المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : العادات والتقاليد والأساءه للأسلام



احمد الخالدي
25-05-2006, 15:41
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أكثر القبائل بالسعودية عندما أسىء لرسولنا الكريم فزعوا ولم يرضوا وكتبوا قصائد وأعتلوا المنابر

دفاعاً عن رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم

وهم أكثر من يسىء لرسولنا وللأسلام بظلم النساء بالبيوت بأسم العادات والتقاليد

أعرف شخص لدية أخوات أثنتين وأحده عمرها خمسين سنه والآخرى عمرها 40سنه

عزفن عن الزواج لأنهن يرفضن الزواج من أبناء عمهن وأخوهن يرغمهن بالزواج من أحد أبناء عمهم

أنتم تسيئون للرسول صلى الله عليه وسلم أكثر من الدنماركيين والكفار

والله لو أن أحد الصحابه نظر لما يفعله هاؤلاء البجم لقطع أرقابهم

وأعلن من هذا المنبر براءة الأسلام من مايفعله هاؤلاء

انتم هنا تجعلون النساء ينحازون للحضارة الغربية مع أن الأسلام هو قمة الحضارة

كيف نقشع هذا الفكر العقيم من رؤوسهم؟

شام
25-05-2006, 16:07
يعطيك العافية اخي الفاضل

وتنويه مهم

للفرق الشاسع مابين الدين الاسلامي وما يحدث تحت ستار العادات و التقاليد التي اصبحت سنن .

حيث لا يكاد يخلو مجتمع من هذه الظواهر ..

وجزاك الله كل الخير ..

صـدى الـروح
26-05-2006, 15:24
اسمح لي اخي على مقوله (أكثر القبائل السعوديه هم أكثر من يسىء لرسولنا وللأسلام بظلم النساء بالبيوت بأسم العادات والتقاليد)
نرفض صفه التعميم وإن كان ماقلته هو نقل لواقع عايشته فيجب أن نكون أكثر وضوح بطرحنا
وأن هذا الفكر الذي تتحدث عنه أن كان موجود فهو لا يكاد يذكر
وأن كان ذاك الرجل يمنعهن من الزواج لئي سبب كان .. لهن الحق بالتقدم الى المحكمه الشرعيه والدوله المتمثله بتطبيق الشريعه كفلت لهن جميع الحقوق وأن لازم الأمر يجوز رفع الوصايه عن اخوهن
وتتكفل المحكمه بالوصايه ...وبذلك تتزوج من تريد بشرط الصلاح للزوج ..

واسف على المداخله ولك جزيل الشكر

احمد الخالدي
26-05-2006, 15:57
الأخت القديرة إيمان

مشكورة لحضورك الكريم الذي زادني سعادة

دمتِ بخير

احمد الخالدي
26-05-2006, 16:05
الأخ صدى الروح

الواقع يحتم على المرأه القبيلية عدم الشكوى وإلا قتلت

أعتقد أنك لاتقرأ جرائدنا اليومية وتنظر ماوصل إليه العنف ضد النساء خاصه عند القبائل الجنوبية

أريد هنا أن أضع بعض أحاديث الرسول ويتقيدوا بها إن كانو ا يحبونه حقيقة

استوصوا بالنساء خيراً؛ فإنهن عوانٌ عندكم،أخذتموهن بأمانة الله،واستحللتم فروجهن بكلمة الله"7,وعن عائشة-رضي الله عنها-,قالت:قال رسول الله-صلى الله عليه وسلم-:(خيركم خيركم لأهله،وأنا خيرُكم لأهله)8.

فالنَّبيُّ–صلى الله عليه وسلم-أرشد الرجال إلى المعاملة الحسنة مع النساء، فأخبرهم أن من كمال الإيمان حسن الخلق،فقال:(أكمل المؤمنين إيماناً أحسنهم خلقاً،وخياركم خياركم لنسائهم


ولم أعمم بل قلت أكثر