المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مشاوير على خطى الحبيب /3/



شام
22-08-2006, 23:07
( اعلموا أن فيكم رسول الله )

تخاطب هذه الآية الناس على مدى العصور حتى قيام الساعة ..

اعلموا أن فيكم رسول الله بسنته .. فيكم رسول الله بأخلاقه .. فيكم رسول الله بالميراث العظيم

الذي تركه لكم .. بالشخصية العظيمة التي كلما ازددتَّ قرباً منها ازددتَّ حباً لها وتعلـُّقاً بها .. وكلما

احتككتَ به ازدادت هيبته وإجلاله في قلبك ..

هو الذي قال لنا : " بلغوا عني ولو آية " .. وهو الذي قال لنا : " ليبلـِّغ

الشاهد منكم الغائب " .. وهو الذي حذرنا من الكذب على لسانه فقال : "

من كذب عليَّ متعمداً فليتبوَّأ مقعده من النار " ..

زوجاته شهدن له .. السيدة خديجة : " كلا والله لا يخزيك الله أبداً .. السيدة عائشة : "

كان خلقه القرآن " أعداؤه شهدوا له .. هرقل يسأل أبا سفيان عن نسبه وأخلاقه وأصحابه هل يزيدون أو

ينقصون .. فيجيبه أبو سفيان عنه بصدق .. فيقول هرقل : إن كان هذا الرجل كما تقول فسيملك

موضع قدمي هذه .. وهو الذي يقول عن نفسه : " أنا سيد ولد آدم ولا فخر " ..

تكريم المرأة :

أما المرأة فكانوا مختلفين بأمرها .. هل فيها روح إنسان أم شيطان .. ليس من حقها امتلاك

شيء .. بل هي بحد ذاتها شيء يورث ..

ولقد كانت ولادة الأنثى في الجاهلية يوماً اسوداً في حياة الوالدين ؛ بل وفي حياة الأسرة والقبيلة

لدرجة ان وصل المجتمع آنذاك إلى وئد البنات وهن أحياء خوف العار والفضيحة ؛ وكان ذلك يتم

بصورة بشعة قاسية ليس فيها للرحمة موطن ولا للمحبة مكان .

وفي وسط هذا المجتمع الجاهلي خرج الرسول صلى الله عليه وسلم بهذا الدين العظيم

الذي أكرم المرأة . أما ؛ وزوجة ؛وبنتا ؛وأختا ؛ وقد حظيت البنات بحب رسول الله صلى الله عليه

وسلم؛ فقد كان اذا دخلت عليه ابنته فاطمة قام إليها فاخذ بيدها فقبلها وأجلسها مجلسه ؛

وكان إذا دخل عليها قامت إليه فأخذت بيده فقبلته وأجلسته في مجلسها ) رواه أبو داود والترمذي والنسائي

ومن ثم يأتي النبي ليقول : " من كان له ثلاث بنات فأدبهن فأحسن تأديبهن وعلـَّمهن فأحسن

تعليمهنَّ إلا كان له الجنة .. فقالوا : واثنتان يا رسول الله .. قال : واثنتان . قالوا : فواحدة يا رسول

الله ..فسكت ثم قال فواحدة "

المصدر : سفينة النصح + عمرو خالد

عبدالواحد
23-08-2006, 00:33
حبيبنا المصطفي صلي الله عليه واهله وصحبه وسلم

هو الرحمه الالهيه للانسانيه جمعاء

وإنك لعلي خلق عظيم >> الباري يخاطب بها نبيه !

من أين جاءت هذه الاخلاق , وعليها نزل الوحي

إكتساب من الذات لهذه الصفه الاخلاقيه والتي جعلت من رسول الله وخاتم الانبياء

واشرف الخلق وافضل الرسل ..



شكرااا ايمان ,
فكم لهذا الانسان جميل للانسانيه
مداده اعلي من السماء وعرضه يطوي الكوكب كلها

انه رحمه ونعمه _ هدايه وصلاح _ هناء ورغد لكل نفس



تحياتي ,,, تقبليها
وشاكر لك هذا الاهتمام النير وذكراه العطره

لمواضيع دائما ما ننسي ذكرها والمشاركه بها

وتجرفنا المواضيع دنيويه لا فائده منها

شام
23-08-2006, 15:11
جزاك الله كل الخير أخي مغترب

للمداخلة و الاضافة الرائعة

و الابحار في سيرة الحبيب صلى الله عليه وسلم

كنز ثمين وهدي لا يضاهي

صلى الله على محمد صلى الله عليه وسلم

وبارك الله بك أخي الفاضل

سيف الدولة
24-08-2006, 01:21
إيمان

خطى مباركه من قلم مبارك

زادك الله نورا لتنوير هذه الصفحات

بما رسمه لنا صلى الله عليه وسلم

وبارك الله فيك

ريم شمر
24-08-2006, 02:54
اللهم صلى وسلم وبارك على محمد

شكرا لك ياايمان

شام
24-08-2006, 11:58
جزاك الله كل الخير

أخي سيف

مرور طيب وتعقيب رقيق

دمت بكل الخير

شام
24-08-2006, 12:00
جزاك الله كل الخير

أختي ريم شمر

للمرور الطيب و التعقيب الرقيق

دمت بنور

أبو فهد
24-08-2006, 23:35
خير ما طلعت عليه الشمس رسولنا محمدا صلى الله عليه و سلم


قال تعالى ( و إنك لعلى خلق عظيم )



و جاء في تفسير هذه الآية بأنه لم و لن يكون أحد خير من رسول الله في اخلاقه و محامده و أفعاله


فصلى الله و بارك عليه و على امته




----------
تحياتي
أبو رشيد

شام
25-08-2006, 00:45
جزاك الله كل الخير

مرور طيب و تعقيب رائع

الاخ شقردي

دمت بنور

سالم
10-09-2006, 14:00
قال الله تعالى ( و إنك لعلى خلقٍ عظيم ) ..

* خير البشر هو المصطفى صلى الله عليه و سلم ..

.

أختي الفاضله : إيمان ..

* بارك الله فيكِ و نفع بكِ .. و جُزيتِ خيراً
على مشاركتكِ .. و أسأل الله أن يثيبكِ ..

ماننحرم

شام
11-09-2006, 22:13
شكراً جزيلاً للأخ سالم ..

مرور طيب و تعقيب رقيق

دمت بنور