المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : خلُق سيد الخَلق ( الصدق )



شام
22-08-2008, 19:01
http://www.m0dy.net/vb/imgcache/35.imgcache


لا زالت سلسلة خلُق سيد الخَلق مفتوحة للجميع
يا باغي الخير أقبل .. فهنا الرضا و الرضوان
الفاضلة فاطمة السريحي قد فتحت الباب مشرعاً لنا فلما لا ندخله ..
وكانت هناك وقفات :

http://www.shmmr.net/vb/showthread.php?t=55789

http://www.shmmr.net/vb/showthread.php?t=55736

http://www.shmmr.net/vb/showthread.php?t=55689 (http://www.shmmr.net/vb/showthread.php?t=55689)



و الآن وبعد مقالة القديرة صاحبة الحقيبة المحمدية الفاضلة فاطمة السريحي
سوف أنثر حروفي وكلي خجل .. فلا حروفي ولا كلماتي و لا لغاني قادرة
على التعبير كما ينبغي ولكن هذا الجهد و على الله التوكل ..


كم نحتاجه .. كم نود لو عاد بيننا يسكن قلوبنا .. يشرق في نفوسنا
الصدق .. الصدق .. الصدق
عندما يحل الصدق سوف تندثر بقية السلوكيات السيئة ، سوف ينتفي الظلم
سوف يحل العدل .. سوف ننتصر على اعدائنا .. سوف نحقق مجدنا ونقود الأمم
كيف قاد عليه الصلاة و السلام الأمم .. سؤال حري بالطرح حري بالجواب ..
عُرِفَ عليه الصلاة و السلام ومنذ طفولته بالصادق الأمين ..
و اشتهر بين قومه بذلك ..
وهنا يحق لنا أن نرجع الصدق إلى التوازن العقلي و الواجداني مع الذات .. فالرسالة
لم يحن آوانها و النبوة في علمه سبحانه وتعالى ..
ومع ذلك تميز عليه افضل الصلاة و السلام وقبل البعثة بالصدق ..
فكان يسمى الصادق الأمين .. أكثر من اسمه الكبير صلوات الله تعالى عليه وروحي فداء اسمه ..
تعرض عليه الصلاة و السلام لأنواع الحسد والافتراء وقيل عنه ساحر وشاعر وغير ذلك ولكن لم تستطع ألسنة الكافرين و الجاهلين حين تبليغ الرسالة أن تتفوه عنه بكلمة ( كذاب ) ..
لأنه الصادق الأمين .. فلنرى معاً المدى العميق لصدقه عليه الصلاة و السلام .. في غمرة التعرض لأشد أنواع الاضطهاد ومع ذلك بقي في عيون القوم الصادق ..

يقول تعالى : { وَلَمَّا جَاءَهُمُ الْحَقُّ قَالُوا هَذَا سِحْرٌ وَإِنَّا بِهِ كَافِرُونَ }


- شهادة كفار قريش بصدقه - صلى الله عليه وسلم -
ثبت في صحيح البخاري أنه - صلى الله عليه وسلم - لما نزل عليه { وَأَنْذِرْ عَشِيرَتَكَ الْأَقْرَبِينَ } صعد إلى الصفا، فجعل ينادي يا بني فهر، يا بني عدي ـ لبطون قريش ـ حتى اجتمعوا، فجعل الرجل إذا لم يستطع أن يخرج أرسل رسولاً لينظر ما هو، فجاء أبو لهب وقريش فقال: (( أرأيتم لو أخبرتكم أن خيلاً بالوادي تريد أن تغير عليكم أكنتم مصدقيَّ؟ )). قالوا: نعم، ما جربنا عليك إلا صدقاً. قال: (( فإني نذير لكم بين يدي عذاب شديد )). فقال أبو لهب: تبّاً لك ألهذا جمعتنا؟.
- شهادة أبي جهل بصدقه - صلى الله عليه وسلم -
تقدم الحديث الذي رواه الحاكم بسند على شرط الشيخين أن أبا جهل قال للنبي - صلى الله عليه وسلم -: إنا لا نكذبك لكن نكذب ما جئت به، فأنزل الله: { قَدْ نَعْلَمُ إِنَّهُ لَيَحْزُنُكَ الَّذِي يَقُولُونَ فَإِنَّهُمْ لَا يُكَذِّبُونَكَ وَلَكِنَّ الظَّالِمِينَ بِآَيَاتِ اللَّهِ يَجْحَدُونَ } .
ولما قال له الأخنس بن شريق: يا أبا الحكم أخبرني عن محمد أصادق هو أم كاذب؟ فقال: ويحك والله إن محمداً صادق وما كذب محمد قط ....


- شهادة أبي سفيان بين يدي هرقل ملك الروم بصدق رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ووفائه:
فقد روى البخاري في صحيحه عن ابن عباس ـ رضي الله عنهما ـ أن أبا سفيان ابن حرب أخبره أن هرقل أرسل إليه في ركب من قريش، وكانوا ذهبوا إلى الشام، لأجل التجارة في المدّة التي كان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - مادّ فيها أبا سفيان وكفار قريش، فأتوه بإيليا فدعاهم في مجلسه وحوله عظماء الروم، ثم دعاهم ودعا بترجمانه فقال: أيكم أقرب نسباً بهذا الذي يزعم أنه نبي؟ فقال أبو سفيان: فقلت: أنا أقربهم نسباً. فقال: أدنوه مني وقربوا أصحابه فاجعلوهم عند ظهره، ثم قال لترجمانه : قل لهم إني سائل عن هذا الرجل فإن كذبني فكذبوه، فوالله لولا الحياء من أن يأثروا عليَّ كذباً لكذبت عليه، ثم كان أول ما سألني عنه أنه قال: كيف نسبه فيكم؟ قلت: هو فينا ذو نسب، قال: فهل قال هذا القول أحد منكم قط قبله ؟ قلت: لا، قال: فهل كان من آبائه من ملك؟ قلت: لا، قال: فأشراف الناس يتبعونه أم ضعفاؤهم ؟ قلت: بل ضعفاؤهم، قال: أيزيدون أم ينقصون؟ قلت: بل يزيدون، قال: فهل يرتد أحد منهم؛ سخطة لدينه بعد أن يدخل فيه؟ قلت: لا، قال: فهل كنتم تتهمونه بالكذب قبل أن يقول ما قال؟ قلت: لا، قال: فهل يغدر؟ قلت: لا، ونحن منه في مدّة لا ندري ما هو فاعل فيها، قال: ولم تمكني كلمة أدخل فيها شيئاً غير هذه الكلمة، قال: فهل قاتلتموه؟ قلت: نعم، قال: فكيف كان قتالكم إياه؟ قلت الحرب بيننا وبينه سجال، ينال منّا وننال منه، قال: بماذا يأمركم؟ قلت: يقول اعبدوا الله وحده ولا تشركوا به شيئاً، واتركوا ما يقول آباؤكم، ويأمرنا بالصلاة، والصدق، والعفاف، والصلة. فقال للترجمان: قل له: سألتك عن نسبه فذكرت أنه فيكم ذو نسب؟ فكذلك الرسل تبعث في نسب قومها، وسألتك هل قال أحد منكم هذا القول قبله قط؟ فذكرت أنْ لا، قلت: فلو كان أحد قال هذا القول قبله لقلت رجل يأتسي بقول قيل قبله، وسألتك هل كان في آبائه من ملك؟ فذكرت أنْ لا، قلت: فلو كان من آبائه من ملك لقلت رجل يطلب ملك أبيه، وسألتك هل كنتم تتهمونه بالكذب قبل أن يقول ما قال؟ فذكرت أنْ لا، قلت: لم يكن ليذر الكذب على الناس ويكذب على الله، وسألتك أشراف الناس اتبعوه أم ضعفاؤهم؟ فذكرت أن ضعفاءهم اتبعوه وهم أتباع الرسل، وسألتك أيزيدون أم ينقصون؟ فذكرت أنهم يزيدون، وكذلك أمر الإيمان حتى يتم، وسألتك أيرتدّ أحد سخطة لدينه بعد أن يدخل فيه؟ فذكرت أن لا، وكذلك الإيمان حين تخالط بشاشته القلوب، وسألتك هل يغدر؟ فذكرت أن لا، وكذلك الرسل لا تغدر، وسألتك بماذا يأمركم؟ فذكرت أنه يأمركم أن تعبدوا الله ولا تشركوا به شيئاً، وينهاكم عن عبادة الأوثان، ويأمركم بالصلاة والصدق والعفاف، فإن كان ما تقول حقاً فسيملك موضع قدمي هاتين، وقد كنت أعلم أنّه خارج ولم أكن أظنّ أنّه منكم، فلو أني أعلم أني أخلص إليه لتجشمت لقاءه، ولو كنت عنده لغسلت عن قدميه. ثم دعا بكتاب رسول الله - صلى الله عليه وسلم - الذي بعث به إليه مع دحية بن خليفة ال***ي فقرأه، قال أبو سفيان: فلما قال ما قال، وفرغ من قراءة الكتاب كثر عنده الصخب، وارتفعت الأصوات فأخرجنا، فقلت لأصحابي حين أخرجنا: لقد أمر أمر ابن أبي كبشة؛ أنه ليخافه ملك بني الأصفر، فما زلت موقناً أنه سيظهر حتى أدخل الله عليَّ الإسلام )).
ففي هذه القصة آيات بينات، ودلالات واضحات على نبوته - صلى الله عليه وسلم -، وأنه - صلى الله عليه وسلم - صادق فيما جاء به، ومحل الشاهد من القصة شهادة أبي سفيان بن حرب وهو من أشد أعدائه في ذلك الوقت على اتصاف الرسول - صلى الله عليه وسلم - قبل أن يبعثه الله بالصدق وأنهم لا يتهمونه بالكذب، وبالوفاء وأنه لا يغدر.


- شهادة عبد الله بن سلام - رضي الله عنه - بصدقه - صلى الله عليه وسلم -: روى أحمد وأصحاب السنن عن عبد الله بن سلام - رضي الله عنه - قال: (( لما قدم النبي - صلى الله عليه وسلم - المدينة كنت ممن انجفل، فلما تبيَّنْتُ وجهه عرفت أن وجهه ليس بوجه كذّاب، فسمعته يقول: (( أفشوا السلام وأطعموا الطعام، وصلوا الأرحام، وصلوا بالليل والناس نيام، تدخلوا الجنّة بسلام )).


- شهادة خديجة رضي الله عنها: لما اوحى الله إلى نبيه - صلى الله عليه وسلم -
في غار حراء لأول مرّة ورجع إلى خديجة ـ رضي الله عنها ـ أخبرها الخبر وقال : (( لقد خشيت على نفسي )).
فقالت له ـ رضي الله عنها ـ :
(( كلاّ والله ما يخزيك الله أبداً؛ إنك لتصل الرحم، وتحمل الكلَّ، وتكسب المعدوم وتقري الضيف، وتعين على نوائب الحق )). رواه البخاري.
و تتعدد الشهادات في صدقه صلى الله عليه وسلم و في أخلاقه ككل ..
يقول تعالى :
{ لَقَدْ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مِنْ أَنْفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُمْ بِالْمُؤْمِنِينَ رَءُوفٌ رَحِيمٌ } .
وبعد .. إنه الصدق .. صديق الأفئدة و جسر العبور لأفئدة وعقول الآخرين
نستطيع الاقتداء بخطاه عليه افضل الصلاة و السلام لنتعلم منه كيف نصدق
مع أنفسنا ومع الآخرين .. فلا يلبسنا ثوب الكذب ولا يرتدينا وشاح النفاق

ابو ضاري
23-08-2008, 08:34
بارك الله فيك

وجعله في ميزان حسناتك

شكرا لهذه الدرر المحمديه

شام
24-08-2008, 00:45
وبارك بك فاضلي
شكراً للمرور و المشاركة
ننتظر مقال بقلمك حول خلق سيد الخلق
حفظك الله ورعاك

أبــو عبدالعزيز
28-08-2009, 16:33
شكرا

-------
27-10-2009, 10:56
وَلَمَّا جَاءَهُمُ الْحَقُّ قَالُوا هَذَا سِحْرٌ وَإِنَّا بِهِ كَافِرُونَ }

http://www.al-qatarya.org/qtr/qatarya_6hh8W87xNL.gif


مواضيعك دائمااا شيقة ياششششام
بالنسبة لي --

فلك مني كل الشكر والتقدير

شام
29-10-2009, 09:51
وَلَمَّا جَاءَهُمُ الْحَقُّ قَالُوا هَذَا سِحْرٌ وَإِنَّا بِهِ كَافِرُونَ }

http://www.al-qatarya.org/qtr/qatarya_6hh8W87xNL.gif


مواضيعك دائمااا شيقة ياششششام
بالنسبة لي --

فلك مني كل الشكر والتقدير

تسلمي يافراشة المضايف
ايضاً حضورك شرف وفخر ياغالية
لاعدمناك ..

رهـفـ الشـمـريـ
11-11-2009, 01:50
جزاك آلله خير

.

.

صلفيق
20-11-2009, 17:43
http://www.shy22.com/upfiles/65T26211.gif (http://www.shy22.com/)

وجعله في موازين أعمالك،،،

سفر القحطاني
07-01-2010, 01:08
شكر لكي بارك الله فيك ونفع بك ,,,,,,,,,,,,,,,,

ليلى بنت عبدالعزيز
07-01-2010, 01:19
جزاك الله خير اختي الفاضله

بعد ملي
07-01-2010, 23:49
بارك الله فيك
وجعله في ميزان حسناتك

شام
08-01-2010, 00:59
جزاك آلله خير

.

.
تسلمي يارهف
وبارك الله بك وحفظك اختي

شام
08-01-2010, 01:00
http://www.shy22.com/upfiles/65T26211.gif (http://www.shy22.com/)

وجعله في موازين أعمالك،،،

تسلم دكتورنا
و بارك الله بك وحفظك من كل سوء
شكراً لمرورك الكريم

شام
08-01-2010, 01:01
شكر لكي بارك الله فيك ونفع بك ,,,,,,,,,,,,,,,,

وبارك الله بك ياسفر
وحفظك الباري
شكراً للمرور الكريم

شام
08-01-2010, 01:02
جزاك الله خير اختي الفاضله


تسلم يا أم حمادة
و بارك الله بك وحفظك
شكرا لمرورك الكريم

شام
08-01-2010, 01:03
بارك الله فيك
وجعله في ميزان حسناتك



واياك ياغالية
مشكورة
حفظك الباري من كل سوء

غازي العلي
05-02-2010, 14:06
قال الصحابي الجليل حسان


بمثل وجهك... لم...ترَ...قَطُ...عيني
....ومثل....خلقكَ...لم...تَـــــلد...النساءُ


خُلقتَ...مبرئاً....من كل عيبٍ
......كأنكَ....قد....خلقتَ كما تشاءُ



الاخت شام


كل التقدير

والاحترام

شام
07-02-2010, 10:14
قال الصحابي الجليل حسان


بمثل وجهك... لم...ترَ...قَطُ...عيني
....ومثل....خلقكَ...لم...تَـــــلد...النساءُ


خُلقتَ...مبرئاً....من كل عيبٍ
......كأنكَ....قد....خلقتَ كما تشاءُ



الاخت شام


كل التقدير

والاحترام

شكراً لك أخي غازي العلي
لمرورك و تعليقك الجميل
بارك الله بك وحفظك ورعاك

ابو ضاري
07-02-2010, 10:37
كان النبي صلى الله عليه وسلم أحسن الناس خُلقاً وأكرمهم وأتقاهم ، عن أنس رضي الله عنه قال" كان النبي صلى الله عليه وسلم أحسن الناس خلقًا" - الحديث رواه الشيخان وأبو داود والترمذي.

وعن صفية بنت حيي رضي الله عنها قالت "ما رأيت أحسن خلقًا من رسول الله صلى الله عليه وسلم" - رواه الطبراني في الأوسط بإسناد حسن.

قال تعالى مادحاً وواصفاً خُلق نبيه الكريم صلى الله عليه وسلم (( وَإِنّكَ لَعَلَىَ خُلُقٍ عَظِيمٍ )) [ القلم 4 ]

قالت عائشة لما سئلت رضي الله عنها عن خلق النبي عليه الصلاة والسلام ، قالت : ( كان خلقه القرآن) صحيح مسلم.

فهذه الكلمة العظيمة من عائشة رضي الله عنها ترشدنا إلى أن أخلاقه عليه الصلاة والسلام هي اتباع القرآن ، وهي الاستقامة على ما في القرآن من أوامر ونواهي ، وهي التخلق بالأخلاق التي مدحها القرآن العظيم وأثنى على أهلها والبعد عن كل خلق ذمه القرآن.

قال ابن كثير رحمه الله في تفسيره: ومعنى هذا أنه صلى الله عليه وسلم صار امتثال القرآن أمراً ونهياً سجيةً له وخلقاً .... فمهما أمره القرآن فعله ومهما نهاه عنه تركه، هذا ما جبله الله عليه من الخُلق العظيم من الحياء والكرم والشجاعة والصفح والحلم وكل خُلقٍ جميل.أ.هـ

عن عطاء رضي الله عنه قال: قلت لعبد الله بن عمرو أخبرني عن صفة رسول الله صلى الله عليه وسلم في التوراة، قال: أجل والله إنه لموصوف في التوراة بصفته في القرآن يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ شَاهِداً وَمُبَشِّراً وَنَذِيراً وحرزًا للأميين، أنت عبدي ورسولي، سميتك المتوكل، لا فظ ولا غليظ ولا صخاب في الأسواق ولا يدفع بالسيئة السيئة ولكن يعفو ويغفر، ولن يقبضه الله حتى يقيم به الملة العوجاء، بأن يقولوا لا إله إلا الله، ويفتح بها أعينًا عميًا وآذانًا صمًا وقلوبًا غلفًا - رواه البخاري

سلطااان السويري
07-02-2010, 11:32
يعيطكي العافيه

وجزاك الله خيرا

شام
07-02-2010, 21:48
كان النبي صلى الله عليه وسلم أحسن الناس خُلقاً وأكرمهم وأتقاهم ، عن أنس رضي الله عنه قال" كان النبي صلى الله عليه وسلم أحسن الناس خلقًا" - الحديث رواه الشيخان وأبو داود والترمذي.

وعن صفية بنت حيي رضي الله عنها قالت "ما رأيت أحسن خلقًا من رسول الله صلى الله عليه وسلم" - رواه الطبراني في الأوسط بإسناد حسن.

قال تعالى مادحاً وواصفاً خُلق نبيه الكريم صلى الله عليه وسلم (( وَإِنّكَ لَعَلَىَ خُلُقٍ عَظِيمٍ )) [ القلم 4 ]

قالت عائشة لما سئلت رضي الله عنها عن خلق النبي عليه الصلاة والسلام ، قالت : ( كان خلقه القرآن) صحيح مسلم.

فهذه الكلمة العظيمة من عائشة رضي الله عنها ترشدنا إلى أن أخلاقه عليه الصلاة والسلام هي اتباع القرآن ، وهي الاستقامة على ما في القرآن من أوامر ونواهي ، وهي التخلق بالأخلاق التي مدحها القرآن العظيم وأثنى على أهلها والبعد عن كل خلق ذمه القرآن.

قال ابن كثير رحمه الله في تفسيره: ومعنى هذا أنه صلى الله عليه وسلم صار امتثال القرآن أمراً ونهياً سجيةً له وخلقاً .... فمهما أمره القرآن فعله ومهما نهاه عنه تركه، هذا ما جبله الله عليه من الخُلق العظيم من الحياء والكرم والشجاعة والصفح والحلم وكل خُلقٍ جميل.أ.هـ

عن عطاء رضي الله عنه قال: قلت لعبد الله بن عمرو أخبرني عن صفة رسول الله صلى الله عليه وسلم في التوراة، قال: أجل والله إنه لموصوف في التوراة بصفته في القرآن يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ شَاهِداً وَمُبَشِّراً وَنَذِيراً وحرزًا للأميين، أنت عبدي ورسولي، سميتك المتوكل، لا فظ ولا غليظ ولا صخاب في الأسواق ولا يدفع بالسيئة السيئة ولكن يعفو ويغفر، ولن يقبضه الله حتى يقيم به الملة العوجاء، بأن يقولوا لا إله إلا الله، ويفتح بها أعينًا عميًا وآذانًا صمًا وقلوبًا غلفًا - رواه البخاري
بيض الله وجهك للاضافة الثرية
و السطور التي تشع بضياء سيرة سيد الخلق
ابو ضاري
رزقك الله صحبته في الفردوس الاعلى .

شام
07-02-2010, 21:49
يعيطكي العافيه

وجزاك الله خيرا
الله يعافيك ياسلطان
و شكراً للمرور الطيب
حفظك الباري

رحيل الوهبي
16-03-2010, 00:30
جزاك الله خير




وجعله في موازين حسناتك

شام
21-04-2010, 00:15
جزاك الله خير




وجعله في موازين حسناتك

واياك شاعرنا
بارك الله بك وحفظك

جمران
29-05-2010, 02:03
اللهم صل وسلم على محمد وآله وصحبه أجمعين




جزاكي الله خيرا اختاه