يراه ، فما يلبث أن يعلن إسلامه وهو يقول : أشهد أن هذا الوجه ليس بوجه كذّاب

شام
29-10-2009, 22:16
قلة هم الذين نحبهم من الأعماق.. تصفو لهم المودة ونختارهم ليجتازوا معنا معبر الدنيا إلى ظلال الجنة

ابو ضاري
30-10-2009, 02:01
اللهم لك الحمد حمدا كثيرا طيبا مباركا فيه

ولك الحمد والشكر كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك

اللهم لك الحمد عدد ما غرد طير وطار

ولك الحمد عدد المستغفرين بالأسحار

ولك الحمد ملء السماوات وملء الأرض وما بينهما

بعد ملي
30-10-2009, 02:13
الصدقة بنية الشفاء




داووا مرضاكم بالصدقة




يقول الله تعالى في سورة البقرة : إِنْ تُبْدُوا الصَّدَقَاتِ فَنِعِمَّا هِيَ وَإِنْ تُخْفُوهَا وَتُؤْتُوهَا الْفُقَرَاءَ فَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ وَيُكَفِّرُ عَنْكُمْ مِنْ سَيِّئَاتِكُمْ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ (271)



يقول إمام جامع الرضوان في حَلَب السورية : في بدايـة زواجي مَـنّ الله علينا بطفلنا الأول ، ففرحنا بـه فرحاً شديـداً ، لكن شاء الله سبحانه أن يُصاب هذا الطفل بمرض شديد ، عجِزَ عنه الطب حينها ، وبَدَأت تسوء حالة الطفل وتسوء حالنا نحن أكثر حُزناً على فلذة كبدنا ونور عيوننا..وكلكم يعلم ماذا يعني الطفل لوالديه وخاصة أنه طفلنا الأول... لكن الشعور الأسوأ هو شعورنا بالعجز لأن نقدم له العلاج لمعاناته .
إلاأننا سلمنا أمرنا لله وقضائه ، لكن كان علينا الأخذ بالأسباب وعدم ترك أي فرصة أوسبيل لعلاجه . دلنا أهل الخير على طبيب ذي خبرة وشهرة فذهبتُ إليه بالطفل , والطفل يشكو من الحمى - التي تأكل قبل الطفل جسدي وجسد أمه وقلبها وقلبي - فقال لنا : " إذا لم تنْزِل حرارة الطفل هذه الليلة فسيفارق الحياة غدا ! " .
عدتُ بالطفل حزينا كئيباً ، يقض الألم قلبي حتى فارق النوم جفني ، فقمت لأصَلِّي ، ثم ذهبت هائماُ على وجهي تاركاٌ زوجتي عند رأس ابني باكيةً حزينةً ، مشيت في الشوارع لا أعرف ماذا اعمل لابني !! ، لكنني تذكرت الصدقة وحديث حبيبي رسول الله صلى الله عليه وسلم حينماقال : ( داووا مرضاكم بالصدقة ) ، ولكن من سأجد في هذا الوقت المتأخر لأطرق بابه وأتصدق عليه ، وماذا سيقول عني إن فعلت ذلك ؟.
وبينما أنا كذلك إذ بِهِرَّة جائعة تموء في الليل الأسود .. تذكرت قول رسول الله صلى الله عليه وسلم حينما سأله الصحابة : ( وإنَّلنا في البهائم أجـراً ؟! فقال صلى الله عليه وسلم: في كل كبد رطبة أجر ) ،فدخلت منْزِلي وأخذت قطعةً من اللحم ، فأطعمتها الهرة .
أغلقت الباب خلفي ، غير أن صوت الباب اختلط بصوت زوجتي : " هل عدت .. إليَّ .. إليّ .. سريعاً " !! ، فهرعت إليها .. وجدت وجه زوجتي قد تغير وعلى صفحة وجهها تهليلة بِشْر ! .
فقلت : عُدتُ لتوي .
قالت : " بعدما ذهبت ، أغفيت قليلاً وأنا جالسة .. فرأيت رؤيا عجيبة ! .. لقد رأيت نفسي محتضنةً ابني .. وإذ بطيرٍ أسودٍ كبيرٍ يهوي من السماء لينقض على طفلنا ليأخذه مني وأنا خائفة أضمّ ابني بشدة لا أعرف ماذا أفعل ! وإذ بي بِقِطٍّ يدفع الطيرَ دفعاً شديداً ويعاركه عِراكاً ما رأيت أقوى منه ، مع أن الطيركان ضخماً , وظل يدفعه ويعاركه حتى دفع الطير بعيداً , واستيقظت على صوتك " ..



يقول الشيخ : فتبسمت واستبشرت خيراً ، نَظَرَت إلَيَّ زوجتي مندهشة من تبسمي !.
فقلت لها : عسى أن يكون خيراً ..
هرعنا إلى طفلنا .. لا نعرف مَن يصِل أولاً وإذ بالحمى تزول عنه ويفتح الطفل عيناه ، وصباح اليوم التالي - والذي لا إله إلا هو - كان الطفل يلهو مع الأطفال في الحي والحمد لله .



القصة منقولة من كتاب عجائب العلاج بالصدقة - قصص واقعية ،،،

شام
31-10-2009, 15:58
اللهم لك الحمد حمدا كثيرا طيبا مباركا فيه

ولك الحمد والشكر كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك

اللهم لك الحمد عدد ما غرد طير وطار

ولك الحمد عدد المستغفرين بالأسحار

ولك الحمد ملء السماوات وملء الأرض وما بينهما

ابو ضاري
01-11-2009, 01:33
اللهم لك الحمد حمدا كثيرا طيبا مباركا فيه

ولك الحمد والشكر كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك

اللهم لك الحمد عدد ما غرد طير وطار

ولك الحمد عدد المستغفرين بالأسحار

ولك الحمد ملء السماوات وملء الأرض وما بينهما

شام
01-11-2009, 11:43
احب الصالحين ولست منهم.........لعلى ان انال بهم شفاعة



قال تعالى: "ان الذين يخشون ربهم بالغيب لهم مغفرة واجر كبير"

قيل لابي بكر المسكي : انا نشم منك رائحة المسك مع الدوام فما سببه؟ فقال: والله لى سنين عديدة لم استعمل المسك ولكن سبب ذلك ان امرأة احتالت على حتى ادخلتنى دارها واغلقت دونى الابواب وراودتنى عن نفسى(اى:ارادت فعل الفاحشة معى) فتحيرت فى امرى فضاقت بى الحيل فقلت لها: ان لى حاجة الى الطهارة فأمرت جارية لها ان تمضى بى الى بيت الراحة(الحمام) ففعلت فلما دخلت الحمام اخذت الغائط والقيته على جميع جسمى ثم رجعت اليها وانا على تلك الحالة فلما رأتنى دهشت ثم امرت بأخراجى فمضيت واغتسلت فلما كان تلك الليلة رأيت فى المنام قائلا يقول لى:فعلت ما لم يفعلهاحد غيرك لاطيبن ريحك فى الدنيا والاخرة فأصبحت والمسك يفوح منى واستمر ذلك الى الان

شام
01-11-2009, 11:44
قال تعالى:* انما يتقبل الله من المتقين *..

كان عبد الله بن المبارك يحج سنة ويغزو سنة فلما كانت السنة التى يحج فيها خرج بخمسمائة دينار الى موقف الجمال ليشترى جملا فرأى امرأة على بعض الطريق نتنف ريش بطة فتقدم اليها وسألها ماذا تفعلين؟ فقالت: يرحمك الله انا امرأة علوية ولى اربع بنات مات ابوهن من قريب وهذا اليوم الرابع ما اكلن شيئا وقد حلت لنا الميتة فأخذت هذه البطة اصلحها واحملها الى بناتى فقال عبد الله فى نفسه : ويحك يا ابن المبارك اين انت من هذه؟ فأعطاها عبد الله الدنانير التى كانت معه ورجع عبد الله الى بيته ولم يحج هذه السنة وقعد فى بيته حتى انتهى الناس من مناسك الحج وعادوا الى ديارهم فخرج عبد الله يتلقى جيرانه واصحابه فصار يقول الى كل واحد منهم : قبل الله حجتك وشكر سعيك فقالوا لعبد الله : وانت قبل الله حجتك وشكر سعيك انا قد اجتمعنا معك فى مكان كذا وكذا (اى اثناء تأدية مناسك الحج) واكثر الناس القول فى ذلك فبات عبد الله مفكرا فى ذلك فرأى عبد الله النبىhttp://forum.amrkhaled.net/images/smilies/salla-icon.gif فى المنام وهو http://forum.amrkhaled.net/images/smilies/salla-icon.gif يقول : يا عبد الله لا تتعجب فأنك اغثت ملهوفا فسألت الله عز وجل ان يخلق على صورتك ملكا يحج عنك

شام
01-11-2009, 11:45
قال رسول الله http://forum.amrkhaled.net/images/smilies/salla-icon.gif :* اتقوا دعوة المظلوم فأنها تحمل على الغمام يقول الله تعالى: وعزتى وجلالى لانصرنك ولو بعد حين* صدق رسول اللهhttp://forum.amrkhaled.net/images/smilies/salla-icon.gif

عن شداد الاعمى عن بعض اشياخه من بنى راسب قال: كنت اطوف بالبيت فأذا رجل اعمى يطوف بالبيت وهو يقول : اللهم اغفر لى وما اراك تفعل ! فقلت له : اما تتقى الله ! فقال: ان لى شأنا .. اليت (اى تعهدت) انا وصاحب لى لئن قتل عثمان (رضى الله عنه) لنلطمن حر وجهه فدخلنا عليه (اى على سيدنا عثمان) واذا رأسه فى حجر امرأته فقال لها صاحبى: اكشفى عن وجهه فقالت: لم؟ قال: الطم حر وجهه فقالت: اما تذكر ما قال فيه ( اى فى سيدنا عثمان) رسول اللهhttp://forum.amrkhaled.net/images/smilies/salla-icon.gif ؟ الم يقل كذا وكذا قال: فاستحيا صاحبى فرجع اما انا فقلت لها: اكشفى عن وجهه قال: فذهبت تدعو على فلطمت وجه سيدنا عثمان فقالت زوجة سيدنا عثمان(رضى الله عنه) : مالك يبس الله يدك واعمى بصرك ولا غفر لك ذنبك قال: فوالله ما خرجت من الباب حتى يبست يدى وعمى بصرى وما ارى الله يغفر لي ذنبي......

شام
01-11-2009, 23:38
أخي الحبيب.. هل فكرت يوماً كم عشت؟ وكم ستعيش؟ ... نعم الأعمار بيد الله، ولكن هل تتفق معي أن الله خلقنا لعبادته، فوظيفتنا التي جئنا من أجلها علي الأرض هي عبادة الله.


فهل تذكرت بكم سنة عبادة سنقابل بها ربنا يوم القيامة؟


تعال نحسبها سوياً.. لقد قال النبي : (أعمار أمتي ما بين ستين إلي سبعين وأقلهم من يجوز ذلك) صحيح الجامع ، إذاً 60 سنة، 20 سنة نوم "بمعدل 8 ساعات نوما يومياً" 15 سنة "ما قبل البلوغ"، 5 سنوات "أكل ووقت فراغ" = 20 سنة. تبقي من العمر 20 سنة تحتوي علي ساعات العمل بلا شك.


فبكم سنة عبادة خرجنا من دنيانا؟! حتى ولو حسبنا عمرنا كله عباده، 60 سنة، يساوي ثلاث دقائق فقط إذا وزن بيوم القيامة "مائة ألف سنة".


إذاً أمامنا مشكلة عظيمة وهي قصر أعمارنا "إذا قورنت بأعمار الأمم السابقة" مع كثرة التكاليف المأمورين بها، مع ضرورة الكسب والسعي علي المعاش.


فما الحل؟ الحل: هو أن نحاول أن نطيل أعمارنا بشتى الطرق، ولكن كيف ذلك؟


أولاً: أطالة العمر حقيقة، عن طريق:


1- صلة الرحم: في الحدث المتفق عليه "من أحب أن يبسط له في رزقه وينسأ له في أثره فليصل رحمه"، وفي الحديث الصحيح ..صحيح الجامع "صلة الرحم تزيد العمر"


2-3 حسن الخلق، حسن الجوار: ففي الحديث الصحيح .. صحيح الجامع "وصلة الرحم، وحسن الخلق، وحسن الجوار، يعمران الديار ويزيدان في الأعمار".


ثانياً: إطالة العمر بالإعمال ذات الأجور المضاعفة:


إن العمر الحقيقي للإنسان ليس هو السنين التي يعيشها، إنما عمره الحقيقي بقدر ما يكتب له من رصيد الحسنات، وهذه الأعمال تجعله يكسب أكبر قدر من الحسنات في أقصر فترة زمنية ليصبح عمره الإنتاجي يفوق عمره الزمني، وهذه الأعمال تجعل عندك حسنات لا تستطيع أن تحصل عليها إلا بتعميرك آلاف السنين، ولكنك بالحرص عليها استطعت أن تفعل في قدر زمني بسيط ما لا يفعله غيرك إلا في آلاف السنين.


أ- الصلاة:


1- الإكثار من الصلاة في الحرمين الشريفين: ففي الحديث الصحيح .. صحيح الجامع "صلاة في المسجد الحرام أفضل من مائة ألف فيما سواه" أي أن ركعتين في الحرم المكي تساوي 200000 ركعة. وفي صحيح مسلم "من واظب علي اثنتي عشرة ركعة تطوعاً في اليوم والليلة بني له قصر في الجنة".


2- المحافظة علي صلاة الجماعة في المسجد: ففي البخاري "صلاة الجماعة أفضل من صلاة الفرد بسبع وعشرين درجة" أي أن ما يحصل عليه رجل من ثواب صلاته في المنزل خلال 27 سنة يمكن أن تكسبه أنت في سنة واحدة إذا صليت الصلوات الخمس جماعة في المسجد.


3- أداء النافلة في البيت: ففي الحديث الصحيح .. صحيح الجامع "صلاة الرجل تطوعاً حيث لا يراه الناس تعدل صلاته علي أعين الناس خمساً وعشرين" أي أن مجموع الحسنات التي يحصل عليها من صلي النوافل في المسجد خلال 25 سنة، يمكن أن تكسبها أنت خلال سنة واحدة إذا صليتها في المنزل.


4- التحلي ببعض آداب الجمعة: ففي الحديث .. صحيح الجمع " من غًسَّل يوم الجمعة واغتسل، ثم بكر وابتكر، ومش ولم يركب، ودنا من الأمام، فاستمع ولم يلغ، كان له بكل خطوة عمل سنة، أجر صيامها وقيامها". الله أكبر علي فضل الله، لو مشي ألف خطوة كأنك عشت ألف سنة تصوم النهار وتقيم الليل، هذا في جمعة واحدة فما بالك لو حافظت علي ذلك عشر سنين.


ب- الحج والعمرة:


1- تحجيج عدد من الفقراء كل عام من مالك: فيكتب لك ثواب حجهم من غير أن تنقص من أجرهم ففي صحيح مسلم"من جهز غازياً في سبيل الله فقد غزا".


2- المحافظة على الإشراق: ففي الحديث الحسن "من صلي الغداة في جماعة ثم قعد يذكر الله حتى تطلع الشمس ثم صلي ركعتين كانت له كأجر حجة وعمرة تامة تامة تامة" صحيح الترمذي ، فما أعظم فضل الله، أي أنك تستطيع أن تنال ثواب حجه وعمره يومياً إذا واظبت علي ذلك.


3- حضور دروس العلم والمحاضرات في المساجد: ففي الحديث الصحيح صحيح الترغيب والترهيب " من غدا إلي المسجد لا يريد إلا أن يتعلم خيراً ويعلمه كان له كأجر حاج تاماً حجته"


4- الاعتمار في شهر رمضان: ففي صحيح البخاري "عمرة في رمضان تعدل حجة معي".


5- أداء الصلاة المكتوبة في المسجد: ففي الحديث الصحيح .. صحيح أبي داود ، "من خرج من بيته متطهراً إلي صلاة مكتوبة فأجره كأجر الحاج المحرم، ومن خرج إلي تسبيح الضحى لا ينصبه إلا إياه فأجره كأجر المعتمر، وصلاة علي إثر صلاة لا لغو بينهما كتاب في عليين. فمن يحافظ علي ذلك يأخذ ثواب 1800 حجة في العام الواحد كأنه عمر 1800 سنة، وهذا فضل الله يؤتيه من يشاء.


6- الصلاة في مسجد قباء: ففي الحديث الصحيح .. صحيح الجامع ، "من تطهر في بيته ثم أتي مسجد قباء فصلي فيه كان له كأجر عمره".


ج- أن تكون مؤذناً أو تردد ما يقول المؤذن:


ففي الحديث الصحيح .. صحيح الترغيب والترهيب ، "إن الله وملائكته يصلون علي الصف المقدم والمؤذن يغفر له مدي صوته، ويصدقه من سمعه من رطب ويابس وله أجر من صلي معه" فلو صلي مائة مصلي في خمس فرائض يأخذ ثواب خمسمائة صلاة ويستطيع غير المؤذن أن ينال هذا الثواب بأن يردد خلف المؤذن مثل ما يقول.


د- الصيام:


1- صيام أيام مخصوصة: ففي صحيح مسلم " من صام رمضان ثم أتبعه ستاً من شوال كان كصيام الدهر". وهكذا تأخذ ثواب صيام سنة وأيضاً "صيام ثلاثة أيام من كل شهر صيام الدهر"، صيام يوم عرفه لغير الحاج.


2- تفطير الصائمين: ففي الحديث الصحيح .. صحيح الجامع "من فطر صائماً كان له مثل أجره غير أنه لا ينقص من أجر الصائم شيئاً" فإذا أفطرت عشرة نلت ثواب صيام عشرة أيام.


هـ- قيام ليلة القدر:


قالي تعالي: (لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِّنْ أَلْفِ شَهْرٍ) أي تكتب لك عبادة 83 سنة و 3 شهور.فإذا اعتكفت العشر الأواخر - نلتها بلا شك- فإذا اعتكفت 10 سنوات تكتب لك عبادة 832 سنة.


و- الجهاد في سبيل الله:


ففي الحديث الصحيح " مقام الرجل في الصف في سبيل الله أفضل عند الله من عبادة رجل ستين سنة" فإذا عجزت عن الجهاد بنفسك فجاهد بمالك، شريطاً أو كتيباً، أو ساهم في طبع مطوية أو كتيب أو غير ذلك فإن الله قد قدم الجهاد بالمال علي الجهاد بالنفس.


س- العمل الصالح في عشر ذي الحجة:


ففي صحيح البخاري " ما من أيام العمل الصالح فيهن أحب إلي الله من هذه الأيام العشر، فقالوا يا رسول الله ولا الجهاد في سبيل الله، فقال رسول الله ? : "ولا الجهاد في سبيل الله إلا رجل خرج بنفسه وماله، ولم يرجع من ذلك بشئ".


ح- تكرار بعض سور القرآن:


ففي الحديث الصحيح "قل هو الله أحد تعدل ثلث القرآن، وقل يا أيها الكافرون تعدل ربع القرآن" فهل تعجز عن تكرار هذه السور التي بها تنال عد قراءة القرآن أكثر من مرة.


ط- التسبيح المضاعف:


ففي صحيح مسلم " لقد قلت بعدك أربع كلمات ثلاث مرات لو وزنت بما قلت منذ اليوم لوزنتهن، سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضا نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته" وفي صحيح الجامع ، "أفلا أدلك علي ما أكثر من ذكرك الله الليل مع النهار؟ تقول الحمد لله عدد ما خلق، والحمد لله ملء ما خلق، والحمد لله عدد ما في السموات والأرض، والحمد لله عدد ما أحصي كتابه، والحمد لله ملء ما أحصي كتابه، والحمد لله عدد كل شئ، والحمد لله ملء كل شئ وتسبح الله مثلهن ثم قال: تعلمهن عقبك من بعدك" فهل تعجز عن حفظ ذلك؟


ك- قضاء حوائج الناس:


"ولأن أمشي مع أخي المسلم في حاجة أحب إلي من أن أعتكف في المسجد شهراً" فلا تمل من قضاء حوائج المسلمين فإن هذا فيه الحسنات التي لا تعد.


ثالثاً: إطالة العمر بالأعمال الجاري ثوابها إلي ما بعد الممات:


أخي الحبيب هل ترغب أن تظل حسناتك ترتفع إلي مولاك حتى بعد مماتك؟! استمع إلي حبيبك ? "أربعة تجري عليهم أجورهم بعد الموت: رجل مات مرابطاً في سبيل الله، ورجل علم علماً فأجره عليه ما عمل به، ورجل أجري صدقه فأجرها تجرى عليه ماجرت عليه ورجل ترك ولداً صالحاً يدعو له"

المطنوخ
01-11-2009, 23:52
قال عمر بن الخطاب رضى الله عنه ( ما كانت الدنيا هم أحد إلا لزم قلبه أربع فقر لايدرك غناه وهم لا ينقضي مداه وشغل لا ينفذ أول وأمل لايدرك منتهاه ) .

المطنوخ
01-11-2009, 23:59
عن حذيفة بن اليمان قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: “تعرض الفتن على القلوب كالحصير عوداً أعوداً فأيُّ قلب أشربها نكتت فيه نكتة سوداء وأي قلب أنكرها نكتت فيه نكتة بيضاء، حتى تصير على قلبين على أبيض مثل الصفا فلا تضره فتنة ما دامت السماوات والأرض، والآخر أسود مر كالكور مجحياً لا يعرف معروفاً ولا ينكر منكراً إلا ما أشرب من هواه” صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم، رواه الإمام مسلم في صحيحه.

ابو ضاري
02-11-2009, 00:50
قال رسول الله http://forum.amrkhaled.net/images/smilies/salla-icon.gif :* اتقوا دعوة المظلوم فأنها تحمل على الغمام يقول الله تعالى: وعزتى وجلالى لانصرنك ولو بعد حين* صدق رسول اللهhttp://forum.amrkhaled.net/images/smilies/salla-icon.gif

عن شداد الاعمى عن بعض اشياخه من بنى راسب قال: كنت اطوف بالبيت فأذا رجل اعمى يطوف بالبيت وهو يقول : اللهم اغفر لى وما اراك تفعل ! فقلت له : اما تتقى الله ! فقال: ان لى شأنا .. اليت (اى تعهدت) انا وصاحب لى لئن قتل عثمان (رضى الله عنه) لنلطمن حر وجهه فدخلنا عليه (اى على سيدنا عثمان) واذا رأسه فى حجر امرأته فقال لها صاحبى: اكشفى عن وجهه فقالت: لم؟ قال: الطم حر وجهه فقالت: اما تذكر ما قال فيه ( اى فى سيدنا عثمان) رسول اللهhttp://forum.amrkhaled.net/images/smilies/salla-icon.gif ؟ الم يقل كذا وكذا قال: فاستحيا صاحبى فرجع اما انا فقلت لها: اكشفى عن وجهه قال: فذهبت تدعو على فلطمت وجه سيدنا عثمان فقالت زوجة سيدنا عثمان(رضى الله عنه) : مالك يبس الله يدك واعمى بصرك ولا غفر لك ذنبك قال: فوالله ما خرجت من الباب حتى يبست يدى وعمى بصرى وما ارى الله يغفر لي ذنبي......

شام
02-11-2009, 01:47
حسبي الله ونعم الوكيل
ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم

شام
02-11-2009, 12:58
هوية النمل :

يعيش هذا النمل على الحرارة الشديدة ولا سيما النار فهي أفضل الطقوس وعند خروجها للعمل فإنها تخرج زرافات وقد حدد مــدى طول الفــوج الواحد منها بــ 6 كيلومترات ولا تخرج بأقل من ذلك الإنجازات المحصاة مؤخراً



سرى هذا النمل على أسلاك مصانع الكهرباء في الولايات المتحدة الأمريكية مما أدى إلى تلفها

إذا أراد هذا النمل الدخول للماء فإنه يتبلور وحال دخوله أحشاء السمك فإنها تموت مباشرة وعندما شرحت تلك الأسماك وجدت آثار حروق بداخلها ولا يتأثر النمل بذلك

عند اقتراب هذا النمل من جسم الكائن الحي يشعر بحرارة تتوهج منه وقد سبب للإنسان الحروق المتفاوتة من الدرجتين الثانية والثالثة في المكان الذي يصل إليه من جسمه وهناك بعض التفاصيل المجهولة عما سببته أيضاً حيث أعرضت أمريكا عن البوح بها مما يؤكد فداحتها وشدتها طرق مكافحته :

إلى هذه الساعة وأمريكا عاجزة عن مكافحة هذا النمل ولكن توفر لذلك مصل مضاد مؤقت تستورده من البرازيل وهو نوع من أنواع الذباب حيث تستخدم إفرازه لمكافحة النمل وليس للحد منه ومن انتشاره

وقد تكلفت ميزانية أمريكا الكثير على هذه الحشرة ولكن دون جدوى

حاولت أمريكا مكافحة هذا النمل بالقذائف والصواريخ كعادتها ولكن باءت جميع محاولاتها بالفشل حيث يزداد النمل عند كل قذيفة لأنه لا يتأثر بالنار بل قد تعد وسيلة للمداد بطول عمره

شام
03-11-2009, 11:43
.عن انس بن مالك رضى الله عنه قال: انطلق رسول الله واصحابه حتى سبقوا المشركين فى بدر فدنا المشركون فقال النبى :* قوموا الى جنة عرضها السماوات والارض* فقال الصحابى الجليل عمير بن الحمام: بخ بخ فقال الرسول :* ما حملك على قول بخ بخ فقال عمير: لا والله يا رسول الله الا رجاء ان اكون من اهلها فقال : *فأنك من اهلها* قال انس : فأخرج عمير بن الحمام تمرات من قرنه فجعل يأكل منهن ثم قال : لئن انا حييت حتى اكل تمراتى هذه انها لحياة طويلة ... قال انس: فرمى عمير ما كان معه من التمرات ثم قاتل المشركين حتى قتل رضى الله عنه...
المصدر : كتاب صفة الصفوة لابن الجوزى

شام
03-11-2009, 15:25
*ان الله لا يضيع اجر من احسن عملا*

سفيان الثورى
قال عارم ابو النعمان: اتيت ابا منصور اعوده فقال لى: بات سفيان الثورى فى هذا البيت وكان ههنا بلبل لابنى.....
فقال سفيان الثورى: ما بال هذا الطير محبوس ولو خلى عنه؟
فقال الرجل: هو لابنى وهو يهبه لك
فقال سفيان: لا ولكنى اعطيك دينارا
يقول الراوى: فأخذه سفيان فخلى عنه (اى اطلق سراحه)فكان بعد ذلك الطائر يذهب فيرعى فيجىء بالعشى فيرقد فى ناحية من بيت سفيان ....فلما مات سفيان الثورى (رحمه الله) تبع البلبل جنازته وكان يضطرب على قبره ثم اختلف بعد ذلك ليالى الى قبره فكان ربما بات على القبر وربما رجع الى البيت....
ثم بعد ذلك وجدوا البلبل ميتا عند قبره فدفن معه فى القبر او الى جنبه

شام
04-11-2009, 10:31
وجعلنا من الماء كل شىء حي

لقد اختار الله تعالى برحمته نظاماً متوازناً لكل شيء على هذه الأرض لضمان استمرار الحياة على ظهرها. وقال في ذلك (وَإِنْ مِنْ شَيْءٍ إِلَّا عِنْدَنَا خَزَائِنُهُ وَمَا نُنَزِّلُهُ إِلَّا بِقَدَرٍ مَعْلُومٍ)[الحجر: 21]. ففي هذه الآية أسرار إذا ما تأملناها بشيء من التدبر. فقد أنزل اله كل شيء بقدر وقانون ونظام، وقال(إِنَّا كُلَّ شَيْءٍ خَلَقْنَاهُ بِقَدَرٍ) [القمر: 49].

وفي اللغة (قَدْرُ) الشيء مَبْلَغُهُ، فمثلاً لو تأملنا إنزال الماء من الغيوم نجده بقَدَر، أي بكميات محسوبة لا تختل أبداً، ولو تأملنا كميات المياه المتبخرة كل عام نجدها ثابتة أيضاً ومساوية للكميات الهاطلة. ولو تأملنا نسبة الملوحة في ماء البحر نجدها ثابتة أيضاً ولا تتغير إلا بحدود ضيقة جداً ومحسوبة. وهكذا كل ما نراه نمن حولنا يتجلى فيه النظام.

ولذلك نجد العلماء اليوم يدرسون قوانين حركة السوائل، وقوانين حركة الهواء والقوانين التي تحكم الكون وكل ما فيه، ويمكن القول بأنه لكل شيء في هذا الكون نظام وميزان، ولو اختل هذا الميزان لاختل النظام الكوني وفسدت السماوات والأرض. يقول تعالى: (وَلَوِ اتَّبَعَ الْحَقُّ أَهْوَاءَهُمْ لَفَسَدَتِ السَّمَوَاتُ وَالْأَرْضُ وَمَنْ فِيهِنَّ) [المؤمنون: 71].

ملوحة البحار

ماذا يحدث لو كان ملح البحر قادراً على التبخر مثله مثل ماء البحر؟ إن الله تعالى قد وضع قانون الجاذبية، وعلى أساسه تستمر الحياة على الأرض. فالملح أثقل بكثير من الماء ولذلك لا يستطيع الصعود في الهواء، بينما الماء يستطيع ذلك لأن كثافة بخار الماء أقل من كثافة الهواء.

وهذا يعني أن ذرات البخار سوف تصعد للأعلى، تماماً مثل قطعة الخشب عندما تطفو على سطح الماء، لأن كثافة الخشب أقل من كثافة الماء. وهذا ما يدفع الخشب للصعود لأعلى الماء ولو حاولنا إنزاله للأسفل فإنه سيصعد إلى الأعلى، وهذا ما يسميه العلماء بدافعة أرخميدس.

إن هذا القانون المتعلق بكثافة المواد يضمن تبخر الماء وبقاء الملح في البحار، وبالتالي يضمن نزول الماء النقي من السماء. وهنا تتجلى رحمة الله بعباده عندما يقول: (أَفَرَأَيْتُمُ الْمَاءَ الَّذِي تَشْرَبُونَ * أَأَنْتُمْ أَنْزَلْتُمُوهُ مِنَ الْمُزْنِ أَمْ نَحْنُ الْمُنْزِلُونَ * لَوْ نَشَاءُ جَعَلْنَاهُ أُجَاجًا فَلَوْلَا تَشْكُرُونَ)[الواقعة: 68-70].

دور الرياح

لقد قام علماء الأرصاد بتجارب طويلة حولآلية تشكل الغيوم وكيف ينْزل المطر. وبعد وضع عدة نظريات علمية حول هذا الموضوع تم إثبات دور الرياح في عملية تشكل السحاب. فالرياح تحمل بخار الماء من سطح البحار والمحيطات إلى طبقات الجوّ العليا، ولكن ذرات الماء هذه تحتاج لتجميع وتكثيف حتى تتشكل الغيوم.

وهنا يأتي تلقيح الرياح للسحاب، ولكن كيف تحدث هذه العملية؟ إن الرياح تحمل دائماً معها ذرات الغبار والملح الناعمة، وهذه الذرات عندما تصعد إلى الجوّ ولارتفاع عدة كيلومترات حيث درجة الحرارة منخفضة جداً، تتجمع حولها ذرات الماء لتشكل قطرات وبالنتيجة تتشكل الغيوم الثقيلة التي تزن آلاف الأطنان !!



لقد وضع الله تعالى برحمته قوانين فيزيائية تحكم حركة الماء وذوبانه وتبخره، ولو أن قانوناً واحداً اختل قليلاً لذهبت المياه جميعها من الأرض وانعدمت الحياة. فسبحان الله القائل: (وَإِنَّا عَلَى ذَهَابٍ بِهِ لَقَادِرُونَ) ألا يستحق هذا الإله الرحيم أن نؤمن به ونسجد له شكراً على نعمه؟

والعجيب أن القرآن قد تحدث عن دور الرياح في تلقيح الغيوم، يقول عز وجل: (وَأَرْسَلْنَا الرِّيَاحَ لَوَاقِحَ فَأَنزَلْنَا مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَسْقَيْنَاكُمُوهُ وَمَا أَنتُمْ لَهُ بِخَازِنِينَ)[الحجر: 22]. في هذه الآية معجزات علمية ففي كلمة (أَرْسَلْنَا)دقة علمية فنحن نعلم بأن عملية الإرسال تكون منظَّمة، وهذا ما نجده في خرائط توزع الرياح الملتقطة بالأقمار الإصطناعية. ثم إن هذه الرياح هي لواقح للغيوم، وبسببها ينْزل المطر من السماء، ثم إن هذا الماء الهاطل هو نقي غير ملوث وصالح للشرب، وأخيراً هذا الماء يُختزن في طبقات الأرض وقد يمضي على تخزينه ملايين السنين، إذن في باطن الأرض خزانات ضخمة للمياه.

وباختصار في آية واحدة حقائق علمية متعددة: إرسال الرياح، تلقيح السحاب، إنزال الماء من السماء، صلاحية هذا الماء للشرب، تخزين هذا الماء. والسؤال: هل هذه الحقائق المحكمة والبليغة والدقيقة من صنع البشر؟

ولو اختل شرط واحد من شروط تكون السحاب مثل أن تكون تيارات الرياح ضعيفة وغير قادرة على حمل الكميات الضخمة من الماء للأعلى، فإن هذا سيؤدي إلى قلة الأمطار الهاطلة وبالتالي قلة المياه العذبة على الأرض وزيادة المياه المالحة وبالتالي فساد الحياة.

الماء المختزن في الأرض

إن قانون الجاذبية والذي يعني أن الأثقل ينزل للأسفل والأخف يصعد للأعلى، هذا القانون يحافظ أيضاً على وجود الماء تحت سطح الأرض وضمان تدفقه على شكل ينابيع. ولو أن كثافة الماء كانت أعلى مما هي عليه لغار الماء في الأرض ولم يتمكن من التدفق من خلال الينابيع والأنهار.

وهنا يتجلى قوله تعالى: (قُلْ أَرَأَيْتُمْ إِنْ أَصْبَحَ مَاؤُكُمْ غَوْرًا فَمَنْ يَأْتِيكُمْ بِمَاءٍ مَعِينٍ)[الملك: 30]. ولو أن كمية المياه المتساقطة على شكل أمطار لو كانت أقل مما هي عليه، لغار الماء في الأرض. فكمية الأمطار الهاطلة مناسبة تماماً لطبيعة القشرة الأرضية وسماكتها ونوعية صخورها وترابها.

وهنا أيضاً نقف عند قوله تعالى: (وَأَنْزَلْنَا مِنَ السَّمَاءِ مَاءً بِقَدَرٍ فَأَسْكَنَّاهُ فِي الْأَرْضِ وَإِنَّا عَلَى ذَهَابٍ بِهِ لَقَادِرُونَ) [المؤمنون: 18]. وهنا تشير كلمة (بقَدَر) إلى التقدير والحساب والمقادير الدقيقة، ويقول العلماء اليوم إن هنالك دورة منتظمة ودقيقة وحساسة جداً تتكرر كل عام.



لقد قدّر الله برحمته نظاماً محكماً لتوزع الماء على الأرض وفق دورة دقيقة وبمقادير محسوبة، ولو أن كمية المياه المتبخرة كل عام من البحار نقصت قليلاً لأدى ذلك بمرور الزمن إلى ذهاب الماء وانعدام الحياة. ولذلك قال: (وَأَنْزَلْنَا مِنَ السَّمَاءِ مَاءً بِقَدَرٍ) أي بقوانين مقدرة ودقيقة وبكميات محسوبة ومضبوطة، ألا تحمل هذه الآية الكريمة إشارة إلى دورة المياه التي اكتشفها العلماء في العصر الحديث؟؟

ولو فرضنا أن هذه الدورة المائية اختلت قليلاً فإن هذا سيؤدي إلى ذهاب الماء من الأرض. ولو أن هذا الماء المختزن بين صخور الأرض كان له قابلية التفاعل مع هذه الصخور، إذن لنقصت كمية المياه المختزنة كل عام وبالنتيجة سوف يذهب الماء ولن نستفيد منه شيئاً، أي ستتوقف الحياة على الأرض، فالحمد لله على نعمه التي لا تُحصى، والقائل: (وَآَتَاكُمْ مِنْ كُلِّ مَا سَأَلْتُمُوهُ وَإِنْ تَعُدُّوا نِعْمَةَ اللَّهِ لَا تُحْصُوهَا إِنَّ الْإِنْسَانَ لَظَلُومٌ كَفَّارٌ) [إبراهيم: 34].

شام
04-11-2009, 10:45
ويكشف السوء
قال مالك بن دينار: خرجت الى الحج وفيما انا سائر اذ رأيت غرابا فى فمه رغيف فقلت: هذا غراب يطير وفى فمه رغيف ان له شأنا.....فتتبعته حتى نزل عند غار فذهبت اليه فاذا بى ارى رجلا مشدودا لا يستطيع فكاكا والرغيف بين يديه فقلت للرجل: من تكون؟ فقال : انا من الحجاج اخذ اللصوص مالى ومتاعى وشدونى والقونى فى هذا الموضع كما ترى وصبرت على الجوع اياما ثم توجهت الى ربى بقلبى وقلت:(يا من قال فى كتابه العزيز:*امن يجيب المضطر اذا دعاه * فأنا مضطر فارحمنى فأرسل الله هذا الغراب بطعامى )
قال مالك بن دينار: فحللته من الوثاق ثم مضينا فعطشنا وليس معنا ماء فنظرنا فى البادية فرأينا ظباء فدنونا فنفرت منا الظباء فلما وصلنا الى بئر كان الماء فى قعره فاحتلنا حتى شربنا وعزمت الا نبرح (اى نغادر) المكان حتى نسقى الظباء فحفرت وصاحبى حفرة وملاناها بالماء فأقبلت الظباء فشربت حتى ارتويت فأذا هاتف يهتف بى ويقول:
يا مالك دعانا صاحبك وتوجه الينا بقلبه ونفسه فأجبناه واطعمناه وحللنا وثاقه وسقيناه وتوكلت علينا الظباء فسقيناها....

ابو ضاري
04-11-2009, 16:11
قال تعالى:* انما يتقبل الله من المتقين *..

كان عبد الله بن المبارك يحج سنة ويغزو سنة فلما كانت السنة التى يحج فيها خرج بخمسمائة دينار الى موقف الجمال ليشترى جملا فرأى امرأة على بعض الطريق نتنف ريش بطة فتقدم اليها وسألها ماذا تفعلين؟ فقالت: يرحمك الله انا امرأة علوية ولى اربع بنات مات ابوهن من قريب وهذا اليوم الرابع ما اكلن شيئا وقد حلت لنا الميتة فأخذت هذه البطة اصلحها واحملها الى بناتى فقال عبد الله فى نفسه : ويحك يا ابن المبارك اين انت من هذه؟ فأعطاها عبد الله الدنانير التى كانت معه ورجع عبد الله الى بيته ولم يحج هذه السنة وقعد فى بيته حتى انتهى الناس من مناسك الحج وعادوا الى ديارهم فخرج عبد الله يتلقى جيرانه واصحابه فصار يقول الى كل واحد منهم : قبل الله حجتك وشكر سعيك فقالوا لعبد الله : وانت قبل الله حجتك وشكر سعيك انا قد اجتمعنا معك فى مكان كذا وكذا (اى اثناء تأدية مناسك الحج) واكثر الناس القول فى ذلك فبات عبد الله مفكرا فى ذلك فرأى عبد الله النبىhttp://forum.amrkhaled.net/images/smilies/salla-icon.gif فى المنام وهو http://forum.amrkhaled.net/images/smilies/salla-icon.gif يقول : يا عبد الله لا تتعجب فأنك اغثت ملهوفا فسألت الله عز وجل ان يخلق على صورتك ملكا يحج عنك

شام
05-11-2009, 10:54
قال تعالى:*وما انفقتم من شىء فهو يخلفه*
وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم (ما نقص مال عبد من صدقة)....

عن عثمان بن عطاء عن ابيه قال: قالت امرأة ابى مسلم الخولانى(رضى الله عنه) لابا مسلم: ليس لنا دقيق فقال: هل عندك من شىء؟ فقالت: درهما بعنا به غزلا فقال: اعطينيه وهاتى الجراب فدخل ابو مسلم السوق فوقف عند رجل يبيع الطعام فوقف عليه سائل وقال: يا ابا مسلم تصدق على فهرب منه ابو مسلم فتبعه السائل فلما اضجره ..اعطاه الدرهم ..
ثم عمد ابو مسلم الى الجراب فملأه نجارة النجارين(اى نشارة الخشب) مع التراب ثم اقبل الى باب بيته فنقر الباب وقلبه مرعوب من اهله فلما فتحت امرأته الباب رمى بالجراب وذهب ...فلما فتحت امرأته الجراب اذ بداخله دقيق حوارى فعجنت وخبزت فلما ذهب من الليل الهوى جاء ابو مسلم فنقر الباب فلما دخل وضعت بين يديه خوانا وارغفة ....فقال لها: من اين لكم هذا؟
فقالت له: يا ابا مسلم من الدقيق الذى جئت به ..
فجعل ابو مسلم يأكل ويبكي......
حقا.. ان الله لا يضيع اجر من احسن عملا

ابو ضاري
05-11-2009, 18:06
أخي الحبيب: قبل أن تعصي الله تذكر نعمه الكثيرة عليك {يَا أَيُّهَا الْأِنْسَانُ مَا غَرَّكَ

بِرَبِّكَ الْكَرِيمِ*الَّذِي خَلَقَكَ فَسَوَّاكَ فَعَدَلَكَ} [الانفطار:7،6] خلقك الله من


عدم، وشفاك من سقم، وأسبغ عليك وافر النعم، أطعمك من جوع وكساك من عري،

وأرواك من ظمأ قال ـ تعالى ـ: {وَإِنْ تَعُدُّوا نِعْمَتَ اللَّهِ لا تُحْصُوهَا إِنَّ الْأِنْسَانَ لَظَلُومٌ

كَفَّارٌ}[ابراهيم:34] فكيف يا عبد الله تبدل نعمة الله كفراً؟! وفضله وجوده علي

ك جحوداً ونكراً ؟! كيف تقابل الإحسان بالنكران؟! والعطايا بالخطايا؟! كيف تعصي

الله وأنت تتقلب في نعمه؟ وهل تعصيه إلا بنعمه؟ فبأي وجه تلقى الله وقد أعطاك

ومنحك وأكرمك ووهبك هذه النعم ثم تأتي وتعصيه بها؟! أما تخاف من عقابه؟ وتجزع

من عذابه وهو القادر على أن يسلبها منك كيفما شاء ومتى شاء، فكم من نعمة أسبغها الله صاحبها فبدلها كفراً وأعقبها نكراً فكانت نهاية صاحبها خسراً: {ذَلِكَ جَزَيْنَاهُمْ بِمَا كَفَرُوا

وَهَلْ نُجَازِي إِلَّا الْكَفُورَ}[سـبأ:17].

شام
06-11-2009, 19:21
عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم: «إِنَّ اللهَ لاَ يَنْظُرُ إِلَى صُوَرِكُمْ وَأَمْوَالِكُمْ, وَلَكِنْ يَنْظُرُ إِلَى قُلُوبِكُمْ وَأَعْمَالِكُمْ» .

شام
06-11-2009, 19:26
قَالَ العَلَّامَةُ ابنُ عُثَيمِينَ رحمه الله: «إِصلَاحُ السَّرِيرَةِ يَكُونُ بِصِدقِ الإِخلَاصِ مَعَ اللهِ عز وجل، بِحَيثُ لَا يَهتَمُّ بِالخَلقِ، مَدَحُوهُ أَو ذَمُّوهُ، نَفَعُوهُ أَو ضَرُّوهُ، يَكُونُ قُلبُهُ مَعَ اللهِ تَعَبُّدًا، وَتَأَلُّهًا، وَمَحَبَّةً وَتَعظِيمًا، وَقَلبُهُ مَعَ اللهِ تَقدِيرًا وَتَدبِيرًا،

ابو ضاري
07-11-2009, 18:30
سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله
والله أكبر
ولا حول ولا قوة إلا بالله العلى العظيم
استغفر الله العظيم واتوب اليه
استغفر الله العظيم واتوب اليه
استغفر الله العظيم واتوب اليه
استغفر الله العظيم واتوب اليه

شام
08-11-2009, 10:25
سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله
والله أكبر
ولا حول ولا قوة إلا بالله العلى العظيم
استغفر الله العظيم واتوب اليه
استغفر الله العظيم واتوب اليه
استغفر الله العظيم واتوب اليه
استغفر الله العظيم واتوب اليه

تقبل الله منك وغفر لك ولنا
وجزاك خير الجزاء

شام
08-11-2009, 10:29
صعب أن تــرى من احببت يبتعد شيــئــا فشيــئــاً عنــك ..
والأصعــب انك تتألم لذلــك .. وما هو أصعــب الصعــب
(( أنك سبب هذا كله ))

عندما تتفوه بحماقات و تحسب انك الأقــوى على فــراقــه ..
وانه هــو من سيخسرك و ليــس أنت .. !! وانك ستجد ألــفاً غيــره وأفضل منه و .. و..
كثيــرا ما تحصــل هذه المواقــف في حيــاتنا .. ولكن

هل نحن فعلا نحن قادريــن على فراقهم
هل نستطيع تركهم دوون توديعهم
هل نستطيع نسيان الماضي وكانه لم يكن !!!
هل سنطوي صفحتنا عنهم .. هل نستطيع ؟؟؟

في بادئ الأمــر ربما !! ولكن عندما يرمي بك البحر الى ذلك الشاطئ الموحش
الذي لا يوجد به غيــرك !! نعم ليس هناك غيرك .. انت وحدك ولا احد بجانبك !!
لقد رميت بكل من حولك كل من كان يجدف معك في تلــك السفيـــنه وكل من يؤمن لك الامان في حيــاتك .. وها انت هنا وقد تمزقت يداك من التجديف تتألم و تصرخ

تصرخ و تصرخ الى ان يختفي صوتك ..

فهل من مجيب ؟؟؟
لاأعتقد فبينك و بينهم المئات والمئات من الامياال .. الآن وفي هذه اللحظه ! ادركت انك ضعيــف وانك متكبر و مستكبر .. فماذا استفدت بعد ذلك .
لم تجد افضل منه بل ولن تجد مثلهم ..

والأهم من ذلك كله !!!!


(( لســت بقدر كــلامــــــــك ))

كم هو مهين ومتعب هذا الشعور .. نصيحة لك : ابتعد عنه ولا تجربه
تقرب لأصحابك واحبابك ولا تتخلى عنهم !!
وجدّفوا و تعاونوا ولا تقربوا ذلك الشاطئ

وليفتح احدكم قلبــه للأخر ..
واعتــذر منهم اذا اخطأت ..
وسامحهم اذا اعتذروا ..

وذلك لتكسب اجرهم
وليرتاح ضميرك ..
ولتعيش سعيداً راضياً عن نفســك

اسال الله التوفيق والصلاح فى الدنيا والاخرة

المطنوخ
08-11-2009, 13:11
يقول الحسن البصري ..

إذا نظر إليك الشيطان فرآك مداوماً في طاعة الله ، فبغاك وبغاك- أي طلبك مرة بعد مرة - فإذا رآك مداوماً ملـَّكَ ورفضك ، وإذا كنت مرة هكـذا ومرة هكذا طمع فيك .

/

تفـقـَّـد الحلاوة في ثلاثة أشياء : في الصلاة والقرآن والذكر ، فإن وجدت ذلك فأمضي وأبشر ، وإلا فاعلم أن بابك مغلق فعالج فتحه .

ابو ضاري
08-11-2009, 17:48
عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم: «إِنَّ اللهَ لاَ يَنْظُرُ إِلَى صُوَرِكُمْ وَأَمْوَالِكُمْ, وَلَكِنْ يَنْظُرُ إِلَى قُلُوبِكُمْ وَأَعْمَالِكُمْ» .

شام
09-11-2009, 11:04
أوهن البيوت بيته وشبكته التي ينسجها في الهواء لا تحميه من الاغتيال: ومع ذلك صارت مثلاً على التوغل وربما التوحش عندما يقال لقد انتشر انتشاراً عنكبوتياً كما أن سمه وظفه في الطب الشرعي.

وإذا كان القرآن الكريم قد ذكر بيت العنكبوت فإن كتب التراث العربي لم تغفل هذا الكائن العجيب في اللغة:

قال ابن منظر في موسوعته اللغوية لسان العرب: العنكبوت دويبة تنسج في الهواء وعلى رأس البئر نسجاً رقيقاً مهلهلاً، وهي مؤنثة وربما ذكرت في الشعر.

قال: والتأنيث في العنكبوت، وعناكب، وعناكيب. وتصغيرها: عنكيب وعنيكيب وهي بلغة اليمن عنكباه ويقال لها أيضاً: عنكباه وعنبكوه.

وقال ابن الأعرابي: العنكب الذكر منها، والعنكبة الأنثى.

وقيل: العنكب جنس العنكبوت وهو يذكر ويؤنث.

وقال المبرد: العنكبوت أنثى ويذكر.

ويقال لبيت العنكبوت: العُكدبة.

وقال الدميري في حياة الحيوان الكبرى:

العنبكوت: دويبة تنسج في الهواء وكنيته أبو خيثمة، وأبو قشعم، والأنثى أم قشعم وهي قصار الأرجل كبار العيون، للواحد ثمانية أرجل وست عيون.

فإذا أراد صيد الذباب لطى بالأرض وسكن أطرافه وجمع نفسه ثم وثب على الذباب فلا يخطئه.

وقال: قال أفلاطون: أحرص الأشياء الذباب , وأقنع الأشياء العنكبوت فجعل الله رزق اقنع الأشياء في أحرص الأشياء فسبحان اللطيف الخبير.

وقال ابن قتيبة في عيون الأخبار: تنسج من العناكب الأنثى والذكر هو الخدرنق. وولد العنكبوت ينسج ساعة يولد.

وقال الجاحظ في كتاب الحيوان: ولد العنكبوت أعجب من الفروج الذي يخرج على الدنيا كاسباً كاسياً لأن ولد العنكبوت يقوي على النسيج ساعة يولد من غير تلقين ولا تعليم ويبيض وأول ما يولد دوداً صغيراً ثم يتغير ويصير عنكبوتاً وتكتمل صورته عند ثلاثة أيام.

أصناف العنكبوت:

وعن أصناف العنكبوت قال القزويني في عجائب المخلوقات وغرائب الموجودات: والعنكبوت أصناف كثيرة لكل صنف فعل عجيب منها الطويلة الأرجل فإنها لما عرفت ضعف قوائمها وأنها تعجز عن الصيد أعدت للصيد مصائد وحبالاً من الخيوط فعمدت إلى فرجة بين حائطين متقاربين وتلقي لعابها الذي هو خيطها ليلصق به ثم يعدو إلى الجانب الآخر ويحكم الخيط في الطرف الآخر وهكذا ثانياً وثالثاً وهذا هو السدى، ثم يحكم لحمته حتى يتم النسيج، كل ذلك في تناسب هندسي حتى يصبح النسيج ثم يقعد في زاوية مترصداً وقوع الصيد فيها فإذا وقع فيها شيء من الذباب أو البق بادر إلى أخذه.

ويواصل القزويني وصف العنكبوت فيقول:

ومنها صنف آخر قصار الأرجل يسمى الفهد فإنه يصيب الذباب على شبه صيد الفهد وذلك أنه يكمن في زاوية فإذا طارت ذبابة بقربه وثب إليها، وربما مد خيطاً من السقف وعلّق نفسه فيه منكساً فإذا طار ذباب بالقرب منه رمى بنفسه إليه وأخذه.

ومنها صنف آخر يقال له الليث له ست عيون فإذا رأى الذبابة لطى بالأرض، ثم وثب ولم يخطىء وثبته وهو آفة الذباب.

ومنها صنف يقال له الرتيلا إذا مشى على الإنسان يموت الإنسان من لعابه ويسمى عقرب الثعبان لأنه يقتل الثعبان.

ومنها صنف دقيق الصنعة يهيىء نسجه ويصعد بيته فإذا وقعت في مصيدته ذبابة يمشي إليها ويمتص رطوبتها والذباب يطن من الألم إلى أن يموت ويحملها إلى خزانته للذخيرة وأكثر ما يقع في مصيدته في غيبوبة الشمس.

ويقول القزويني: وزعم بعضهم: أن العناكب الإناث هي العوامل والذكور لا تعمل شيئاً، ومنهم من قال: أن السدي من الإناث واللحمة من الذكور لأن اللحمة أقوى من السدي وهما كالشريكين في العمل أو هما كالأستاذ مع تلميذه.

العنكبوت في الأمثال:

ونترك القزويني بعجائبه التي تضارع حقائق العلم الحديث، وتصنيفاته التي تدل على العلم الدقيق ونعود إلى الدميري لنرى ما قاله عن العنكبوت في الأمثال حيث قال:

قالوا: أغزل من عنكبوت.

وقالوا: أوهن من بيت العنكبوت.

قال تعالى: )مثل الذين اتخذوا من دون الله أولياء كمثل العنكبوت اتخذت بيتاً وإن أوهن البيوت لبيت العنكبوت لو كانوا يعلمون. إن الله يعلم ما يدعون من دونه من شيء وهو العزيز الحكيم. وتلك الأمثال نضربها للناس وما يعقلها إلا العالمون ([العنكبوت: 41 ـ 43].

والعالمون كل من عقل من الله عز وجل وعمل بطاعته وانتهى عن معصيته فهم يعقلون صحة هذه الأمثال وحسنها وفائدتها وكان جهلة قريش يقولون: إن رب محمد يضرب الأمثال بالذباب والعنكبوت ويضحكون من ذلك وما علموا أن الأمثال تبرز المعاني الخفية في الصور الجلية ( انظر موضوعنا بيت المسلم وبيت العنكبوت ).

العنكبوت في العلم الحديث:

العنكبون في العلم الحديث من رتبة العناكب، طائفة العنكبوتيات أو العنكبيات، من شعبة مفصلية الأرجل أو المفصليات , من اللافقاريات , من المملكة الحيوانية من الكائنات الحية.

وتشمل رتبة العناكب حيوانات منتشرة في جميع أنحاء العالم يعيش بعضها في الماء العذب أو مياه البحار ولكن يعيش معظمها على الأرض، وهي تتنفس الهواء الجوي وتتغذى على عصارة الحيوانات الصغيرة , ومنها أنواع تعيش متجولة لا تنسج أنسجة كثيرة ومنها أنواع ساكنة تقوم بنسج خيوطها التي تستعملها كمصائد وشرانق تضع فيها البيض.

ويقول منذر عبد الرحمن في مقالة العنكبوت كائن كل العصور في مجلة الخفجي: لو لم تكن هناك عناكب لجاع البشر حتى الموت , فكمية الحشرات الضارة بالزراعة التي تدمرها العناكب في اليوم الواحد تفوق في وزنها وزن سكان العالم حيث يوجد 50 مليوناً من العناكب في كل هكتار خشب في بريطانيا 250 مليوناً في الغابات المدارية فإذا علمنا أن وجبة كل عنكبوت في اليوم الواحد تتراوح ما بين 10 و15 حشرة فسندرك على الفور أهمية العناكب.

ويوجد العنكبوت الذئبي الذي يمشط حقول القطن وفول الصويا مجاناً دون استعمال للمبيدات الحشرية وتوجد عناكب تنظف بساتين التفاح وتحد من انتشار المن وغيرها.

وقال: إن غزل العناكب مليء بالهواء، ولذلك فهو عازل حراري ممتاز وخفيف الوزن جداً ومتنوع في السمك , وهو أكثر مرونة من خيوط الفولاذ وإذا فتلنا 143 خيطاً من خيوط العنكبوت مع بعضها البعض فسنحصل على خيط سمكه ميلمتر واحد وإذا أخذنا منه خيطاً فإنه يلتف حول الأرض مع أن وزنه كيلوجرامان.

وتستخدم العناكب حالياً في الطب الشرعي في تحديد سبب الوفاة ببعض السموم لقلة الكمية التي يمكن الحصول عليها من السم المستخدم في الجريمة ويمكن استثارة العنكبوت بتقديم قطرة متجمدة من دم المسموم للتغذي عليها فينعكس نوع السم على شكل خيط العنكبوت وقد استخدم الكمبيوتر في تحليل نوع السم من تحديد اتجاهات نوع السم المستخدم.
سبحان الله العظيم

ابو ضاري
09-11-2009, 16:44
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


لو طوي بساط الامر بالمعروف والنهي عن المنكر

واهمل علمه وعمله لتعطلت الشريعه واضمحلت الديانه

وعمت الغفله وفشت الضلاله وشاعت الجهاله واستشري الفساد

واتسع الخرق وخربت البلاد وهلك العباد وحينئذ يحل عذاب الله وان عذاب الله شديد

بعد ملي
09-11-2009, 17:14
http://upload.daleelac.com/uploads/eab8fdf8c3.gif

شام
10-11-2009, 10:02
تسلمي يابعد ملي
ننتظر مشاركتك في الديوانية الايمانية
وضوء قلمك
بارك الله بك وحفظك

شام
10-11-2009, 10:09
ثلاثة لا يكلمهم الله يوم القيامة
ولايزكيهم ولاينظر اليهم ولهم عداب اليم
شيخ زان
وملك كاذب
وعائل مستكبر
رواه مسلم في صحيحه



ادا مات الإنسان انقطع عمله إلا من ثلاث
صدقة جارية
أو علم ينتفع به
أو ولد صالح يدعو له
رواه مسلم في صحيحه




ابغض الناس إلى الله ثلاثة
ملحد في الحرم
ومبتغ في الإسلام سنة الجاهلية
ومطلب دم امرء بغير حق ليرهق دمه
رواه البخاري في صحيحه

ابو ضاري
10-11-2009, 16:47
سبحان العالم بكل مكنون
سبحان مـُجري الماء في البحر والعيون
سبحان من جعل كلمته
بين الكاف والنون
سبحان من أمره إذا أراد شيئاً
أن يقول له كن فيكون
يا مُفَرِّجاً فَرِّجْ
يا مُفَرِّجاً فَرِّجْ يا مُفَرِّجاً فَرِّجْ
سبحان الذي بيده
ملكوت كل شيء وإليه ترجعون

ابو ضاري
10-11-2009, 18:39
عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم: «إِنَّ اللهَ لاَ يَنْظُرُ إِلَى صُوَرِكُمْ وَأَمْوَالِكُمْ, وَلَكِنْ يَنْظُرُ إِلَى قُلُوبِكُمْ وَأَعْمَالِكُمْ» .

شام
10-11-2009, 22:40
نبضات تخفق في قلوبنا فرحاً وألماً فتسير جوارحنا تبعاً لها..
نبضات في دواخلنا..
تخفق بشدة متسارعة فتقودنا إلى صناعة المستحيل..
ولا نملك إيقافها..
والأعجب من ذلك لا نقوى على إسكاتها
وصدق الحبيب صلى الله عليه وسلم إذ يقول :"ألا إن في الجسد مضغة إذا صلحت صلح الجسد كله وإذا فسدت فسد الجسد كله.. ألا وهي القلب".

يا لتلك القلوب التي تتحكم في إرادتنا وأعمالنا.. بل تكون هي عقولنا المديرة ولا نملك تحريك نبضها إلا أن يحركها الله..
ألم تر الله يقول جل من قائل: {واعلموا أن الله يحول بين المرء وقلبه}.

هناك قلوب تنبض بالشر فتجر الويل على الأمة..
وهناك قلوب تنبض بالخير.. فتوقد صروحاً من النور بما فيه ينضح..
نعم إن قلوبنا..
قد تنبض بشكل متشابه في النظرة العلمية لكنها تختلف بما تحمل من مشاعر.
هناك قلوب تنبض.. يهزها سماع أغنية.. وقلوب تنبض فتبكي على انهزام فريق كرة.. وقلوب تتقطع أسى على فوات نصيبها من الدنيا، ولو كان فستاناً أو حذاءً أو سقط متاع.

وهناك قلوب تنبض تهزها آية في كتاب الله.. فتطير شوقاً إلى لقائه.. أو تبكي فرصة ضيعت عليها نصيبها من الآخرة أو تتقطع أسى على آلام أمتها.. فتهب لتضع شيئاً يغير حال هذه الأمة.. تختلف القلوب وإن تشابهت النبضات وما تسيل به أقلامنا يعبر عن ما ينبض في قلوبنا بشدة فتخرج على سطح الأوراق لتبلغ رسالة تصل من قلوبنا. ...