المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : اغتصاب فتاة.........!!!!!!



ابو يزيد
01-02-2002, 01:53
فاجأها رجل وهى نائمة فقضى وطره منها.. ولم تستطع المقاومة، ولم تقوى على صده، وكانت عذراء، فلم يمنعه ذلك من فعل الجريمة، ولم يحل بينه وبين ارتكاب المأثم.. ويا ليت الأمر وقف عند هذا الحد، بل لم تلبث أن أحست الجنين يركل خاصرتها.. وكانت قد أخفت الأمر، وانطوت على مضض خشية السمعة السيئة، وقالة السوء، وفرح أهله. أما الآن فسوف يفضح سرها بحملها، ويقع ما كانت تحذره لامحالة.. وفوق هذا فانها قد سكتت، ولم تخبر أهلها ما حدث.. والسكوت عن هذه الجريمة جريمة هى متهمة فيها بالرضا.. وما جزاؤها الا الموت من أهلها.. واذاً فهى في موقف حرج جدا. ماذا تصنع، ما المخرج؟!. هل غير أن تأخذ جرعة من السم المميت لتريح وتستر يح ؟!!. هذا ماعزمت عليه.. وقبل أن تقدم على التنفيذ رأت أن تخلو بفلانة _ احدى عجائز القبيلة_ لتخبرها بحقيقة كل ما حصل، وبما عزمت عليه، وفعلا خلت بها، وأفصحت لها عن كل شىء.. ولكنها لامتها كثيرا على عزمها على الانتحار، وقالت: ((سوف أرسم لك خطة تجدينها حلا لمشكلتك، انظرى في قومك الرجل الصموت، المؤدب، المجرب، ذا المروءة وانخوة.. وترقبى فرصة
تخلين به فيها، وأفضى اليه بسرك، واستصرخى نخوته.. فانه سوف ينقذك لامحالة)). وفعلا رأت هذه الأوصاف تنطبق على الرجل كل الرجل (أبى الميخ.) فألقت المشكلة في عنقه، وقالت عليك حلها.. فقال: أنا لها.. أنا لها.. ‍‍‍‍‍‍!!. وفي اليوم نفسه تقدم لخطبة الفتاة من أبيها، فاستجاب لذلك، وبارك الخطبة، لأن الرجل كفء وأهل لها.. فقال أبو الميخ: اننى مستعجل جدا من أجل أننى أعد لسفر.. فأنهى موضوع الاعداد للعرس في يومين، وفي اليوم الثالث دخل بها.. وبقيت في كنفه وحياطته كزوجة، ووضعت حملها ذكرا ظل في حجر أبى لميخ كولده.. ولما كبر جعل يعانق أبا الميخ اذا ذهب هنا أو هنالك.
ومرة صادفه صاحب الجرم أبو الغلام.. فلم يكتف بجرمه الأول، بل قال لأبى الميخ: كيف الطريق الذى أتيت معه أما وجدته سهلا.. هو في الظاهر يوهم الحاضر ين أنها الطر يق الحقيقية.. وفي الباطن يقصد أخذه بكارة أم الغلام.. فقال أبو الميخ: هو لم يكن سهلا، ولكننى سوف أعمل من أجله عملا يملأ مسامع الناس جميعا.. وفعلا سطا على صاحب الجريمة وقتله، ونجا بنفسه مختفيا حتى كبر الغلام، وبلغ مبلغ الرجال.. فبعثته أمه يسقى فرسه، ووجد اخوان أبيه وأولاده على الماء، فتشجروا معه على أنه ولد أبى الميخ قاتل أبيهم، فقتلوه سدادا في دم أخيهم، وما علموا أنهم قتلوا الولد في دم أبيه ‍‍!!.
وهكذا يشيع الخبر، ويعود أبو الميخ الى قومه وأهله وماله.. وتنتهى هذه المشكلة المستعصية.. بهذا‍‍ الحل.. وتأبى نخوة أبى الميخ الا أن يقدم نفسه وأهله، وجميع مايملك في سبيل ما جعلته هذه الفتاة أهلا له.. وهكذا يفعل الرجال.
المرجع:
من احاديث السمر
تأليف الأديب/عبدالله ابن خميس

المشرف العام
01-02-2002, 04:37
تسلم لنا يا أبو يزيد ..

لقد سطّرت لنا قصّه من قصص النخوه والشــهامه العربيه .. متمثلة بأبي الميخ:

بارك الله فيك..


ولك تقدير وإحترامي

موج البحر
01-02-2002, 14:27
الاخ/ ابو يزيد

فعلاً هذه القصه منتشره ومعروفه لدا الجميع ..لكن مغاير ..لان اسلوبك المشوق

والجميل لاسرد هذه القصه علينا جعلها الاجمل ان نقراها ثاني مره؟.

ابو الميخ رجل معروف وهم من الفضيل من عبده من شمر.......

فهذه القصه تدل على الاخلاق الحميده عند بعض الرجال ...



مشكووووووووووووووووور



تقبل تحيااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااااااااااتي

غازي العلي
01-02-2002, 18:49
الاخ ابا يزيد

السلام عليك ورحمة الله

رائعه من روائعك الاجمل والتي عودتنا عليها دائما

ولكن يا اخي الحبيب عندي سؤال وهو...

لاحظت وجود تقارب بين القصه التي اوردها الاخ ابو خالد الجربا بعنوان

(قصة مثل عين عمار بالنار)قد تكون هي نفسها ولكن الاخ ابو خالد اورد اسم

عمار ولم يورد اسم الرجل الشهم والنبيل ابا الميخ...او انها مشابهه لها

تقبل تحياتي.......والله يرحم والديك افدنا عن مشخول اا الميخ؟؟لاني والله ما

اصحها والا كان كتبتها انا وتقبل تقديري

ابو يزيد
01-02-2002, 21:45
الأخ/المشرف العام

السلام عليكم

شكرا يااخي على مداخلتك

ومتابعتك المستمرة لكل مايطرح

على الرغم من كثر مشاغلك

وسبق ان وعدتني بطرح قصة بهذا المضيف والى الآن بانتظارك

ولكن تعقيباتك ومتابعاتك المستمرة ربما تشفع لك بالتأخر ولن اطالبك

بالطرح فلك العذر بذلك واعتبر كلامي هذا تنازلا مني وذلك تقديرا لظروفك

في متابعة تجديد المضايف .

اخيرا

تقبل تحيتي

.

ابو يزيد
01-02-2002, 21:49
الأخ/موج البحر

السلام عليكم

شكرا للمداخلة

وتسلم على الإطراء الذي اعتبرتني فيه عبدالله ابن خميس

ولي الفخر بذلك حيث قلت ان جمال القصة هو بسبب اسلوبك ياابا يزيد

بينما هو اسلوب عبدالله ابن الخميس ويشرفني مقارنتي به.

فلك خالص الشكر والتقدير راجيا ان تعذرني بعدم ذكري للمرجع والذي

استدركته اخير وكتبته .

هذا وتقبل خالص تحياتي

الوسي
04-02-2002, 20:20
عندما يكتب القلب لاتملك الجهات الاربع الا ان تجتمع

شاحن المنتدى ,,, الضمير ,,, الجهات الاربعه ,,, ابو يزيد

تسلم وسلمت يمينك ,,,

الله لايخلينا من تواجدك دائما وابدا ,,, اما القصه ففوائدها عظيمه ولاشك

اكرر شكري لجهدك المتواصل

وتقبل تحيات

اخوك الوووووووسي

واحد من الناس
05-02-2002, 01:57
بسم الله الرحمن الرحيم

ابو يزيد عادتا اقر قصص سواء في مجله او جريده او كتاب ولكنني اعرف نهايةاغلبها !! قبل ان انهي القراءه اما القصص التي تتحفنا بها فهي لاتتركنى حتى
نهايتها !! دائما ماتكون نهاية قصصك مشهد يبقى في الذاكره 0

دمت ودامت روعتك ايها الرائع 0

اصدق الود واعمقه

اخوك
(( واحد من الناس ))

عادل الشمري
05-02-2002, 08:23
ماشاء الله عليك ابو يزيد



اسلوبك بالكتابه يجعلنا نقرأ وننبهر



وهذا الاسلوب لا يجيده الا المتميزين امثالك



1000 شكر لطرح هذه القصه


1000 شكر لتواجدك و اثرائك للمنتدى


1000 شكر لك انسانا و قلما




تقبل احترامي و تحياتي



لا عدمناك يا الغالي

ابو يزيد
07-02-2002, 15:13
اخي/الوسي

السلام عليكم ورحمة الله

هلا والله باخوي والله ان المضيف نور بطلتك بعد السفر

وحمدلله على السلامة .

كلماتك وثانائك علي يااخي الوسي تشرفني وتزيدني اصرارا على تقديم الأفضل

ونحن بشر الكلمة الطيبة تدفعنا للأمام وتحمسنا وتشعرنا اننا نكتب وكتاباتنا

تجد من يقرأها .

بيض الله وجهك وحفظك

ودمت لنا ودامت طلاتك على هذا المضيف.

تحياتي

اخوك ابو يزيد

ابو يزيد
08-02-2002, 12:34
الأخ/واحد من الناس

السلام عليكم

هلا والله بواحد وشلون طليت علينا بهذا المضيف

والله ابرك الساعات واسعدها ولو هي على الكيف كان ((كسرنا لك فنجال))

يعني سوينا القهوة وفنجال وعلوم رجال.

شكرا لثنائك الذي يسعدني كثيرا.

ولا تخلينا من هالطلات ترانا نتشرف بمداخلاتك وعطنا من وقتك .

تسلم ياالغالي

وتقبل تحياتي