المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : كيف نحب النبي بطريقة صحيحة؟



شام
09-03-2006, 12:10
بسم الله الرحمن الرحيم
و الحمد لله رب العالمين و الصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم

كثرت المواضيع التي تناولت طريقة حب النبي عليه الصلاة والسلام .. ومن ضمنها اخترت لكم هذا الموضوع ..

كيف نحب النبي بطريقة صحيحة؟
إذا كانت الأمة الإسلامية قد انتفضت في كل أنحاء الأرض لترد على محاولات الإساءة الدنيئة لرسولنا الكريم بالرسوم الساخرة.. فإن هذا الغضب والرفض بكل أشكالهما المقبولة والمرفوضة فتح الباب للتساؤل المهم في هذه المرحلة: كيف نحب النبي بطريقة صحيحة؟

يقول عمرو خالد:
هل تضحي بنفسك للذود عن رسول الله؟ هل تموت في سبيله؟ هل تقلد طلحة بن عبيد الله يوم غزوة أحد وهو يقول له: نحرى دون نحرك يا رسول الله.أي تقطع رقبتي ولا يمسوك بشر، وفعلا تشل يده بفعل سهم اخترقها، بينما كان يصد هذا السهم الذي استهدف رسول الله.

حدث هذا لطلحة بينما نحن نجلس لنتفرج في الغرف المكيفة على ما يدبر للنيل من نبينا الكريم هكذا أحبه طلحة، وهكذا أنت تحبه.

أتريد أن تعرف الطريقة التي يجب أن تحب بها النبي؟.. النبي صلى الله عليه وسلم" يرشدك إلى هذه الطريقة من خلال حديثه الشريف: "لا يؤمن أحدكم حتى أكون أحب إليه من نفسه وماله وأهله وولده والناس أجمعين".

شرط الإيمان أن يكون النبي أحب إنسان لك في الدنيا.

تخيل عمر بن الخطاب "رضي الله عنه" الذي عرف بخشونته وهو يمشي مع النبي الحنون ومعهما مجموعة من الصحابة، فإذا النبي يمد يده الكريمة ليمسك بيد عمر، فيشعر بعاطفة النبي وحنانه، ويتحرك جموده، ويصيح: والله إني أحبك يا رسول الله.

فيسأله النبي: أكثر من ولدك يا عمر؟ قال: نعم يا رسول الله. قال: أكثر من أهلك يا عمر؟ قال: نعم يا رسول الله، الأهل والمال والولد، فقال النبي: أكثر من نفسك. ليس مقبولا أن تحب النبي 99 %، لابد أن يكون حبك له 100%.

وعندما سمع عمر بن الخطاب رد النبي عليه، انتحى بنفسه جانبا – يروي ذلك عبد الله بن عمر – وراح يفكر بإمعان، ثم رجع وهو يصيح بأعلى صوته: والله لأنت أحب إلي من نفسي يا رسول الله، فنظر إليه الرسول صلى الله عليه وسلم وقال: الآن يا عمر الآن يا عمر، أي الآن اكتمل إيمانك يا عمر.

الاتباع دون حب.. لا يفيد
لابد أن يكون حبك لرسول الله هو أغلى حب في حياتك، فالآمة في ضياعها الحالي، والناس في ضياعهم، لا حل لها ولهم إلا باتباع النبي صلى الله عليه وسلم إصلاح حال الأمة يتوقف على اتباع النبي والاتباع لن يأتي قسرا، إنما يأتي بالحب.. وأنت لن تسير على خطى الحبيب، إلا إذا كان الحب يملأ قلبك، فالحب يفجر في النفس أشياء كثيرة ليس بإمكان العقل أو الفكر أو الإرادة تفجيرها، الحب يخرج من النفس الاستعداد للتضحية والفداء والبذل، الحب يخرج معاني تحتاجها الأمة اليوم، ولو قلنا إننا سنتبع رسول الله دون حب. لن نتقدم خطوة.

خطوة البداية هي المفتاح لإنجاز مسيرة الأمة، هذا ما ركز عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم، والحب هو الذي يحول المر إلى حلاوة، والتراب إلى ذهب! الحب يلين الحديد ويحيي الشيء الميت، الحب هو الذي جعل أم عمارة وعلي وعمارة يضحون بأنفسهم من أجل النبي صلى الله عليه وسلم.

قريش أرسلت عروة بن مسعود يوم الحديبية سفيرا لها إلى رسول الله للتفاوض معه، فلم يستطع عروة أن يخفي انبهاره بأصحاب النبي فعاد ليقول لقومه: " والله لقد دخلت على كسرى في ملكه ودخلت على قيصر ملك الروم في ملكه، ودخلت على النجاشي في ملكه، فما رأيت أحدا يحب أحدا، ولا أحدا يعظم أحدا. كحب أصحاب محمد محمدا ".

ماذا أصاب الشباب؟
تخيل خبيب بن عدي حين أسره أبو سفيان وعلقته قريش في مكان بجوار مكة في منطقة التنعيم، وكانوا يستعدون لقتله، وقبل الإعدام يتوجه إليه أبو سفيان ويقول له: ماذا يا خبيب أنت ميت ميت، فأصدقني القول: أتحب أن يكون محمد مكانك الآن وأنت في أهلك منعما؟.. فيرد خبيب:

والله ما أحب أن يكون رسول الله في بيته تمسسه شوكة.. كان ردا صادقا من رجل سينفذ فيه حكم الإعدام، هذا هو الحب.

تخيل امرأة مثل أم عمارة يوم غزوة أحد. يهجم عليها ابن قمأة ويضربها بالسيف على كتفها، لكي تفسح أمامه مكانا لكي يقتل النبي صلى الله عليه وسلم وهي لا تملك سلاحا وامرأة ضعيفة، يحاورها يمنة ويسرة وهي مصممة على اعتراضه. فيعصف به الغضب، ويضربها على كتفها بسيفه حتى يتفتت عظمها ويتساقط على الأرض نازفا دمها مثل النافورة، وتسقط على الأرض فيجيء ابنها لينقذها، فتقول له: دعني ألحق برسول الله لأنقذه، ويراها النبي ويقلب كفيه وهو يقول لها: من يطيق ما تطيقينه يا أم عمارة؟ فترد عليه بلسان المحب ودمها ينزف: أنا أطيقه وأطيقه وأتحمل، ولكن أسألك شيئا واحدا يا رسول الله: أسألك مرافقتك في الجنة، فينظر إليها النبي صلى الله عليه وسلم، ويقول لها: لست وحدك، أنت وأهلك رفقائي في الجنة، ويرفع يديه ويقول: اللهم ارض عن أهل هذا البيت واجعلهم رفقائي في الجنة.

أكبر مصيبة أصابت العالم الإسلامي في هذا الزمان، وأصيب بها شبابنا وبناتنا هي الفتور في حب رسول اله، لأن قلوبهم ضمت أحبابا آخرين غيره، قبلوا أن يعصوا الله ويبعثوا "ماساجات" وبلو توث ...و..و... وكل شاب يقول: أنا عايز أحب واحدة جميلة ومش مهم حب رسول الله، عايز أحب الفلوس أو الشهرة.

ترى هل تنوي أن يتحرك الحب في قلبك؟
نريد أن نشعل الحب في صدورنا لرسول الله صلى الله عليه وسلم يعينك على هذا الحب أشياء كثيرة أولها: أن تدرس سيرته، فأهم أهداف دراسة السيرة محبة رسول الله.. ويعينك على محبته اقتناعك أنك في حاجة إليه في الآخرة يوم القيامة. أنت لن تخطو خطوة يوم القيامة إلا ستجد رسول الله صلى الله عليه وسلم أمامك.

الوحيد الذي يشفع لنا
تخيل أننا يوم البعث وقد خرجنا من قبورنا، أول شيء سنحتاج إلى النبي فيه هو الشفاعة، يوم القيامة سنقف طويلا والحر شديد، والشمس تقترب من الرؤوس والناس مرهقة ومجهدة تتساءل: متى يتم حسابنا؟

وتبدأ البشرية تفكر: من يشفع لنا؟

فيهرولون إلى أدم، فيقول لهم: لست لها لست لها. اذهبوا إلى نوح، فيذهبون إلى نوح فيقول: لست لها لست لها، اذهبوا إلى إبراهيم، يذهبون إلى إبراهيم فيقول: لست لها أذهبوا إلى عيسى فيقول عيسى: لست لها لست لها اذهبوا إلى محمد.

أراد الله تعالى للبشرية أن تلف كل هذه اللفة ليزداد مقام محمد علوا وعظمة في قلوب الناس، فيذهبون إلى محمد صلى الله عليه وسلم بعد أن وصلوا إلى حالة من اليأس الشديد، يذهبون إليه – وهو رحمة للعالمين – كفار ومسلمون، عرب وأعاجم، من كل زمان ومكان، ويلتفون حول رسول الله، تخيل الموقف المهيب وهم يطلبون منه: اشفع لنا عند ربك يا محمد قبل أن يبدأ الحساب، فيقول لهم: أنا لها أنا لها.

ويراه الخلق وهو يخترق صفوف البشرية، وعيونهم متعلقة به، فيسجد الحبيب تحت عرش الرحمن ويحمد الله قائلا: أحمد الله بمحامد لم يحمده بها إنسان من قبل، وأثنى عليه ثناء لم يثن عليه به إنسان من قبل، فيقول الله تبارك وتعالى: يا محمد ارفع رأسك وسل تعطي واشفع تشفع، فيقول الحبيب صلى الله عليه وسلم: يا رب اشفع في أن يبدأ الحساب، فيبدأ الحساب كرامة لرسول الله صلى الله عليه وسلم.

لقاء النبي يوم البعث
بدأ الحساب لكن العطش شديد والشمس قريبة من الرؤوس، وتفاجأ بشيء عظيم، تفاجأ بأن منبر الرسول الكريم منصوب عند الحوض، والحوض أبيض، ماؤه أبيض من الثلج وأحلى من العسل، من شرب منه شربه لا يعطش بعدها أبدا، الحوض فيه أكواب بعدد نجوم السماء والنبي يقف على منبره ليتعرف على أمته من أثر الوضوء، فينادي عليهم: أمتي أمتي، تعالي لتشربين. فتهرول إليه وأنت ترى ابتسامته، وجهه ينطق بالفرح بك، فترتمي في حضن النبي صلى الله عليه وسلم وتبكي من الفرحة.

هذه أول مرة ترى فيها رسول الله، وتتجه لتشرب، فيقول لك: لا حتى أسقيك من يدي، ويضع يده الكريمة في الماء، فتشرب أنت من يده شربه لا تظمأ بعدها أبدا، ثم يشفع لك عند الله ويقول: يا رب فلان سامحه يا رب، يا رب فلان كان يحبني فاغفر له واستره ولا تفضحه أمام أبيه وأمه وزوجه وأبنائه.

ترى هل بدأ الحب يتحرك في قلبك لرسول الله؟ كم مليون رجل في تاريخ البشرية اسمه محمد؟

لكن كم من بينهم من كلن يشعر بالحب لرسول الله؟ هل تتخيل فرحة النبي بلقاء الذين تسموا باسمه الكريم يوم القيامة؟ أنت لقيت النبي يوم القيامة عند الحوض، وستلتقيه عند الصراط، أينما ذهبت يوم القيامة سوف تلتقي رسول الله، وعند الصراط ستجد رسول الله واقفا يدعو لك وأنت تعبره رافعا يده الكريمة: يا رب سلم، يا رب سلم محمدا، يا رب سلم هدى، يا رب سلم أحمدا، أفلا يمتلئ قلبك بالحب له؟

أول من يدخل الجنة
وإذا عبرت الصراط تتجه إلى الناحية الأخرى حيث باب الجنة، وستجد الرسول في انتظارك عند باب الجنة، باب الجنة لا يزال مغلقا، نذهب للأنبياء مرة أخرى واحدا تلو الأخر، فيقولون لست لها، لست لها، حتى نصل إلى سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم فيقول أنا لها أنا لها.

يفتح لك باب الجنة ويأخذك من يدك لدخولها، يطرق باب الجنة فيكون أول البشر الذين يطرقون باب الجنة، فينادي خازن الجنة: من؟ فيرد عليه: محمد بن عبد الله فإذا بالملك من الداخل يقول: أمرني الله ألا أفتح إلا لك يا رسول الله.

ويفتح باب الجنة، وتدخل البشرية خلف محمد صلى الله عليه وسلم.

لهذا أطلقت اسم "على خطى الحبيب" على السيرة النبوية المعطرة. فأنت إذا مشيت على خطاه، ستدخل الجنة.. أنت بحاجة إلى رسول الله، لأنك ستذهب إليه ليشفع لأحبائك الذين دخلوا النار، فأنت ذنوبك كثيرة وستستحي أن تطلب من الله سبحانه أن يغفر لأهلك، وستذهب إلى محمد صلى الله عليه وسلم لكي يشفع لهم عند الله.

يقول النبي صلى الله عليه وسلم: فأدخل الناس الجنة ثم أذهب تحت عرش الرحمن فأسجد وأدعو الله سبحانه أقول: أمتي أمتي، فيقول الله تبارك وتعالى اذهب يا محمد فاخرج من أمتك من النار ويحد لي حدا، فأذهب فأخرجهم من النار وأدخلهم الجنة، ويذهب إليه قوم آخرون من المسلمين طلبا للشفاعة فيتجه صلى الله عليه وسلم ليسجد تحت عرش الرحمن فيقول: الله سبحانه: يا محمد اذهب فاخرج من أمتك من النار، ويحد لي حدا، فأذهب وأخرجهم.

كل الأنبياء يوم القيامة يقولون: نفسي نفسي، والوحيد الذي يقول أمتي أمتي هو محمد صلى الله عليه وسلم

فيذهب ليخرجهم من النار.

يعينك على حب النبي أنك تدرس سيرته، وترى حب الآخرين له، فيتعلق قلبك به.

سحايب
10-03-2006, 16:16
أختي ايمان قويدر / سلمك الله على هذا الموضوع الطيب

شام
10-03-2006, 22:41
أهلاً أختي عيون السحابة ..
و إطلالة جميلة و مشاركة رقيقة ..
جزاك الله كل الخير ..
وبارك بك .. اختاه

مجد
10-03-2006, 22:53
هلا والله بايمان ..
جزاك الله خيراً .. ع هذا الانتقاء الجيد .. والمفيد
فمحبتنا لرسولنا وولائنا له .
باتباع اوامره واجتناب نواهيه
وبمحبته الفعلية العمليه وليس بالقول فقط.
وأن نتشرف بانتسابنا لأمته ..
شكراً إيمان

الــ مـــــ جــ ـد

شام
11-03-2006, 00:39
هلا أختي مجد ..
و الف شكر لمرورك العطر و مشاركتك الرقيقة
جزاك الله كل الخير أختاه ..
وصلى الله على محمد صلى الله عليه وسلم ...

المتوقد
11-03-2006, 07:35
والله فعلا أصبحت ظــاهره وتناقظ غريب



أصبحت ملصقات .على كل سياره..وصوت الموسيقاااااا يتعدى حاجز الملصق




يقاطع المنتجات...وفي يده سيجاره..وعلى رأسه تشكلت آخر قصه مستورده




يامن تريد النصره..//

النصره..//بــــالطاعه والتطبيق




وسلمتي يا ايـمان

شام
12-03-2006, 02:04
أخي المتوقد ..
ياهلا بك .. ورأيك سديد .. ووجهة نظرك بمحلها .. وهذا للأسف واقع إما أن نسعى لتغييره أو نبتهل لله تعالى بأن يحدث أمراً كان مفعولاً ..

مشكور جداً ..

وجزاك الله كل الخير ..

وأكيد نحن متابعين قلباً وقالباً ..