المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الازهار الملتقطة من بساتين المعرفة



المعتدل
23-01-2002, 23:45
الموضوع الذي نستعرض أول أجزاءه سيكون بعنوان (الأزهار
الملتقطة من بساتين المعرفة ) وذلك أننا إعتمدنا في وضعه على
إختيارنا لما إستحسانه من معلومات كثيرة وجدناها مبثوثة في الكثير من كتب التراث والثقافة والتي رأينا أنها حوت لكثير من المعارف المختلفة في كافة فروع العلم والمعرفة ، هذا إضافة إلى ما وجدناه في بعضها من النوادرالشيقة والمواقف الطريفة لذلك فقد انتخبنا منها ما رأيناها قد تساهم في رسم البسمة على الشفاه المحبه للفرحوالأبتهاج .
أما طرحنا فسيكون عبارة عن عرض حوالي ( من العشر إلى الخمسة عشر) معلومة متنوعة في كل مرة وذلك أننا لانريد للموضوع أن يكون لا بالقصير المخل ولا بالطويل الممل ، بل يكون وسط فيما بينها .

والأن مع الباقة الأولى من هذه الأزهار :

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــ
ــــــــــــــــــ
1 / أفضل هدية
قال النبي ( ص ) : ما أهدى المسلم لأخيه هدية افضل من حكمة تزيده هدى ً او ترده عن الردى.

----------------------

2 / إختيار الكلام
جاء في مقدمه لعقد الفريد لأبن عبد ربه : إختيار الكلام أصعب من تأليفه

----------------------

3 / عقول الناس

قال أفلاطون : عقول الناس في اطراف أقلامهم ، وظاهرة في حسن اختيارهم .

-----------------------

4 / الوحشة

قيل لأبن مبارك ، وكان لا يجالس إلا كتبه : ألا تستوحش ؟ فقال : كيف أستوحش وأنا أجالس الله ، والأنبياء ، والفلاسفة ، والعلماء . أفترون أن أدع مجالسة هؤلاء وأجالسكم .
ـــــــــــــــــ
وقيل لبعض العلماء : ما بلغ سرورك بكتبك ؟
فقال : هى إن خلوت لذتي ، وإن هتممت سلوتي ، وإن قلت زهر البستان ونور الجنان يجلوان الأبصار ويمتعان بحسنهما الألحاظ . فإن بستان الكتب يجلو العقل ، ويشحذ الذهن ، ويحيي القلب ، ويقوى القريحة ، ويعين الطبيعة ، ويبعث نتائج العقول ، ويستشير دفائن القلوب ، ويمتع في الخلوة ، ويونس في الوحشة ، ويضحك بنوادره ، ويسر بغرائبه ، ويفيد ولا يستفيد ، ويعطي ولا يأخذ ، وتصل لذته إلى القلب من غير سأمة تدرك ، ولا مشقة تعرض لك .

-------------------------
5 / من أقوال الفارابي :
إن إدراك الحسي لايحصل إلا بإنطباع صور المحسوسات فيها ، فإذا لم كن طعام فلا تدرك الطعم . وإذا لم يكن شمس فلا تدرك الألوان . وإذا لم تكن موجات في الهواء فلا تدرك الأصوات . وهكذا لا يتم لنا الإدراك العقلي إلا بإنطباع المعقولات .

-------------------------

6 / بما عرفت ربك
قال رجل لأمير المؤمنين ( ع ) ياأمير المؤمنين بما عرفت ربك ، قال : بفسخ العزام ونقض الهمم لما هممت فحال بيني وبين همي ، وعزمت فخالف القضاء عزمي علمت أن المدبر لي غيري .
ـــــــــــــــــــــــ
وقال رجل للإمام جعفر الصادق ( ع ) : أي شيء تعبد ، فقال : الله ، فقال : هل رأيته ؟ فقل : لم تره العيون بمشاهدة العيان ، ولكن رأته القلوب بحقائق الإيمان ، لايعرف بالقياس ولا يشبه بالناس ، موصوف بالأيات ، معروف بالعلامات . لا يجوز في حكمه ، خط ذلك الله الذي لا إله إلا هو ربي عليه توكلت وإليه أنيب .

---------------------------

7 / قبضت وبعتك ديني
كان معن بن زائدة ( المعروف بالجود ) يذكر عنه قله دين ، فبعث إلى أبن عياش بألف دينار ، وكتب إليه بعثت إليك بألف دينار إشتريت بها دينك فأقبض الثمن وأكتب بالتسليم . فكتب إليه : قد قبضت وبعتك ديني ، ما خلا التوحيد لعلمي بزهدك فيه . \n
-----------------------------

8 / دلني على معبودي
دخل أبو شاكر الديصاني وهو زنديق على الإمام جعفر الصادق ( ع ) وقال : ياجعفر بن محمد دلني على معبودي ؟ فقال الإمام جعفر : إجلس ، فاذا غلام صغير في كفه بيضة يلعب بها ، فقال ( ع ) : ناولني يا غلام البيضة ، فناوله إياها ، فقال علية السلام : ياديصاني هذا حصن مكنون ، له جلد غليظ ، وتحت الجلد الغليظ جلد رقيق ، وتحت الجلد الرقيق ذهبة ما ئعة ، وفضة ذائبة ، فلا الذهبة المائعة تختلط بالفضة الذائبة ولا الفضة الذائبة تختلط بالذهبة المائعة ، فهى على حالا لم يخرج منها خارج مصلح فيخبر عن إصلاحها ، ولم يدخل فيها داخل مفسد فيخبر عن إفسادها ، لا يدري للذكر خلقت أم للأنثى ، تنفلق عن مثل الطواويس ، أترى لها مدبرا ً ؟ قال : فأطرق مليا ً ثم قال : أشهد أن لا إله إلا الله وحده لاشريك له ، واشهد أن محمدا ً عبده ورسوله ، وأنك الإمام ، وحجة الله على خلقه ، وأنا تائب مما كنت فيه .
ـــــــــــــــــــــــــــ
وعن الصادق ( ع ) أيضا : أن رجلا ً سأله فقال : ياأبن رسول دلني على الله ما هو ، فقد أكثر المجادلون وحيروني ، فقال له : ياعبدالله هل ركبت السفينة قط ؟ قال :نعم ، قال : فهل كسرت بك حيث لا سفينة تنجيك ، ولا سباحة تغنيك ؟ قال : نعم ، قال : فهل تعلق قلبك هناك أن شيئا ً من الأشياء قادر أن يخلصك من ورطتك ؟ قال : نعم . قال الصادق ( ع ) : فذلك الشيء هو الله القادر على الإنجاء حيث لامنجى وعلى الإغاثة حيث لامغيث .

--------------------------

9 / العالم وأختباره لتلاميذه :
كان بعض العلماء يفضل شابا ً على تلاميذه كلهم ، فلاموه في ذلك ، فأعطى كل واحد منهم طيراً وقال : أدبحه في مكان لايراك فيه أحد ، فجاؤا كلهم بطيورهم وقد ذبحوها ، وجاء بطيره وهو غير مذبح ، فقال له : لما لم تذبحه ؟ فقال : لقولك أذبحه في مكان لا يراك فيه أحد ، ولا يكون مكان إلا يراني فيه الواحد الأحد الفرد الصمد ، فقال : أحسنت ، ثم قال لهم لهذا فضلته عليكم وميزته عنكم .

--------------------------

10 / إن أعطيناك العود
إدعى رجل النبوة في زمان خالد بن عبدالله القسري ( أحد الولاة لبني أمية ) فأتي به إلى خالد ، فقال له : عارضت القرآن ، قال له خالد : بماذا ؟ قال : قال الله تعالى : إِنَّا أَعْطَيْنَاكَ الْكَوْثَرَ . فَصَلِّ لِرَبِّكَ وَانْحَرْ . إِنَّ شَانِئَكَ هُوَ الْأَبْترُ . وقلت أنا : إنا أعطيناك الجماهر . فصل لربك وهاجر ، فلا تطع كل ساحر . فأمر به خالد فضرب عنقه وصلب ، فمر به خلف بن خليفة الشاعر ، فضرب بيده على الخشبة وقال : إنا أعطيناك العود ، فصل لربك من قعود ، وأنا ضامن لك أن لا تعود .

-------------------------

11 / يدعوا الله بلسان بذي
عن الإمام جعفر الصادق ( ع ) قال : إن رجلا ً في بني إسرائيل قد دعا الله أن يرزقه غلاما ً يدعوا 33 سنة ، فلما رأى أن الله لايجيبه قال : يارب أبعيد أنا منك فلا تسمع مني ، أم قريب أنت فلا تجيبنى . فأتاه آتٍ في منامه .فقال له : إنك تدعوا بلسان بذي وقلب غير تقي ، وبنية غيرصادقة ، فأقلع من بذائك ، وليتق الله قلبك ، ولتحسن نيتك ، قال : ففعل الرجل ذلك ، فدعى الله عز وجل : فولد له غلاما .
ـــــــــــــــــــــــ
وعنه ( ع ) أنه قال : أن قوما ً من بني إسرائيل قالوا لنبي لهم : أدع لنا ربك يمطر علينا السماء إذا أردنا ، فسال ربه ذلك ، فوعده أن يفعل ، فأمطرت السماء عليهم كلما أردوا ، فزرعوا ، فنمت زروعهم وحسنت ، فلما حصدوا لم يجدوا شيئا ً ، فقالوا : إنما سألنا المطر للمنفعة ، فأوحى الله : أنهم لم يرضوا بتدبيري لهم .
\n---------------------------

12 / حكمة بالغة
قال أحد الحكماء : قطعة غيم سوداء بينك وبين الشمس تحجب ضوءها عنك ، وأصغر خطيئة فيك تحجب نورك عن سائر الناس .

---------------------------

13 / العابد والباغية
عن الباقر ( ع ) قال : خرجت إمرأة بغي على شباب من بني إسرائيل فأفتنتهم ، فقال بعضهم : لو كان العابد فلانا ً رآها أفتنته ، وسمعت مقالتهم ، فقالت : والله لا أنصرف إلى منزلي حتى أفتنه ، فمضت نحوه في الليل فدفعت عليه ، فقالت : آوني عندك ، فأبى عليها ، فقالت : إن بعض شباب بني إسرايل راودوني عن نفسي ، فإن أدخلتني وإلا لحقوني وفضحوني ، فلما سمع مقالتها فتح لها ، فلما دخلت عليه رمت بثيابها ، فلما رأى جمالها وهيئتها وقعت في نفسه فضرب يده عليها ، ثم رجعت إليه نفسه ، وقد كان يوقد تحت قدر له ، فأقبل حتى وضع يده على النار ، فقالت : أي شيء تصنع ، فقال : أحرقها لأنها عملت العمل ، فخرجت حتى أتت جماعة من بني إسرائيل . فقالت : ألحقوا فلانا ً فقد وضع يده على النار ، فأقبلوا فلحقوه ، وقد أحترقت يده .

--------------------------

14 / أبيا ت شعرية مختارة
لله قوم إذا ما الليل جنهـــــــــم ** قاموا من الفرش للرحمن عبادا
ويركبون مطايا لا تملــــــــــهم ** إذا هم بمنادي الصبح قد نــادى
هم إذا ما بياض الصبح لاح لهم** قالوا من الشوق ليت الليل عادا
هم المطيعون في الدنيا لسيدهم ** وفي القيامة سادوا كل من سادا
الأرض تبكي عليهم حين تفقدهم** لأنهم جعلوا للأر ض أوتـــادا

-------------------------

15 / من أقوال أحد الزعماء
& الرجل رجل في بعض الأوقات ، والأنثى أنثى في جميع الأوقات .
& الرجل القوي يعمل ، والضعيف يتمنى .
& رجل واحد من كل مائه يستوليعلى مركز الزعامة والقيادة بين الرجال ، والتسعة والتسعون الباقون ينساقون وراء النساء .

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــ
ـــــــــــ





__________________________________