المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : خُلق سيد الخلق (العدل)



شام
20-08-2008, 23:39
http://www.m0dy.net/vb/imgcache/35.imgcache


و نتابع ... سلسلة خلق سيد الخلق http://www.up4arab.com/out.php/i230030_salla.jpg
التي بدأتها الفاضلة فاطمة السريجي ..
و كانت قد بدأت ب خلق ( الرحمة ) لدى الهادي و المعلم رسولنا وشفيعنا
محمد http://www.up4arab.com/out.php/i230030_salla.jpg..

هنا :
http://www.shmmr.net/vb/showthread.php?t=55689 (http://www.shmmr.net/vb/showthread.php?t=55689)


ولعل الولوج في الهدي النبوي .. أشد مانحتاجه في هذه الآونة لكثرة الفتن المنتشرة
فالتبس على الكثير من الناس معنى التصرف الصحيح ..
ف غفلة القلوب تؤدي الى الابتعاد عن الهدي النبوي و تعاليم الشريعة السمحاء ..
و كثرة المفاسد تؤدي الى موت القلوب و إن هي ماتت ... تلاشى منها السكينة
و الطمأنينة ..
في معترك هذه الآونة وحيث نرى الظلم واقع عبر أكثر من مستوى ...
بين الأب و أبناءه و بين الزوج و الزوجة بين الجار وجاره وبين الأخ وأخيه ... الخ
نحتاج إلى العودة إلى الشمائل النبوية و أخلاقه صلى الله عليه وسلم لعلنا
نحقق نجاة من الوقوع في الاثام المؤدية الى قعر مسد .. والعياذ بالله ..


العدل .. إحدى الشمائل النبوية التي نفتقدها في معمعة الظلم .. فكيف لنا
أن نلج في معنى العدل ...
من الأجدر بنا قبل اللجوء لما قاله المستشرقين وأصحاب العلوم الوضعية
و من سن القوانين المدنية و الجزائية أن نفسح المجال لأفئدتنا للسكن إلى
خلقه صلى الله عليه وسلم و كيف كان عليه http://www.up4arab.com/out.php/i230030_salla.jpg عادلاً .. في معاملاته
المختلفة ...


لا أملك مقدمة تليق بالحبيب الأعظم صلوات الله عليه .. فكل المقدمات فقيرة
عاجزة عن السرد عما وقر في الفؤاد من إجلال لعدله صلى الله عليه وسلم ..
وكيف أتناول عدله وخلقه عليه الصلاة و السلام القرآن ..
ومع ذلك ليس عسيراً لأي مؤمن أن يتتبع الهدي النبوي ليشعر بتلك الطمأنينة
وذاك السلام في سننه و خطاه .. http://www.up4arab.com/out.php/i230030_salla.jpg..


العدل ..
فالعدل خلق من أخلاقه ، ضمن شمائله العظيمة ، وصفاته الجليلة ، عدل في تعامله مع ربه جل وعلا ، وعدل في تعامله مع نفسه ، وعدل في تعامله مع الآخرين ، من قريب أوبعيد ، ومن صاحب أو صديق ، ومن موافق أو مخالف ، حتى العدو المكابر، له نصيب من عدله صلى الله عليه وسلم ، وكيف لا يعدل من خوطب بقول واضح مبين :
{ يا أيها الذين آمنوا كونوا قوامين لله شهداء بالقسط ولا يجرمنكم شنآن قوم على ألا تعدلوا اعدلوا هو أقرب للتقوى واتقوا الله إن الله خبير بما تعملون } (المائدة:8)
فكان يمتثل أمر الله عز وجل في كل شأن من شؤونه ، مع أصحابه وأعدائه ، آخذاً بالعدل مع الجميع .


يعترض عليه القوم ويخطئ في حقه أناس ، فلا يتخلى عن العدل، بل يعفو ويصفح، كما في حادثة يرويها أبو سعيد الخدري قال: بعث علي رضي الله عنه وهو باليمن بذهبة في تربتها إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقسمها رسول الله صلى الله عليه وسلم بين أربعة نفر، الأقرع بن حابس الحنظلي، وعيينة بن بدر الفزاري ، وعلقمة بن علاثة العامري ، ثم أحد بني كلاب ، وزيد الخير الطائي، ثم أحد بني نبهان ، فغضبت قريش، فقالوا : أتعطي صناديد نجد وتدعنا ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( إني إنما فعلت ذلك لأتألفهم ، فجاء رجل كث اللحية مشرف الوجنتين غائر العينين ناتئ الجبين محلوق الرأس ، فقال اتق الله يا محمد ، قال، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : فمن يطع الله إن عصيته، أيأمنني على أهل الأرض ، ولا تأمنوني ) رواه البخاري و مسلم.


ويظهر هذا الخلق العظيم منه صلى الله عليه وسلم في أبهى صورة ، عندما يطلب ممن ظن أنه أخطأ في حقه، أن يستوفي حقه ، بالقود منه ، فعن أبي سعيد الخدري قال: (بينا رسول الله صلى الله عليه وسلم يقسم شيئا ، أقبل رجل فأكب عليه ، فطعنه رسول الله صلى الله عليه وسلم بعرجون كان معه ، فخرج الرجل فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : تعال فاستقد ، قال : بل قد عفوت يا رسول الله) رواه النسائي.
والعدل ملازم للرسول صلى الله عليه وسلم في حله وترحاله ، فهو يكره التميز على أصحابه ، بل يحب العدل والمساواة ، وتحمل المشاق والمتاعب مثلهم ، فعن عبد الله بن مسعود قال: كنا يوم بدر كل ثلاثة على بعير، وكان أبو لبابة وعلي بن أبي طالب زميلي رسول الله صلى الله عليه وسلم ، قال: وكانت عقبة -دور- رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فقالا : نحن نمشي عنك، فقال : (ما أنتما بأقوى مني ، ولا أنا بأغنى عن الأجر منكما) رواه أحمد في مسنده.
ولم ينشغل صلى الله عليه وسلم بالدولة وقيادتها ، والغزوات وكثرتها ، عن ممارسة العدل في نطاق الأسرة الكريمة ، وبين زوجاته أمهات المؤمنين ، فقد (كان يقسم بين نسائه فيعدل ويقول: اللهم هذه قسمتي فيما أملك فلا تلمني فيما تملك ولا أملك ) رواه الترمذي وفيه ضعف ، ومعنى قوله لا تلمني فيما تملك ولا أملك، أي الحب والمودة القلبية ، كما قال أهل العلم .
وعن عائشة زوج النبي http://www.up4arab.com/out.php/i230030_salla.jpg قالت:
( كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا أراد أن يخرج سفرا أقرع بين نسائه ، فأيتهن خرج سهمها خرج بها ) رواه البخاري ومسلم .
وعن أنس قال: ( أهدت بعض أزواج النبي http://www.up4arab.com/out.php/i230030_salla.jpg إلى النبي http://www.up4arab.com/out.php/i230030_salla.jpg طعاما في قصعة ، فضربت عائشة القصعة بيدها، فألقت ما فيها، فقال http://www.up4arab.com/out.php/i230030_salla.jpg طعام بطعام ، وإناء بإناء) رواه الترمذي وحسنه ، والحديث في البخاري بلفظ آخر .


وفي قضائه بين المتخاصمين كان عادلاً ، بعيداً عن الحيف والظلم ، فعن حرام بن محيصة عن أبيه أن ناقة للبراء بن عازب دخلت حائط رجل فأفسدته (فقضى رسول الله صلى الله عليه وسلم على أهل الأموال حفظها بالنهار ، وعلى أهل المواشي حفظها بالليل) رواه أحمد.


وكان http://www.up4arab.com/out.php/i230030_salla.jpg لا يرضى تعطيل حدود الله ، التي شرعها سبحانه لإقامة العدل بين الناس ، ولو كان الجاني من أقربائه وأحبابه ، ففي حادثة المرأة المخزومية التي سرقت لم يقبل شفاعة أسامة وقال مقالته المشهورة : ( أيها الناس إنما أهلك الذين قبلكم أنهم كانوا إذا سرق فيهم الشريف تركوه ، وإذا سرق فيهم الضعيف أقاموا عليه الحد ، وايـم الله لو أن فاطمة بنت محمد سرقت لقطعت يدها) رواه البخاري و مسلم .


وكان http://www.up4arab.com/out.php/i230030_salla.jpg يأمر أصحابه بالعدل في الأمور ، وعدم تغليب جانب على حساب آخر ، وإنما الموازنة وإعطاء كل ذي حق حقه ، فقال: (يا عبد الله بن عمرو بلغني أنك تصوم النهار ، وتقوم الليل فلا تفعل ، فإن لجسدك عليك حظا ، ولعينك عليك حظا ، وإن لزوجك عليك حظا) رواه مسلم .


وبهذا الخلق العظيم ، والأدب الرفيع ، استطاع صلى الله عليه وسلم ، أن يلفت الأنظار نحو دعوته ، ويحرك المشاعر والأحاسيس إلى مبادئه العظيمة ، ويرسم منهاجاً فريداً لخير أمة أخرجت للناس ، تحمل العدل إلى الناس أجمعين ، وتبدد به ظلمات القهر والظلم.

فاطمة السريحي
22-08-2008, 04:05
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...
مشاركتك رائعة شام.. وهذا ما كنت آمل من كل صاحب قلم, ومن كل مبدع..
طرحك رائع واختيارك لصفة العدل اختيار موفق,,, فنحن بحاجة ماسة للعدل في جوانب حياتنا كلها وتعاملنا مع الآخر ,,, والآخر هو كل شخص نتعامل معه وليس الآخر ( غير المسلم) فقط ..
بارك الله فيك وجعله في ميزان حسناتك ....
واستكمالاً لموضوع خُلق سيد الخلق صلى الله عليه وسلم سيكون موضوعي القادم بإذن الله أمانته صلى الله عليه وسلم.
بارك الله في كل من شارك , وقرأ, ...
ومازلت أطمع في عدد أكبر من المشاركات من صاحب كل قلم...

شام
22-08-2008, 07:05
الفاضلة فاطمة السريحي
حروفك أوسمة من لؤلؤ وياقوت
اتوسمها على صدري ..
نكتب و نكتب و كله هباءً منثوراً
إلا ما نكتبه عن سيد الخلق
فهو الباقيات الصالحات إن شاء الله تعالى
بانتظار مالديك حول الأمانة ...

أما الأمانة .. تلك الجوهرة الضائعة من قلوب العباد
كم نحن بحاجة للهدي النبوي
عسانا نسترجعها فاضلتي
سلسلة سوف تشغل جل وقتي
وإني على خطاك مثابرة
جزاك الله خير الجزاء
و جمعك بسيد الخلق في الفردوس الأعلى ..
هناك حيث الحبيب و باقي الأحبة ..

ابو ضاري
23-08-2008, 08:29
بارك الله فيك وجعله في ميزان حسناتك

كم نحتاج الى هذه الصفات من الهدي النبوي

جزاك الله خير اختنا الفاضله

شام
24-08-2008, 00:46
وجزاك خيراً للمتابعة و المشاركة
فاضلي ..
حفظك الله ورعاك

أبــو عبدالعزيز
28-08-2009, 16:34
شكرا

أبــو عبدالعزيز
28-08-2009, 16:35
شكرا شام

-------
27-10-2009, 10:53
http://www.al-qatarya.org/qtr/qatarya_q0bn5L3Du.gif

شام
21-01-2010, 21:36
http://www.al-qatarya.org/qtr/qatarya_q0bn5L3Du.gif

وفيك ياغالية
مشكورة للمرور الجميل

جمران
29-05-2010, 02:04
اللهم صل وسلم على محمد وآله وصحبه أجمعين




جزاكي الله خيرا اختاه