المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الانفتاح السلبي وقيادة المرأه



اخو موضي
26-11-2007, 01:12
في الآونة الأخيرة بدأة نظهر أفكار العلمانيون فالمملكة العربية السعودية على شبابنا بحجه التفتح الذي لم نستفيد منه غير الفساد وإعطاء المرأة السعودية المسلمة حقوقها التي لم تطلبها ومبدأهم هو فصل الدين عن الدولة تحت راية صهيونية وهذا ما يسعون إليه اليهود بالتنسيق مع عملائهم كبار العلمانيون.

_ومن أهم أهدافهم التي يسعون إليها لتخريب شباب هذا الوطن وجعله كدولهم وبل افسد:

1_المسلسلات الخليجية التي غالبا" ما تأتي بشهر العبادة الذي يفترض أن يكون طاعة لا ترويج لفكر صهيوني
2_حذف بعض المناهج الاسلاميه من المدارس
3_محاربة رجال الدين كالهيئة والعلماء المجتهدين
4_المطالبة في دراسة المرأة في دول أوربا وتوظيفها بعمل مختلط مع الرجال

وكل هذا نراه تدريجيا" في الخمس سنوات الأخيرة.
أتيت بهذا الموضوع لكي يستفيد منه من يقرأه ويحاول أن لا يندج في هذا التيار الصهيوني الخبيث كمشاهدة هذه المسلسلات أو سب رجال الدين أو أن يسمح لأحد من عوراته بالدراسة فالخارج وغيره مما لم يكن في قاموس سنتنا وعاداتنا وتقاليدنا.

ريتاج
10-12-2007, 23:34
انا لله وانا اليه راجعووون

الله يفكنا من شرهم

مشكووووووور اخووي على الموضوع المميز


بـــــــــــــااااايــــــــااااات

ريم الصمان
11-12-2007, 20:11
مساك الله بالخير اخو موضي

شكرا لك على الموضوع الرائع
واللي انا معك فيه بكل ماقلت ماعدا نقطه واحده اخالفك الراي فيها
واتنمى اوصل ماأريده بدون ما اتعدى حدودي في ذلك
{محاربة رجال الدين كالهيئة والعلماء المجتهدين}
بالنسبة للهيئه اذا حُربت عندنا وخاصه في الرياض فمن يلومنا لانها تعدت الخط الاحمر بكثير
في معاملتها للناس واصبحت تتعامل معهم وكأنها اعطيت وكاله سماويه على تربيتهم وقسرياً
فتجد انهم يتهجمون عليك بلا سبب واضح او منطقي لمجرد انك تلبس لباس هم لايريدونه
او ان تقف في مكان لك فيه حاجه و مملؤ بنساء <<<هذا بالنسبه للرجال ..
او تجدهم ينادون للصلاه ويملاون سياراتهم بالشباب وهم اصلا لم يذهبوا للمسجد
كيف يأمرون الناس بالصلاة وينسون انفسهم
سمعت من صديقاتي ذات مره انها كانت في احد الاسواق وكانت هناك فتاه (لم يعجبهم لبسها)
تقول انهم عندما رأوها وكأنهم يتباشرون على صيده<<على قولة عبدالله السدحان
فما بقي الا ان يضعوا مايكرفونات ليُسمعوا من بالرياض كلها وهم يطردونها من السوق
اخلاق من هذه يا اخي العزيز اخلاق رسولنا الكريم لا والله انه لبرئ منه وممن يفعلها
انزل بالقران معاملة الناس بهذه الطريقه؟كيف ذاك والله رغب بحسن الخلق مع الناس وجعل حسن الخلق مع الرسول في الجنة

هذا بالنسبة للهيئه

اما رجال الدين والمفتين منهم <<وانا هنا لا اعم الجميع
فحدث ولاحرج
ولو اعطوني الفرصه الاخوان المشرفين لصرحة بالاسماء والصور ولكن سأكتفي بأن اتكلم بدون
تخصيص احد
هم ثلة من المشايخ الذين لهم باع في العلم والدين ولكنهم للاسف يحرمون ويحللون مايؤمرون
به؟؟؟
رايت صورة لاحد الحكام المسلمين والتي نطلب من الله ان يغفر له فكل ابن ادم خطاء
وهو يرتدي الصليب ورجل الدين الذي كان في بلاطه يحلل ذلك
اكتفي بما قلت لاني اشعر بأن اسهبت فلن ارضي احد هنا
وللجميع تحياتي

يمدحون حلقة طاش المحذوفه عن الهيئه فيها صيدات<<قصدي ثغرات كثيره على الهيئه

اخو موضي
12-12-2007, 14:27
أولا" شكرا" على المشاركة واقدر وجهت نظرك كما هي وجهت نظر شريحة كبيره من المجتمع
ولكن يجب فهم حقيقة كيفية المحاربة ولا تخفا الحلول
هذه رئاسة مسماها الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر مثل رئاسة الحرس الوطني ورئاسة الاستخبارات العامة وغيرها من الرئاسات يعني قطاع حكومي مستقل طيب ليش ما أضع له قيود وأسس إذا كنت حريص على محاربة الفساد مثل باقي الرئاسات فالتوظيف ومراقبه الموظفين أو المتطوعين خارج وداخل العمل وهم مشابهون تماما" بالقطاعات العسكرية وكل قطاع عسكري له (استخبارات) خاصة بمنسوبيه وفالحاله هذي أكون تلاشيت الأخطأ إلي نسمع فيها مثل ما سمعنا من اخطأ حصلت من بقيت القطاعات العاملة لمصلحة الشعب وفي طبيعة الحال الخطأ وارد عند الجميع لكن القصد التشويه بتوظيف من هم يسيئون لهذا العمل الشريف القائم أصلة على الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر

العَـــروب
13-12-2007, 11:05
قريت بالعنوان (قيادة المراة) وما لقيته بالموضوع


عموما انا معاك اخوي باللي قلته خصوصا المسلسلات لانها وصلت لحد غير اخلاقي الله يستر على عباده





تحياتي

اخو موضي
14-12-2007, 13:15
اولا" شكرا" على المشاركه
وثانيا" فعلا" انا ماربطة العنوان بالموضوع بالشكل الصحيح ولكن احيانا" عند الكتابة يغيب الكثير من الكلام المخزون فالذاكره
وانا قلت فالموضوع (إعطاء المرأة السعودية المسلمة حقوقها التي لم تطلبها)
اعتقد انها شامله وهم يقولون من حقوق المرأة قيادتها
تحياتي لك,,,

شيخ القوم
16-12-2007, 03:48
شاكر لك اخو موضي
مشاركتي هي على حسب موضوعك
والذي استغربه لم اجد داخل جعبة الموضوع كلمة واحده تخص القيادة ولكن
وجهة نظري أن قيادة المرأة ليست لها شأن بما يسعونه العلمانيون اذا كنت هذا ما تقصد
فبرأيي أن قيادة المرأة للسيارة أمر ايجابي فالنساء على عهد النبي يقودون الراحلة
وبرأيي قيادة المرأة للسيارة وخروجها بالسيارة لوحدها خير بكثير من أن تخرج مع سائق اجنبي واما ادراك ما السائق الأجنبي
فللأسف أن غالبية العوام يرون أن الأجنبي ليس برجل
اخيرا انا وجهة نظري حيال قيادة المرأة للسياره امر ايجابي اذا حصر بقوانين وشروط
1-عدم قيادة المرأة خارج نطاق المدينة ويوضع لها حدود مرسومه.
2-عدم قيادة المرأة تحت سن الـ30.
استخراج البطاقة الممغنطة لأستخدامها لموافات المعلومات بسهوله عن طريق البصمة لعدم الحاجة إلى بطاقة شخصية مصوّره
3-عدم قيادة المرأة عند المساء وذلك للحد من المخاوف.
وغيرها الكثير.
برأيي انه ليست هناك مشكلة اذا رسمت خطه ووضع قوانين فهذه تنفع الأرامل والمطلقات ومن هم محتاجون للقيادة .
وجهة نظر خاصه وأشكرك على الموضوع

محب شمـر
16-12-2007, 08:19
حياك أخي اخو موضي وبارك فيك ..


اولاً أقول من الأمانه أن يضع كل واحدمنا حينما يخط قلمه شي نصب عينيه هذه الأية (فَوَرَبِّكَ لَنَسْأَلَنَّهُمْ أَجْمَعِينَ * عَمَّا كَانُوا يَعْمَلُونَ [الحجر:92-93)

فكل صغيرة وكبيرة سطرت عليك في كتاب عند ربي لا يضل ربي ولا ينسى، فكم من معصية قد كنت نسيتها ذكرك الله إياها؟! وكم من مصيبة قد كنت أخفيتها أظهرها الله لك وأبداها؟!

لا شك ان اعداء الاسلام يسعون الى تدمير الامة بكاملها ، ولن يتسنا لهم ذلك إلا من خلال ضربهم لصميم الأمة وهو المرأة العفيفة الطاهرة ، فيجب علينا أن نقف أمام هذا العدوان وقفة صادقة من خلال نبذ هذه الأفكار الدخيلة والشريرة والتي بأصلها تنافي قيم الإسلام الحنيف قال تعالى( {وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ وَلَا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الْأُولَى وَأَقِمْنَ الصَّلَاةَ وَآتِينَ الزَّكَاةَ وَأَطِعْنَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا} (33) سورة الأحزاب

* ســــــئل فضيلة الشيخ / محمد ابن صالح العثيمين السؤال التالي :
أرجوا توضيح حكم قيادة المرأة للسيارة , وما رأيكم بالقول : ((إن قيادة المرأة للسيارة أخف ضررا من ركوبها مع السائق الأجنبي))؟
الجواب على هذا السؤال ينبني على قاعدتين مشهورتين بين علماء المسلمين:
القاعدة الأولى : أن ما أفضى إلى المحرم فهو محرم.
القاعدة الثانية : أن درء المفاسد – إذا كانت مكافئة للمصالح أو أعظم – مقدم على جلب المصالح.
فدليل القاعدة الأولى : قوله تعالى : ( و لا تسبوا الذين يدعون من دون الله فيسبوا الله عدوا بغير علم ) ]الأنعام :108[ فنهى الله تعالى عن سب آلهة المشركين – مع أنه مصلحة – لأنه يفضي إلى سب الله تعالى.
ودليل القاعدة الثانية : قوله تعالى : ( يسألونك عن الخمر و الميسر قل فيهما إثم كبير ومنافع للناس وإثمهما أكبر من نفعهما )]البقرة:219[ وقد حرم الله الخمر والميسر مع ما فيهما من المنافع درءا للمفسدة الحاصلة بتناولهما . وبناء على هاتين القاعدتين يتبين حكم قيادة المرأة للسيارة . فان قيادة المرأة للسيارة تتضمن مفاسد كثيرة , فمن مفاسدها :
نزع الحجاب : لأن قيادة السيارة سيكون بها كشف الوجه الذي هو محل الفتنة و محط أنظار الرجال , و لا تعتبر المرأة جميلة أو قبيحة على الإطلاق إلا بوجهها , أي انه إذا قيل جميلة أو قبيحة لم ينصرف الذهن إلا إلى الوجه , وإذا قصد غيره فلا بد من التقييد , فيقال جميلة اليدين , جميلة الشعر , جميلة القدمين , وبهذا عرف أن الوجه مدار القصد.
وربما يقول قائل : انه يمكن أن تقود المرأة السيارة بدون نزع الحجاب بأن تتلثم المرأة و تلبس في عينيها نظارتين سوداوين.
والجواب عن ذلك أن يقال : هذا خلاف الواقع من عاشقات قيادة السيارة , واسأل من شاهدهن في البلاد الأخرى , وعلى فرض أنه يمكن تطبيقه في ابتداء الأمر فلن يدوم طويلا , بل سيتحول - في المدى القريب - إلى ما عليه النساء في البلاد الأخرى كما هي سنة التطور المتدهور في أمور بدأت هينة مقبولة بعض الشيء ثم تدهورت منحدرة إلى محاذير مرفوضة.
ومن مفاسد قيادة المرأة للسيارة : نزع الحياء منها , و الحياء من الإيمان كما صح ذلك عن النبي –صلى الله عليه وسلم- , والحياء هو الخلق الكريم الذي تقتضيه طبيعة المرأة و تحتمي به من التعرض للفتنة , ولهذا كانت مضرب المثل فيه فيقال : ((أحيا من العذراء في خدرها)) وإذا نزع الحياء من المرأة فلا تسأل عنها.
ومن مفاسدها : أنها سبب لكثرة خروج المرأة من البيت ((والبيت خير لها)) كما قال ذلك أعلم الخلق بالخلق محمد رسول الله - صلى الله عليه وسلم- لأن عاشقي القيادة يرون فيها متعة ؛ ولهذا تجدهم يتجولون في سياراتهم هنا وهناك بدون حاجة ؟ لما يحصل لهم من المتعة بالقيادة.
ومن مفاسدها : أن المرأة تكون طليقة تذهب إلى ما شاءت ومتى شاءت و حيث شاءت إلى ما شاءت من أي غرض تريده ؛ لأنها وحدها في سيارتها . متى شاءت في أي ساعة ليل أو نهار و ربما تبقى إلى ساعة متأخرة من الليل , وإذا كان الناس يعانون من هذا في بعض الشباب فما بالك بالشابات ؟؟! . حيث شاءت يمينا و شمالا في عرض البلد و طوله , و ربما خارجه أيضا.
ومن مفاسد قيادة المرأة للسيارة : أنها سبب لتمرد المرأة على أهلهل و زوجها , فلأدنى سبب يثيرها في البيت تخرج منه و تذهب في سيارتها إلى حيث ترى أنها تروح عن نفسها فيه , كما يحصل ذلك من بعض الشباب و هو أقوى تحملا من المرأة.
و من مفاسدها : أنها سبب للفتنة في مواقف عديدة :
* في الوقت عند إشارات الطريق.
* في الوقوف عند محطات البنزين.
* في الوقوف عند نقاط التفتيش .
* في الوقوف عند رجال المرور عند التحقيق في مخالفة أو حادث.
* في الوقوف لملء إطار السيارة بالهواء (البنشر).
* في الوقوف عند خلل يقع في السيارة في أثناء الطريق فتحتاج المرأة إلى إسعافها , فماذا تكون حالتها حينئذ ؟ ربما تصادف رحلا سافلا يساومها على عرضها في تخليصها من محنتها , لا سيما إذا عظمت حاجتها حتى بلغت حد الضرورة.
ومن مفاسد قيادة المرأة للسيارة : كثرة ازدحام الشوارع أو حرمان الشباب من قيادة السيارات و هو أحق بذلك من المرأة و أجدر.
ومن مفاسد قيادة المرأة للسيارة : كثرة الحوادث ؛ لأن المرأة بمقتضى طبيعتها أقل من الرجل حزما , و أقصر نظرا و أعجز قدرة , فإذا داهمها الخطر عجزت عن التصرف .
و من مفاسدها : أنها سبب للإرهاق في النفقة ؛ فان المرأة – بطبيعتها – تحب أن تكمل نفسها مما يتعلق بها من لباس و غيره , ألا ترى إلى تعلقها بالأزياء كلما ظهر زي رمت بما عندها و بادرت إلى الجديد , و إن كان أسوأ مما عندها . ألا ترى إلى غرفتها ماذا تعلق على جدرانها من الزخرفة . ألا ترى إلى (ماصتها) و إلى غيرها من أدوات حاجاتها . و على قياس ذلك –بل لعله أولى منه- السيارة التي تقودها , فكلما ظهر (موديل) جديد فسوف تترك الأول إلى هذا الجديد .

و أما قول السائل : وما رأيكم بالقول ((إن قيادة المرأة للسيارة اخف ضررا من ركوبها مع السائق الأجنبي))؟ فالذي أرى أن كل واحد منهما قيه ضرر , و أحدهما أضر كمن الثاني من وجه , و لكن ليس هناك ضرورة توجب ارتكاب أحدهما.
واعلم أنني بسطت القول في هذا الجواب لما حصل من المعمعة و الضجة حول قيادة المرأة للسيارة و الضغط المكثف على المجتمع السعودي المحافظ على دينه و أخلاقه ليستمرئ قيادة المرأة للسيارة و يستسيغها . و هذا ليس بعجيب لو وقع من عدو كتربص بهذا البلد الذي هو آخر معقل للإسلام يريد أعداء الإسلام أن يقضوا غليه , و لكن هذا من أعجب العجب إذا وقع من قوم من مواطنينا و من أبناء جلدتنا يتكلمون بألسنتنا , و يستظلون برايتنا , قوم انبهروا بما عليه دول الكفر من تقدم مادي دنيوي فأعجبوا بما هم عليه من أخلاق تحرروا بها من قيود الفضيلة إلى قيود الرذيلة و صاروا كما قال ابن القيم في نونيته :
هـــربوا من الرق الذي خلقــوا له و بلــو بـرق النفس والشيطـان
وظن هؤلاء أن دول الكفر و صلوا إلى ما وصلوا إليه من تقدم مادي بسبب تحررهم هذا التحرر , وما ذلك إلا لجهلهم أو جهل الكثير منهم بأحكام الشريعة و أدلتها الأثرية و النظرية , و ما تنطوي عليه من حكم و أسرار تتضمن مصالح الخلق في معاشهم و معادهم و دفع المفاسد . فنسأل الله تعالى لنا ولهم الهداية و التوفيق لما فيه الخير و الصلاح في الدنيا و الآخرة.
انتهى جوابه رحمه الله

و أظن أن الفتوى لا تحتاج إلى زيادة إيضاح فهي واضحة لمن كان له قلب أو ألقى السمع و هو شهيد .
أخيرا انتبهوا يا أخواني و يا أخواتي لشراسة الحملة التي يشنها المستغربون على الأخلاق و القيم التي يسعد بها هذا المجتمع . احذروا هذه الأفكار و العادات الدخيلة التي لا تزيد الخرق إلا اتساعا . ألا هل بلغت اللهم فاشهد .

غيور على الفضيلة

العَـــروب
16-12-2007, 09:13
حياك أخي اخو موضي وبارك فيك ..




اولاً أقول من الأمانه أن يضع كل واحدمنا حينما يخط قلمه شي نصب عينيه هذه الأية (فَوَرَبِّكَ لَنَسْأَلَنَّهُمْ أَجْمَعِينَ * عَمَّا كَانُوا يَعْمَلُونَ [الحجر:92-93)


فكل صغيرة وكبيرة سطرت عليك في كتاب عند ربي لا يضل ربي ولا ينسى، فكم من معصية قد كنت نسيتها ذكرك الله إياها؟! وكم من مصيبة قد كنت أخفيتها أظهرها الله لك وأبداها؟!


لا شك ان اعداء الاسلام يسعون الى تدمير الامة بكاملها ، ولن يتسنا لهم ذلك إلا من خلال ضربهم لصميم الأمة وهو المرأة العفيفة الطاهرة ، فيجب علينا أن نقف أمام هذا العدوان وقفة صادقة من خلال نبذ هذه الأفكار الدخيلة والشريرة والتي بأصلها تنافي قيم الإسلام الحنيف قال تعالى( {وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ وَلَا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الْأُولَى وَأَقِمْنَ الصَّلَاةَ وَآتِينَ الزَّكَاةَ وَأَطِعْنَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا} (33) سورة الأحزاب


* ســــــئل فضيلة الشيخ / محمد ابن صالح العثيمين السؤال التالي :
أرجوا توضيح حكم قيادة المرأة للسيارة , وما رأيكم بالقول : ((إن قيادة المرأة للسيارة أخف ضررا من ركوبها مع السائق الأجنبي))؟
الجواب على هذا السؤال ينبني على قاعدتين مشهورتين بين علماء المسلمين:
القاعدة الأولى : أن ما أفضى إلى المحرم فهو محرم.
القاعدة الثانية : أن درء المفاسد – إذا كانت مكافئة للمصالح أو أعظم – مقدم على جلب المصالح.
فدليل القاعدة الأولى : قوله تعالى : ( و لا تسبوا الذين يدعون من دون الله فيسبوا الله عدوا بغير علم ) ]الأنعام :108[ فنهى الله تعالى عن سب آلهة المشركين – مع أنه مصلحة – لأنه يفضي إلى سب الله تعالى.
ودليل القاعدة الثانية : قوله تعالى : ( يسألونك عن الخمر و الميسر قل فيهما إثم كبير ومنافع للناس وإثمهما أكبر من نفعهما )]البقرة:219[ وقد حرم الله الخمر والميسر مع ما فيهما من المنافع درءا للمفسدة الحاصلة بتناولهما . وبناء على هاتين القاعدتين يتبين حكم قيادة المرأة للسيارة . فان قيادة المرأة للسيارة تتضمن مفاسد كثيرة , فمن مفاسدها :
نزع الحجاب : لأن قيادة السيارة سيكون بها كشف الوجه الذي هو محل الفتنة و محط أنظار الرجال , و لا تعتبر المرأة جميلة أو قبيحة على الإطلاق إلا بوجهها , أي انه إذا قيل جميلة أو قبيحة لم ينصرف الذهن إلا إلى الوجه , وإذا قصد غيره فلا بد من التقييد , فيقال جميلة اليدين , جميلة الشعر , جميلة القدمين , وبهذا عرف أن الوجه مدار القصد.
وربما يقول قائل : انه يمكن أن تقود المرأة السيارة بدون نزع الحجاب بأن تتلثم المرأة و تلبس في عينيها نظارتين سوداوين.
والجواب عن ذلك أن يقال : هذا خلاف الواقع من عاشقات قيادة السيارة , واسأل من شاهدهن في البلاد الأخرى , وعلى فرض أنه يمكن تطبيقه في ابتداء الأمر فلن يدوم طويلا , بل سيتحول - في المدى القريب - إلى ما عليه النساء في البلاد الأخرى كما هي سنة التطور المتدهور في أمور بدأت هينة مقبولة بعض الشيء ثم تدهورت منحدرة إلى محاذير مرفوضة.
ومن مفاسد قيادة المرأة للسيارة : نزع الحياء منها , و الحياء من الإيمان كما صح ذلك عن النبي –صلى الله عليه وسلم- , والحياء هو الخلق الكريم الذي تقتضيه طبيعة المرأة و تحتمي به من التعرض للفتنة , ولهذا كانت مضرب المثل فيه فيقال : ((أحيا من العذراء في خدرها)) وإذا نزع الحياء من المرأة فلا تسأل عنها.
ومن مفاسدها : أنها سبب لكثرة خروج المرأة من البيت ((والبيت خير لها)) كما قال ذلك أعلم الخلق بالخلق محمد رسول الله - صلى الله عليه وسلم- لأن عاشقي القيادة يرون فيها متعة ؛ ولهذا تجدهم يتجولون في سياراتهم هنا وهناك بدون حاجة ؟ لما يحصل لهم من المتعة بالقيادة.
ومن مفاسدها : أن المرأة تكون طليقة تذهب إلى ما شاءت ومتى شاءت و حيث شاءت إلى ما شاءت من أي غرض تريده ؛ لأنها وحدها في سيارتها . متى شاءت في أي ساعة ليل أو نهار و ربما تبقى إلى ساعة متأخرة من الليل , وإذا كان الناس يعانون من هذا في بعض الشباب فما بالك بالشابات ؟؟! . حيث شاءت يمينا و شمالا في عرض البلد و طوله , و ربما خارجه أيضا.
ومن مفاسد قيادة المرأة للسيارة : أنها سبب لتمرد المرأة على أهلهل و زوجها , فلأدنى سبب يثيرها في البيت تخرج منه و تذهب في سيارتها إلى حيث ترى أنها تروح عن نفسها فيه , كما يحصل ذلك من بعض الشباب و هو أقوى تحملا من المرأة.
و من مفاسدها : أنها سبب للفتنة في مواقف عديدة :
* في الوقت عند إشارات الطريق.
* في الوقوف عند محطات البنزين.
* في الوقوف عند نقاط التفتيش .
* في الوقوف عند رجال المرور عند التحقيق في مخالفة أو حادث.
* في الوقوف لملء إطار السيارة بالهواء (البنشر).
* في الوقوف عند خلل يقع في السيارة في أثناء الطريق فتحتاج المرأة إلى إسعافها , فماذا تكون حالتها حينئذ ؟ ربما تصادف رحلا سافلا يساومها على عرضها في تخليصها من محنتها , لا سيما إذا عظمت حاجتها حتى بلغت حد الضرورة.
ومن مفاسد قيادة المرأة للسيارة : كثرة ازدحام الشوارع أو حرمان الشباب من قيادة السيارات و هو أحق بذلك من المرأة و أجدر.
ومن مفاسد قيادة المرأة للسيارة : كثرة الحوادث ؛ لأن المرأة بمقتضى طبيعتها أقل من الرجل حزما , و أقصر نظرا و أعجز قدرة , فإذا داهمها الخطر عجزت عن التصرف .
و من مفاسدها : أنها سبب للإرهاق في النفقة ؛ فان المرأة – بطبيعتها – تحب أن تكمل نفسها مما يتعلق بها من لباس و غيره , ألا ترى إلى تعلقها بالأزياء كلما ظهر زي رمت بما عندها و بادرت إلى الجديد , و إن كان أسوأ مما عندها . ألا ترى إلى غرفتها ماذا تعلق على جدرانها من الزخرفة . ألا ترى إلى (ماصتها) و إلى غيرها من أدوات حاجاتها . و على قياس ذلك –بل لعله أولى منه- السيارة التي تقودها , فكلما ظهر (موديل) جديد فسوف تترك الأول إلى هذا الجديد .


و أما قول السائل : وما رأيكم بالقول ((إن قيادة المرأة للسيارة اخف ضررا من ركوبها مع السائق الأجنبي))؟ فالذي أرى أن كل واحد منهما قيه ضرر , و أحدهما أضر كمن الثاني من وجه , و لكن ليس هناك ضرورة توجب ارتكاب أحدهما.
واعلم أنني بسطت القول في هذا الجواب لما حصل من المعمعة و الضجة حول قيادة المرأة للسيارة و الضغط المكثف على المجتمع السعودي المحافظ على دينه و أخلاقه ليستمرئ قيادة المرأة للسيارة و يستسيغها . و هذا ليس بعجيب لو وقع من عدو كتربص بهذا البلد الذي هو آخر معقل للإسلام يريد أعداء الإسلام أن يقضوا غليه , و لكن هذا من أعجب العجب إذا وقع من قوم من مواطنينا و من أبناء جلدتنا يتكلمون بألسنتنا , و يستظلون برايتنا , قوم انبهروا بما عليه دول الكفر من تقدم مادي دنيوي فأعجبوا بما هم عليه من أخلاق تحرروا بها من قيود الفضيلة إلى قيود الرذيلة و صاروا كما قال ابن القيم في نونيته :
هـــربوا من الرق الذي خلقــوا له و بلــو بـرق النفس والشيطـان
وظن هؤلاء أن دول الكفر و صلوا إلى ما وصلوا إليه من تقدم مادي بسبب تحررهم هذا التحرر , وما ذلك إلا لجهلهم أو جهل الكثير منهم بأحكام الشريعة و أدلتها الأثرية و النظرية , و ما تنطوي عليه من حكم و أسرار تتضمن مصالح الخلق في معاشهم و معادهم و دفع المفاسد . فنسأل الله تعالى لنا ولهم الهداية و التوفيق لما فيه الخير و الصلاح في الدنيا و الآخرة.
انتهى جوابه رحمه الله


و أظن أن الفتوى لا تحتاج إلى زيادة إيضاح فهي واضحة لمن كان له قلب أو ألقى السمع و هو شهيد .
أخيرا انتبهوا يا أخواني و يا أخواتي لشراسة الحملة التي يشنها المستغربون على الأخلاق و القيم التي يسعد بها هذا المجتمع . احذروا هذه الأفكار و العادات الدخيلة التي لا تزيد الخرق إلا اتساعا . ألا هل بلغت اللهم فاشهد .



غيور على الفضيلة






اخوي محب شمر


السلام عليكم ورحمة الله



بخصوص الفتوى الي شرفتنا بنقلها اخي الكريم
حبيت اسالك بس عن تاريخ اصدار الفتوى اذا تكرمت وكذلك السؤال الي توجه للشيخ الفاضل بالنص وحبيت اعرف اذا الفتوى هذي تنطبق بس على قيادة السيارة بالسعودية او بجميع الدول وبشكل عام؟؟


لاني كويتية وعمري 21 واسوق سيارة اروح وارد فيها للكلية


قضيت مدة سنة تقريبا اروح وارجع مع السايق بعدين طلعت الليسن وسقت


بالنسبة للمفاسد الي ذكرها الشيخ الفاضل بالفتوى فاغلبها ما ينطبق على الوضع عندنا بالكويت وخصوصا الصبح اوقات الدوامات : )


اذا الكلام هذا عام وشامل وغير خاص بالمراة في المملكة فهذا يعني اني خالفت الشريعة طول مدة السنتين الي سقت فيها


وهل اذا كانت المفاسد الي ذكرها الشيخ ما تنطبق على وضعي من الاساس هل هذا ينفي التحريم

اتمنى اخوي لو انك وضحت تفاصيل الفتوى اكثر انا ما طلبتك تفتي لي بس اطلبك تتاكد من التفاصيل اذا تسمح



بانتظارك











تحياتي

محب شمـر
16-12-2007, 12:47
اخوي محب شمر


السلام عليكم ورحمة الله

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاتة


بخصوص الفتوى الي شرفتنا بنقلها اخي الكريم
حبيت اسالك بس عن تاريخ اصدار الفتوى اذا تكرمت وكذلك السؤال الي توجه للشيخ الفاضل بالنص وحبيت اعرف اذا الفتوى هذي تنطبق بس على قيادة السيارة بالسعودية او بجميع الدول وبشكل عام؟؟

أقول أختي شرفنا الله وأياك بطاعته .. أعتقد أن الأمر واضح أختي الكريمة
ولوبحثتي في فتاوى الشيخ لوجدتي كل شي على العموم ..نص السؤال هو (
أرجوا توضيح حكم قيادة المرأة للسيارة، وما رأيكم بالقول: ( إن قيادة المرأة للسيارة أخف ضرراً من
ركوبها مع السائق الأجنبي؟ ) كماهوموجود بالفتوى التي نقلتها ..


لاني كويتية وعمري 21 واسوق سيارة اروح وارد فيها للكلية

الله يطول عمرك على الطاعه وتروحين وترجعين بالسلامة


قضيت مدة سنة تقريبا اروح وارجع مع السايق بعدين طلعت الليسن وسقت

تروحين وترجعين مع السائق هاذا شانك والعبارة الأخيرة مافهمته !!


بالنسبة للمفاسد الي ذكرها الشيخ الفاضل بالفتوى فاغلبها ما ينطبق على الوضع عندنا بالكويت وخصوصا الصبح اوقات الدوامات : )

ماينطبق عليك الحمدلله بس تأكدي أن المسلمين بالكويت اوبالسعودية
يتقيدون بالظابط الديني حفظنا الله وأياك وجميع المسلمين


اذا الكلام هذا عام وشامل وغير خاص بالمراة في المملكة فهذا يعني اني خالفت الشريعة طول مدة السنتين الي سقت فيها


أنا وددت أختي أنك تأملتي الفتوى زين لأن الشيخ أصل المسألة تأصيل شرعي
كامل ..

هل اذا كانت المفاسد الي ذكرها الشيخ ما تنطبق على وضعي من الاساس هل هذا ينفي التحريم

اتمنى اخوي لو انك وضحت تفاصيل الفتوى اكثر انا ما طلبتك تفتي لي بس اطلبك تتاكد من التفاصيل اذا تسمح

الله يحفظك والله مستغرب من سؤلك الفتوى واضحه وضوح الشمس
الكل يفهمها ..وبعدين لوظبطتي عبارة" تفتي لي" كان افضل أنا أختي ما افتيت لك أنا نقلت لك فتواى فقط ..




بانتظارك











تحياتي

حياك الله ولك أجمل تحية ..

العَـــروب
16-12-2007, 21:40
^
^
^


اختلاف اللهجات سبب ربكة شوي : )

اخوي انا ظنيت ان الفتوى خاصة بقيادة المراة السعودية
لان الوضع في المملكة يختلف وخصوصا بمساحة الدولة وبعد المناطق

واشوف كثير من شيوخ الدين واامة المساجد بالكويت حريمهم يسوقون (بعضهم معرفة شخصية) ويتبعون المذهب السلفي بالتحديد

هذا الشي الي خلاني استغرب كلامك اخوي

في سوء تفاهم حاصل لان بعض عباراتي مو واضحة بالنسبة لك خصوصا (انا ما قلت لك تفتي لي) للاسف انك فهمت قصدي خطا والسبب اختلاف اللهجة وانا اعتذر على هالشي



شاكرة لك تجاوبك

اخو موضي
17-12-2007, 02:24
[CENTER]شكرا" لك اخي محب شمر واعتقد انك وفيت وكفيت واجبت عن جميع الاسئله التي وردت بهذا الخصوص او التي تدور في اذهان من شارك او قرأ هذا الموضوع
وبالنسبه لك ياعزيزتي بريئه ولكن اقولك الله يحفظك ويخليك صراحه شئ مفرح ان فيه احد يفكر مثل تفكيرك خصوصا" انه يكون في بلد منفتح ويسعى لمعرفة الحلال والحرام وانا ابي اقدم لك هدية وهي فتوى اخرى حول هذا الموضوع لفضيلة الشيخ عبدالعزيز بن باز رحمة الله.







حكم قيادة المرأة للسيارة فتوى ابن باز رحمه الله تعالى
--------------------------------------------------------------------------------
SIZE="5"]
الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد:

فقد كثر حديث الناس في صحيفة الجزيرة عن قيادة المرأة للسيارة، ومعلوم أنها تؤدي إلى مفاسد لا تخفى على الداعين إليها، منها: الخلوة المحرمة بالمرأة، ومنها: السفور، ومنها: الاختلاط بالرجال بدون حذر، ومنها: ارتكاب المحظور الذي من أجله حرمت هذه الأمور، والشرع المطهر منع الوسائل المؤدية إلى المحرم واعتبرها محرمة، وقد أمر الله جل وعلا نساء النبي ونساء المؤمنين بالاستقرار في البيوت، والحجاب، وتجنب إظهار الزينة لغير محارمهن لما يؤدي إليه ذلك كله من الإباحية التي تقضي على المجتمع قال تعالى: {وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ وَلا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الْأُولَى وَأَقِمْنَ الصَّلاةَ وآتِينَ الزَّكَاةَ وَأَطِعْنَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ} الآية.

وقال تعالى: {يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لِأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاءِ الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِنْ جَلابِيبِهِنَّ ذَلِكَ أَدْنَى أَنْ يُعْرَفْنَ فَلا يُؤْذَيْنَ}، وقال تعالى: {وَقُلْ لِلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلا مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ وَلا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلا لِبُعُولَتِهِنَّ أَوْ آبَائِهِنَّ أَو ْآبَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ أَبْنَائِهِنَّ أَوْ أَبْنَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي أَخَوَاتِهِنَّ أَوْ نِسَائِهِنَّ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُنَّ أَوِ التَّابِعِينَ غَيْرِ أُولِي الْإِرْبَةِ مِنَ الرِّجَالِ أَوِ الطِّفْلِ الَّذِينَ لَمْ يَظْهَرُوا عَلَى عَوْرَاتِ النِّسَاءِ وَلا يَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ لِيُعْلَمَ مَا يُخْفِينَ مِنْ زِينَتِهِنَّ وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعًا أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ}، وقال النبي صلى الله عليه وسلم: ((ما خلا رجل بامرأة إلا كان الشيطان ثالثهما))، فالشرع المطهر منع جميع الأسباب المؤدية إلى الرذيلة بما في ذلك رمي المحصنات الغافلات بالفاحشة، وجعل عقوبته من أشد العقوبات صيانة للمجتمع من نشر أسباب الرذيلة.

وقيادة المرأة من الأسباب المؤدية إلى ذلك، وهذا لا يخفى، ولكن الجهل بالأحكام الشرعية وبالعواقب السيئة التي يفضي إليها التساهل بالوسائل المفضية إلى المنكرات - مع ما يبتلي به الكثير من مرضى القلوب من محبة الإباحية والتمتع بالنظر إلى الأجنبيات، كل هذا يسبب الخوض في هذا الأمر وأشباهه بغير علم وبغير مبالاة بما وراء ذلك من الأخطار، وقال الله تعالى: {قُلْ إِنَّمَا حَرَّمَ رَبِّيَ الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ وَالْإِثْمَ وَالْبَغْيَ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَأَنْ تُشْرِكُوا بِاللَّهِ مَا لَمْ يُنَزِّلْ بِهِ سُلْطَانًا وَأَنْ تَقُولُوا عَلَى اللَّهِ مَا لا تَعْلَمُونَ}، وقال سبحانه: {وَلا تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُبِينٌ * إِنَّمَا يَأْمُرُكُمْ بِالسُّوءِ وَالْفَحْشَاءِ وَأَنْ تَقُولُوا عَلَى اللَّهِ مَا لا تَعْلَمُونَ}.

وقال صلى الله عليه وسلم: ((ما تركت بعدي فتنة أضر على الرجال من النساء))، وعن حذيفة بن اليمان رضي الله عنه قال: ((كان الناس يسألون رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الخير وكنت أسأله عن الشر مخافة أن يدركني فقلت: يا رسول الله: إنّا كنا في جاهليةٍ وشر فجاء الله بهذا الخير فهل بعده من شر؟ قال: نعم، قلت: وهل بعد ذلك الشر من خير؟ قال: نعم، وفيه دخن، قلت: وما دخنه؟ قال: قوم يهدون بغير هديي تعرف منهم وتنكر، قلت: فهل بعد ذلك الخير من شر؟ قال: نعم دعاة على أبواب جهنم من أجابهم إليها قذفوه فيها، قلت يا رسول الله صفهم لنا؟ قال: هم من جلدتنا ويتكلمون بألسنتنا، قلت: فما تأمرني إن أدركني ذلك؟ قال: تلزم جماعة المسلمين وإمامهم، قلت: فإن لم يكن لهم إمام ولا جماعة؟ قال: فاعتزل تلك الفرق كلها، ولو أن تعض بأصل شجرة حتى يدركك الموت وأنت على ذلك)) متفق عليه.

وإنني أدعو كل مسلم أن يتق الله في قوله وفي عمله، وأن يحذر الفتن والداعين إليها، وأن يبتعد عن كل ما يسخط الله جل وعلا أو يفضي إلى ذلك، وأن يحذر كل الحذر أن يكون من هؤلاء الدعاة الذين أخبر عنهم النبي صلى الله عليه وسلم في هذا الحديث الشريف. وقانا الله شر الفتن وأهلها، وحفظ لهذه الأمة دينها وكفاها شر دعاة السوء، ووفق كتاب صحفنا وسائر المسلمين لما فيه رضاه وصلاح أمر المسلمين ونجاتهم في الدنيا والآخرة، إنه ولي ذلك والقادر عليه، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


--------------------------------------------------------------------------------

سورة الأحزاب الآية 33.

سورة الأحزاب الآية 59.

سورة النور الآية 31.

سورة الأعراف الآية 33.

سورة البقرة الآية 169،170.
منقولة من الموقع الرسمي لسماحة الشيخ العلامة عبدالعزيز بن باز رحمة الله تعالى

الرابط هو

http://www.binbaz.org.sa/index.php?p...article&id=542]

العَـــروب
17-12-2007, 11:34
[center]شكرا" لك اخي محب شمر واعتقد انك وفيت وكفيت واجبت عن جميع الاسئله التي وردت بهذا الخصوص او التي تدور في اذهان من شارك او قرأ هذا الموضوع
وبالنسبه لك ياعزيزتي بريئه ولكن اقولك الله يحفظك ويخليك صراحه شئ مفرح ان فيه احد يفكر مثل تفكيرك خصوصا" انه يكون في بلد منفتح ويسعى لمعرفة الحلال والحرام وانا ابي اقدم لك هدية وهي فتوى اخرى حول هذا الموضوع لفضيلة الشيخ عبدالعزيز بن باز رحمة الله.







حكم قيادة المرأة للسيارة فتوى ابن باز رحمه الله تعالى
--------------------------------------------------------------------------------
SIZE="5"]
الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد:

فقد كثر حديث الناس في صحيفة الجزيرة عن قيادة المرأة للسيارة، ومعلوم أنها تؤدي إلى مفاسد لا تخفى على الداعين إليها، منها: الخلوة المحرمة بالمرأة، ومنها: السفور، ومنها: الاختلاط بالرجال بدون حذر، ومنها: ارتكاب المحظور الذي من أجله حرمت هذه الأمور، والشرع المطهر منع الوسائل المؤدية إلى المحرم واعتبرها محرمة، وقد أمر الله جل وعلا نساء النبي ونساء المؤمنين بالاستقرار في البيوت، والحجاب، وتجنب إظهار الزينة لغير محارمهن لما يؤدي إليه ذلك كله من الإباحية التي تقضي على المجتمع قال تعالى: {وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ وَلا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الْأُولَى وَأَقِمْنَ الصَّلاةَ وآتِينَ الزَّكَاةَ وَأَطِعْنَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ} الآية.

وقال تعالى: {يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لِأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاءِ الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِنْ جَلابِيبِهِنَّ ذَلِكَ أَدْنَى أَنْ يُعْرَفْنَ فَلا يُؤْذَيْنَ}، وقال تعالى: {وَقُلْ لِلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلا مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ وَلا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلا لِبُعُولَتِهِنَّ أَوْ آبَائِهِنَّ أَو ْآبَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ أَبْنَائِهِنَّ أَوْ أَبْنَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي أَخَوَاتِهِنَّ أَوْ نِسَائِهِنَّ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُنَّ أَوِ التَّابِعِينَ غَيْرِ أُولِي الْإِرْبَةِ مِنَ الرِّجَالِ أَوِ الطِّفْلِ الَّذِينَ لَمْ يَظْهَرُوا عَلَى عَوْرَاتِ النِّسَاءِ وَلا يَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ لِيُعْلَمَ مَا يُخْفِينَ مِنْ زِينَتِهِنَّ وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعًا أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ}، وقال النبي صلى الله عليه وسلم: ((ما خلا رجل بامرأة إلا كان الشيطان ثالثهما))، فالشرع المطهر منع جميع الأسباب المؤدية إلى الرذيلة بما في ذلك رمي المحصنات الغافلات بالفاحشة، وجعل عقوبته من أشد العقوبات صيانة للمجتمع من نشر أسباب الرذيلة.

وقيادة المرأة من الأسباب المؤدية إلى ذلك، وهذا لا يخفى، ولكن الجهل بالأحكام الشرعية وبالعواقب السيئة التي يفضي إليها التساهل بالوسائل المفضية إلى المنكرات - مع ما يبتلي به الكثير من مرضى القلوب من محبة الإباحية والتمتع بالنظر إلى الأجنبيات، كل هذا يسبب الخوض في هذا الأمر وأشباهه بغير علم وبغير مبالاة بما وراء ذلك من الأخطار، وقال الله تعالى: {قُلْ إِنَّمَا حَرَّمَ رَبِّيَ الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ وَالْإِثْمَ وَالْبَغْيَ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَأَنْ تُشْرِكُوا بِاللَّهِ مَا لَمْ يُنَزِّلْ بِهِ سُلْطَانًا وَأَنْ تَقُولُوا عَلَى اللَّهِ مَا لا تَعْلَمُونَ}، وقال سبحانه: {وَلا تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُبِينٌ * إِنَّمَا يَأْمُرُكُمْ بِالسُّوءِ وَالْفَحْشَاءِ وَأَنْ تَقُولُوا عَلَى اللَّهِ مَا لا تَعْلَمُونَ}.

وقال صلى الله عليه وسلم: ((ما تركت بعدي فتنة أضر على الرجال من النساء))، وعن حذيفة بن اليمان رضي الله عنه قال: ((كان الناس يسألون رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الخير وكنت أسأله عن الشر مخافة أن يدركني فقلت: يا رسول الله: إنّا كنا في جاهليةٍ وشر فجاء الله بهذا الخير فهل بعده من شر؟ قال: نعم، قلت: وهل بعد ذلك الشر من خير؟ قال: نعم، وفيه دخن، قلت: وما دخنه؟ قال: قوم يهدون بغير هديي تعرف منهم وتنكر، قلت: فهل بعد ذلك الخير من شر؟ قال: نعم دعاة على أبواب جهنم من أجابهم إليها قذفوه فيها، قلت يا رسول الله صفهم لنا؟ قال: هم من جلدتنا ويتكلمون بألسنتنا، قلت: فما تأمرني إن أدركني ذلك؟ قال: تلزم جماعة المسلمين وإمامهم، قلت: فإن لم يكن لهم إمام ولا جماعة؟ قال: فاعتزل تلك الفرق كلها، ولو أن تعض بأصل شجرة حتى يدركك الموت وأنت على ذلك)) متفق عليه.

وإنني أدعو كل مسلم أن يتق الله في قوله وفي عمله، وأن يحذر الفتن والداعين إليها، وأن يبتعد عن كل ما يسخط الله جل وعلا أو يفضي إلى ذلك، وأن يحذر كل الحذر أن يكون من هؤلاء الدعاة الذين أخبر عنهم النبي صلى الله عليه وسلم في هذا الحديث الشريف. وقانا الله شر الفتن وأهلها، وحفظ لهذه الأمة دينها وكفاها شر دعاة السوء، ووفق كتاب صحفنا وسائر المسلمين لما فيه رضاه وصلاح أمر المسلمين ونجاتهم في الدنيا والآخرة، إنه ولي ذلك والقادر عليه، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


--------------------------------------------------------------------------------

سورة الأحزاب الآية 33.

سورة الأحزاب الآية 59.

سورة النور الآية 31.

سورة الأعراف الآية 33.

سورة البقرة الآية 169،170.
منقولة من الموقع الرسمي لسماحة الشيخ العلامة عبدالعزيز بن باز رحمة الله تعالى

الرابط هو

http://www.binbaz.org.sa/index.php?p...article&id=542] (http://www.binbaz.org.sa/index.php?p...article&id=542])



الله يجزاك خير اخوي ما قصرت
شاكرة لك اهتمامك وتجاوبك

بالنسبة لاهتمامي بالموضوع فانا فعلا اهتميت وسالت وطلبت فتوى بعض الشيوخ الافاضل بخصوص قيادة السيارة بالكويت وتحت ظروفي انا الشخصية وكان الجواب يطمن ولله الحمد
ومن الشيوخ الي سالتهم الشيخ نبيل العوضي الي وضح لي الفرق بين ظروف الدول واسباب التحريم وشرح لي بالتفصيل الله يجزاه خير

الخلاصة اخي الكريم ان الفتاوى تتغير بتغير الظروف وبحسب المجتمعات

يعني انا امي تسوق من 25 سنة وانا اسوق من سنتين ولو ما كنا نسوق كان ممكن يصيبنا ضرر اكبر من ضرر القيادة (ان وجد)


خصوصا ان استخدام السيارة للضرورة فقط للدوام بشكل خاص

واظن ان المشكلة هي انكم تظنون ان البنت الي تسوق تكون داجة 24 ساعة واهلها ما يدرون عنها وين رايحة ومنين رادة مع ان الوضع مختلف تماما وماظن انكم تقدرون تتخيلونه لانكم ما عشتوه


عموما اشكرك مرة ثانية

محب شمـر
17-12-2007, 15:24
^
^
^


اختلاف اللهجات سبب ربكة شوي : )

اخوي انا ظنيت ان الفتوى خاصة بقيادة المراة السعودية
لان الوضع في المملكة يختلف وخصوصا بمساحة الدولة وبعد المناطق

واشوف كثير من شيوخ الدين واامة المساجد بالكويت حريمهم يسوقون (بعضهم معرفة شخصية) ويتبعون المذهب السلفي بالتحديد

هذا الشي الي خلاني استغرب كلامك اخوي

في سوء تفاهم حاصل لان بعض عباراتي مو واضحة بالنسبة لك خصوصا (انا ما قلت لك تفتي لي) للاسف انك فهمت قصدي خطا والسبب اختلاف اللهجة وانا اعتذر على هالشي



شاكرة لك تجاوبك


شكـــــــــرالله لكي أختي بريئهـ ولكنـ
سترك الله فى الدارين واكثر الله من امثالك
وجزاكى الله خير الجزاء..

ونسأل المولى عزوجل أن يجعل عملنا وعملك خالص لوجهه

محب شمـر
17-12-2007, 15:31
شكرا" لك اخي محب شمر واعتقد انك وفيت وكفيت واجبت عن جميع الاسئله التي وردت بهذا الخصوص او التي تدور في اذهان من شارك او قرأ هذا الموضوع
وبالنسبه لك ياعزيزتي بريئه ولكن اقولك الله يحفظك ويخليك صراحه شئ مفرح ان فيه احد يفكر مثل تفكيرك خصوصا" انه يكون في بلد منفتح ويسعى لمعرفة الحلال والحرام وانا ابي اقدم لك هدية وهي فتوى اخرى حول هذا الموضوع لفضيلة الشيخ عبدالعزيز بن باز رحمة الله.




حكم قيادة المرأة للسيارة فتوى ابن باز رحمه الله تعالى
--------------------------------------------------------------------------------
SIZE="5"]
الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد:

فقد كثر حديث الناس في صحيفة الجزيرة عن قيادة المرأة للسيارة، ومعلوم أنها تؤدي إلى مفاسد لا تخفى على الداعين إليها، منها: الخلوة المحرمة بالمرأة، ومنها: السفور، ومنها: الاختلاط بالرجال بدون حذر، ومنها: ارتكاب المحظور الذي من أجله حرمت هذه الأمور، والشرع المطهر منع الوسائل المؤدية إلى المحرم واعتبرها محرمة، وقد أمر الله جل وعلا نساء النبي ونساء المؤمنين بالاستقرار في البيوت، والحجاب، وتجنب إظهار الزينة لغير محارمهن لما يؤدي إليه ذلك كله من الإباحية التي تقضي على المجتمع قال تعالى: {وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ وَلا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الْأُولَى وَأَقِمْنَ الصَّلاةَ وآتِينَ الزَّكَاةَ وَأَطِعْنَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ} الآية.

وقال تعالى: {يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لِأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاءِ الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِنْ جَلابِيبِهِنَّ ذَلِكَ أَدْنَى أَنْ يُعْرَفْنَ فَلا يُؤْذَيْنَ}، وقال تعالى: {وَقُلْ لِلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلا مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ وَلا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلا لِبُعُولَتِهِنَّ أَوْ آبَائِهِنَّ أَو ْآبَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ أَبْنَائِهِنَّ أَوْ أَبْنَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي أَخَوَاتِهِنَّ أَوْ نِسَائِهِنَّ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُنَّ أَوِ التَّابِعِينَ غَيْرِ أُولِي الْإِرْبَةِ مِنَ الرِّجَالِ أَوِ الطِّفْلِ الَّذِينَ لَمْ يَظْهَرُوا عَلَى عَوْرَاتِ النِّسَاءِ وَلا يَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ لِيُعْلَمَ مَا يُخْفِينَ مِنْ زِينَتِهِنَّ وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعًا أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ}، وقال النبي صلى الله عليه وسلم: ((ما خلا رجل بامرأة إلا كان الشيطان ثالثهما))، فالشرع المطهر منع جميع الأسباب المؤدية إلى الرذيلة بما في ذلك رمي المحصنات الغافلات بالفاحشة، وجعل عقوبته من أشد العقوبات صيانة للمجتمع من نشر أسباب الرذيلة.

وقيادة المرأة من الأسباب المؤدية إلى ذلك، وهذا لا يخفى، ولكن الجهل بالأحكام الشرعية وبالعواقب السيئة التي يفضي إليها التساهل بالوسائل المفضية إلى المنكرات - مع ما يبتلي به الكثير من مرضى القلوب من محبة الإباحية والتمتع بالنظر إلى الأجنبيات، كل هذا يسبب الخوض في هذا الأمر وأشباهه بغير علم وبغير مبالاة بما وراء ذلك من الأخطار، وقال الله تعالى: {قُلْ إِنَّمَا حَرَّمَ رَبِّيَ الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ وَالْإِثْمَ وَالْبَغْيَ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَأَنْ تُشْرِكُوا بِاللَّهِ مَا لَمْ يُنَزِّلْ بِهِ سُلْطَانًا وَأَنْ تَقُولُوا عَلَى اللَّهِ مَا لا تَعْلَمُونَ}، وقال سبحانه: {وَلا تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُبِينٌ * إِنَّمَا يَأْمُرُكُمْ بِالسُّوءِ وَالْفَحْشَاءِ وَأَنْ تَقُولُوا عَلَى اللَّهِ مَا لا تَعْلَمُونَ}.

وقال صلى الله عليه وسلم: ((ما تركت بعدي فتنة أضر على الرجال من النساء))، وعن حذيفة بن اليمان رضي الله عنه قال: ((كان الناس يسألون رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الخير وكنت أسأله عن الشر مخافة أن يدركني فقلت: يا رسول الله: إنّا كنا في جاهليةٍ وشر فجاء الله بهذا الخير فهل بعده من شر؟ قال: نعم، قلت: وهل بعد ذلك الشر من خير؟ قال: نعم، وفيه دخن، قلت: وما دخنه؟ قال: قوم يهدون بغير هديي تعرف منهم وتنكر، قلت: فهل بعد ذلك الخير من شر؟ قال: نعم دعاة على أبواب جهنم من أجابهم إليها قذفوه فيها، قلت يا رسول الله صفهم لنا؟ قال: هم من جلدتنا ويتكلمون بألسنتنا، قلت: فما تأمرني إن أدركني ذلك؟ قال: تلزم جماعة المسلمين وإمامهم، قلت: فإن لم يكن لهم إمام ولا جماعة؟ قال: فاعتزل تلك الفرق كلها، ولو أن تعض بأصل شجرة حتى يدركك الموت وأنت على ذلك)) متفق عليه.

وإنني أدعو كل مسلم أن يتق الله في قوله وفي عمله، وأن يحذر الفتن والداعين إليها، وأن يبتعد عن كل ما يسخط الله جل وعلا أو يفضي إلى ذلك، وأن يحذر كل الحذر أن يكون من هؤلاء الدعاة الذين أخبر عنهم النبي صلى الله عليه وسلم في هذا الحديث الشريف. وقانا الله شر الفتن وأهلها، وحفظ لهذه الأمة دينها وكفاها شر دعاة السوء، ووفق كتاب صحفنا وسائر المسلمين لما فيه رضاه وصلاح أمر المسلمين ونجاتهم في الدنيا والآخرة، إنه ولي ذلك والقادر عليه، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


--------------------------------------------------------------------------------

سورة الأحزاب الآية 33.

سورة الأحزاب الآية 59.

سورة النور الآية 31.

سورة الأعراف الآية 33.

سورة البقرة الآية 169،170.
منقولة من الموقع الرسمي لسماحة الشيخ العلامة عبدالعزيز بن باز رحمة الله تعالى

الرابط هو

http://www.binbaz.org.sa/index.php?p...article&id=542]


[CENTER]أخوي اخو موضي .. لاشكرعلى واجب أخي الكريم
جزاك الله كل خير ورفع الله قدركم وقدركل من عمل لأجل هاذا الدين

جزاك الله الجنة على التتمه الطيبة ....

شمامرة
19-12-2007, 10:01
جزاكم الله خير

السد العالي
20-12-2007, 00:09
بالنسبه لي انا فلم اتعرض ولا مره لأي امر من الهيئة ولا اهلي ما اذكر حتى اصدقائي ماعمر شكو من الهيئة

يمكن لأننا محترمين انفسنا ولا نجي في الاماكن المشتبه فيها

مثل لو قلنا عن المرور لأننا كل يوم نلقى تفتيش من المرور عن الرخص والاستمارات فهل نقول انهم اعطيو فوق حقهم مع ان حفظ الاعراض مقدم على حفظ الاموال


الله يوفق رجال الهيئة في كل مكان

ياوييييسي
02-01-2008, 16:08
باختصار مفيد ضاعت المبادئ والقيم والشيم:za3lan:

(:توميةكويتية:)
08-02-2008, 02:53
احتفظ برائيي لنفسي لانه لن يعجب البعض وسيضعني في جدال لانهاية له
لذلك>>>>>>>>> لاتعليق

يـــوسف
08-02-2008, 04:10
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



مشكور أخوي على هالنقل :thumb:


بعدين بالنسبه لمشايخنا الأن نسئل الهل لهم الهدايه لأنه وبكل صراحه ضيعونا وقسمن بالله الواحد صار يشك مايدري حياتنا لها حلا ل ولا حرام :puzzled:


انا بطلع عن موضوع القياده لموضوع ثاني الا وهو الجهاد :thumb:

زي ماتعرفون شيوخنا الله يخليهم محرمينه تحريم قاطع يعني ماعاد فيه جهاد مايصير الجهاد عندهم الا بوقت دخول اي قوه للسعوديه يعني صارت الدول الثانيه ماهي مسلمه وأكبر دليل العراق :thumb:


المعصتم بالله سمع بأن هناك إمراءه صفعها مسيحي وقالت وامعتصماهــ ومشى جيوش كامله ......


الحين تطلع بنت عراقيه وتبكي وهي متعرضه للأغتصاب من قبل اليهود والنصارى ولا تهز شعره من رؤسهم ........


مااقول الا الله يكون بعوننا لأننا بوقت صارت الفتاوي بيد ناس ماتعرف قيمة المسؤوليه :thumb

تحت امرك
12-02-2008, 02:44
بصراحه كلامك ميه في الميه لكن مع انه تم الموافقه على قيادة المرأه الا اننا لم نشاهد اي بنت سعوديه تقود السياره داخل المملكه الا ماسمعناه من سوالف ان البنات يسوقن السيارات في جده والرياض لكن لم نرا ذلك
ولكن انا رأيت بنفسي طالبات سعوديات خارج السعوديه في بلدان عربيه واجنبيه يمتلكن سيارات ويتمشن والامور سهلات

وبالنسبه للمسلسلات والاعلام بشكل عام الجميع يعرف انه فكر يهودي لتدمير العرب ولو نظرنا الى قبل عشر سنوات لم يكن هناك في البيوت مايسمى بالدش اللي يجيب كل القنوات بل الجميع حاط له اريل وعنده قنواته وبس اما الحين اذا ماتشوف استار اكاديمي ولا المسلسلات والافلام اللي تغير حتى معتقداتك الدينيه ما ينفع الا من رحم ربي

وبعدين انا اشوف كل المسلسلات الرمضانيه اللي مليانه فساد هي المسلسلات الكويتيه لانها دائما تتكلم عن الجنس الثالث ولا البويات او حفلات الخمر وغيرها من الامور التي يتأثر بها المراهقين من الجنسين ويقومون بالتقليد الكامل
وانظر اخي الى الاعداد الهائله من الجنوس والبويات الذين لم نرا اي رادع لهم .
تحياتي واشواقي الحااره لكم ,,,,

بدوي مزيون حيل
12-02-2008, 14:37
جزاااااااااك الله خيررررررررررر